ملتقى شذرات

ملتقى شذرات (http://www.shatharat.net/vb/index.php)
-   مقالات (http://www.shatharat.net/vb/forumdisplay.php?f=7)
-   -   الكتابة بين الواقع والرومانسية (http://www.shatharat.net/vb/showthread.php?t=47671)

عبدو خليفة 08-13-2017 12:29 PM

الكتابة بين الواقع والرومانسية
 
الفرق بين الكتابة في الواقع والكتابة في الرمانسية
إن الحياة بدون طموح ولا هدف نبيل يسيطر عليها الروتين فتصير مملة، ولذلك سألت صاحبي ما هو طموحك وما تهوى فقال: أهوى الكتابة وأطمح أن أكون كاتبا، قلت ان مجالات الكتابة كثيرة ومتنوع فقال: ماذا تقترح علي؟ قلت أقترح أن تكون كاتبا في المجال السياسة لأن التفكير السياسي هو أرقى أنواع التفكير، فالمفكر السياسي ممدوح من قبل الناس ومأجور من قبل الله، لأنه يحمل هموم الناس ويعمل على حل مشاكلهم، ويقف مع المستضعفين ويوجه السذج ويكشف عن الحقائق، وينشر الوعي وينبه الغافلين، فهو مأجور على كل حال لأن من اجتهد وأصاب له أجرين ومن اجتهد وأخطأ فله أجر واحد، سيقول لك بعض من جُبل على الجبن والكسل والاسترخاء والاسترزاق على موائد الظالمين، والذين اختاروا الاستعباد وتضليل العباد: انك إن فعلت ذلك ستكون النتيجة بالسبة لك حبل المشنقة أو إهمالك في غياهب السجون، قل حسبي أن أرافق حمزة بن عبد المطلب رضي الله عنه في الجنة كما ورد عن النبي عليه السلام انه قال: أفضل الجهاد كلمة حق تقال عند سلطان جائر. وقال أيضا: سيد الشهداء حمزة ورجل قام إلى سلطان جائر فنصحه فقتله. فأي قيمة للحياة إذا خلت من مواقف إنسانية والصدع بكلمة الحق؟

أما المجالات الأخرى للكتابة كالقصص الرومانسية والرواية ــ أقصد هنا الكتابة التي تنئ بنفسها عن معانات الناس وعدم التطرق إلى مظالم الاستبداد ــ فهي تعتمد على الخيال بعيدة عن الواقع المعاش لدى الناس ولا تعالج مشاكلهم، ومع ذلك يتعاطاها الكثير من الكتّاب بسبب ما يتمتع به الكاتب من الأمن، فهو بسبب ما يكتبه لا يتعرض إلى استدعاء مخافر الشرطة للمساءلة عن قصده مما كتب، كما لا يفاجأ يوما بزائر الليل.

مما يجب الإشارة إليه أن هذا النوع من الإبداع والكتابة والتأليف يعتبر ترفا فكريا ينسج قصصا من وحي الخيال، ومثل ذلك ما كان يكتبه جبران خليل جبران وجرج زيدان وهم جرا، وهو ما تفضله سلطات الاستبداد السياسي لأنه يضلل الشعوب عن قضياها المصيرية وبالتالي لا جذوة منها لمن يريد أن يسير في طريق النهوض. ولا خير في عاطفة وخيال لا يحكمهما العقل .

Eng.Jordan 08-16-2017 10:00 AM

كنت احب الكتابة الأدبية ( وليست الرومانسية بالطبع ) ولكني وصلت لقناعة انها لا تجدي وانها في ظروف بلداننا ومجتمعاتنا الحالية ضرب من الترف الفكري والنفسي والأدبي الذي لا مكان له ... فهناك أولويات وقضايا أهم .

كما أن الساحة الأدبية اصبحت تضج بالأقلام السافرة الرذيلة التي تجعل لا مكان للأنقياء والأتقياء بينها .. ( إلاّ من رحم ربي ) .

أما الكتابة في الواقع وعن الواقع فلم تعد تحتمل التفلسف ولا حتى البلاغة في الوصف الأدبي ، فاللون الأحمر غطى على المشهد كله ، ورائحة الموت انتشرت في كل البلاد العربية والإسلامية ، وحتى البلدان التي أشعلت عود الثقاب وجلست تتفرج من بعيد أزكمت أنوفها رائحة الموت والدم ... وألجمت الصدمات أصوات الناعقين فيها وبدى الصمت سيّد الموقف .

عبدو خليفة 08-22-2017 12:49 AM

أشكرك أختي الكريمة على تعليقك الذي يعطي القيمة للاهتمام بأضاع المستضفين في هذه المعمورة والكتابة عن مآسيهم. في الحقيقة أن الكاتب الذي لم تهتز مشاعره مما يقع على الغلبة من ظلم فليس له من الإنسانية مثقال ذرة. تحياتي.


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 07:46 AM.

Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع