المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : محو الذاكرة ! بين الضرورة الطبية والاعتبارات الأخلاقية


Eng.Jordan
11-10-2012, 05:48 PM
http://www.qafilah.com/q/km_uploads/2012/05/14/11-33-34-side_items0.jpg

فيان الخفاجي

لو قُدِّمت لك حبة دواء سحرية تساعدك على النسيان، هل ستتناولها؟ ولمَ؟ وإن كان دافعك من وراء هذه الحبة هو محاولة نسيان حادثة أليمة مرَّت بك في فترة ما في حياتك، فهل ستتناولها حتى وإن علمت أنها يمكن أن تُضعف ذاكرتك العامة؟
يرى العديد من الناس اليوم، أنهم لا يستبعدون تناول تلك الحبة، ولكن، لا يزال الكثير منهم حذرين وناقدين وساخرين منها. ويرى البعض الآخر أنها لربما ستكون بصيص أمل لضحايا الحوادث الأليمة والقاسية.
فيان الخفاجي تُلقي الضوء على التجارب والعلاجات التي أجريت في هذا الميدان.

محو الذاكرة ليس موضوعاً جديداً، فقد تطرَّق إليه عدد من الأعمال السينمائية الأجنبية بشكل ساخر وكخيال علمي. ولكن اليوم، بدأ عدد من العلماء وأطباء النفس يفكِّرون جدياً بابتكار عقاقير معينة يمكنها مساعدة ضحايا الحروب والجرائم والاغتصاب، أو مساعدة من لديهم خوف مرضي (فوبيا) من مختلف الأشياء كالحشرات أو المرتفعات أو غيرها لنسيان الخوف والتجارب المؤلمة والقاسية. تتمحور معظم البحوث الجارية حالياً حول نقطة مركزية واحدة: وهي منع الدماغ من إعادة استرجاع الذكريات المؤلمة باستخدام هذا النوع من العقاقير.

فعالية الدواء
بعد عقود من الأبحاث والتجارب المختبرية التي أجريت على الحيوانات والبشر على حد سواء، توصَّلت فرق بحثية إلى ابتكار عقاقير تستعمل في إضعاف الذاكرة من خلال استهداف هرمونات التوتر في الجسم كالأدرينالين والكورتسول اللذين تنتجهما الغدة الأدرينالية. يعمل الدماغ على غربلة (فلترة) كل الأحداث التي يمر بها الإنسان، فيمسح الأحداث غير المهمة ويستبقي منها ما يكون قاسياً أو مؤثراً بمساعدة الأدرينالين. علمياً، يعمل الأدرينالين على تنشيط ما يُعرف باسم (أميجدالا) وهو عضو في دماغ 
الثدييات يشبه اللوزة وظيفته خزن الذكريات والمشاعر المتعلقة بالخوف والسيطرة على استجابات الدماغ لها من خلال إرسال إشارات إلى الدماغ لتنبهه بحصول شيء ما مهم. ومع مرور الوقت تتعزَّز الذاكرة وهذا ما يعرف علمياً بتقوية الذاكرة. بابتكار عقار «بروبرانولول- propranolol»، أوجد العلماء طريقة معقَّدة لمنع هرمونات التوتر من العمل وبالتالي منع الاميجدالا من جعل الذكريات والتجارب العاطفية السلبية أقوى.

تجارب على البشر والحيوانات
أُدخلت السيدة بياتريس أرجيداس وهي سائقة لأحد القطارات السريعة في بوسطن إلى قسم الطوارئ. وكانت في حالة هلع وصدمة نفسية شديدة على أثر حادثة وقعت لها أثناء قيادتها للقطار في مساء أحد الأيام، حيث قفز أحد الأشخاص أمامها فجأة ورمى بنفسه تحت عجلات القطار. وكان قد نظر في عينيها قبل ثوانٍ من انتحاره. أصيبت بياتريس بارتباك كبير ولم تتمكَّن من فعل شيء، ولكنها شعرت بطقطقة تحت عجلات القطار. شخَّص الدكتور روجر بيتمان، وهو أستاذ علم النفس في كلية هارفرد الطبية، حالتها بأنها ناتجة عن صدمة نفسية شديدة.

