المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل تصبحين قصيدتي؟


Eng.Jordan
12-12-2012, 07:41 PM
الطيب هلو - المغرب

:21_52cf88ecc0_thumb

أبصرت في الأفق الغريب قصيدة
لاحت هناك
كما يليق بحرّةٍ
سقط النصيف ببهوها
وبسهوها
سألتْ قوارير الندى عن زهوها
حين استبدَّ بلهوها
شفقٌ تلقّى السر في ظرف الإشارة
وسألتها
والوقت أرخى ستره
- هل تصبحين قصيدتي
رغم المساحيق الغزيرة
في ثقوب النثر
رغم بلاغة الوهم الممدد
في تجاعيد الكتب؟
جاء الجواب مضمّخاً بعبيرها
والكف تلعب في نقوش حريرها
وذراعها المصقول مرتشف
نبيذ سريرها:
«الليل يصنع فجره
ودم يشي بعروقه
والبوح يقلقه الوله».
- ............!
لملمتُ أشلاء السؤال..
أعدته:
- هل تصبحين قصيدتي
رغم اعترافاتي الجريحة
بالذبول؟
رغم المساء؟
فأي صبح لم تدنسه
التفاهة والأفول؟
قالت..
وأحداق الحرائر لا تقول
«لغتي مدارات تدلت
من غوايات النحول».
رتبت قولي..
وأعدته
- هل تصبحين قصيدتي؟
والوزن قد رُفعت حواجبه
لينظر في قصيد النثر
يبحث عن صباح
ليس يدركه الغروب
ولا تدور الشمس حول خبائه
أو يستشير الليل
في أمر تفشّى
حين أغلقت البلاغة
بابها وعذابها
قبل الوصول
نظرت بعين تستريح جفونها
- الصمت سيدنا
وسيدنا الذهول
ما عاد لي شيء يقال
ولست أدري ما أقول..
ما عاد لي شيء يقال
ولست أدري ما أقول..