عرض مشاركة واحدة
قديم 06-30-2015, 05:01 AM
  #1
متميز وأصيل
 الصورة الرمزية صابرة
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 8,852
افتراضي التسبيح و الرضا النفسي


يالله ع الجماااال ... تأملوا معي ‏‎
هاتين الظاهرتين ( التسبيح &و الرضا النفسي )
لم تكونا مرتبطتين في ذهني بصورة واضحة، ولكن مرّت بي آية من كتاب الله كأنها كشفت لي سرّ هذا المعنى، وكيف يكون التسبيح في سائر اليوم سببًا من أسباب الرضا النفسي ؛
يقول الحق تبارك وتعالى: “وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمسِ وقبل غروبها ومن آنائ الليل فسبّح وأطراف النهار لعلّك ترضى”
لاحظ كيف استوعب التسبيح سائر اليوم ..
قبل الشروق وقبل الغروب وآناء الليل وأول النهار وآخره
ماذا بقي من اليوم لم تشمله هذه الآية بالحثّ على التسبيح !
والرضا في هذه الآية عام في الدنيا والآخرة .
وقال في خاتمة سورة الحجر: “ولقد نعلم أنه يضيق صدرك بما يقولون * فسبح بحمد ربك وكن من الساجدين”
فانظر كيف أرشدت هذه الآية العظيمة إلى الدواء الذي يُستشفى به من ضيق الصدر والترياق الذي تستطبّ به النفوس .
ومن اعجب ماورد في القرآن أننا نعيش في عالم يعجّ بالتسبيح :
“ويسبح الرعد بحمده”
“وسخرنا مع داود الجبال يسبحن والطير”
“تسبح له السماوات والأرض ومن فيهن، وإن من شيءٍ إلا يسبح بحمده ولكن لا تفقهون تسبيحهم”
سبحانك يارب ~
ندرك الآن كم فاتتنا كثير من لحظات العمر عبثًا دون استثمارها بالتسبيح !

التسبيح الرضا النفسي 1.gif
__________________
" يا الله أنتَ قوتي وثباتي وأنا غصنٌ هَزيل "
صابرة غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس