المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : من فجر الصمت العميق


عبدالناصر محمود
11-26-2012, 07:04 PM
مَن فجَّر الصمت العميق
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ

*ـ للشاعر : عَدْنانُ النحويُّ :
(( نشرت الصحفُ أنَّ اليهودَ قتلوا الطفل تامر جلال الدسوقي ، وهو يرشق العدوَّ في قضاء نابلس وعمرُه لا يزيد عن تسع سنوات ، فكان أصغر مجاهد )) فصاغها النحويَّ شِعْرًا في قصيدة (مَن فجَّر الصمت العميق) قال فيها :
ـــــــــــــــــــــــــ

أرأيتَ أروعَ مِن صبيٍّ لم يزلْ***عَبَقُ الطفولةِ من خُطاهُ وُرودا

ما جاز تسعًا من نضارَةِ عمْرهِ***حتَّى تواثب للرَّدى صِنديدا

حمَلَ الحجارة لا يكاد يُطيقُها *** حَمْلاً ولكنْ ما أطاق قُعودا

فإذا الجهادُ يهزُّه ويُعيدُهُ *** رجلاً أبرَّ على الجلادِ شديدا

وَثَبتْ عزائمُهُ فألقتْ دونهُ***صخْرًا تدافَعَ في الزمانِ رُعُودا

وإذا العدوُّ رُؤى تطاير دونَهُ***فِزعًا وأشباحٌ جرَيْنَ شَرودا

وَهْجُ اليقين على جَبينِكَ هالَةٌ***والعَزْمُ يكشفُ دونَك الرّعديدا

فرمى عليكَ رصاصةً فهوى بهِ***وعلوْتَ تنفحُ للحياةِ خُلودا

وتَدفّق المِسْكُ الزَّكيُّ وإنَّهُ *** دَفْقٌ يفَتِّحُ للعلاءِ نُجودا

وعلى مُحيَّاهُ نداوةُ بسْمَةٍ *** ودَمٌ يَزينُ جبينَهُ والجيدا

فلْتسمعِ الدنيا دَوِيَّ جَهادِنَا *** شيْبًا نخوضُ حِمَامَهُ ووليدا

ورجالُنا ونساؤنا وطفولةٌ***وثبت لتزأر في البطاحِ أسودا

عهدًا معَ الرَّحمنِ نُوفي حقَّهُ***ليظلَّ يخفقُ في الزمانِ جديدا

يا ((تامرَ)) المَيْدانِ كلُّ بطولةٍ***وقفتْ تحيِّي يومَك المحمودا

ــــــــــــــــــــــــ

عبق الزهر
12-07-2012, 10:58 PM
ما جاز تسعًا من نضارَةِ عمْرهِ***حتَّى تواثب للرَّدى صِنديدا

حمَلَ الحجارة لا يكاد يُطيقُها *** حَمْلاً ولكنْ ما أطاق قُعودا



رب طفل يصنع بيده الصغرى مجداً

بورك الاختيار .. وبورك الشعب الفلسطيني

جاسم داود
12-08-2012, 01:27 AM
جزيل الشكر على هذا الاختيار الموفق