المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : النمـل لعبدالرحمن الأبنودي


Eng.Jordan
11-20-2012, 01:28 PM
ييجي .. يروح
زي النفس ساعة طلوع الروح تايه ..
وعمرُه – في الحقيقة – ما تاه
يمكن ينوح
يمكن يبوح
ما بنسمعوش شكواه
جاهل ..
ما يعرفلوش ابو .. ولا أم
لا سمَّي أولاده الصغار
ولا له أبُو سمّاه
سره في بير .. في الصخر
عمره ما بطلّ حفر
لا ضيّع الأعمار في الحكايات
ولا ناقش البدايات والنهايات
ولا عمره يعرف ألا يأخذ أمر
( الأمر شايل قد ماف معناه )
ينام يقوم مهموم
- من همه مش من هموم –
جواّل .. محّيره الزمان
يبحث عن اللي عمره ما التقاه
يسعي جيوش بلا صوت
- بلا صفا ولا انتابه –
شايف الحياة في الموت
يمشي وتمللي مشيَّعينه .. وراه
علشان ده عمري ما شفته رافع رأس
ولا أنتهي لليأس
يروح حزين
ويعود حزين
وف حزنه عزّة نفس !!!
**********
علي الكتاف
في الحر يا ولداه
النمل شال قتلاه
بصرامة رفع الحمل
النمل شال النمل
لا أن .. ولا قال : آه ..
ولا التفت وراه
وانتظمت الطوابير
من البلاط للبير
بلا أثر للحزن والمعاناة
لا دمعت العيون
ولا قوس الغضون علي الجباه
كتم الألم
كتم الألم جواه !!!
لا ارتفعت الصرخات
ولا صوت الندابات
أنشدْ مراثي الموت والحياة
الموت عمل يشبه لأي عمل
- شيل الغلال
الاندهاس تحت القدم
جمع الفتات ..
يشبه دبيب السعي للصلاة
*********
النمل .. من غير صوت
يقطع مشاوير الحياة والموت
ويتجه لنهايته ..
من كل اتجاه
ساعات حريق
ساعات غريق
ساعات مبيد
ساعات يألف موت جديد
كله يضاف
لخبرة النار والمياه !!!
**********
يكتب برجليه ع الرمال
وصية الأحياء للأجيال
وبنشوته في الانجذاب
الموت لسر الموت .. هداه
عبر الطريق .. لمنتهاه !!!
************
لا نظره عابرة للوجود
لا فكرة توحي بالخلود
ما خلده إلا عماه
إلا احتماه
بتوافه الأهداف
ورضاه …
بسنة لقمة حاف
وكونه ما بيفهمش إمتي يخاف
وإيمان بإن أفضل الجسد
هوه الكتاف
يمكن يكون بيغني بس إحنا
بُعاد بُعاد ما بنسمعوش
ولا نفهموش .. أبداً غناه
يمكن بيتكلم
لغاتنا .. غير لغاه
وله مجالس في الجحور
وفي الصخور
وله غدا وله عشا وله فطور
وله قبور
وله بكا
لكنه عمره ما دلنا علي بكاه
*********
لما يعدي ع الرخام
طوابير بتلملم إدام العام
هبلة بتزحف في سلام
أكيد ما يعرفش أننا
بنعطش ساعات
ونجوع ساعات
وبنقضي حاجتنا ساعات
فيموت .. ويا ما نمل موتناه
ومادت !!! بلا انتباه !!!
*****
الصف من غير أعوجاج
وبلا احتجاج …
أنا بارقبه من مكمني ورا الزجاج
يحمل علي كتافه في قلب الحر
قلب البرد
يا ولداه
موتاه
وساحب ع القبور قتلاه
بلا أثر لحزن أو معاناه
لا دمعت العيون
ولا قوس الغضون علي الجباه
ولا أن ولا قال : آه
النمل
مالوش صوت !!!