المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : موكب الإيمان


عبدالناصر محمود
12-02-2012, 05:37 PM
موكب الإيمان
ـــــــــــــــــــــــ

*ـ قصيدة : لـ حَسَنُ الأمراني :
صوتُ الصّدق الذي يأتي من المغرب .....
يقول مبيِّناً هِمَمَ الشعراء الإسلاميين في قصيدته
(( موكب الإيمان )) :
ـــــــــــــــــــــــــــــــ

لك في الفؤاد منَ الوداد *** ما ليْسَ يكتُمهُ الفؤادْ

وإذا سألت عن المــــــرادِ فأنتَ ما عشتُ : المرادْ

يا نجمةً خضراء في *** ليلِ التوجُّسِ والسُّهـادْ

كم تُهْتُ بيْنَ أزقَّةِ الْحـــــــرْفِ المشاكِسِ دونَ زادْ

حتَّى اهتديتُ إليك واتـــــــضحَ الضَّلالُ مِنَ الرَّشادْ

وغدوتُ مضطرِمَ الشغـــــاف وصار مِنْ دميَ المدادْ

** ** ** ** ** ** **

وعرفتُ كيفَ الحرْفُ يغدو خنجرًا في كفِّ موتورٍ

ويغدو وردةً زهراء في حجر العرائسْ

لك أنتَ ما تهبُ المروجُ منَ النفائسْ

يا جنَّةَ يمشي على نَفَحَاتها (( حسَّان )) منتشياً

ونائي العاشِق (( الروميّ )) من شوقٍ يئنّْ

ويجتلي أنوارَ نعمتها وينهلُ من كؤوسِ جلالِها (( إقبالْ ))

فترفُّ من طرَبٍ عصافيرُ الصباحِ ويُنشدُ الأطفالْ

(( الهند لنا والصين لنا *** والعُرْب لنا والكلُّ لنا

أضحى الإسلام لنا دينًا *** وجميعُ الأرض لنا وطنا ))

قالوا لنا : أو هذه هِمَمٌ أمْ هذه رِمَمُ ؟

أخنى على أنفاسِها القِدمُ ؟

فاصدعْ إذنْ

يا طائر الحرميْن حلِّقْ (( إنَّ وعْدَ الله حقْ ))

والزمانُ قدِ استدارْ

جَناحكَ ابسطْ عاليًا .. طَلَعَ النهارْ

خلِّ السفوحَ فحظُّكَ القممُ

والفاتحان : السيف والقلمُ

إنَّ الزمانَ قد استدارْ

فتجلَّ باسْمِ الله وانهضْ أيُّها النَّقْعُ المُثارْ

يا فارسَ الحرْفِ المُجلّل بالهدى النبوي فالكون انتظارْ

هذا زمانُك فاستقِمْ يا حظَّنا الورديّ

يا بشرى تصافح كل نادْ

ها موكبُ الإيمان عادْ

مِن أولِ الجَمَراتِ في (( مرّاكش )) الحمراءْ

حتى أوسع الخطواتِ في (( دكا ))

نحِّلْ وبثَّ من دار الخلافة صوتك الميمونْ

بالحقِّ المُبين على يديْك نمَتْ رياحينُ الجهادْ

***********************************