المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الإدارة التربوية في عصر العولمة


Eng.Jordan
11-08-2012, 02:11 PM
حمل المرجع كاملاً من المرفقات






مقدم إلى:

ندوة العولمة وأوليات التربية–جامعة الملك سعود
في الفترة من 27-28 صفر 1425هـ

إعـداد:

د.سهام محمد صالح كعكي


الإدارة التربوية في عصر العولمة

الملخص باللغة العربية:


ما موقف الإدارة التربوية من العولمة! هل ستبقى مكتوفة الأيدي، أم تتقوقع بحجة أنها تهتم بالواقع التربوي الذي ينبع من بيئتها وتقاليدها فقط؟ ما مصير النظريات الخاصة بالإدارة التربوية هل ستبقى كما هي ؟

إن الإدارة التربوية تمثل بيئة إدارية مفتوحة على ما حولها، وتمتاز بديناميكيتها التي تجعلها تواكب التغييرات البيئية المحلية والعالمية، وتحاول أن توائم وتوازن ما بين متطلباتها واحتياجات المجتمع الذي تعيش به. وهكذا فهي لا يمكن أن تبقى مكتوفة الأيدي أمام العولمة، فهي بحاجة أن تحدث من أساليبها وتقوي منطقها وتحسن من بيئتها الوظيفية حتى تتمكن من مسايرة التطورات العلمية.

إن الورقة البحثية التالية تحاول إيجاد الإجابات القائمة على المنطق العلمي للأسئلة السابقة، حيث يمكن تحديد مشكلة الدراسة على النحو التالي:

كيف تواجه الإدارة التربوية عصر العولمة ؟
وتنبثق من ذلك عدد من الأسئلة الفرعية هي:
1. ما معنى الإدارة التربوية في عصر العولمة؟
2. ما واقع الإدارة التربوية في عصر العولمة بالمملكة العربية السعودية
3. كيف يمكن للإدارة التربوية أن تتفاعل مع العولمة
4. تصور مقترح لآليات تحديث الإدارة التربوية في عصر العولمة


الملخص باللغة الإنجليزية:

Educational Administration in the Globalization Era
Summary

What is the stance of the educational administration towards the globalization? Does it remains passive, under the pre**** that it cares with the educational situation that I sources from it: environment and tradition. What is the fate of the special theories of the educational administration, will it remain as its.

The educational administration represents an open administrative environment around its surrounding, its marked with its dynamic that helps it to cope with the environmental, local and international changes. It tries to modify and balance between its requires and the needs of the society that lives in thus it will not remain passive before the globalization. It needs to reinforce its style, strengthen its logic and improve its functional environment in order to cope with the scientific development.

The following research paper will try to find answers that ****d on scientific logic for the previous questions. We can define the study problem as follows:

How the educational environment face the globalization era?
Many sub questions are emerged as follows:
1. What is the meaning of the educational environment in the era of globalization?
2. What is the situation of the educational environment is the era of globalization in the Kingdom of Saudi Arabia?
3. How can the educational environment interact with globalization?
4. Suggested plan to modernize the machines of the educational administration in the era of the globalization?

المقدمة:
إن الإدارة التربوية تمثل بيئة إدارية مفتوحة على ما حولها، وتمتاز بديناميكيتها التي تجعلها تواكب التغييرات البيئية، وتحاول أن توائم وتوازن ما بين متطلباتها واحتياجات المجتمع الذي تعيش به. وهكذا فهي لا يمكن أن تبقى مكتوفة الأيدي أمام العولمة، فهي بحاجة أن تحدث من أساليبها وتقوي منطقها لتتمكن من مسايرة المستجدات العلمية.

بحثت هذه الورقة مفهوم الإدارة التربوية في عصر العولمة، كما ألقت الضوء على واقع الإدارة التربوية في المملكة العربية السعودية ثم توصلت إلى اقتراح تصور لكيفية تفعيل دور الإدارة التربوية في عصر العولمة بالمملكة العربية السعودية.

