عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 05-04-2013, 06:43 PM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 29,620
29

*ـ ولو كان الناس إذ ذاك يحملون أجوزة السفر لما عُنِي هذا الاعتناء بتصفح الناس الشاق، ثم درج هذا النظام في النصف الأول من المئة الثالثة الهجرية كما ذكره ( صبح الأعشى ) ونقله الأستاذ عواد في مجلة ( الكتاب )، أما أجوزة السفر في بلدان الشام والأطراف فلم يذكر لنا عنه ابتداء وجوده إلا سنة 242 هـ أثناء حكم المعتضد بالله العباسي، ومما جاء في هذا الصدد في سيرته ما يلي : ( كان شهماً عاقلاً ظاهر الجبروت، ولي الخلافة والدنيا خراب، والثغور مهملة، فقام قياماً مرضيًّا حتى عمرت مملكته، وكثرت الأموال وضُبِطَت الثغور وحرِّرت أجوزة السفر للخارجين منها والداخلين إليها ) .

وروى التنوخي في ( نشوار المحاضرة ) : وكان ابن حمدون نديم الخليفة المعتضد قال : كنت عنده ليلة إذ جاءه كتاب، فقرأه وتنغّص به، واستدعى عبيد الله بن سليمان بن وهب وزيره، فأُحضِرَ للوقت وقد كاد الوزير يتلف وظن أنه قُبِضَ عليه، فرمى الخليفة بالكتاب إليه، فإذا هو كتاب صاحب خبر السرّ بقزوين إليه يقول : ( أن رجلاً من الديلم وُجِدَ بقزوين وقد دخلها متنكِّراً )،
فقال لعبيد الله : اكتب الساعة إلى صاحِبَيْ الحرب والخراج وأقم قيامتهما وتهدّدهما عني بالقتل وقُل لهما : لِمَ حصل هذا ؟
ثم أردف : وطالبهما بتحصيل الرجل ولومن تخوم الديلم، وأعلم أن دمهما مرتهن به حتى يحضرا به، وارسم لهما أن لا يدخل البلد مستأنفاً أحد ولا يخرج منها إلا بجواز حتى لا تتمّ حيلة لأحد من الديلم في الدخول سرًّا .


__________________
رد مع اقتباس