المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تحليل: تغير في ميزان القوى بالشرق الأوسط رغم بقاء السيطرة لإسرائيل


Eng.Jordan
11-26-2012, 12:59 AM
أفريكان مانجر- وكالات
يحد ميزان القوى الجديد في الشرق الاوسط من قدرة اسرائيل على فرض شروطها للتهدئة مع حركة المقاومة الاسلامية (حماس) في غزة لكن التكنولوجيا تعوض عن ذلك بالحد من قدرة حماس على انزال خسائر بشرية بإسرائيل.
تغيرت البيئة الاستراتيجية كثيرا منذ اخر صراع مسلح كبير بين اسرائيل وحماس في شتاء 2009/2008 والذي غزت فيه اسرائيل قطاع غزة وانتهى بمقتل 1400 فلسطيني و13 اسرائيليا.
وجاءت انتفاضات الربيع العربي بالاخوان المسلمين رفاق حماس الى السلطة في مصر -التي تسيطر على الجزء الوحيد من حدود غزة الذي لا تسيطر عليه اسرائيل- وفي تونس مطيحة بحاكمين يدعمهما الغرب.
وقال يزيد صايغ الباحث الكبير في مركز كارنيجي للشرق الاوسط في بيروت "خلصت حماس الى ان الربيع العربي يعطيها عدة مزايا وفرص وهي تحاول ان تستغل ذلك في تغيير قواعد اللعبة مع اسرائيل وتغيير العلاقة مع مصر."
وأضاف الباحث الفلسطيني ان تغير ميزان القوى الاقليمي يجعل الغزو البري لغزة اقل احتمالا هذه المرة وقد يمكن حماس من انتزاع تخفيف للحصار الاقتصادي الاسرائيلي لقطاع غزة شريطة ألا تبالغ في تقدير ما في يديها من أوراق.
تحول استراتيجي
وفي تحول استراتيجي اخر انتقلت تركيا بصوت عال الى صف العداء لاسرائيل وقدمت وهي من بين القوى الرئيسية في المنطقة دعما سياسيا لحماس برغم احتفاظ اسرائيل بعلاقات يحيطها التكتم مع انقرة ومؤسستها الامنية.
كما احتضنت الولايات المتحدة في عهد الرئيس باراك اوباما حركات الربيع العربي وأصبحت أقل استعدادا للتدخل في الشرق الاوسط تاركة القوى الاقليمية تدير صراعاتها بنفسها إلى حد كبير.
ويقول عوديد عيران الدبلوماسي الاسرائيلي الكبير السابق وهو الان باحث كبير في المعهد الاسرائيلي لدراسات الامن القومي "السياق الاقليمي مختلف كثيرا عما كان عليه قبل ثلاث او اربع سنوات."
وأضاف "هذا يفرض قيودا كبيرة على قدرة اسرائيل على المناورة عسكريا ودبلوماسيا."
وربما شعرت حماس بمزيد من الجرأة فسمحت بتصعيد الجولة الاخيرة من القتال واطلاق عشرات الصواريخ على اسرائيل بعد يوم من الزيارة التاريخية التي قام بها أمير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني لقطاع غزة يوم 23 اكتوبر كاسرا العزلة الدبلوماسية على غزة مما أثلج قلب الحركة الاسلامية التي تدير القطاع منذ عام 2007 .
وأعقب ذلك إقدام إسرائيل على اغتيال أحمد الجعبري القائد العسكري لحماس في ضربة جوية يوم 14 نوفمبر تشرين الثاني مما ادى لمزيد من التصعيد من الجانب الاخر.
وقال صايغ ان الجعبري كان قد عاد لتوه من رحلة لمراجعة مسودة اتفاق لوقف اطلاق النار وضعها ضباط مخابرات مصريون يتوسطون مع اسرائيل.
وشكك في ان حماس كانت عازمة اصلا على تفجير القتال على هذا المستوى وقال ان الانتخابات الاسرائيلية العامة التي تجري يوم 24 ديسمبر كانون ربما أثرت على قرار رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو بأن يضرب الان.
وتملك حماس صواريخ أطول مدى مقارنة بما كان لديها عام 2008 بعضها قدمته ايران وتم تهريبه الى غزة من انفاق مع مصر. وأطلقت حفنة منها على تل ابيب والقدس وهما مركزان سكانيان لهما حساسية سياسية خاصة.
لكن نظام القبة الحديدية المضادة للصواريخ اعترض عشرات الصواريخ كما دمرت اسرائيل الكثير قبل اطلاقها وسقطت صواريخ دون احداث اي أذى او بإلحاق قدر محدود من الاضرار. وسقط الاسرائيليون الثلاثة الذين قتلوا في الجولة الجديدة من القتال بصاروخ أقصر مدى اطلق على بلدة كريات ملاخي الجنوبية على بعد 20 كيلومترا من حدود غزة.
