المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الملك : دائرة المطبوعات منعت كتابي من دخول الاردن ..لا اعرف كيف يفكرون


Eng.Jordan
11-09-2012, 01:14 PM
كشفت الزميلة الاعلامية عبير أبو طوق تفاصيل لقاء مهم جمع جلالة الملك عبد الله الثاني بعدد من الشباب الاردني الاربعاء، ولم تنشر تفاصيله في وسائل الاعلام.

الملك تحدث في الجلسة الحوارية التي جمعت 14 شابا وشابة من مختلف محافظات الاردن،عن الاوضاع الداخلية السياسية والاقتصادية،وركز على الانتخابات النيابية المقبلة،والحراك الشعبي ،معبرا جلالته عن ثقته بان هناك عدد جيد من أفراد الحراك الشعبي لديهم دور سياسي وهم يقومون به وهؤلاء يجب مساعدتهم ومساندتهم.

http://www.watnnews.net/Upload/Images/400x400/News-1-65334.jpg

وكشف جلالته خلال الحوار مع الشباب الاردني عن حادثة وقعت معه، اذ قامت مؤخرا دائرة المطبوعات والنشر بحجز كتاب جلالته في المطار قائلا :" “دائرة المطبوعات والنشر منعت كتابي من دخول الاردن ووضعته بالمطار، لا اعرف كيف يفكرون .. لدينا مشكلة في العقلية”.

وتاليا تفاصيل اللقاء كما نشر على مدونة الزميلة ابو طوق :

شعرت بفخر كبير عندما تلقيت مكالمة هاتفية من الديوان الملكي ظهر يوم الاثنين الموافق 5/11/2012 لحضور لقاء ملكي مع مجموعة من الشباب الأردنيين لمناقشة قضايا محلية وعربية.

ورغم أن هذه ليست هي المرة الاولى التي أشارك فيها في مثل هذه اللقاءات الملكية الشبابية، إلا أن لهذا اللقاء الذي تم ظهر يوم الاربعاء الموافق 7/11/2012 نكهة خاصة تميز بنوعية الشباب المشاركين في اللقاء.

في التاسعة والنصف صباحا من يوم الاربعاء تواجد 14 شابا وشابة يمثلون مختلف محافظات المملكة في قصر رغدان، تمهيدا لترتيب الامور والتوجه الى حيث القصر الملكي حيث استقبلنا وبكل حفاوة وتكريم جلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين.

في القصر

شخصيا، هذه هي المرة الاولى التي أدخل فيها القصر العظيم الجميل الذي يتميز بروعة البناء والتصميم والترتيب اللامحدود من الخارج والداخل ايضا، حيث تزين صور الملك مع ابنائه الامراء جدران القصر وممراته، كذلك لفت انتباهي روعة الانارة البسيطة المزخرفة على الطريقة الاسلامية العربية التي ذكرتني بمقتنيات العصر العباسي والاموي لشدة جمالها وترتيبها وتناسق ألوانها.



استقبلنا شباب الديوان الملكي الرائعين: غيث الطراونة .. غيث العمايرة واسامة بركات وآخرين مع حفظ الالقاب، وكم كانوا رائعين بحديثهم اللطيف الينا واسئلتهم لنا عن اعمالنا الحالية وأنشطتنا ورؤيتنا للوضع المحلي والعربي.

بعد فترة من الحديث الممتع مع غيث العمايرة شاركنا الجلسة معالي رئيس الديوان الملكي رياض ابو كركي الذي أصر على معرفة اسمائنا وحفظها لمخاطبتنا بها، والذي تحدث الينا بكل عفوية وبساطة عن عمله عندما كان في الجيش وزياراته لدول عربية واجنبية ما تخللها من مواقف طريفة اضحكت الجميع وأضفت جو من الراحة على الجلسة الشبابية.

ومع كل مرة كان يُفتح فيها باب القاعة التي كنا نجلس فيها كانت قلوبنا تدق، فنحن جميعنا بانتظار مقولة “يلا تفضلوا للقاء سيدنا” والتي نطقها أحد موظفي الديوان وكم كانت فرحتنا كبيرة .. أخيرا سنلتقي الملك ونتحدث اليه.