أهداف الدراسة:
تهدف هذه الدراسة إلى إلقاء الضوء على:
v مفهوم الإدارة التربوية في عصر العولمة.
v تجسيد واقع الإدارة التربوية في عصر العولمة بالمملكة العربية السعودية.
v كيف يمكن للإدارة التربوية أن تتفاعل مع العولمة.
v وضع تصور مقترح لآليات تحديث الإدارة التربوية في عصر العولمة.
أهمية الدراسة:
إن أهمية الدراسة تنبثق مما يلي:
v ستزيل الغموض الذي يحيط بمفهوم الإدارة التربوية في عصر العولمة.
v الحث على القيام ببحوث تربوية متعمقة تشمل مختلف الجوانب المتعلقة بالإدارة التربوية والعولمة.
v تمكن القائمين في المجال التربوي من تعديل وتحديث الأساليب الإدارية المستخدمة لمواجهة عصر العولمة.
v القيام بدراسات عن تحديث هيكلة الإدارة التربوية وإجراءاتها التنظيمية.
v تطبيق التصور المقترح في هذه الورقة البحثية وتقويمه.
مشكلة الدراسة :
وفي ضوء العرض السابق يمكن تحديد مشكلة الدراسة على النحو التالي:
كيف تواجه الإدارة التربوية عصر العولمة ؟
وتنبثق من ذلك عدد من الأسئلة الفرعية هي:
1. ما معنى الإدارة التربوية في عصر العولمة؟
2. ما واقع الأساليب الإدارية التربوية في عصر العولمة بالمملكة العربية السعودية؟
3. كيف يمكن للإدارة التربوية أن تتفاعل مع العولمة؟
4. تصور مقترح لآليات تحديث الإدارة التربوية في عصر العولمة؟

إن آليات تحديث الإدارية التربوية في عصر العولمة هو المحور الأساسي لهذه الدراسة، ولكي نستطيع أن نتوصل إلى الإجابة الواقعية العلمية لهذا السؤال لابد من بحث الأسئلة الفرعية التي في مجملها ستمكننا من وضع تصور مقترح لآليات تحديث الإدارة التربوية في عصر العولمة.

منهج الدراسة:
ستتبع هذه الدراسة المنهج الوصفي التحليلي، والذي يهتم بوصف الجوانب المتنوعة للأساليب المتبعة في الإدارة التربوية، بهدف التوصل إلى عوامل منطقية تمكن من وضع تصور مقترح لآليات تحديث الإدارة التربوية في عصر العولمة[1] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn1) بالاعتماد على المراجع المكتبية والإحصائيات والوثائق التعاميم اللازمة.
تعريف المصطلحات :
العولمة(GLOBAL): تعرف العولمة لغوياً (بمعنى العالم )أي النظر إلى العالم على أنه كل متفاعل يجب استيعابه وفهمه[2] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn2)، وهناك من يفضل استخدام مدلول (Globalization) نسبة إلى كلمة (Globe) أي الكرة الأرضية ، وهناك من يستخدم عبارة (Modularization) نسبة إلى العالم.[3] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn3) وتعرف اصطلاحاً بأنها تعني التوحد في الأفكار ومضمونها وتحمل في طياتها أبعاداً سياسية واجتماعية وثقافية واقتصادية[4] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn4). والمعنى المقصود في هذه الدراسة هو: الأساليب الحديثة التي ستتبعها الإدارة التربوية في مواجهة عصر العولمة عن طريق إعطاء مزيد من الحرية الإدارية والحد من الضوابط التنظيمية لكي تتمكن من تحقيق التوازن بين ما هو محلي وعالمي.

الأسلوب(STUYLE):هي الطريقة المتبعة وفق الأسس العلمية والمنطقية وتمتاز بالوضوح[5] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn5) . والمعنى الإجرائي المراد في هذه الدراسة هي الأساليب التي تتبعها الإدارة التربوية لتحقيق أهدافها في عصر العولمة.

الإدارة (Administration):هو العلم الذي يهتم بتوجيه الأعمال والسيطرة عليها وضبطها، واتخاذ القرارات المناسبة، فهي العمليات والوظائف الموجهة لتحقيق أهداف محددة. [6] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn6) والمعنى الإجرائي المراد في هذه الدراسة هو الإدارة التربوية التي تشرف على تخطيط وتنفيذ الأهداف التربوية.

الدراسات السابقة:
1. عمر أحمد العوض، "الإدارة العامة في عصر العولمة: هل من حاجة إلى تعريف جديد؟"[7] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn7)، لقد قام الباحث بإتباع المنهج الوصفي التحليلي، حيث عرف العولمة وتناول بالتحليل القضايا ذات الصلة بظاهرة العولمة وركز على التيارات المعاصرة للإدارة العامة ومدى تأثرها بالعولمة ، وتوصل إلى مجموعة نتائج منها ما يلي: حاجة الإدارة العامة إلى إعادة النظر لأساليبها وأنماطها التنظيمية،أن التغيير في الأساليب الإدارية يرتبط بالأهداف المتغيرة والقناعات المحدثة ، أن تعريف الإدارة العامة في عصر العولمة يجب أن يتحدد بأربعة جوانب وهي:الجانب الفكري وجانب الأهداف والغايات والجانب البيئي والعملي.

