المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اثر برامج الإرشاد الأكاديمي على التحصيل الدراسي من وجهة نظر خريجات الجامعة


Eng.Jordan
11-15-2012, 07:53 PM
حمل المرجع من المرفقات





أميرة بنت رشيد السملق
جامعة الملك سعود
ameerah_21@hotmail.com (ameerah_21@hotmail.com)E-mail:
الملخص
هدفت الدراسة إلى التعرُّفَ على درجة ممارسة المرشد الأكاديمي لمهامه من وجهة نظر الخريجات، و تأثير ذلك على التحصيل الدراسي للطالبة. ولغرض تحقيق الهدف استخدم الباحث الاستبانة كأداة للقياس، حيث تكونت من 9 محاور و18 بنداً.. وقد تم جمع البيانات من مجتمع قوامه (64) خريجة ، وأوضحت نتائج الدراسة أن الطالبات يُقيمن درجة ممارسة المرشد لمهامه من واقع تجربتهم، كالتالي:
40% من أفراد العينة يُقيمن أداء المرشد لمهامه في المدى المتدني، و15% من أفراد العينة يقيمن أداء المرشد لمهامه بدرجة عالية ، بينما يقيم 35% من أفراد العينة أداء المرشد في المدى المتوسط. وترى أفراد العينة أن مستوى ممارسة المرشد الأكاديمي لمهامه – المحددة بالاستبيان – كان له أثر على تحصيلهن العلمي، كالتالي:
-14% ترى أن أداء المرشد لمهامه أثر على تحصيلها العلمي بدرجة عالية .
-27% ترى أن أداء المرشد الأكاديمي أثر على التحصيل العلمي بدرجة متوسطة .
- بينما ترى31% من أفراد العينة أنه لا يوجد تأثير يذكر، و أجابت 21% من أفراد العينة بأن مستوى أداء المرشد أثر على تحصيلها العلمي بشكل سلبي .
و أوصت الدراسة إلى ضرورة (قياس) فاعلية الإرشاد الأكاديمي بشكل دوري (فصلي)، واستطلاع آراء المسترشدات من الطالبات حول الخدمات المقدمة لهن ؛ للاستفادة منها في بناء نموذج إرشادي فاعل .
الكلمات المفتاحية: الإرشاد الأكاديمي، المرشد الأكاديمي،التحصيل الدراسي .
1-1 مقدمة:
يُمثل الإرشاد الأكاديمي محوراً رئيساً في العمليةِ التعليمية ِ، كونه يوفرُ العديد من التسهيلات للطلاب، و تعد عملية الإرشاد بمثابة الداعم الأول لمسيرة الطالب خلال الحياة الجامعية ، فتوجيه الطالب وتقديم المعلومات الإرشادية ومساعدته في إعداد و تسجيل المواد الأكثر ملاءمة له كلها عوامل تساعده في التكيف مع الدراسة الجامعية و متطلباتها . وتعتمد أكثر مؤسسات التعليم العالي على خبرات أعضاء هيئة التدريس في إرشاد الطلاب في الأمور الأكاديمية كاختيار التخصص، وتزويد الطلاب بالاقتراحات والنصائح نحو تحسين تحصيلهم العلمي، ومساعدتهم في التغلب على مشكلاتهم الأكاديمية والإدارية، ومعرفة ميولهم وتنمية القدرات الخاصة لكل فرد منهم، والاستفادة من الخبرات المتوافرة في الجامعة. [دليل الطالب].[1] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn1)
1- 2 مشكلة الدراسة:
يُعد الإرشاد الأكاديمي أحد الخدمات الهامة التي تؤثر إيجاباً في نمو الطالب معرفياً وأكاديمياً ومهنياً، ويحتاج الطالب الجامعي في ظل متغيرات البيئة الجامعية إلى توافر خدمات التوجيه والإرشاد التي تساعده على التكيف ، وتزويده بالمعلومات والمهارات التي تمكنه من تحسين تحصيله العلمي وتمنحه القدرة على التقدم. و ترى [ سليمان،111] [2] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn2)أنه يمكن أن تقوم الجامعة بدور رائد في علاج حالات التأخر الدراسي من خلال تعيين مرشدين أكاديميين بالكليات المختلفة لمساعدة الطلاب المتأخرين أو العاديين على اختيار التخصصات المناسبة، أو التحويل من كلية إلى أخرى .أو مساعدتهم في علاج الصعوبات الدراسية التي يعانون منها .
و تبرز مشكلة الدراسة فيما تواجهه الطالبة الجامعية من صعوباتٍ أكاديمية قد تعيق مسيرتها التعليمية و تعترض تحصيلها الدراسي ، ومن هنا تكمن أهمية تقديم خدمات الإرشاد الأكاديمي للطالبة، سواء في تسجيل مواد أو لإنهاء متطلبات التخرج وفق احتياجات الطالبة،أو اقتراح الحلول المناسبة التي تتفق مع قدراتها وإمكانياتها، حيث يؤثر تقديم هذه الخدمات بشكل مباشر على مستوى الطالبة وتحصيلها العلمي.
1-3 أهميةُ الدراسةِ:
و تنبثق أهمية الدراسة من كونها :
1- تحاول الكشف عن أثر برامج الإرشاد الأكاديمي على التحصيل الدراسي من وجهة نظر الخريجات.
2- تُعد الدراسة الأولى –على حد علم الباحث- بالنسبة للمجتمع المطبقة عليه ومن حيث طبيعة المتغيرات التي تم تناولها والعينة التي أجريت عليها الدراسة.
