الموضوع: حاوية علم الله
عرض مشاركة واحدة
قديم 12-23-2015, 10:51 PM
  #2
إدارة الموقع
 الصورة الرمزية Eng.Jordan
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 23,704
افتراضي

اقتباس:
الدعوة لإنشاء مدرسة و جامعة الحاوية:- حلم يراودني و منذ وقت بعيد بان يتم انشاء مدرسة تبدأ بأول النشأ و من الروضة و تستمر حتى تخريج علماء في كل مناحي العلوم الوضعية المختلفة شرط ان تكون جميعها و في كل مراحلها موضوعة في قلنسوة و حاوية علم الله و لا يتخرج احد منها الا بعد امتلاكه علم الله كل في مرحلته تتصاعد علوم من بقي فيها درجات تتناسب مع تقدمه في كل العلوم الوضعية متناغما مع تصاعده في علم الله بما يجعل حاويته في تصاعد في القوة و المتانة بما يتيح له ان يمتلك البوصلة المتناسبة مع تقدمه في العمر و علوم الحاوية تحيط بعلومه الدنيوية الأخرى ليكون مسلما حقيقيا قبل ان يكون مهندس ما و يكون مسلما حقيقيا قبل ان يكون طبيب ما و هكذا هو المقياس لكل خريجي العلوم الأخرى حتى و ان وصل الى اعلى ما يمتلكه اصحاب العلم و الشهادات مرتفعا بعلم الله قبل ان يرتفع باي علم من العلوم.


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


الدكتور الفاضل .. بداية أدعو الله أن يجزيك نظير نواياك الطيبة وأفكارك النيرة الخير والبركة والقوة والمقدرة على مواجهة جهل الجاهلين وحماقة المتحذلقين ...


سيدي الكريم إن المطلع علىمضمون مقالك السابق يلتمس عميق التأثر بروح الفكر الإسلامي لديك ،الأمر الذي نفتقده لدى الكثير من حاملي مشاعل الفكر العربي الحديث ..


جلّ المفكرون والكتاب العرب هذه الأيام يعتقدون ان الإطلاع على أكبر كم من علوم الغرب على اختلافها هو السبيل لبلوغ قمم العلوم وهي الدرب الحصري للحداثة والتقدم الأمر الذي جعلهم يحاكون التجربة الغربية في نظرتها للكنيسة وعلماء اللاهوت وفصلها التام عن العلوم الوضعية على اختلافها بل محاصرة الكنيسة والتخلص من سطوتها وتأثيرها على العلم والعلماء .


إن تجربة الأوروبيين أسلاف الأمريكيون الجدد المناهضة للدين والتي دعت لفصل الدين عن العلوم الدنيوية الوضعية نتجت عن رفض الكنيسة للعلم والعلماء ومعاداتها لهم بل ملاحقتهم ومنعهم من نشر العلم الأمر الذي لا نجد له مقابل في الدين الإسلامي الذي على نقيض ما دعت له الكنيسة النصرانية شجع العلم والعلماء الأمر الذي أدى لازدهار العلوم على اختلافها في كنف الخلافة الإسلامية على مختلف مراحلها .


إن دعاة التغريب يجدون أن فصل الدين عن العلوم الوضعية هو السبيل الوحيد للتقدم ومحاكاة الفكر الغربي وهذا جهل ما بعده جهل لأسباب لا مجال لتفصيلها في هذا الرد.


إن تقدم الغرب لم يبنى على فكرة التخلص من قيود الدين والتحرر من أي التزام ديني بل نشأ لأسباب اقتصادية قامت على عبادة المال وتكديسه واستعباد الدول واستغلال ثرواتها برضاها أو بدون رضاها .
وتسخير العلم والعلماء لاحتكار التجارة وزيادة الانتاج المولد للمال ابتداءاً من الغذاء مروراً بحيتان الدواء ووصولاً إلى تجارة الأسلحة والمخدرات ....


للأسف دعاة التغريب المفتونين بحرية وديمقراطية الغرب يتغاضون عن الحقائق السابقة ويعتبرونها ضرب من وهم اسموه نظرية المؤامرة المفتعلة والتي لا براهين تؤكدها .


جزيل الشكر لك أستاذي على ما تفضلت به في مقالك السابق


وتقبل دائماً الاحترام والتقدير
__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
Eng.Jordan غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس