المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كلمات في غياب الشاعر حبيب الزيودي


Eng.Jordan
11-28-2012, 09:44 AM
فارس الحباشنة



غيب الموت شاعرنا الاردني حبيب الزيودي، رحل على غير موعد، «ولم يكمل قصيدته الاولى».

قبل ان نتحدث عن الراحل حبيب الزيودي لا بد من التوقف عند مشروعه التأسيسي في القصيدة الاردنية وتحديدا عند اطلالته الابداعية التدشينية التي مثلتها قصيدة «وصفي التل» و»قصيدة ناي البراري»، محاكية قصائد مصطفى وهبي التل التي خرجت عما هو سائد، وتمردت على الركود وخرجت من اسيجة الموروث والتقليد.

عانقت ابداعات حبيب الزيودي عالم الاردن البكر، وزجت بكل ما دون ذلك في دائرة النسيان والرفض، عينت عالما اردنيا بحتا باللغة والكلمة والرغبة والاشارة والمدلول والعلامة والمرجعية، شكل علامة شعرية فاصلة لوعي ابداعي شعري وسياسي وثقافي ووجودي بلغ عتبة الجهر بضرورة احداث خلخلة في بنية الثقافة الاردنية، تدشن لعهد يتيح اتصالا اعمق بالهوية الاردنية بمركبها الانثروبولوجي والتاريخي وباللحظة الوطنية واصغاء اكثر للحاجة والضرورة.

قبل حبيب الزيودي مثل شاعرنا العظيم «عرار» عهدا مؤسسا في الثقافة الاردنية، هاجم بقايا العالم المنحط في السياسة وانهى استبداد المرجعيات والمتعاليات جميعها.

حبيب الزيودي آمن بان الابداع مغامرة خطرة، دخول في غابة الوجود والكينونة العميقة، والابداع بنظره تفجير للطاقة على احتضان مباهج عذرية وطفولة الاشياء بمعزل عن كل ما هو سائد ومعروف، انه نسف لكل ما هو تقليدي وعام لسلطة المعنى.

في الشعر، يقال ان لكل شاعر متاهته، ومتاهة حبيب الزيودي / مصنوعة من انهار تتسع لسؤال عن الهوية الاردنية، لسؤال يبحث عن الجغرافيا الاردنية، يبحث ايضا بطولات رجالها، يبحث بقلق عن لغز رائحة «الشيح والغيصون والزعتر « في الصحراء الاردنية.
التاريخ : 30-10-2012
[/URL]



[URL="http://twitter.com/dustour"] (http://www.addustour.com/ViewTopic.aspx?ac=%5CArtsAndCulture%5C2012%5C10%5C ArtsAndCulture_issue1834_day30_id446254.htm#)