المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مواطن صيني يقاتل مع "الجيش الحر" ضد بشار الأسد


Eng.Jordan
11-18-2012, 10:13 PM
تناول موقع "إذاعة هولندا العالمية" في تقرير له قصة مواطن صيني يدعى "تشين ويمنغ" شارك في القتال مع الجيش السوري الحر ضد ميليشيات النظام السوري.
http://www.watnnews.net/Upload/Images/400x400/News-1-66332.jpg

وذكرت الإذاعة أن النحات الصيني المشهور "ويمنج" الذي ظهر مرتديا اللباس العسكري قال: "أنا مدرك تمامًا أنه من الممكن أن أموت في سوريا، لكنني مع ذلك لا أخشى الموت في سبيل قضية شعب مضطهد".


وقال: "نعم الحكومة الصينية تدعم النظام السوري، ولكن الشعب الصيني يدعم الشعب السوري، لذلك أريد القتال إلى جانب الجيش الحر".

وبحسب الإذاعة، يعتبر تشين ويمنغ من أشهر النحاتين المعاصرين حيث عرضت أعماله النحتية في عدة عواصم غربية كان آخرها في قاعة الكونجرس بواشنطن.

ويحمل تشين ويمينج الجنسية النيوزيلندية ويقيم في الولايات المتحدة الأميركية، وقال: "كان بإمكاني أن أجيء إلى هنا وأرسم لوحات ثم أعود إلى أمريكا وأقول إنني دعمت الشعب السوري، لكن هذا الدعم ليس حقيقيا، الدعم الحقيقي يكون بأن تخاطر بحياتك".


وأشارت الإذاعة الهولندية إلى أن المواطن الصيني، الذي يحمل الجنسية الأمريكية، يطالب بتدخل عسكري خارجي في سوريا على غرار ليبيا.


جدير بالذكر أن صحيفة جارديان البريطانية كشفت في وقت سابق عن وجود مقاتلين أجانب يخوضون المعارك في سوريا من أجل إسقاط نظام بشار الأسد.


وقالت الصحيفة: "معظم هؤلاء سبق له أن قاتل على جبهات في العراق واليمن وأفغانستان ومناطق نزاع أخرى، وإن بعضًا منهم يتم تدريبه لأول مرة داخل معسكرات في سوريا".


وأضافت: "بعض المقاتلين الأجانب يحاربون في الخطوط الأمامية من جبهات القتال الدائرة منذ مدة في مدينة حلب السورية"، مشيرة إلى أنها التقت قائد مجموعة منهم تعرف باسم (الإخوة المهاجرون)، والتي كانت تتخندق في مدخل بناية محترقة في حلب.


وقالت الصحيفة البريطانية: "هذا القائد يدعى أبو عمر الشيشاني، وكان يراقب الطريق حيث قتل أحد مقاتلي جماعته الذي كان يعرف باسم "التركي" بينما كان مقاتل آخر مصابًا بإصابات خطيرة".

وأشارت جارديان إلى أنها التقت مقاتلين أجانب آخرين من ليبيا والجزائر وبلدان أخرى، وقالت: "أحدهم قدم من السعودية ووصل إلى حلب الأسبوع الماضي، مضيفة أنه كان يتحدث الإنجليزية بطلاقة مع مقاتل آخر قادم من تركيا".