3- يتوقع الباحث بأن تُسهم الدراسة في تطوير برامج الإرشاد الأكاديمي في الجامعات من خلال ما ستقدمه من توصيات.
1-4 أهدافُ الدراسةِ:
يتلخص الهدف من الدراسة إلى :
1- التعرُّفَ على درجة ممارسة المرشد الأكاديمي لمهامه من وجهة نظر الخريجات.
2- الكشف عن أثر برامج الإرشاد الأكاديمي على التحصيل الدراسي من وجهة نظر الخريجات.
3- الكشف عن المهام الإرشادية التي تحظى بدرجة ممارسة عالية / متدنية من وجهة نظر الخريجات.
1-5 تساؤلاتُ الدراسةِ:
وحُددت تساؤلات الدراسة كما يلي:
- ما تقييم الخريجات لدرجة ممارسة المرشد الأكاديمي لمهامه؟
- ما مدى تأثير ممارسة المرشد الأكاديمي لمهامه على التحصيل كما تراها الخريجات ؟
- ما المهام الإرشادية التي تحظى بدرجة ممارسة عالية/متدنية من وجهة نظر الخريجات؟
1- 6 مُصطلَحاتُ الدراسةِ:
الإرشاد الأكاديمي: ويقصد به الخدمات الإرشادية التي يقوم بها المرشد لتنمية الطالب معرفياً ومهنياً وحل المشكلات التي تعيق تقدم تحصيله الدراسي، بالإضافة إلى إكسابه المهارات والاتجاهات والخبرات الإيجابية وفقاً للقيم المجتمعية .[القرني،1991م][3] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn3)
التحصيل الدراسي: المعرفة التي تم الحصول عليها (المدركة) [الصالح،1996م،26][4] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn4)،وهو الذي يعكسه المعدل التراكمي، ويساوي حاصل قسمة مجموع النقاط التي حصل عليها الطالب في جميع المقررات التي درسها منذ التحاقه بالجامعة على مجموع الوحدات المقررة لتلك المواد.
المرشد الأكاديمي: عضو هيئة تدريس يقوم بإرشاد الطالب ومساعدته لحل مشاكله الأكاديمية وتحسين تحصيله العلمي .
1-7 حُدودُ الدراسةِ :
تم إجراء البحث في إطار المحددات التالية :
1- حدود موضوعية: حيث اقتصرت الدراسة على العلاقة المباشرة بين التحصيل و الإرشاد الأكاديمي.
2- حدود مكانية :اقتصرت الدراسة على كلية خريجات كلية إدارة الأعمال من قسم اقتصاد في جامعة الملك سعود.
3- حدود زمانية: حيث طُبقت هذه الدراسة على خريجات الفصل الدراسي الثاني لعام:( 1429-1430هـ).
1-8 الدراساتُ السابقةُ:
تعددت الدراسات المختصة بالتوجيه و الإرشاد الأكاديمي، ومن هذه الدراسات:
تضمنت دراسة (القرني،علي سعد،1991م)[5] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn5) تقويم أعضاء هيئة التدريس لوظائف المرشد الأكاديمي حسب أهميتها، حيث جاءت مساعدة الطلاب في تخطيط برامجهم الدراسية اللازمة للتخرج، ومساعدتهم في اختيار المواد المراد تسجيلها فصلياً في المرتبتين الأولى والثانية أما الوظيفتان الحاصلتان على أقل درجة في قائمة وظائف المرشد الحالية من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس: مساعدة الطلاب في التغلب على مشاكلهم الخاصة، وتعريفهم بالخدمات المتوافرة بالجامعة.كما قوم الطلاب وظائف المرشد الأكاديمي الحالية حسب أهميتها حيث جاء تعريف الطلاب بالفرص الوظيفية ،ومساعدتهم في اختيار التخصص المناسب لميولهم وقدراتهم في المرتبتين الأولى والثانية. وكشفت نتائج دراسة (المحبوب،عبدالرحمن،2001)[6] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn6) اتفاق وجهات نظر طلاب وطالبات حول ترتيب الخصائص الإرشادية التي يتحلى بها المرشد الأكاديمي، حيث جاء فهم الدور الإرشادي، والاهتمام بتقدم سيرهم الدراسي، والمقدرة على حل مشكلاتهم والتعامل مع كافة المستويات في المراتب الأولى .
كما تبنت دراسة (Riva S. Kadar ،2001)[7] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn7) وصف طريقة بديلة لتقديم المشورة الأكاديمية ، خلافاً لأعضاء هيئة التدريس التقليدية نموذج الطالب. The objective of the counseling liaison model is to increase the retention and graduation rates of students through linking counseling intervention strategies with developmental academic advising. والهدف من هذا النموذج هو تقديم المشورة للاتصال من أجل زيادة معدلات الاستبقاء وتخريج طلاب من خلال استراتيجيات الربط بين التدخل الاستشارة مع تقديم المشورة الأكاديمية التنموية. واقترح (Yarbrough,2002) [8] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn8) نموذجاً