في دراسة نشرت في عام 2002م، بعد 25 عاماً من البحث والتجربة، استعمل روجر بيتمان، وهو طبيب نفسي يدرس في كلية هارفرد الطبية، وخبير فيما يسمى بـ «اضطرابات ما بعد الصدمة العصبية» أو ما يُسمى علمياً بـ PTSD، استعمل عقاقير تقلِّل سرعة نبضات القلب (beta-blocker) في غرفة الطوارئ المخصصة، في معالجة مرضى الصدمات النفسية الشديدة والحوادث. وتبين بعد فترة من تعاطي هذه العقاقير أن استجابتهم للحادثة الأليمة قد خفّت كثيراً، وأعاد نفس التجربة في فرنسا هذه المرة وجاءت بنفس النتائج. ويصف د. بيتمان هؤلاء المرضى بأنهم قد مرُّوا بموقف أليم في الماضي ولم يتمكنوا من التغلب عليه ونسيانه وبذلك ظلوا يتذكرونه مراراً وتكراراً لدرجة أنه أثَّر سلباً عليهم ولم يتمكنوا بسببه من مزاولة حياتهم بشكل طبيعي. عندما وصلت بياتريس إلى قسم الطوارئ، ضمَّها د. بيتمان إلى مجموعة التجربة والدراسة وعالجها بدواء اسمه بروبرانولول الذي يستخدم في العادة لعلاج حالات الضغط المرتفع والصداع والصداع النصفي (الشقيقة)، ويستعمل بشكل غير رسمي لعلاج حالات الخوف (الفوبيا). ويعتقد د. بيتمان أن هذا الدواء قد يُسهم في علاج بياتريس من خلال إضعاف ذاكرة الحدث الذي مرَّت به. وفي تجربته هذه التي ما زالت قيد الدراسة والبحث، خضع نصف المرضى لدواء بروبرانولول والنصف الآخر لدواء بلاسيبو (Placebo).

وعندما سُئل الطبيب عن فعالية الدواء التي أُخضعت له بياتريس أجاب بأنه لا يعرف بعد مدى فعالية الدواء الذي تتعاطاه، ولا يستطيع الفريق البحثي معرفة ذلك إلا بعد مرور سنتين. وإن كان الطبيب محقاً فيما يقوله، فمن دون شك ستلعب النتائج المذهلة لهذا البحث دوراً كبيراً في تغيير حياة الكثير من ضحايا الاغتصاب والحوادث المؤلمة والجنود الذين يخضعون لعلاج حالات ما بعد الصدمة العصبية.

بدايات القصة
بدأت هذه القصة باكتشافات مذهلة بيَّنت حقيقة شكل وعمل الذاكرة. فقد تبيَّن أن الذاكرة شبيهة بمادة الجلي، فهي تستغرق وقتاً طويلاً قبل أن تتصلب داخل الدماغ. وفي طور التصلب والثبات، يكون من المحتمل أن تضعف الذاكرة أو تصبح أقوى مما هي عليه. وهذا كله يعتمد على الأدرينالين، وهو الهرمون المسؤول عن إثارة التوتر والانفعال. والشخص الذي اكتشف هذه الحقيقة المذهلة هو جيمس ماكوج، وهو بروفيسور قسم النيوروبايولوجي في جامعة كاليفورنيا، في إيرفين.

درس ماكوج الذاكرة في الجرذان، وقام بتجربة فريدة لبيان عمل الذاكرة. حيث وضع جرذاً في خزان مليء بالماء لم يكن قد وُضِع فيه من قبل. ولكن من خلال سباحته العشوائية بمحاذاة حافة الخزان ومجازفته للسباحة إلى منتصف الخزان، استطاع الجرذ إيجاد منصة بلاستيكية تحت سطح الماء بقليل ووقف عليها، علماً بأنه لم يرها لأن عينيه كانتا فوق سطح الماء. وفي اليوم التالي أُدخل الجرذ في خزان الماء، واستطاع إيجاد المنصة البلاستيكية بشكل أسرع مما في المرة السابقة. وفي اليوم الثالث، أُعطي هذا الجرذ جرعة من الأدرينالين، وعندما أدخل إلى الخزان، سبح مباشرة إلى المنصة دون أية سباحة عشوائية.

من الواضح أن الأدرينالين قد حفّز ذاكرة الجرذ على التذكر بشكل أفضل، ويعتقد ماكوج أن نفس الأمر يحصل عند البشر. وهذا الهرمون مسؤول أيضاً عن سرعة الانفعال وسرعة ارتفاع درجة حرارة الجسم بسبب انفعال أو توتر ما، الأمر الذي يُسهِّل علينا تذكر الأحداث العاطفية والمهمة التي مرت في حياتنا أكثر من تذكرنا للتجارب والمواقف التي نمر بها يومياً.