الاستعداد للقاء الملك

في طابور واحد انتظمنا وبدأنا المشي واحد تلو الآخر وكأننا في طابور عسكري مرتب، منظم وأنيق، تجاوزنا ممر طويل في نهايته باب وقد فُتح على قاعة كبيرة تحتوي على اعلام الاردن، وإذ بجلالة الملك عبد الله الثاني يقف والى جانبه رئيس الديوان رياض ابو كركي وايضا مدير مكتبه جلالته عماد فاخوري .

سلّمنا على الملك بكل فرح، وقد بدا سعيدا مبتسما فرحا للقائنا، ولكننا كنا الاسعد .. فنحن محظوظين جدا لأننا سنمثل عينة من الشباب الاردني لنتحدث اليك ابو حسين ونسمع رأيك وتصورك لكل ما يدور حولنا محليا وعربيا.

دخلنا الى قاعة رائعة مزينة بأشجار رائعة على الطاولات والارضيات، جلسنا على كراسي مريحة جدا، رسم على ظهر كل واحد منها التاج الملكي، وامامنا وضعت العصائر والمياه والشاي اللذيذ اضافة الى قطع من ال****ز المتنوع النكهات .. ياه، كم كان لذيذا!

بعد ان أخذ كل منا مكانه بعد ان سمح لعينيه التجوال السريع في القاعة لالتقاط ولو مشاهد بصرية للذكرى بدأ الحديث، حيث رحب الملك بالحضور وقال “يسرني أن ألتقي بكم اليوم في بيتكم .. وأنتم تمثلون الشباب الاردني الذي اعتز به وأفتخر”.

الوضع المحلي .. الجانب السياسي

تحدث الملك وأسهب الحديث عن الوضع المحلي وركز على الجانب السياسي وقد بدا واضحا لجميع الحضور ولجميع من تسنى لهم قراءة خبر وكالة بترا عن اللقاء الملكي تركيز الملك على انجاح انتخابات 2013 لأن ذلك برأي الملك “سيدخلنا في مرحلة صيف عربي اذا تمت الانتخابات بنزاهة”.


وقد بدا واضحا ايضا الثقة المطلقة التي يكنها الملك لرئيس الهيئة المستقلة للانتخاب د. عبد الاله الخطيب الذي قال عنه الملك “عبد الاله على تواصل دائم معي في كل ما يتعلق بالانتخابات” مبينا جلالته ضرورة الحاجة والتوجيهات الدائمة التي يتحدث بها الى الخطيب عن ضرورة “اقامة دورات تدريبية للنواب بعد فوزهم بالمقاعدة البرلمانية، وذلك ليعرفوا التحديات التي تواجه البلد” وهذا سينعكس بلا شك على أدائهم – أي النواب – وكيفية تعاملهم مع الاعلام والصحافة، وهذا برأيي أمر ضروري جدا حتى لا تتكرر حوادث ما تم في البرلمان المنحل حيث المكسرات ورمي الاحذية وتبادل الشتائم وغيرها من التصرفات التي لا تليق بمجلس تشريعي يعول عليه الشعب الاردني الكثير الكثير.



أكد الملك خلال حديثه للشباب أنه لا يستطيع العمل لوحده، يريد منا ان نعمل معه نحن الشباب ويريد من الجميع العمل والانجاز، فالمرحلة القادمة مليئة بالتحديات والصعوبات والعمل الجماعي والايمان باهمية الاردن هذه هي السبل التي ستعني نجاحنا مما يحفظ بلدنا الأردن، لذلك قال الملك “طموحاتي بالجيل الجديد وأملي فيهم كبير جدا .. تواصلكم معي ضروري”.


الحراك الشعبي والتهويل الاعلامي

د. أنور الخالدي من البادية الشمالية كان احد المشاركين في اللقاء، تحدث عن الحراكات الشعبية في منطقته بشكل خاص وعن التهويل الاعلامي لعدد افراد الحراك وأنشطتهم وتغطية الاعلام لها بشكل عام، مبينا الخالدي أن “عدد اعضاء الحراكات الشعبية في منطقة البادية الشمالية يبلغ 316 شخصا فقط” مؤكدا أن “ابناء البادية الشمالية شاركوا وبفعالية في التسجيل للمشاركة في الانتخابات النيابية القادمة”، حيث بلغت نسبة التسجيل للانتخابات في البادية الشمالية بحسب الخالدي 91%.

وتعقيبا على مداخلة د. الخالدي أكد جلالة الملك أن هناك جزء من أفراد الحراك لديهم غيرة وحب لاصلاح البلد، مؤكدا ان لديهم اتصال مع عدد منهم، معبرا عن ثقته بان هناك عدد جيد من أفراد الحراك الشعبي لديهم دور سياسي وهم يقومون به وهؤلاء يجب مساعدتهم ومساندتهم.


الوضع الاقتصادي .. والمزيد من المساعدات الخليجية

وفيما يتعلق بالوضع الاقتصادي المحلي أكد جلالة الملك عبد الله الثاني أن العمل قائم ولا يتوقف ل*** المزيد من المساعدات المالية من الدول الخليجية للأردن، مؤكدا على أهمية أن يقوم كل فرد منا مهما صغر موقعه الوظيفي أن يشجع على الاستثمار في الاردن بمختلف الطرق، فهذا ما يصب في النهاية لمصلحة الجميع.

دائرة المطبوعات والنشر

ومن أقوى المداخلات والنقاشات التي طرحها الشباب المشاركين في الجلسة النقاشية، كانت للمهندس عبد الله الشامي مؤسس مقهى عمان السياسي الذي سأل الملك العديد من الاسئلة القوية والمباشرة، حيث وجه للملك سؤال “دائرة المطبوعات والنشر، ما الهدف من وجودها؟ .. أحسن عبد الله الشامي بطرح هذا السؤال خاصة بعد التعديلات التي طرأت مؤخرا على قانون المطبوعات والنشر.

دائرة المطبوعات والنشر وحجز كتاب الملك

وجاءت الاجابة السريعة والقوية من الملك حيث قال “دائرة المطبوعات والنشر منعت كتابي من دخول الاردن ووضعته بالمطار، لا اعرف كيف يفكرون .. لدينا مشكلة في العقلية”. .. ما أروع الاجابة، ثم إنني اجد نفسي متفقة تماما مع عبد الله الشامي الذي قال “لماذا يُصر البعض أن ينصبوا انفسهم أوصياء على عقولنا ليقرروا ماذا سنقرأ؟” .. ولحظتها هز الملك رأسه موافقا بالايجاب.



تخفيض الميزانية العسكرية

وفي سؤال قوي آخر طرحه عبد الله الشامي تساءل فيه عن الميزانية العسكرية مطالبا ضرورة الافصاح عنها على اعتبار أنها تشكل جزءا كبيرا من النفقات في الدولة، هنا قال الملك أن الميزانية العسكرية تم تخفيضها في العام 2012 وسيتم تخفيضها أيضا في العام 2013 مؤكدا جلالته أن 95% من نفقات على المؤسسة العسكرية تذهب للرواتب والملابس والطعام والشراب، مبينا ان جزء كبير من الاسلحة التي لدينا هي من المساعدات من الدول العربية والاجنبية.

الوضع في سوريا من سيء لأسوا

بمرارة تحدث الملك عبد الله الثاني عن الوضع في سورية الشقيقة، مؤكدا أن الوضع في سورية “سيزداد سوءاً .. والحدود الشمالية الأردنية ستلعب دورا هاما، وبالتالي يجب حمايتها”.

رفع الدعم عن السلع

صراحة الملك في حديثه الى الشباب الاردني تجلت أيضا في الحديث عن الوضع المحلي وتحديدا الوضع الاقتصادي، إذ قال أنه في حال تم رفع الدعم عن السلع فإنه سيتم تعويض الطبقتين الفقيرة والمتوسطة بدعم شهري مناسب، مؤكدا أن رئيس الوزراء د. عبد الله النسور يعمل الآن وبجد على ايجاد آلية مناسبة تضمن رفع الدعم وبنفس الوقت عدم تأثر الطبقتين الفقيرة والوسطى بذلك.



