المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مرفق للمعلومات يقدم خدمات بلا حصر للملايين بلا انقطاع


Eng.Jordan
11-08-2012, 09:32 PM
سيعمل جنبًا إلى جنب مع مرفق الكهرباء والمياه والغاز


يمكنك أن تسترخي في صالة الاستقبال وتطلب من منزلك أن يتصل بالإنترنت ويحصل لك على أحدث فيلم باستخدام خدمة الفيديو تحت الطلب من أحد مرافق المعلومات العامة

مجلة العربي - مثلما أن هناك مرفقًا للمياه ترتبط به محطات لإنتاج المياه ومرفقًا للكهرباء تتبعه محطات لتوليد الكهرباء، وثالث للغاز يوفر الطاقة.. يدور الحديث الآن عن جيل جديد من المرافق هو «مرفق البيانات والمعلومات»، الذي تتبعه «قواعد بيانات» توفر خدمات ومنتجات معلوماتية لملايين الناس طوال الوقت في أغراض شتى ويتم الوصول إليها وتوظيفها عبر سبل وأدوات شتى، تماما كما هو الحال مع المرافق الأخرى التي تخدم الملايين طوال الوقت.
يشرح الخبراء فكرة هذا «المرفق المستقبلي» بالقول إنه مقصود به مرافق خدمات المعلومات العامة، التي تنشأ لكي يستخدمها العامة من الناس، في الشوارع والمطارات والأسواق ومقار العمل والمنازل، وتقدم لهم خدمات متجددة ومتنوعة، نيابة عن منتجين وشركات وجهات عديدة أخرى، قد لا يراها المستخدم النهائي ولا يتعامل معها مباشرة، فهي مشروعات تختزن بداخلها قدرًا لانهائيًا من المعلومات عن المنتجين والمستهلكين والشركاء في العمل، وترصد سلوكيات الجميع، وتقدم للإنسان العادي أو المستخدم النهائي خدمات تتوافق مع احتياجاته، وقتما يريد وأينما يريد وبالشكل الذي يريده.. كيف؟
مرافق المعلومات هي عبارة عن قواعد بيانات ومعلومات عملاقة، يمكن للشخص العادي الاشتراك فيها، فيحصل على خدمات مثل خدمة الوصول إلى قواعد بيانات الموسيقى، وخدمة التشخيص والملاحظة الطبية من البعد، وخدمة السمسرة في أسهم البورصة عبر المحمول من أي مكان في أي وقت بأي وسيلة أو جهاز، وفي هذه الحالة لن يتعامل مع شركة للموسيقى، او المسئولين في البورصة أو غير ذلك، بل سيشترك فقط في مرفق المعلومات العام، ويتلقى خدمة جديدة تماما عما هو موجود الآن. يدعم عمل مرفق المعلومات على هذا النحو أن الحاسبات اليدوية أو الكفية والكاميرات وأجهزة سماع الموسيقى والتلفزيونات والسيارات سوف تكون خلال فترة قريبة قادرة على أن تتحدث مع بعضها البعض، وعلى أن ترتبط معا عبر شبكات الاتصالات عالية السرعة، وتصبح هي بوابات للاتصال بمرفق المعلومات العامة وما يوجد في قلبها من قواعد بيانات حديثة، وهذا الأمر يعني أن الإنسان الذي يشترك في واحد أو أكثر من مرافق البيانات العامة ستصبح لديه شبكة معلومات شخصية تحيط به أينما ذهب، طوال اليوم وفي أي مكان، وتجعله على الاتصال بكل شيء من حوله، فالمعلومات التي سيتم توليدها من هذه الأدوات ستخزن في ملفه الخاص داخل مرافق البيانات العامة، وتقوم بتحديد شخصية شركائه، وتتبع فواتيره وتغذيه بالمعلومات التي يهتم بها في أي مكان يكون موجودا بها.
بناء على ذلك فإنك لو اشتركت مستقبلا في واحد من هذه المرافق، فسيكون هناك رقم واحد خاص بك داخل ملفك أو موقعك في قاعدة البيانات، يربط تليفوناتك مع حاسبك اليدوي مع التلفزيون مع الحاسب الشخصي وغيرها من الأجهزة، وفي أي وقت تجري مكالمة سوف يتم توجيهها عبر قاعدة بياناتك، وفي أي وقت ترسل معلومات سوف يتم استقبالها في قاعدة بياناتك، وتتم إعادة توجيهها إلى كل الأدوات أو الأجهزة التي تستخدمها أو أكثر هذه الأدوات إرضاء لك، ولو تصورنا مثلا أنك تلقيت رسالة بريد إلكتروني أثناء قيادتك للسيارة في طريقك للعمل، فإن شاشة داخل السيارة تستقبل بريدًا إلكترونيًا، وهذه الرسالة نفسها سيتم استقبالها في الوقت نفسه على تليفونك المحمول، وعندما تعود للمنزل، فإن حاسبك الشخصي او التلفزيون أو أي أداة أخرى سوف تنبهك إلى وصول الرسالة نفسها، وإذا قمت بإلغاء هذه الرسالة من التليفون المحمول فسوف يتم إلغاؤها أوتوماتيكيًا من كل الأدوات الأخرى، لأن البرنامج الذي بث الرسالة لن يكون مخزنا على الحاسب الشخصي أو في أي أداة أخرى، ولكن في ملفك داخل مرفق المعلومات العام الذي تشترك فيه، ومن ثم فانك في هذه الحالة تقوم بالدخول على البرنامج نفسه والوثيقة نفسها في هذه الخدمة من أي وسيلة أو جهاز مرتبط بقاعدة البيانات. ومع انتشار نموذج مرافق المعلومات العامة مستقبلا، ستتغير أساليب البيع والشراء، فمثلا إذا اشتريت جهاز ستريو من شركة ما، فإن الشركة المنتجة قد تمنحك خدمة الحصول على موسيقى من أحد مرافق المعلومات العامة لمدة خمس سنوات كجزء من صفقة شراء الجهاز، وهذا يعني أن جهاز الاستريو سيكون مهيأ من البداية على نقل الموسيقي مباشرة من موقع المركز إلى الاستريو ثم إلى الووكمان.
ولو توافرت لديك شبكة معلومات منزلية، يمكنك أن تسترخي في صالة الاستقبال وتطلب من منزلك أن يتصل بالإنترنت ويحصل لك على أحدث فيلم باستخدام خدمة الفيديو تحت الطلب من أحد مرافق المعلومات العامة، وإذا كنت تريد الذهاب للنوم، يمكنك ان تطلب قاعدة بيانات خدمة العملاء في خدمة الفيديو بهذا المركز، لكي يرسل الفيلم مباشرة إلى التلفزيون الموجود في غرفة النوم.
هذه النوعية من الخدمات ستصبح مع الوقت بيزنس عام أو مسيطر، أكثر منه شبكة خدمات تشترك فيها، وتخيل على سبيل المثال مثلا أن هناك خدمة للتنبيه والإخطار عن الأزمات القلبية، وأنت ترتدي ساعة خاصة في رسغ اليد، تلاحظ حالة قلبك، والنبض وخلافه، وقامت بإخطار المستشفى أو الجهة الطبية فور تعرضك للأزمة القلبية، في هذه الحالة أنت لا يعنيك أي شبكة اتصالات محمولة انتقلت خلالها الرسالة، لأنك تشتري الخدمة من المستشفي التي قامت بنفسها بعمل صفقة بواحدة أو أكثر من شبكات الاتصالات التي تصبح غير مرئية بالنسبة لك.