للإشراف الأكاديمي مبنياً على العلاقة بين الطلبة ومشرفيهم الأكاديميين؛ بهدف تحسين الأداء العام للطالب لاستكمال متطلبات التخرج. دراسة لــ(الصارمي،عبدالله و زايد،كاشف،2006م) [9] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn9) التي هدفت الدراسة إلى التعرف على مدى رضا طلاب كلية التربية عن خدمات الإشراف الأكاديمي المقدمة لهم، أظهرت النتائج أن الطلبة يُريدون مشرفين أكاديميين يمتلكون المعرفة بخطط الدراسة وأنظمة الجامعة، كما أظهرت النتائج أن الطلبة مع تقدم الدراسة يصبحون أقل رضا عن خدمات الإشراف .
واستطلعت دراسة (الكندري،نبيلة يوسف،2006م)[10] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn10) آراء طلبة جامعة الكويت حول مدى فاعلية موظفي مكاتب التوجيه و الإرشاد في أداء مهامهم، وذلك بشأن تعاملهم مع الطلبة ومدى خبرتهم في مجال الإرشاد الأكاديمي، حيث شملت عينة الدراسة (330) طالباً وطالبة من كليات الجامعة ، حيث تم توزيع استبانة مكونة من (20) بنداً ، خصص منها (8) بنود لمجال التعامل مع الطالب ، و(12) بنداً لمجال الخبرة في الإرشاد الأكاديمي. وقد أسفرت نتائج الدراسة عن وجود رضا طلابي بدرجة منخفضة عن أداء الموظفين في مكاتب التوجيه والإرشاد. كما أظهرت نتائج دراسة (سليمان،سعاد محمد ،2008م)[11] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn11).أن مستوى رضا الطلاب العام عن خدمات الإشراف الأكاديمي يقع في المدى المتدني، كما أن مستوى الرضا عن خدمات الإرشاد الأكاديمي جاء لصالح الذكور، ولم تُظهر النتائج أثراً يعزى للسنة الدراسية في متوسط الرضا عن خدمات الإرشاد الأكاديمي.
من خلال عرض الدراسات والبحوث السابقة يتضح ما يلي:
- اهتمت بعض الدراسات بالكشف عن العلاقة بين خدمات الإرشاد الأكاديمي والرضا الطلابي، مثل: دراسة (الصارمي، 2006 ،سليمان،2008).
- استخدمت معظم الدراسات السابقة الاستبيان كأداة للقياس، كما اقتصرت معظم الدراسات السابقة على تصميم استبانة واحدة موجهة لمجتمع طلبة أو طالبات الجامعة. فيما اشتمل مجتمع البحث في دراسة (القرني،1991م) على أعضاء هيئة التدريس والطلاب، حيث قام الباحث بتصميم استبانتين، إحدهما لأعضاء هيئة التدريس والأخرى للطلاب.
- معظم الدراسات اتخذت من طلبة الجامعات، وأعضاء هيئة التدريس عينة لها، في حين احتوت هذه الدراسة على عينة جديدة وهي خريجات الجامعة.
- ومن خلال الدراسات السابقة نستطيع القول بأن ما يميز هذه الدراسة هو طبيعة المتغيرات التي تناولتها، بالإضافة إلى العينة محل الدراسة.
ثانياً: الإطار النظري
2-1 مفهوم الإرشاد الأكاديمي:
بدأ الاهتمام بالتوجيه والإرشاد منذ عام 1879 عندما أُنشئ أول معمل لعلم النفس بألمانيا الغربية.[الأسدي و إبراهيم،2003،10] [12] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn12)،وفي مجال الإرشاد التربوي عرف المسلمون فكرة توجيه الطلاب إلى الدراسة وفق قدراتهم، أي أنهم أدركوا حقيقة الفروق الفردية وكان المسلمون يختبرون قدرة الطالب على التذكر، فإن كان أقدر على الحفظ وجهوه إلى دراسة الحديث وإن كان أميل إلى التفكير والتحليل وجهوه إلى دراسة علوم الجدل والكلام والمنطق.[الزهراني ،1421 هـ،21].[13] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn13)
ويعد الإرشاد بمختلف أنواعه ومجالاته أحد(مهن المساعدة) التي وجدت لخدمة الأفراد، إذ لا يخلو تقريبا أي تعريف لمصطلح الإرشاد من مفهوم المساعدة ضمناً وظاهراً، [الأسدي وإبراهيم2003،16] .[14] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn14)
ويُعرف جود (1945) Good الإرشاد بأنه : تلك المعاونة القائمة على أساس فردي وشخصي فيما يتعلق بالمشكلات الشخصية والتعليمية والمهنية، والتي تدرس فيها جميع الحقائق المتعلقة بهذه المشكلات، ويبحث عن حلول لها، وذلك بمساعدة المتخصصين وبالاستفادة من إمكانيات المدرسة والمجتمع، ومن خلال المقابلات الإرشادية التي يتعلم المسترشد فيها أن يتخذ قراراته الشخصية،أما توليبر(1959) Tolbert فيعرف الإرشاد بأنه: علاقة شخصية وجهاً لوجه بين شخصين أحدهما: المرشد من خلال مهاراته وباستخدام العلاقة الإرشادية يوفر موقفا تعليما للشخص الثاني ،المسترشد وهو: نوع عادي من الأشخاص، حيث يساعده على تفهم نفسه وظروفه الراهنة والمقبلة وعلى حل مشكلاته وتنمية إمكانياته بما يحقق إشباعاته، وكذلك مصلحة المجتمع في الحاضر والمستقبل .[ الشناوي،2003 ، 10][15] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn15).