انقطاع الغاز المصري

تبلغ تكلفة انقطاع الغاز المصري عن الأردن ما قيمته 2 مليار دينار ، وهذا ما ساهم في زيادة مقدار عجز الميزانية للعام الحالي.

صندوق الملك عبد الله الثاني وتفعيل العمل السياسي في الجامعات

شخصيا، طرحت أكثر من مداخلة تتعلق بضرورة تفعيل صندوق الملك عبد الله الثاني للتنمية خاصة بعد اعادة تشكيله برئاسة الدكتور عمر الرزاز ونخبة من الاعضاء المعروف عنهم حرصهم على الشباب وتفعيل دورهم في المجال المجتمعي، وقد جاءت مداخلتي باهمية استثمار مكاتب الصندوق في كل الجامعات لتفعيل العمل السياسي خاصة وأننا مقبلين على انتخابات نيابية في العام 2013، وهذا ما نال اعجاب الملك ومدير مكتبه عماد فاخوري الذي اخبرنا أن د. الرزاز وفريقه يعملون الآن على اعداد استراتيجية متكاملة لتفعيل عمل الصندوق بما يخدم القطاع الشبابي في الاردن وخاصة طلبة الجامعات.

حكومات تويتر .. سمير الرفاعي نموذجا

أجمعت انا وعلي دهمش – الناشط الاجتماعي والناشط على موقع التواصل الاجتماعي (تويتر) على أهمية تفعيل الاعلام المجتمعي في الأردن وخاصة بين رئيس الوزراء وفريقه الوزاري وقد ضربنا امثلة بأن دولة سمير الرفاعي – رئيس الوزراء الاسبق ومعالي نايف الفايز – وزير السياحة والآثار ووزير البيئة في الحكومة الحالية بأنهم يستخدمان تويتر بكل كفاءة وفعالية في التواصل مع المجتمع وذلك من خلال تفاعلهم وتواصلهم الدائم عبر موقع تويتر، وهذا ما يجب أن يتم تفعيله على مستوى جميع الوزارات والحكومات الحالية والسابقة.

وهنا أثنى الملك عبد الله الثاني على هذه المداخلة مني ومن علي إذ قال نعمل على هذا الجانب، إنه مهم جدا للتواصل المباشر والفعال ما بين المسؤولين والمواطنين في أي مكان كانوا فيه.

… وأخيرا

هذه مقتطفات من حديث الملك عبد الله الثاني الينا – نحن مجموعة رائعة من الشباب الناشطين في مجتمعهم – وبلا شك فنحن نمثل عينة كبيرة من الشباب الاردني المثقف والواعي الذي يجب ان يدرك حساسية المرحلة الحالية والتحديات المستقبلية ولنضع نصب اعيننا ضرورة الحفاظ على امن الاردن رغم مطالبتنا بالاصلاح، فمن قال أن الدعوة للاصلاح تعني التخريب؟!

تخلل اللقاء الضحكات المتبادلة بين الملك والشباب الذين ابدوا ارتياحا عاما للقاء ومجرياته وخرجوا بانطباعات أظنها ستبقى في أذهانهم عن بساطة الملك وعفويته الذي أصر وبعد نهاية اللقاء على مغادرة مكانه حيث يجلس وبدأ يقترب منا حيث نجلس ويصافحنا واحد تلو الآخر، شاركنا ايانا على وقتنا في هذا اللقاء.

يا جلالة الملك .. شكرا لوقتك، كان اللقاء مثمرا ورائعا، وإن شاء الله يكون مقدمة لسلسلة لقاءات تجمع الملك مع مجموعة من الشباب الاردني المتميز الذي يمتلك الوعي والتصور والافكار الايجابية والمقترحات ما يؤهله لطرحها امام الملك والمسؤولين على ان يتم الآخذ بها بما يضمن مصلحة الاردن .. بلدنا الغالي.

الآن .. وأنا أنتهى من كتابة آخر سطر في هذه المدونة التي هي عبارة عن انطباعات شخصية لما جرى في اللقاء الملكي مع مجموعة من الشباب استمع ومن خلال نافذة غرفتي الى صوت الآذان للصلاة .. لأنهي المدونة بعبارة صادقة .. الله يحمي الأردن .. آمين

abeeryarmouk2010@gmail.com