أما الخطوة التالية في بحثه، فهي مراقبة ما يحدث عند عدم وصول الأدرنالين إلى الدماغ، أي استخدام عقار البروبرانولول (الذي يتعاطاه مرضى القلب لكي ينظِّم ضخ الدم إليه). يفسر لنا البروفيسور ماكوج بأسلوب مبسط عمل هذا العقار بقوله: «يستقر البروبرانولول على الخلية العصبية ويغلقها. أو بمعنى أبسط، الأمر أشبه بالمفتاح والقفل، حيث تكون الفتحة الموجودة في القفل مسدودة لأن البروبرانولول يستقر في داخلها لذلك لا نستطيع إدخال المفتاح فيها. وهكذا يكون الأدرينالين موجود، ولكنه لا يقوم بوظيفته».

ثم استخدم ماكوج جرذاً ثانياً، كان قد عرف مكان المنصة داخل الخزان قبل يوم. وفي اليوم التالي، حقنه بعقار بروبانولول. وفي اليوم الذي يليه، أدخل في الخزان، ولكنه ظل يسبح عند حوافه وكأنه قد نسي تماماً مكان المنصة.

لم يكن بيتمان قد التقى ماكوج من قبل. ولكن عندما قرأ روجر بيتمان دراسات ماكوج، شعر على الفور بأن هناك أملاً كبيراً في علاج مرضاه الذين يعانون من اضطرابات كبيرة ناجمة عن صدمات عصبية شديدة وظلوا يعانون لسنوات عديدة من أعراض مختلفة مثل الخوف الشديد والإحباط واليأس والرغبة بالانتحار وإن المحفز الرئيس لمثل هذه المشاعر الهدامة هو الأدرينالين. ولو تركناهم من دون أي علاج، سنجد أن ذاكرتهم بعد ثلاثة أشهر أو سنة أو 20 سنة، أقوى بكثير مما كانت عليه في البداية.

رأى بيتمان أنه بالإمكان كسر تلك الحلقة من خلال إعطاء المصابين بالصدمات النفسية الحادة عقار البروبانولول على الفور، قبل أن يتمكن الأدرينالين من جعل الذاكرة أقوى مما هي عليه. وبالفعل بدأ بتسجيل المرضى في دراسة تجريبية صغيرة. وكان أول المرضى هي كاثلين لوغ، وهي إحدى الباحثات القانونيات التي تعرضت إلى ضربة قوية مفاجئة من قبل أحد راكبي الدراجات في وسط شارع مزدحم في بوسطن. وظلت مرمية على الأرض على جانبها الأيسر وكانت تشعر بالخوف الكبير من النهوض على قدميها. وتلقت كاثلين البروبرانولول أربع مرات في اليوم لمدة 10 أيام. وبعد مرور ثلاث شهور، وعندما أخضعت للفحص، لم تبد عليها أية علامات سيكولوجية لاضطراب ما بعد الصدمة العصبية (PTSD)، بينما ظهرت أعراض هذا الاضطراب على جميع المرضى الذين تلقوا علاج بلاسيبو. المهم هنا هو أن البروبانولول لم يمح الذاكرة بل «دفن» الألم المصاحب لها. إذ بإمكان كاثلين أن تتذكر ما حصل لها، ولكنها لم تعد تشعر بالألم. ونتيجة لهذه النتائج، استطاع بيتمان الحصول على تمويل كبير لتمويل دراسته بشكل موسع أكثر من قبل معاهد الصحة الوطنية الأمريكية.

وتوصلت دراسة أخرى (نشرت في Journal of Clinical Endocrinology & ****bolism) أجرتها جامعة مونتريال الكندية إلى اكتشاف دواء جديد يدعى «ميترابون» (metyrapone) يساعد على تنقيح الذكريات السلبية المختزنة في الدماغ، وأثبت هذا الدواء فاعليته في تقليل مستويات الهرمون المسؤول عن التوتر، والمسمى بـ «كورتيسول» في تذكر الأحداث المؤلمة.