2-2 أهداف الإرشاد الأكاديمي:
ويهدف الإرشاد الأكاديمي حسب [أبو اسعد ،2009،21-22] [16] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn16)إلى تحقيق الآتي :
- مساعد الطالب على التعرف على خصائص نفسه، وفهم قدراته وميوله واتجاهاته .
- إكساب الفرد مهارة الضبط والتوجيه الذاتي، والتي تعني الوصول به إلى درجات من الوعي بذاته وإمكانياته وفهمه لظروفه ومحيطه فهماً أكبر.
- تحقيق التوافق والتكيف للطلبة من أجل تسهيل قدرتهم على القيام بالوظائف المختلفة.
- الاهتمام بحالات التأخر الدراسي، والعمل على دراسة أسباب هذا التأخر وتقديم العون العلاجي والوقائي .
- تقديم الخدمات الإرشادية الوقائية والإنمائية التي تحقق الفاعلية والكفاية الإنتاجية في مجال التحصيل الدراسي .
- مساعدة الطلاب لاكتشاف قدراتهم وتحديد أهدافهم ومساعدتهم على رسم خططهم بما يتلاءم مع استعداداتهم، كما يهدف أيضا إلى إحداث تغييرات إيجابية في أنماط سلوك الطالب الجامعي تجاه قيم مجتمعه الثقافية والاجتماعية والمهنية، ومساعدته على اكتشاف ذاته واتخاذ قراراته بنفسه .[ دليل الطالب المستجد][17] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn17)
2-3 تجارب دولية:
حظي الإرشاد باهتمام كبير في دول العالم المتقدمة نتيجة لما تعانيه هذه الدول من مشكلات على مستوى المدارس والجامعات أثرت بشكل ملحوظ على المجتمع ككل مما أدى إلى التفكير في دعم الجانب الإرشادي في هذه المدارس، فقد وصل عدد العاملين المتخصصين في مجال الإرشاد في المدارس الأمريكية الحكومية 40.000 عام 1970م يعملون في أكثر من 90%من المدارس الحكومية.[الأسدي وإبراهيم،2003،62][18] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn18)
و يوجد العديد من نماذج تقديم المشورة والنصح في المجال الأكاديمي لدى بعض مؤسسات "الممارسة التعليمية الفاعلة، فمثلاً: يوجد في جامعتي كنساس وميامي برامج راسخة لتقديم النصح والمشورة لطلاب السنة الأولى على يد خبراء مؤهلين ومحترفين، حيث يقوم الأساتذة بتقديم المشورة الأكاديمية عند قبول الطالب في فرع التخصص، وفي مؤسسات أخرى يقدم الأساتذة النصح والمشورة للطلاب الجدد وتبذل هذه المؤسسات أقصى طاقاتها في محاولة وصل الطلاب بأعضاء الهيئة التدريسية في فروع تخصصهم في وقت مبكر من حياتهم الجامعية، وتوجد بنى هيكلية مبتكرة للنصح والمشورة في مجال التفاعل بين الطلاب والأساتذة. وفي لونغوود قد يقوم أحد الأساتذة بدور المشرف الناصح والمستشار لأحد الطلاب من السنة الأولى وحتى التخرج، حيث يلتقيان بشكل منتظم طيلة هذه المدة . حيث يؤكد أعضاء الهيئة التدريسية أنهم اختاروا العمل والبقاء في جامعة لونغوود؛ لأن تقديم المشورة والنصح يلقى الدعم والتقدير والمكافأة. أما عن الإرشاد الأكاديمي في جامعة فيتفيل، حيث يلتحق طلاب السنة الأولى كافة بـ"كلية الجامعة" وهي وحدة إدارية تُنسق البرامج المصمصة لتسهيل المرحلة الانتقالية إلى الحياة الجامعية، ونظراً لأن الجامعة تعين لكل طالب مستشاراً أو مشرفاً يُدرس أيضاً مقررات حلقات السنة الأولى فإن الطلاب يبقون على اتصال بالمستشارين عدة مرات في الأسبوع، وهذا الاتصال المنتظم يتيح الفرص المتكررة للحديث حول الشؤون الأكاديمية والمهنية والشخصية التي يمكن أن تؤثر في أداء الطالب الأكاديمي . ولأن المستشارين أو المشرفين يدرسون أيضا مقررات الحلقات الدراسية، فهم يتمتعون بمعرفة مباشرة لما يتعلمه الطلاب في الدروس. وتقدم جامعة سيواني وكليتالستر وويتون نماذج متشابهة للإشراف والمشورة،حيث يؤدي الأساتذة الذين يدرسون مقررات حلقات السنة الأولى دور المشرفين والمستشارين للطلاب الجدد. ويتلقى الأساتذة في كلية ويتون تدريباً خاصاً على التعامل مع احتياجات طلاب السنة الأولى.[ كيوه وآخرون،2006،330-331.][19] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn19)
ثالثاً: منهج البحث و إجراءاتُ الدراسةِ
3- 1 منهج البحث:

