المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مشاجرة بين عبد الحليم قنديل وصفوت حجازي


Eng.Jordan
11-28-2012, 10:48 AM
ألقت سخونة المشهد السياسي في مصر بأجوائها على البرامج التلفزيونية، حيث شهد برنامج “كلم مصر”، مشاجرةً حاميةً بالأيدي بين الكاتب عبد الحليم قنديل، والداعية صفوت حجازي.

http://cdn.sarayanews.com/872t3gih/soe4dfcm/d763lnksf/8sdf2Erf/e1edf7cb84b2a6ceb2504abadfe6a574.jpg

وحسب صحيفة “الاتحاد” الإماراتية، نشبت المشاجرة في البرنامج، الذي يُذاع على التلفزيون المصري خلال حلقة أمس، بسبب اعتراض قنديل على قرارات الرئيس مرسي الأخيرة التي أشعلت المظاهرات في مصر أمس.
وشهد البرنامج، الذي يقدمه الإعلامي جمال الشاعر، اشتباكاً بالأيدي بين ضيفَي البرنامج، حيث فوجئ عبد الحليم قنديل بدفعه على الأرض من قِبل الداعية صفوت حجازي، المعروف بمناصرته للنظام الحاكم في مصر، ما أدّى إلى قطع البث عن البرنامج وإنهائه بشكل مفاجئ.
يُذكر أن مصر تشهد مظاهرات كاسحة، وصفت بأنها الأولى من نوعها عقب احتجاجات 25 يناير 2011 والتي أطاحت بالرئيس السابق حسني مبارك، بسبب القرارات الأخيرة التي اتخذها الرئيس الحالي محمد مرسي، ومن ضمنها إعلان دستوري.
وخلفت التظاهرات عديداً من الإصابات وإحراق مقار لحزب الحرية والعدالة الحاكم في مصر.
المشاجرة



http://www.youtube.com/watch?v=TnqtT2cbKjE&feature=player_embedded

ابو العلاء
11-28-2012, 03:33 PM
هو مخاض متعسر لإمرأة عانت العقر سنوات طوال ، فإن احسنا توليدها ، سنرى لأول مرة وجه وليدتها الجميلة (الحرية ) ، وإن استمرينا في إعرابيتنا الكريهة ، سيخرج من رحمها شيطانا لعينا اسمه ( إسرائيل ) !..*

Eng.Jordan
11-28-2012, 03:59 PM
وإن استمرينا في إعرابيتنا الكريهة ، سيخرج من رحمها شيطانا لعينا اسمه ( إسرائيل ) !..

وفي الغالب لن نستطيع التخلص من اعرابيتنا .... وهذا ما يراهن عليه عرابي ديمقراطية الشرق الاوسط الجديد

سيدخل العرب في دوامة مستمرة من الاقتتال والتناحر الطائفي والعرقي والفكري والمذهبي وو .......

ابو العلاء
11-28-2012, 06:30 PM
صدقتي دعيني اولا ان ابدي فائق اعجابي وتقديري لهذا المجهود الخارق للعاادة وليس مجاملة في كل المجالات حتى الطبخ ، ولا املك إلا ان أقول ماشاء الله لا قوة إلا بالله اعانك وفتح عليك ، ثم ياصديقتي هذا ماكنت اخفيه خشية الاتهام بالتشاؤم وهذا ما اراه انا ايضا وكما رآه حسني مبارك قبيل بداية المؤامرة على هذا الوطن بداية ًبتدمير العراق ( شايف غمامة سودا ) . ولكنني ف النهاية اراها اشياء قدرية صرفة ومنعطف تاريخي قدري والله علم . دمتِ ودمنا بسلام .. !

Eng.Jordan
11-28-2012, 07:09 PM
وكما رآه حسني مبارك قبيل بداية المؤامرة على هذا الوطن بداية ًبتدمير العراق ( شايف غمامة سودا )

بداية أشكرك يا ابو العلاء على الإطراء المشجع ...

ولكن ألا ترى معي أن حسني مبارك كان احد اعمدة المنظومة العربية التي ساهمت في اسقاط النظام العراقي الذي لم يكن مثالي ولكنه كان من أقوى الأنظمة العربية التي كانت تقف في مواجهة الكثير من القوى الإقليمية التي باتت أقوى بعد انهياره ومن ضمنها اسرائيل....من المناسب ان نتذكر مقولة " أكلت يوم أكل الثور الأبيض" لنربط ما بين الأمس واليوم ..

كل التقدير لك وحياك الله في شذرات كل العرب

ابو العلاء
11-28-2012, 10:10 PM
سيدتي ، انا لم اقصد حسني مبارك كرئيس او نسخة مطابقة كادكتاتور ، والذي عنيته هنا فقط المعنى اللفظي للفكرة ، وكما ذكرت ، ان الايدي الواضحة والايدي الخفية قد استغلت هذا العامل وحلم الشعوب المقهورة في التخلص من هؤلاء الآلهة البشرية المقززة بداية من الدكتاتور المسمى صدام !..

ابو العلاء
11-28-2012, 10:35 PM
ومن الآخر وعلى بلاطة وبالمشرمحي ( اسرائيل + امريكا + اوروبا ) الحلف الصهيوني الصليبي + ( روسيا + الصين ) الحلف الملحد + ( ايران + تركيا ) حلف الاحقاد والمصالح + ( قطر + السعودية ) حلف العمالة والخوف والتخلف + ( الحكام المرضى العرب ) حلف الاستبداد + ( الشعوب العربية المقهورة ) حلف التعطش للحرية ÷ ( الوطن العربي الاسلامي ) = الفناء !..

انا !!
11-29-2012, 05:25 AM
اذن ؛

دعينا نتحدث


عن نكهة الليمون ؛


وطريقة تقسيم (الكعكة) ؛


وبيادرالزيتون.


بأي لون تلونون !

بأي شكل تفهمون !

ياحشوة الجهل

ياخلطة الأفيون ؛؛

دمتم؛


لا شيء ؛

لا شيء ؛

ن !..

عبدو خليفة
11-29-2012, 10:39 PM
بعض النظريات تقول ان الشعوب العربية غير مؤاهلة لتكون ديمقراطية وبالتالي لا يناسبها إلا أنظمة إستبدادية قمعية مثل أنظمة البعث بشقيه العراقي والسوري وهلم جرا ، وهذا بالظبط ما ينطبق على الغوغائيين في شارع محمد محمود اليوم، ماذا يريدون ؟ ألم يصل الرئيس إلى الرئاسة بانتخابات نزيهة وأبان عن مواقف مشرفة في الخارج والداخل؟

ابو العلاء
11-30-2012, 05:09 PM
خويا بو خليفة بعد التحية ؛ لم يتم انتخاب هذا المرسي في اجواء هادئة ومستقرة ، حيث كانت ظروف مصر كما تعلمها ولذلك لم يكن امام الشعب المصري إلا التشبث بأي قشة للخلاص من تلك الفوضى وإنعدام الأمن ، ولم يكن هناك البديل سوى شفيق وكأنهم يقولون إما مرسي أو العودة لنظام الحسني مبارك . وان الذين يعارضون هذه القرارات الآلهية كما وصفوها هم خيرة رجالات مصر في القضاء والفكر والسياسة ، كما لا تنسى بأن الداء المتوارث المستفحل في العقول العربية الاعرابية مهما كانت المظاهر ، يظل ذات الداء ، السلطة المطلقة للشيخ اوالعمدة او كبير القوم !..