بين مؤيد ومعارض
مع ذلك، واجهت هذه الدراسات العديد من الانتقادات الإيجابية والسلبية. ومن بين الانتقادات السلبية اعتراض رئيس مجلس البايوثيكس على الدراسة برمتها قائلاً: «إن الذكريات أمر مهم، فهي تلعب دوراً كبيراً في بناء شخصيتنا وما نحن عليه اليوم، لذا فإن التلاعب بالذاكرة بمثل هذه الطريقة هو أشبه «بإعادة كتابة» جميع ذكرياتنا بشكل صيدلاني.. إن الخوف الكبير من هذه الدراسات هي أنها تحاول محو هويتنا والتقليل من شأنها». وقال شخص آخر: «إن هذه الدراسات أشبه بالضبط بمحاولة جعل فعل مشين يبدو أنه أقل حدة مما هو عليه في الحقيقة، أو جعل الأمور الشنيعة أبسط وأقل حدة مما هي عليه في الواقع».

وعبّر بعض الخبراء عن قلقهم الشديد من أن مثل هذه العقاقير قد تؤدي دون قصد إلى تقليص أو ربما محو الذاكرة الإيجابية، وبالتالي تتفاقم مشكلات المريض ويزداد ارتباكه.

فيما يتساءل الآخرون: لمَ على الإنسان أن يعيش العمر كله مع ذكريات أليمة؟ أليس من حقه أن يحاول نسيانها ليعيش بشكل طبيعي؟ من المؤكد أنه لا يمكننا محوها بشكل تام، لأنها قد حصلت فعلاً، ولكن على الأقل، فلنحاول تخفيف عملية تذكرها ونقلل من حدتها على الجسم والدماغ.

أما دايفيد ماغنوس، وهو مدير مركز الأخلاقيات الطبية الحياتية التابع لجامعة ستانفورد فقال: «إن ما يقلقني حقاً هو أن المرضى المصابين بالصدمات النفسية لن يكونوا هم وحدهم من سيستفيد من نتائج هذا العقار للتقليل من حدة الذكريات المؤلمة، لأن الصناعات الدوائية ستحاول جذب أكبر قدر ممكن من المستهلكين الذين لا يعانون بالضرورة من صدمات نفسية حادة، ويحتاجون إلى مثل هذا الدواء. وهنا ستظهر مشكلة إساءة استخدام الدواء. أنا قلق من أن يستخدمه الناس لأمور تافهة، مثلاً، أحرجت في إحدى الحفلات وبدلاً من أن أفكر بالأمر، أتناول حبة لأنسى الموقف المحرج!».

ويضيف: «إن مشاعر الألم والإحراج، أو حتى الانفصال في العلاقات، قد تكون مؤلمة في واقع الحال ولكن الشعور بها والتعايش معها أمر غاية في الأهمية. يجب أن نتعلَّم من دروس الحياة ومن التجارب المؤلمة بدلاً من تحاشيها وتناسيها. لأن التعلّم من الأخطاء هو ما يصنع الإنسان السوي والجيد».

ولكن على الرغم من الاعتراضات والمخاوف من مثل هذه الدراسات، إلاَّ أن الباحثين مستمرون في بحوثهم وبيان أن استخدام البروبرانولول في الجرذان قادر بالفعل على جعل الذكريات القديمة أيضاً تخبو شيئاً فشيئاً. ويتساءل بيتمان، هل يمكن أن ينجح هذا العقار في علاج البشر؟ ولأجل ذلك انضم إلى فريق زميله الكندي ألان برونيه، الذي كان يبحث عن مرضى يعانون منذ فترة طويلة جداً من اضطرابات ما بعد الصدمة النفسية (PTSD)، مثل ريتا ميجيل التي ظلت تعاني لثلاث سنوات من كوابيس بعد تعرضها لحادث سيارة مؤلم كانت فيه على وشك الموت.

وفي دراسة أخرى، أخضعت لويس أودونيل للعلاج، وهي قد تعرضت إلى حادثة اغتصاب في سن الثانية عشرة، وظلت تعاني من الأمر لأكثر من 30 عاماً حتى بعد أن بلغت الخمسين من العمر اليوم ومتزوجة ولديها عدة أبناء، الأمر الذي كان يؤثر كثيراً في علاقتها مع زوجها وأبنائها.

فقد طلب من المريضتين الجلوس في مكان ما، وتذكر وكتابة كل التفاصيل التي بإمكانهما تذكرها عن سبب الصدمة النفسية. وقد عولجت ميجيل بعقار البروبانلول. وبعد أسبوع تم قياس استجابات التوتر لجسمها باستخدام الإلكترود عندما كانت تصغي إلى سرد الحادثة مرة أخرى. وعندما سُئلت عمَّا حصل، أجابت: «لا توجد لدي ردة فعل إزاءه»، وهذا بالفعل ما سجله جهاز القياس. وقالت فيما بعد إنها لم تراودها الكوابيس بعد العلاج.

