المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصيدة ... و ... قصة


عبدالناصر محمود
01-21-2012, 08:13 AM
قصيدة ... و ... قصة
-----------------------
أحرقت قلبه فأحرق دارها
-----------------------------

قال سليمان بن محمد المهري ما معناه :
كان بسوسة إفريقية أديب شاعر كلف بهوى له هنالك ، وعلى سنة
العشاق كان الحبيب يتجنى على محبه ويعرض عنه .

ولما برح به الشوق ، وتحين فرصة وجود حبيبه في بيته منفرداً ليس
معه أحد ، أخذ قبساً من نار ، وجعله عند باب ليلاه ، فاندلعت النار
فيه ، وكادت النار تأتي على جميع الدار لولا أن سخر الله الجيران
فبادروا إلى إطفائها .

ـ فأخذوا الشاعر إلى القاضي ، فلما استنطقه في مجلس الحكم تعلل
بالقصيدة التي سنوردها .
ـ وحجته أن نار قلبه أحرقت الباب من غير قصد !!

ـ وقد استظرفه القاضي ، وتحمل عنه ما أفسده ، وأحذ عليه أن لا
يعود وخلى سبيله .
ـ وشبيه بحجة الشعر قول ( الخبز أرزي ) في حريق المربد :

جرى نفسي صعداً نحوكم ... من حره احترق المربد

وهاجت رياح حنيني بكم ... فظلت بها ناركم توقد

إلا أن الخبز أرزي كان أظرف عندما قال :

ولولا دموعي جرت لم يكن ... حريقكم أبداً يخمد

ـ وشاعرنا قال قصيدته مرتجلاً في ظرف مفاجئ مناسب وذلك
يبعد تهمة السرقة .
ـ والقصة رواها الحميدي ـ بأسلوب مقارب ـ في جذوة المقتبس ،
وهذه هي القصيدة :

لما تمادى على بعادي ... وأضرم النار في فؤادي

ولم أجد من هواه بداً ... ولا معيناً على السهاد

حملت نفسي على وقوفي ... ببابه حملة الجــــواد

فطار من بعض نار قلبي ... أقل في الوصف من زناد

فأحرق الباب دون علمي ... ولم يكن ذاك عن مراد
-------------------------------------------------------
{ م : الفيصل / ع : 19 } .
---------------------------------------------------------