ــــيتبع هذا البحث المنهج الوصفي التحليلي الذي يعتمد على دراسة الواقع أو الظاهرة كما توجد، ويهتم بوصفها وصفاً دقيقاً .[عدس واخرون ،2005م،247][20] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftn20)
3- 2 مجتمع عَيِّنةُ الدراسةِ:
استخدمت الدراسةُ عيِّنةً عشوائيةً مُكوَّنةً من 20طالبة من طالباتِ الجامعةِ اللاتي تخرجنَّ خلالَ الفصل الدراسي الثاني من العامِ : (1429-1430هـ) من (كلية إدارة الأعمال، قسم اقتصاد)، ويرجع السبب في اختيار خريجات قسم الاقتصاد بجامعة الملك سعود كونه أول قسم للاقتصاد أنشئ بجامعات المملكة العربية السعودية، حيث يرجع تاريخ إنشاء قسم الاقتصاد إلى تاريخ إنشاء كلية التجارة عام 1379هـ (1957م). ولم يتمكن الباحث من تطبيق الاستبيان على الذكور، ويعود ذلك لاعتبارات تتعلق بعادات المجتمع. ويمثل أفراد العينة محل الدراسة 32% فقط من العدد الكلي؛ ويرجع ذلك إلى صعوبة معرفة عناوين جميع الخريجات بالإضافة إلى عدم تعاون البعض. ويظهر في الجدول توزيع أفراد العينة تبعاً للمعدل التراكمي.
جدول(1)
توزيع أفراد الدراسة طبقا للمعدل (GAP).
المعدل
التكرار
النسبة المئوية
ممتاز
2
10%
جيد جدا
12
60%
جيد
5
25%
مقبول
1
5%


