المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المنهج في سياسة التعليم


Eng.Jordan
11-19-2012, 05:38 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

حمل الدراسة من المرفقات




مقدم للأستاذ الدكتور: عبد الله عبد اللطيف الجبر
إعداد :
- سعد بن علي المسعري - عبد الله محمد العايد
- فهد عبدا لله النحيط - محمد بن سعد القريشي
- سعود عبد العزيز الدايل - عبد العزيز محمد عفيفي
- عبد القادر سليمان العبد القادر


مقـــدمة

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا وحبيبنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وبعد …

لا شك أن تحديد الغايات والأهداف لأي عمل كان ، ضرورة من الضرورات وذلك لتحديد السبل والطرق التي ينبغي أن يسير عليها المناط بهم القيام بالأعمال . كما أنها تعتبر الأساس أو قاعدة الانطلاق بالنسبة للمناط بهم القيام بالأعمال حتى يتسنى لهم وضع الاستراتيجيات والخطط التفصيلية لتحقيق هذه الغايات والأهداف المرسومة .
و الإشراف التربوي يعد جانب مهم من جوانب العملية التربوية والتعليمية ، وهو من أهم وسائل تطوير وتنمية مهنة التعليم والتي تؤدي بالتالي إلى تحسين تحصيل الطلاب في المدارس ، مما يعني تحقيق فاعل لأهداف التربية والتعليم .
فقد صاغت اللجنة العليا الأسس العامة التي يقوم عليها التعليم في مملكتنا ******ة ، وهي الأطر العامة التي ينبغي على القائمين بالتعليم والعاملين فيه أن يتمسكوا بما جاء فيها ، ويفندوا هذه الأسس ويضعوا الخطط والاستراتيجيات التفصيلية لتحقيق الغايات والأهداف لكل مرحلة تعليمية .
وتهدف هذه الدراسة إلى توضيح أهمية ربط الإشراف التربوي بالسياسة التعليمية ، ودور المشرف التربوي وإسهامه في تحقيق أهداف وغايات السياسة التعليمية .

وتبرز أهمية هذه الدراسة من خلال ما يقع على الإشراف التربوي من دور بارز في المساهمة مع الجهات الأخرى في تحقيق السياسة التعليمية ، فهو جانب مهم من جوانب العملية التربوية والتعليمية .



المنهج في سياسة التعليم

ولقد أدرك القائمون على هذا البلد أهمية وجود سياسة عامة للتربية والتعليم تنبثق من ديننا الحنيف (الإسلام) الذي تدين به هذه الأمة فكراً ومنهجاً وتطبيقاً ، فقد صدر عام 1390هـ وثيقة سياسة التعليم في المملكة العربية السعودية ، وهي وثيقة توجيهيه وليست تفصيلية وذلك لتحقيق المرونة ، حيث أوضحت هذه الوثيقة الأسس العامة للتعليم ، وحددت غاياته وأهدافه ، وفندت أهداف المراحل التعليمية ، وذكرت أهمية الاهتمام بالنشء وغرس العقيدة الإسلامية في النفوس والتزود بالقيم والمثل العليا وتعاليم الإسلام ، لكي يصبحوا عماد المجتمع ، ويؤكد النظام الأساسي للحكم ذلك في المادة الثالثة عشرة منه : ( يهدف التعليم إلى غرس العقيدة الإسلامية في نفوس النشء وإكسابهم المعارف والمهارات ، وتهيئتهم ليكونوا أعضاء نافعين في بناء مجتمعهم ، محبين لوطنهم ، معتزين بتاريخه ) .

ونتعرض في بداية البحث إلى تعريف المنهج

أولاً : الاتجاهات التقليدية لتعريف المنهج المدرسي

1- يعرف المنهج بأنه جميع الخبرات التي يكتسبها التلاميذ بتوجيه من معلميهم .
2- جميع الخبرات التي يكتسبها المتعلمون تحت إشراف المدرسة أو بتوجيه منها .
3- المنهج عبارة عن مجموعة المواد الدراسية .
4- يعرف المنهج على أنه محتوى المقرر الذي يدرسه التلاميذ .
5- بغية اجتياز اختبار آخر العام .
وهذا مفهوم ضيق للمنهج لأنه يستبعد منه كل نشاط يمكن أن يتم خارج حجرة الدراسة ويمكن أن ينمي مهارات التلاميذ الحركية وتزيد من ثقته بنفسه بل أن التصور ألتفكيري للمنهج يستبعد تنمية الاتجاهات النفسية السليمة واكتساب طرق التفكير العلمي لأنه يكاد أن يقتصر على تحفيظ التلاميذ للمعلومات وهذا لمفهوم لا يتفق مع التصور السليم لشخصية التلاميذ .

ثانيــاً : الاتجاهات الحديثة لتعريف المنهج المدرسي :

يعرف المنهج على أنه جميع ما تقدمه المدرسة إلى تلاميذها تحقيقاً لرسالتها وأهدافها ووفق خطتها في تحقيق هذه الأهداف .
ويعد هذا التعريف سليماً ومقبولاً ، ولكن الذي اختلف هو أهداف التربية ذاتها اختلفت هذه الأهداف تبعاً لما طرأ على التربية وفلسفتها وأهدافها وطرقها ووسائلها من تطور .
· أسس بناء المنهج :
نصت سياسة التعليم في المملكة العربية السعودية في مادتها 207 على ما يلي :
1- أن تكون المناهج منبثقة من الإسلام ومن مقومات الأمة وأسس نظامها .
2- موافقة لحاجات الأمة وترمي إلى تحقيق أهدافها .
3- مناسبتها لمستوى الطلاب .
4- تحققه للمستوى المطلوب في الدراسيين ولأهداف التعليم .
5- متوازنة ومرنة وتوافق تختلف البيئات والأحوال .

· مكونات المنهج :
إن المنهج بمفهومه الواسع لا يقتصر على الموضوعات أو المواد أو المقررات الدراسية فهو يتضمن ما يلي :
أ - المقررات الدراسية .
ب - الكتب والمراجع .
ج - الوسائل التعليمية .
د - الأنشطة الدراسية .
هـ - الامتحانات وأساليب التقويم .
ز - طريقة التدريس .
ح - المرافق والمباني والمعدات .
ويعتبر المنهج نظام مترابط في الميدان التربوي بجميع مكوناته . ، بحيث لا تنفصل المقررات في المنهج عن طرق التدريس أو النشاطات أو الوسائل أو الاختبارات .



· أهداف المنهج :
تعد الأهداف التعليمية المحور الرئيسي في توجية العلمية التربوية ، حيث تمثل ترجمة عملية للأهداف العامة وفي وثيقة سياسة التعليم بالمملكة العربية السعودية ، كما أنها موجهاً رئيسياً لمصممي ومنفذي المنهج بمفهومه الشامل ، حيث رُتبت الأهداف حسب مراحل التعليم العام .
أولاً : المرحلة الابتدائية :
أ - تحقيق النمو المتكامل للطفل في جميع النواحي الروحية والجسمية والعقلية والوجدانية والاجتماعية.
ب - إعداد الطفل للحياة في البيئة التي يعيش فيها .
ج - غرس حب الوطن والإخلاص لولاة الأمر .
د - أن تسهم المدرسة في خدمة البيئة بأن تنشر الوعي الاجتماعي والصحي والثقافي والاقتصادي.
ثانيــاً : المرحلة المتوسطة :
أ - الارتقاء بمستوى ودرجة النمو المتكامل .
ب - إعداد التلاميذ للحياة العملية في البيئة التي يعيشون فيها .
ج - تأكيد مفاهيم الوطنية في نفوس التلاميذ والعمل على تأكيد اعتزازهم بهويتهم الإسلامية .
د - إعداد طلاب هذه المرحلة للمساهمة في خدمة المدرسة والبيئة .
هـ- حفز همته لاستعادة أمجاد أمته المسلمة التي ينتمي إليها .
ثالثــاً : المرحلة الثانوية :
أ - متابعة تحقيق الولاء لله وحده وجعل الأعمال خالصة لوجهه والانتماء الحي لأمة الإسلام ورفع راية التوحيد .
ب - دعم العقيدة الإسلامية التي تستقيم بها نظرة الطالب إلى الكون والإنسان والحياة في الدنيا والآخرة .
ج - الوفاء للوطن الإسلامي العام وللوطن الخاص ( المملكة العربية السعودية ) .
د - تعهد قدرات الطالب واستعداداته المختلفة التي تظهر في هذه الفترة وتوجيهها وفق ما يناسبه وما يحقق أهداف التربية الإسلامية في مفهومها العام .
هـ- تنمية التفكير العلمي لدى الطالب وتعميق روح البحث والتجريب والتتبع المنهجي .
و - إتاحة الفرصة أمام الطلاب القادرين وإعدادهم لمواصلة الدراسة بمستوياتهم المختلفة .
ز - تخريج عدد المؤهلين مسلكا وفنياً لسد حاجة البلاد في المرحلة الأولى من التعليم .
ح - تحقيق الوعي الأسري لبناء أسرة إسلامية سليمة .
ط - رعاية على أساس الإسلام وعلاج مشكلاتها الفكرية والانفعالية .
ي - إكسابهم فضيلة المطالعة النافعة والرغبة في الازدياد من العلم النافع والعمل الصالح .
ك- إعداد الطلاب للجهاد في سبيل الله روحياً وبدنياً .
تصور مقترح للمشروع الشامل للمناهج في وزارة المعارف
أهداف المشروع الشامل للمناهج :
1- معالجة بعض المشكلات .
2- تقليص المواد الدراسية .
3- تناسب المحتوي العلمي للكتاب المدرسي مع خصائص الطلاب .
لذا لجأت الوزارة في هذا المشروع إلى دمج بعض المواد وتقليص المحتوى العملي للكتب الدراسية ، وإضافة حصة أخرى في الصف الأول ثانوي لمادة القرآن الكريم نظراً لضعف الطلاب ، ويكون الصف الأول ثانوي إعداداً وتهيئة عامة لما بعدها من صفوف دراسية .