وبدون القبة الحديدية كان يمكن لصواريخ حماس أن تسبب من الخسائر البشرية ما يثير غضبا إسرائيليا عاما يدفع باتجاه اجتياح بري لغزة.
لكن رغم ذلك يمكن للحركة الاسلامية ان تزهو بأنها ضربت في عمق اسرائيل وأجبرت سكان تل ابيب والقدس ومدينة بئر السبع الجنوبية على الاحتماء بالمخابيء وان تفخر بقدرتها على تعطيل الحياة الطبيعية للاسرائيليين.
وجاء استعراض القوة هذا في الوقت الذي تمضي فيه السلطة الفلسطينية بقيادة حركة فتح المنافسة لحماس -والتي تدير الضفة الغربية ويتزعمها الرئيس محمود عباس- في حملتها الدبلوماسية لتحسين وضع الفلسطينيين في الامم المتحدة والحصول على وضع دولة غير عضو.
وقال عيران مستخدما اسم الشهرة لعباس "من الاسباب التي دفعت حماس للقيام بكل هذا في رأيي هو اجهاض نصر لابو مازن في الامم المتحدة الاسبوع القادم... حماس كان تريد نصرا بالدم وهو أمر أفضل من النصر الورقي الرسمي."
أما كيف ستنتهي أحدث جولة من الصراع المسلح فسؤال تعتمد إجابته بقوة على الدور الذي سيختاره الرئيس المصري محمد مرسي.
اظهار تضامن
خرج مرسي بالفعل عن مسار الرئيس المصري السابق حسني مبارك الذي أطاحت به الانتفاضة وأوفد رئيس وزرائه الى غزة يوم الجمعة لاظهار التضامن مع حماس. كما انه قال علنا ان اي اجتياح بري اسرائيلي للقطاع لن يكون مقبولا.
ويقول عيران انه على الرغم من بياناته الاستهجانية واستدعاء السفير المصري من اسرائيل وهو اجراء رمزي فإن مرسي حرص على ألا يثير اي شكوك حول معاهدة السلام المصرية الاسرائيلية الموقعة عام 1979 وألا يعرض للخطر المساعدات الاقتصادية من الولايات المتحدة وصندوق النقد الدولي التي تعتمد عليها القاهرة الان أكثر من اي وقت مضى.
وصرح الدبلوماسي الإسرائيلي السابق بأن مفتاح اي اتفاق لوقف اطلاق النار سيكون مدى استعداد مصر لتقييد امدادات السلاح لحماس في المستقبل وما اذا كانت ستسمح بنشر مراقبين من دول متعددة في سيناء للتحقق من ذلك.
وقال صايغ ان مرسي لديه خيارات اخرى لمساعدة حماس اذا استمر الصراع مثل تشجيع المصريين على التبرع بالاموال وتقديم مساعدات اغاثة لغزة في لفتة مساندة وفتح حدود مصر بصورة أكبر امام الفلسطينيين وممارسة مزيد من الضغوط العلنية على اسرائيل والولايات المتحدة.
وقال "الصراع في غزة يظهر ان الميزان السياسي ربما أصبح أكثر اهمية الان من الميزان العسكري."
ويوم الاحد الماضي أوضح أوباما -الذي دافع حتى الان عن حق حليفته اسرائيل في الدفاع عن النفس في مواجهة الصواريخ التي يطلقها عليها الفلسطينيون- انه يريد ان تتفادى اسرائيل اجتياحا بريا لغزة والذي قياسا على ما حدث في المرة السابقة سيقلص على الفور تعاطف الرأي العام الغربي مع الدولة اليهودية.
كما ان نتنياهو يبدو حريصا على جعل العملية الراهنة في غزة محدودة بأقل قدر ممكن من الخسائر البشرية بين الاسرائيليين قبل شهرين من الانتخابات التي ترجح استطلاعات الرأي بقوة انه سيفوز فيها.
وتدرك حماس ذلك ايضا وقد يحاول المتشددون في صفوفها وفي جماعات اسلامية اخرى استدراج الاسرائيليين الى القيام باجتياح.
وكما هي العادة في الشرق الاوسط يمكن لضربة واحدة إذا أوقعت خسائر كبيرة في الارواح بين المدنيين ان تنهي الحسابات الهادئة وتفرض تصعيدا مفاجئا او ان تنهي القتال قبل ان يحقق طرف او آخر أهدافه.
لكن بالرغم من تغير المناخ الاستراتيجي تبدو النتيجة المرجحة مماثلة للطريقة التي انتهت بها حروب محدودة في لبنان وغزة خلال العقد الماضي.. وقف لاطلاق النار يستمر بضع سنوات على الاكثر أو بضعة شهور على الاقل مع انتظار الجانبين لجولة أخرى في نهاية المطاف. (رويترز)