ملتقى شذرات

ملتقى شذرات (http://www.shatharat.net/vb/index.php)
-   الملتقى العام (http://www.shatharat.net/vb/forumdisplay.php?f=16)
-   -   وانهار ذاك الجدار!!! (http://www.shatharat.net/vb/showthread.php?t=8035)

صباح الورد 10-24-2012 04:25 PM

وانهار ذاك الجدار!!!
 

كنت امرأة اعيش حياة مليئة بالصخب والزيارات ومجاملات ماانزل الله بها من سلطان وصارت حياتي كزوجة صاخبة تعج بالمشاكل واصبح بيني وبين زوجي جداريزداد ارتفاعه كلما مر وقت اطول واطفالي يعيشون في رعاية خادمة لااعلم عن امانتها او خوفها من الله شيء

وفي يوم لا انساه وانا في اجتماع واحتفال لاحدى صديقاتي المقربات اذا بي اجد امرأتين تتهامسان وتنظران الي وكان من الواضح ان الكلام يدور حولي

تضايقت بعض الشيء ولم ابالي وفي اليوم التالي اتصلت صديقتي صاحبة الحفلة واخبرتني ان زوجي بصدد خطبة احدى الفتيات وان المرأتين اللتين رأيتهما تتهماسان تكون احداهن ام الفتاة وانها في مرحلة السؤال عن زوجي

شكرتها من كل قلبي لتحذيري وهي قد علمت بكل هذا من احدى صديقاتي اللاتي حضرن الحفلة

انتظرت زوجي باجمل حلة وعندما جاء تفاجئ بوجودي وهو شيء لم يعهده

رحبت به وفي غرفة نومنا ومستودع اسرارنا كلمته برفق

وكان سؤالي له

انا اعلم اني مقصرة ومهملة في امور كثيرة ولكن اسالك بالله العظيم ان تجاوبني

قال تفضلي

هل تفكر بالزواج علي

سكت ووجهه مصفر فقد سالته بالله العظيم

قال بعد برهه

نعم


ثم استرسل

ولكن انت السبب في ذلك

انا احبك ولااريد امرأة سواك

ولكنك اهملتني واهملت صغارك

كل حياتك لصديقاتك وللاهتمام بنفسك وجمالك

اين الزوجة المحبة ؟!!

اين الام الحنون ؟!!

فبكيت وانا اصرخ اعطيني فرصة لاصحح اخطائي ارجوك

وانهارت في داخلي اشياء كثيرة انانية حب الظهور

اصبحت في داخلي زوجة محبة وام حنون تضطرب فيها مشاعر الخوف من معاول الطلاق وضياع الاطفال

سكت وعيناه مليئة بالحزن

وقال لي ماذا افعل لقد طلبنا الفتاة وبانتظار الرد غدا

ومرت الساعات قاسية بطيئة وانا انتظر الحكم علي وهو الذي سينطق به اهل الفتاة التي ستكون ضرتي

وفي الساعة الخامسة عصر وانا اشرب الشاي مع زوجي واعصابي في قمة توترها رن هاتف زوجي النقال وكان الاتصال من اخت زوجي الكبرى

التي ابلغته برفض اهل الفتاة لطلب زوجي

فرد زوجي في فرح الحمد لله جاءت منهم

والتفت الي وقال ممازحا

هذه المرة رفضوا اهل هذه الفتاة المرة القادمة لااعلم ماذا سيكون رد غيرهم

فابتسمت في فرح وقلت الحمد لله وتنفست الصعداء وقلت له في يقين

ساجعل باذن الله حياتك وحياة ابنائي هي محور حياتي واهتماماتي فانتم مصدر سعادتي يازوجي ******

وبهذا الظرف انهار ذاك الجدار بيني وبين زوجي العزيز

***
مما قرأت
دمتم بخير


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:12 PM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع