المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أمثال ومناسبات


Eng.Jordan
12-11-2012, 12:18 AM
لهذه الامثال حكايات ودلالات و مناسبات قيلت فيها
(2)
مجيد اللامي
كاتب عراقي ـ بغداد
نقدم هنا مجموعة ثانية من الامثال الشعبية العراقية ، للتحدث عن مناسباتها ودلالاتها والمناسبات التي قيلت فيها :
*ضرب اخماسا بأسداس.. تستعمله العامة خطأ كناية عن الامعان في التفكير والصواب هو لمن يسعى في المكر.. قيل اصله ان الرجل اذا اراد سفرا طويلا يعود ابله ان تشرب خمسا وسدسا لمقدار خمسة ايام او ستة ايام لتصبر على العطش.
*فلان مثل المسن يشحذ ولا يقطع.. يقابله قول احدهم:ينهانا وينسى نفسه وقول الاخر: طبيب يداوي الناس وهو عليل.
*سبق السيف العذل.. يضرب لعدم جدوى الاستدراك بعد فوات الاوان ، اول من قاله (صنبه بن اد) يرد على لائميه لقتله قاتل ابنه الحرم وتلك الاشهر الحرم التي لايحل فيها قتال ولا خصام.
*حينما تنهر احداً فتقول (الى حيث ألقت رحلها أم قشعم) فذاك ان ام قشعم ناقة سرحت فألقت رحلها في نار فسارت مثلاً.
*حديث خرافة.. خرافة هذا رجل زعم لقومه انه عايش الجن والغول فكذبوه وصاروا لا يصدقون مايقول.
*تجوع الحرة ولا تأكل بثدييها.. يقال لمن يتعفف عن المال الحرام ولو هلك جوعا.
*جزاء سنمار.. سنمار كان بناءً نادرا بنى (الخورنق) للنعمان بن امرئ القيس فلما فرغ من بنائه القاه من الاعلى لئلا يبني لغيره ، مثله مثال لمن يلقي الاساءة جزاء الاحسان.
*أبطأ من غراب نوح.. يضرب لمن يبطئ فيطيل ذلك ان الغراب الذي ارسله نوح ليأتيه بخبر اليابسة غادر ولم يعد.
*على نفسها جنت براقش.. مثل يطلق لمن يجني على نفسه بقوله او فعله.. براقش كلبة لبعض الاعراب اغار عليهم قوم فهربوا من وجوههم وفيما براقش تنبح ليلاً تبعهم المغيرون فقتلوهم.
*لأمر ما جدع قصير انفه.. يقال في من يحتال للشيء بشيء.. يروي الاب لويس اليسوعي مناسبة المثل فيقول: قالته (الزباء) لما رأت (قصيرا) مجدوعا وكان ابوها (الريان الغساني) ملكاً على الحضر فقتله (جذيمة) وطرد الزباء الى الشام فلحقت بالروم وبلغت من همتها انها جمعت الرجال وبذلت الاموال وعادت الى دار ابيها ومملكته فازالت جذيمة عنها وقتلته وكان لجذيمة وزير اسمه القصير فاحتال في قتل الزباء فجدع انفه وضرب جسده وراح اليها زاعما ان عمرو بن اخت جذيمة صنع به ذلك وانه لجأ اليها هاربا منه واستجار بها ولم يزل يتلطف لها بطريق التجارة وكسب الاموال الى ان وثقت وعلم وعلم خفايا قصرها ثم وضع رجالا من قوم عمرو في غمائر اي جواليق وعليهم سلاح وحملهم على الابل على انها قافلة متجر الى ان دخل بهم مدينتها فحلوا الغرائر واحاطوا بقصرها وقتلوها.. فقالت المثل.

جاسم داود
12-11-2012, 12:22 AM
وجزيل الشكر أخيتي على هذه الفوائد القيمة لهذه الامثال

صباح الورد
12-11-2012, 08:25 AM
السلام عليكم
أختي الكريمة نور
جزيل الشكر على هذه المعلومات القيمة
دمتِ بخير
:4cbab6e8f7_thumb: