المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التواكل


جاسم داود
12-04-2012, 02:36 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

التواكل

التواكل مرض قاتل، يصيب النفوس الضعيفة، فَيُعْييهَا عن احتمال المكاره، وممارسة الصعاب، ومداومة العمل في سبيل الحياة الحقة

ومن أسبابه

ـ قصر النظر عن استطلاع أسرار الحياة، وتفهم معانيها، والاستفادة بتلك القصص المفيدة التي تمثل على مسرحها في كل وقت.
ـ عدم الثقة بالنفس، والشك في قوتها وجبروتها، وأنه لا يغلبها إلا الموت، واستكثار النجاح عليها، وعدم تمرينها على غشيان الخطوب في سبيل الحصول على المجد.
ـ عدم الطموح إلى العلا، والرضا من الحياة بما دون الذروة واليأس من النجاح لمجرد عارض قد يزول.

ورأس هذه الأمور كلها عدم الثقافة العلمية والخُلقية والاجتماعية عند قوم، وعدم تأثُّر النفس بالعلوم والآداب، وقراءة سِيَر العظماء وما خَلَّدوا به ذكراهم عند آخرين، وما وُجِدَتْ تلك الأمور عند قوم إلا تأخرت أمورُهم، وتحقق في الحياة فشلهم، وانحلت رابطتهم، وهان على الناس خطبُهم.

وخير علاج لذلك الداء المستحكم: طلب العلم، والجد في تحصيله، فبه تسمو النفوس، وتتسع المدارك، وتنير الأذهان، ويتسع أمامها طريق النجاح، وينال المرء مجداً وكرامة، ثُمَّ بُعْدُ النظر والتدقيق في أمور الحياة وما يدور فيها من سكون وحركة واستعذاب ورود الردى في سبيل الرفعة والكمال، وعدم الرضا والانثناء عن المراد لمجرد عارض من الأعراض، "فَلَرُبَّ مغلوب هَوى ثم ارتقى".

وكذلك الإيمان بالنصر والنجاح والشجاعة والعزم، وعدم قبول الضَّيْم، كل هذه الأمور تَهُزُّ الضعيف وتثير فيه الهمة على أن يدافع القويَّ عن حقوقه ما وسعه الدفاع، وبغير هذه الأمور لا يمكن لفرد، بل لجماعة، التخلص من التواكل، وما يجره وراءه من نتائج مرذولة: "وإذا عز الدواء استحكم الداء، وتعذر الشفاء".
وهذا الدواء ميسور لكل إنسان يريد أن يعيش حياته عزيز الجانب، موفور الكرامة، نافعاً لأمته ووطنه، فالمهم أن يريد، ثم يصمم على ترجمة الإرادة إلى عمل يؤكد قوة هذه الإرادة .

دمتم برعاية الرحمن وحفظه