2. محمد توفيق ماضي، "تطبيقات إدارة الجودة الشاملة في المنظمات الخدمية في مجالي الصحة والتعليم"،[8] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn8) درس الباحث إدارة الجودة الشاملة في المنظمات الخدمية ومنها التعليم، واتبع المنهج الوصفي، وتوصل إلى وضع تصميم مقترح لإدارة الجودة الشاملة، بالاعتماد على تطبيق نظرية الجودة الشاملة، كما أورد تطبيقات لنظم إدارة الجودة الشاملة في مجال التعليم العالي والمدارس الثانوية في الولايات المتحدة الأمريكية، وتوصل إلى نتائج عديدة منها: تنوع المستفيدين من الخدمات التعليمية فمنهم : أصحاب الأعمال والدولة وطالبوا إجراء الدراسات البحثية ، أما من داخل النظام التعليمي : أعضاء هيئة التدريس ، العاملون ، الكلية /المدرسة... ليس هناك ضمان بوجود رؤية مشتركة بين تلك الفئات حول المقصود بإدارة الجودة الشاملة، وجود صراع بين الفنيين والإداريين، خصوصية كل طالب، وجود بيروقراطية حادة، كل ذلك يشكل عقبة في طريق تحقيق الجودة التربوية الشاملة نظراً لأنها تعتمد على قنوات اتصال فعالة، عمل جماعي، التكامل بين العلميات الإدارية....

3. مها عبد الباقي جويلي"تنظيم التعليم على ضوء ثورة المعلومات" [9] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn9) قامت الباحثة بتحليل النظام التعليمي المصري، وتوضيح العلاقة بين تنظيم التعليم، وثورة المعلومات والسياسات التعليمية التي تواجه الآثار الناتجة لثورة المعلومات، واتبعت المنهج الوصفي في ذلك، وتوصلت الباحثة إلى مجموعة من النتائج منها: عدم فعالية البحث العلمي داخل الجامعات، قصور المدارس عن استيعاب الأعداد الكبيرة من الطلبة نتيجة للنمو السكاني، سوء استخدام الموارد التعليمية المتاحة نتيجة لضعف الإدارة التعليمية، والهدر التعليمي، وتدني مستوى الخريجين، كما أن البيئة التعليمية لاتمكن من تحقيق كفاءة الأداء. وأوصت الباحثة بضرورة تطوير التعليم ليتمكن من استيعاب التكنولوجيا مع القدرة على الاختيار السليم لها. الاهتمام وتكنولوجيا التعليم، وتجويد الخدمات التربوية.

4. مها عبد الباقي جويلي"المتطلبات التربوية لتحقيق الجودة التعليمية"[10] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn10) ، ناقشت الباحثة استخدام الجودة التربوية كمدخل لتطوير هيكل التعليم وأهدافه وتقويم محتواه، واتبعت المنهج الوصفي، وتوصلت إلى ضرورة التخطيط لتحقيق جودة التعليم الذي يساير احتياجات الخطط التنموية، كما أن تطبيق أدوات الجودة التربوية بحاجة إلى دعم الدولة، وزيادة التمويل ، تحديد الأوليات والسياسات التربوية بوضوح ، والاهتمام بتحسين نوع التدريب ، اقتراح عدد من محاور تحقيق الجودة في المؤسسات التعليمية منها: الاهتمام بالمناخ التعليمي ، وبالإدارة التربوية الواعية ، مع التركيز على مخرجات التعليم ، و على المناخ التعليمي المناسب ، ولقد تم تطبيق البحث على جمهورية مصر العربية.

5. أحمد إبراهيم أحمد" القصور الإداري في المدارس الواقع والعلاج"،[11] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn11)درس الباحث أهم مظاهر القصور الإداري بالمدارس الثانوية العامة من وجهة نظر المديرين والمعلمين ومقترحاتهم لعلاج ذلك، واستخدم المنهج الوصفي، وطبق دراسة استطلاعية ثم وزع استبيان على عينة عشوائية من مديرين ومعلمين المدارس الحكومية الثانوية في محافظتي الإسكندرية والبحيرة، وتوصل إلى مجموعة من النتائج منها: تدني مستوى الرضا المهني، تهاون إدارة المدرسة مع المقصر، عدم انضباط المعلمين ، تدني الأخلاقيات والسلوكيات لدى المعلمين. قيادات مدرسية على غير المستوى المطلوب من حيث الصلاحية والأحقية مما يشعر الآخرين بالإحباط.

6. أحمد إبراهيم أحمد، "دراسة مقارنة للمداخل والأساليب التي يستخدمها المديرون في إدارة المدرسة"[12] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn12)، لقد قام الباحث بتطبيق دراسته على محافظة القليوبية في جمهورية مصر العربية ، والمدينة المنورة في المملكة العربية السعودية ، اتبع المنهج المقارن ، وطبق استبانة على مديرين المدارس ، وتوصل إلى مجموعة نتائج منها ما يلي: تصميم دليل لأهم الأعمال المميزة للمديرين الأكفاء ، وضع دليل أسباب نجاح مدير المدرسة ، الاتجاهات المعاصرة لتطوير أداء مديري المدارس ، عدم امتلاك مديري المدارس السلطة المطلقة في إدارتهم ، أهمية تنظيم الوقت وإدارته بكفاءة.

7. أحمد عبدا لرحمن السيد" نموذج تكاملي في استخدام نظم المعلومات في تنظيم وإدارة التعليم –دراسة تطبيقية" [13] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn13)، اتبع الباحث المنهج الوصفي ، قام بدراسة وتحليل اتجاه وسلوك عينة عشوائية من المعاهد والكليات في قطاع كليات التربية النوعية معاهد التعليم العالي ، وفق نموذج كمي متكامل يشمل على كافة المتغيرات في تنظيم وإدارة التعليم بجمهورية مصر العربية، وتوصل إلى عدد من النتائج ، وهي كما يلي:تم تحديد المتغيرات التي تحكم نظم المعلومات في تنظيم وإدارة التعليم وهي :سياسات إدارة التعليم ، وسياسات نظم التعليم ،وسياسات تنظيم التعليم والنماذج والنظريات ، وتحديث الأساليب الإدارية في كليات ومعاهد التعليم العالي بهدف تطبيق إدارة موارد المعلومات.



[1] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref1) - أوما سيكاران، طرق البحث في الإدارة ،ترجمة إسماعيل بسيوني وعبد الله العزاز، الرياض، جامعة الملك سعود،1998م، ص 144

[2] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref2) - شوقي الشريفي، معجم مصطلحات العلوم التربوية ، الرياض، مكتبية العبيكان ، 2000م، ص 107

[3] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref3) - منظمة العمل العربية، مكتب العمل العربي "تقرير المدير العام لمكتب العمل "، مؤتمر العمل العربي بعنوان"العولمة وآثارها الاجتماعية"، الدورة 25، البند الأول، القسم الأول، مارس 1998م،ص 17

[4] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref4) - سعيد محمود والسيد ناس، "قضايا في التعليم العالي والجامعي، مكتبة النهضة المصرية، القاهرة ، 2003م،ص246

[5] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref5) - عبد الفتاح مراد، موسوعة البحث العلمي وإعداد الرسائل والأبحاث والمؤلفات ، 1998م،ص1389

[6] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref6) - عبد الفتاح مراد، موسوعة البحث العلمي وإعداد الرسائل والأبحاث والمؤلفات ، 1998م،ص 894

[7] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref7) - عمر أحمد العوض،"الإدارة العامة في عصر العولمة : هل من حاجة إلى تعريف جديد؟مجلة الإداري،عدد خاص، السنة 24،العدد 91، ديسمبر 2002م،شوال 1423هـ،ص ص 67-106.

[8] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref8) -محمد توفيق ماضي، "تطبيقات إدارة الجودة الشاملة في المنظمات الخدمية في مجالي الصحة والتعليم،المنظمة العربية للتنمية الإدارية ، القاهرة ، 2002م،

[9] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref9) - مها عبد الباقي جويلي ، "تنظيم التعليم على ضوء ثورة المعلومات " بحث منشور في كتاب دراسات تربوية في القرن الحادي والعشرين ، الإسكندرية ، 2001م

[10] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref10) - مها عبد الباقي جويلي ، " المتطلبات التربوية لتحقيق الجودة التعليمية " بحث منشور في كتاب دراسات تربوية في القرن الحادي والعشرين ، الإسكندرية ، 2001م

[11] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref11) - احمد إبراهيم احمد،" القصور الإداري في المدارس الواقع والعلاج"، القاهرة ، دار الفكر العربي ، 2000م.

[12] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref12) - أحمد إبراهيم أحمد،"دراسة مقارنة للمداخل والأساليب التي يستخدمها المديرون في إدارة المدرسة"، الإسكندرية ، مكتبة المعارف الحديثة ، 2000م.

[13] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref13)- أحمد عبد الرحمن السيد"نموذج تكاملي في استخدام نظم المعلومات في تنظيم وإدارة التعليم –دراسة تطبيقية"،مجلة دراسات تربوية واجتماعية ، المجلد الأول ، العدد الرابع ، ديسمبر 1995م، ص ص 48-98

دينا دندون
10-15-2015, 02:04 PM
يسلموووووووووووووووو

رأفت السنباوى
08-24-2016, 08:58 PM
مشكووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووور

م.أمين
10-23-2016, 08:40 AM
جزاكم الله خيرا