أما أكثر المرضى نجاحاً غير متوقعاً فهي أودونيل التي تعافت بشكل مذهل. حيث أُعطيت عقار البروبرانلول، ولكن بخلاف طريقة علاج ميجيل، طُلب منها أن تشاهد فِلماً مسلياً، ولم يُطلب منها سرد أية تفاصيل عن حادثة الاغتصاب التي تعرضت لها. وبعد أسبوع، لاحظت الفرق الكبير، كما لاحظ ذلك زوجها أيضاً. وقالت: «كانت مشاعري مرتبطة بذكرياتي بشكل عميق، واليوم أشعر وكأن ذلك الحبل السري قد انقطع. لا أشعر أن باستطاعتي استرجاع مشاعري السابقة بعد الآن. علاوة على ذلك، أشعر بأنني أتحسن يومياً». مع ذلك، فهي تعترف بـأن هذا الأمر غريب جداً وخارج عن المألوف، حيث قالت: «شعرت بأن هذه الدراسة قد انتزعت جزءاً مني عاش معي لفترة طويلة، ولهذا أجد أن هذا الأمر غريباً. وكأنهم دخلوا إلى عقلي وغيَّروا ما فيه».

وقد علّق بيتمان على ذلك مستغرباً: «لقد حققت أودونيل نجاحاً باهراً ولكنه مربك من الناحية العلمية. أشك في أنها كانت تستذكر تفاصيل حادثة الاغتصاب عندما كانت تشاهد ذلك الفِلم المسلي وتأخذ عقار البروبانولول وهذا ما أسهم في نجاح التجربة. والسبيل الوحيد لنعرف الحقيقية هو دراسة عشرة أو مائة حالة أخرى شبيهة بحالتها المرضية لنتعرَّف إلى كيفية عمل العقار».

لو ثبتت علمياً وطبياً نتائج هذا العقار، فمن المؤكد أنه سيغيِّر ويضعف الذكريات القديمة وهذا من شأنه أن يُحدث ثورة علمية هائلة في معالجة الاضطرابات النفسية التي تلي المرور بصدمة نفسية حادة. ولكن ليس من الطبيعي أن يتعرَّض شخص ما إلى الاغتصاب أو يمر بصدمة نفسية حادة ولا يشعر بشيء، أو يشعر وكأن الحادث قد وقع لشخص آخر غيره.

إلا أن بيتمان دافع عن نتائج الدراسة قائلاً: «لنفترض أن شخصاً ما جاء إليك بعد أن تعرَّض إلى أذى جسدي جسيم وتكسرت بعض عظامه، وكان يصرخ من الألم، أمِن الإنسانية أن تحرمه من المورفين لأنه قد ينتزع منه تجربة الإحساس بالألم؟! هذا غير منطقي، ولا يمكن لأحد الجدال فيه!».

على أية حال، لا تزال الدراسة في مراحلها الأولى. ولا تزال النتائج الإيجابية التي حققتها أودونيل غير حاسمة إلى الآن، على الرغم من أنها ترى أن حياتها قد تغيرت بالفعل عقب العلاج. وعندما سئلت عمَّا إذا فقدت شيئاً من هويتها الذاتية، ردت قائلة: «بل استعدت هويتي. لقد تمكنت أخيراً من تصليح ما انكسر عندما كنت في سن الثانية عشرة. لقد أعادت لي هذه الدراسة نفسي».

وقبل فترة وجيزة، سمع بيتمان أنه سيحصل على تمويل من الجيش الأمريكي لتجربة عملية العلاج التي طبقها على ميجيل وأودونيل لمعالجة الجنود الأمريكان العائدين من أفغانستان والعراق، والذين تعرض عدد كبير منهم إلى حوادث مؤلمة فقدوا فيها أطرافهم أو تعرضوا للحرق بسبب التفجيرات الانتحارية في العراق، وعادوا إلى بلدهم بقايا بشر، والذين ترى الحكومة الأمريكية أنهم بحاجة إلى علاج سيكولوجي أكثر منه سريري ليتمكنوا من الانخراط مرة أخرى مع المجتمع ومع أهليهم.