المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تطور تكنولوجيا المعلومات وأنظمة الرقابة الداخلية


Eng.Jordan
11-07-2012, 05:35 PM
تطور تكنولوجيا المعلومات وأنظمة الرقابة الداخلية





بحث مقدم من الطالب: إيليا عيلبوني


الأكاديمية العربية المفتوحة في الدنمارك

كلية الإدارة والاقتصاد

قسم المحاسبة


بإشراف الدكتور وليد الحيالي





الفصــل الأول
المراجعة والرقابة الداخلية والخارجية في ظل
التشغيل الالكتروني للبيانات
تقـــــــــديم
لقد أثرت التطورات السريعة المتلاحقة في تكنولوجيا المعلومات باستخدام الحاسبات الإلكترونية علي النظم الإدارية والمحاسبية بالمنشآت والشركات وغيرها ، ولقد استتبع هذا تغييراً جوهرياً في منهجية وأساليب ونظم المراجعة والرقابة الداخلية والخارجية ، كما أثر هذا بدوره علي التكوين الشخصي والتأهيل العلمي والعملي للمراجع والمراقب بالمقارنة عما كان عليه الأمر في ظل التشغيل اليدوي التقليدي للبيانات
ويختص هذا الفصل بدراسة أثر استخدام تكنولوجيا المعلومات علي المراجعة والرقابة الداخلية والخارجية بصفة عامة وعلي ومفاهيم ومعايير وأساليب المراجعة والرقابة وإجراءاتها بصفة خاصة ، مع الإشارة إلي مجالات الاستفادة من شبكات المعلومات في مجال المراجعة .
ولقد خطط هذا الفصل بحيث يقع في ثلاثة مباحث نظمت علي النحو الآتي :ــ
المبحث الأول : أثر استخدم الحاسبات الالكتروني علي المحاسبة والمراجعة
المبحث الثاني : المراجعة الداخلية في ظل التشغيل الالكتروني للبيانات .
المبحث الثالث : المراجعة الخارجية في ظل التشغيل الالكتروني للبيانات .
المبحث الرابع : أثر شبكات المعلومات علي المراجعة .




المبحـث الأول
أثر استخدام الحاسبات الإلكترونية علي
المحاسبة والمراجعة
[ عموميات ]
تمهيــد
يختص هذا المبحث بدراسة أثر استخدام أساليب تكنولوجيا المعلومات علي عناصر النظام المحاسبي وعلي الإجراءات المحاسبية ، وكذلك علي المراجعة .
[ 1 ــ 1 ] ــ أثر استخدام الحاسبات الإلكترونية علي عناصر النظام المحاسبي .
لقد ترتب علي استخدام الحاسبات الإلكترونية في مجال المحاسبة تغييراً في معظم عناصر النظام المحاسبي علي النحو التالي :ـ
1] ــ المستندات والدورة المستندية : أخذت المستندات شكل بطاقات ذات أحجام وأشكال معينة حتى يسهل إدخال ما بها من بيانات إلي الكمبيوتر كما حدث تغيراً في مسار الدورات المستندية حيث يتم استخدام المستندات في التسجيل في دفاتر اليومية ودفاتر الأستاذ في أن واحد أو في دفاتر الأستاذ قبل دفاتر اليومية وهذا يعني اختصار في الدورة المستندية .

2] ــ الدفاتر والسجـلات : من ناحية تصميم الدفاتر والسجلات لقد تم الاستغناء عن معظم الدفاتر والسجلات وأصبحت داخل الكمبيوتر في شكل ملفات ، كما تغيرت وسائل حفظ البيانات والمعلومات فقد تطلب الأمر استخدام الحاسبات الإلكترونية أن تكون صفحات هذه الدفاتر والسجلات في شكل ملفات داخل الكمبيوتر بحيث تحتوي علي أعمدة أو خانات متتالية لإثبات القيم المدينة والدائنة والرصيد بدلاً من أن تأخذ شكل حرف [ t ] كما هو الوضع في النظام اليدوي .
3] ــ القوائم والتقارير : بخصوص القوائم المالية والتقارير نجد أن معظم المستويات الإدارية تعتبر مخرجات الحاسبات الإلكترونية بمثابة قوائم وتقارير يمكن الاستعانة بها في اتخاذ القرارات الإدارية كما تعترف بها بعض الجهات الخارجية مثل البنوك كأساس للمحاسبة والمناقشة ، ومن ناحية أخري فقد أثر استخدام تلك الوسائل علي دورية التقارير إذ أصبحت تعد علي فترات متقاربة وهذا ساعد الإدارة في حل المشاكل الإدارية بسرعة وفي الوقت المناسب .
4 ] ــ دليل الحسابات : تأثر دليل الحسابات باستخدام الوسائل الإليكترونية إذ يحتوي علي كود لكافة الحسابات حيث تستخدم طريقة الرموز بدلاً من الأسماء الإنشائية الوصفية .
[ 1 ــ 2 ] ــ أثر استخدام الحاسبات الإلكترونية علي الإجراءات المحاسبية .
لقد ترتب علي استخدام الحاسبات الإلكترونية في مجال التنظيم المحاسبي تأثيراً كبيراً علي طبيعية العمليات المحاسبية ، من هذه الآثار ما يلي :ــ
أولاً : يقتصر دور المحاسب علي ما يلي :ـ
أ ــ تجميع المستندات التي تتضمن البيانات .
ب ــ إعداد البيانات بطريقة ملائمة للإدخال في الكمبيوتر .
جـ ــ الاستعانة بخبرة مشغلي البيانات في كتابة برامج الكمبيوتر .
د ــ تفسير المعلومات الخارجة من الكمبيوتر ليسهل في ضوئها اتخاذ القرارات المختلفة
ثانياً : يقتصر دور الكمبيوتر وملحقاته علي ما يلي : ـ
أ ــ تسجيل البيانات من وسائل إدخالها إلي الكمبيوتر في ملفات معينة لحين تشغيلها طبقاً للبرنامج .
ب ــ تبويب وتصنيف وتحليل البيانات حسب التعليمات والأوامر الواردة في البرنامج ، ويقوم بهذه العملية الكمبيوتر ذاته بواسطة وحداته المختلفة .
ثالثاً : مركزية حفظ المستندات بعد الإدخال بدلاً من أنها كانت مبعثرة في كل قسم من أقسام المنشأة .
رابعاً : يتم التسجيل في دفاتر اليومية والترحيل إلي الحسابات بدفتر الأستاذ بعملية واحدة ، وهذا يوفر الوقت ويقلل من فرصة الخطأ فضلاً عن أنه يؤدي إلي اختصار بعض المراحل في دورة العمليات المحاسبية .
خامساً : اتساع نطاق تحليل البيانات ، فبعد أن كان التحليل يتم علي نطاق ضيق وباستخدام الأساليب التقليدية ، يمكن بعد استخدام الحاسبات الإلكترونية ، أن يتم التحليل علي نطاق واسع وبطريقة علمية وباستخدام أساليب بحوث العمليات .
سادساً : حيث تغيير ملحوظ في أسلوب عرض النتائج والمعلومات حيث أصبحت مخرجات الكمبيوتر تستخدم كتقارير وخصوصاً بعد تطوير وحدة المخرجات وتزويدها بوحدات لإعداد الرسوم البيانية والتحبير .
وفي الصفحة التالية خريطة بيانية توضح كل من دور المحاسب والكمبيوتر في ظل التشغيل الإلكتروني للنظام المحاسبي .









حمل المرجع من المرفقات