3-3 أداةُ الدراسةِ:
ولتحقيق أهداف الدراسة استخدِم الباحث الاستبيان كأداةٍ للقياسِ.
3-3-1 بناء الاستبانة:
استفاد الباحث من الدراسات و الأبحاث والتراث التربوي و أدلة الإرشاد الأكاديمي في الجامعات العربية لتحديد مهام المرشد الأكاديمي، وبالتالي تحديد المهام التي من الممكن أن تؤثر على التحصيل الدراسي وتكوَّنت الاستبانة من جزأين : تناولَ الجزءُ الأولُ بياناتٍ عن أفراد العينة، وشمل الجزءُ الثاني على 9 محاور و 18 بنداً تقيسُ درجه ممارسه المرشد الأكاديمي لمهامه، وأثر درجة الممارسة على التحصيل العلمي للطالبة، واستخدم الباحث مقياس رباعي/ خماسي، وكانت وحدات قياس درجه مهام المرشد كالتالي : أوافق بدرجة كبيرة، أوافق بدرجة متوسطة ،لا أوافق ،لا أعرف، بينما تم استخدام مقياس خماسي لقياس أثر درجة الممارسة على التحصيل العلمي فأتت كالتالي : بدرجة كبيرة، بدرجة متوسطة، تأثير سلبي، لا يوجد تأثير،لا أعرف. وبعد تحديد المجتمع والعينة العشوائية تم التطبيق بشكل فردي واستغرقت مدة التطبيق شهراً ونصف الشهر، حيث بلغ عددُ الاستماراتِ الموزَّعةِ 40 استمارة، وبلغ العائد منها 22استبانة ، فيما استبعدَ الباحثُ استبانتين؛ لعدمِ مُطابقتِها لشروطِ الإجابة.
3-4 المعالجَةُ الإحصائيةِ:

[1] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref1) مرشد الطالب المستجد للأنظمة واللوائح والأنشطة والخدمات –جامعة الملك سعود.


[2] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref2) سليمان،سناء محمد : مشكلة التاخير الدراسي في المدرسة والجامعة الاسباب-التشخيص-الوقاية والعلاج،القاهرة،عالم الكتب.

[3] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref3) القرني،علي سعد:" وظائف الإرشاد الأكاديمي ومشكلاته من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس والطلاب في كلية التربية بجامعة الملك سعود"،مجلة جامعة الملك سعود،العلوم التربوية،المجلد (3)،(1991م).

[4] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref4) الصالح، مصلح أحمد (1996م):التكيف الاجتماعي والتحصيل الدراسي دراسة ميدانية في البيئة الجامعية، دار الفيصل.


[5] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref5) القرني،علي سعد:" وظائف الإرشاد الأكاديمي ومشكلاته من وجهة نظر أعضاء هيئة التدريس والطلاب في كلية التربية بجامعة الملك سعود"،مجلة جامعة الملك سعود،العلوم التربوية،المجلد (3)،(1991م).

[6] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref6) المحبوب،عبدالرحمن :"خصائص المرشد الأكاديمي كما يدركها طلبة كلية التربية بجامعة الملك فيصل"،المجلة العلمية لجامعة الملك فيصل (العلوم الإنسانية والإدارية)،المجلد(2)،العدد(1)،(2001م).

[7] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref7) Kadar, S. Riva". A counseling liaison model of academic advising. (Innovative Practice)", Journal of College Counseling, vol(4),(2001).

[8] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref8) Yarbrough, David." The engagement model for effective academic advising with undergraduate college students and student organization", Journal of Humanistic counseling, Education and Development, Vol(41),(2002).

[9] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref9) الصارمي،عبدالله وزايد كاشف :" مدى رضا طلبة كلية التربية بجامعة السلطان قابوس عن الإشراف الأكاديمي وطبيعة توقعاتهم منه"،مجلة كلية التربية،جامعة الإمارات العربية المتحدة،السنة (21)،العدد(23)،(2006م).

[10] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref10) الكندري،نبيلة يوسف:" التوجيه والإرشاد في جامعة الكويت : دراسة ميدانية"،المجلة التربوية،جامعة الكويت،مجلس النشر العلمي ،المجلد(32)،العدد(123)،(2006م).

[11] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref11) سليمان،سعاد محمد:"الرضا عن خدمات الإشراف الأكاديمي لدى طلاب جامعة السلطان قابوس"،مجلة العلوم التربوية والنفسية،جامعة البحرين،المجلد(9)،العدد(2)،(2008م).

[12] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref12) الأسدي،سعيد جاسم وإبراهيم ،مروان (2003م):الإرشاد التربوي مفهومه وخصائصه وماهيته،عمان،الدار العلمية الدولية للنشر والتوزيع ودار الثقافة للنشر والتوزيع.

[13] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref13) الزهراني،مسفر سعيد (1421هـ): التوجيه والإرشاد النفسي من القران الكريم والسنة النبوية،المكتبة المكية.

[14] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref14) سعيد الأسدي ومروان إبراهيم،الإرشاد التربوي مفهومه وخصائصه وماهيته، مرجع سابق.

[15] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref15) الشناوي،محمد محروس (1996م):العملية الإرشادية، دارغريب للنشر والتوزيع.

[16] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref16) أبو أسعد،أحمد عبداللطيف(2009م): المهارات الإرشادية،عمان،دار الميسرة .

[17] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref17) مرشد الطالب المستجد للأنظمة واللوائح والأنشطة والخدمات-جامعة الملك سعود.

[18] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref18) الأسدي،سعيد جاسم وإبراهيم ،مروان (2003م):الإرشاد التربوي مفهومه وخصائصه وماهيته،عمان،الدار العلمية الدولية للنشر والتوزيع ودار الثقافة للنشر والتوزيع.


[19] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref19) كيوه،جورج وكينزي جيليان وآخرون (2006م): نجاح الطالب في الجامعة تهيئة الظروف المهمة،الرياض،مكتبة العبيكان.

[20] (http://www.shatharat.net/vb/#_ftnref20) عدس،عبدالرحمن،عبيدات ،ذوقان،عبدالحق،كايد (2005): البحث العلمي مفهومهواداواته واساليبه،الرياض ،دار أسامة للنشر والتوزيع.