المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : زعماء الأحزاب في إسرائيل يرحبون باستقالة ليبرمان


Eng.Jordan
12-14-2012, 09:09 PM
غزة - أ ش أ


رحب زعماء أحزاب الحركة والعمل وميرتس في إسرائيل، الجمعة 14 ديسمبر، باستقالة وزير الخارجية الإسرائيلي افيجدور ليبرمان من منصبه بعد اتهامات بخيانة الأمانة.

وأوردت صحيفة " يديعوت أحرونوت " الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني أن تسيبي ليفني زعيمة المعارضة الإسرائيلية ورئيسة حزب " الحركة " علقت على استقالة ليبرمان قائلة "لقد فعل الشيء الصائب، وأتمنى أن يلقى محاكمة عاجلة ".

ورحبت رئيسة حزب العمل الإسرائيلي شيلي ياحموفيتش، باستقالة وزير الخارجية الإسرائيلي قائلة "إنه كان أمرا مسلما به وأن أي شخص يواجه لائحة اتهام جنائية لا ينبغي أن يبقى في منصبه العام لدقيقة واحدة "، مشيرة إلى أن ليبرمان أضر بسيادة القانون وألحق الضرر بثقة الجمهور في المسئولين المنتخبين والديمقراطية .

ورحبت أيضا زعيمة حزب ميرتس الإسرائيلي زهافا غالؤون، بتنحي ليبرمان عن منصبه، وقالت إن ليبرمان "نأى بنفسه عن عار انتظار حكم المحكمة العليا التي من شأنها أن تجبره على الاستقالة " .

وكان وزير الخارجية الإسرائيلي قد أعلن مساء في وقت سابق أنه قرر التنحي عن منصبه بعد قرار توجيه الاتهام له، وقال في بيان مقتضب إنه اتخذ القرار على الرغم من عدم إلزامية القانون بذلك.

وتأتي استقالة ليبرمان في أعقاب قرار المستشار القانوني للحكومة الإسرائيلية تقديم لائحة اتهام ضده بتهمتي الغش وخيانة الأمانة فيما يتعلق بقضية سفير إسرائيل السابق لدى بيلاروسيا.


وأضاف ليبرمان أنه قرر التنازل عن حصانته البرلمانية بهدف البدء بالمحاكمة على وجه السرعة ، مضيفا أنه يتم ملاحقته منذ تعيينه مديرا عاما لديوان رئاسة الوزراء قبل 16 عاما.

يشار إلى أن رئيسة حركة ميرتس الإسرائيلية النائبة "زهافا غالؤون" قدمت التماسا إلى المحكمة العليا الإسرائيلية تطالب فيه باقالة وزير الخارجية أفيجدور ليبرمان على خلفية تقديم لائحة اتهام ضده بتهمة إساءة الائتمان.

وجاء الالتماس المقدم للمحكمة ضد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو وليبرمان والمستشار القانوني للحكومة يهودا فاينشتاين.

يذكر أن نائب رئيس الكنيست الإسرائيلي شلومو مولا قد دعا في وقت سابق رئيس الوزراء الإسرائيلي لإقالة افيجدور ليبرمان من منصبه كوزير للخارجية بعد أن وجه النائب العام الإسرائيلي للأخير اتهامات بالتزوير وخيانة الثقة العامة.