عرض مشاركة واحدة
قديم 05-22-2019, 09:40 AM
  #1
إدارة الموقع
 الصورة الرمزية Eng.Jordan
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 22,901
افتراضي العلاقة العربية الايرانية بين حقائق التاريخ والجغرافيا


العلاقة العربية الايرانية بين حقائق التاريخ والجغرافيا و الحضارة وزيف الاعداء “الاشباح”
العلاقة العربية الايرانية حقائق التاريخ zaloum-akhir-2-397x320.jpg
د. عبد الحي زلوم
بلاد فارس وعالمنا العربي لا يملكان ترف فك الارتباط بينهما فجوارهما الجغرافي وتشابكاته القومية والحضارية والتاريخية تفرض نفسها عليهما . وحيث أن الطرفين متجذران في التاريخ فيجب أن يكون مقالنا هذا لتحديد نوع العلاقات بين دول الجوار هذه. يجب أن ننطلق من نقطة ما من هذا التاريخ الطويل .
حيث أن ” الاسلام يجبُ ما قبله” حسب حديث رسولنا العظيم فذلك يعني أن نعت شعب ايران ما بعد الاسلام بالفرس عبدة النار لا يقل خطأً عن نعت المسلمين العرب بالاعراب (الذين هم اشد كفراً ونفاقاً) وعبدة اللات والعزى . يقرأ الايرانيون صلاتهم من قرآن عربي ويؤمنون باركان الاسلام الخمسة وساهم علماؤهم في اثراء كافة العلوم من الطب والفلك والكيمياء في حضارتنا العربية الاسلامية , بل وان أبا اللغة العربية سيباويه وكذلك العديد من اهل الفقه هم من بلاد فارس ! هذا يعني أن تلك البلاد قد ساهمت في بوتقة الحضارة العربية الاسلامية الجامعة ما بين اصحاب تلك الحضارة والتي تصهر داخلها وحدودها القومية المسلم والمسيحي واليهودي فهي حضارة جامعة . لم يلغي الاسلام القومية ولا الوطنية حيث اعترف بها (وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا ۚ إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ ۚ ). وهنا اُذكر بأن القوميات داخل النظام الاشتراكي في الاتحاد السوفياتي كانت تتعايش بوئام. أما النظام الغربي الرأسمالي فإنه نظام يهومسيحي (Judeo-Christian) .
تصف الإنسايكلوبيديا ويكي بيديا اليهومسيحية هكذا : “يرى المؤرخون أصل مصطلح الثقافة اليهومسيحية يعود إلى الثورة البروتوستانتية … وفي السياق الأمريكي يرى المؤرخون بأن استعمال هذا المصطلح هو للدلالة على تأثير العهد القديم اليهودي (التوراة) والكتاب الجديد (الإنجيل) على الفكر البروتوستانتي ومفاهيمه بشكل خاص. … لقد رأى المهاجرون الأوائل لأمريكا أنفسهم الوارثين للكتاب المقدس العبري وتعاليمه … والتي أصبحت بدورها أساساً لمفاهيم النظام الأمريكي … لتصبح تلك المفاهيم العبرية أساساً للثورة الأمريكية ، وميثاق الاستقلال ، ودستور الولايات المتحدة.” اذن ما دمنا نعتمد النظام الغربي الرأسمالي فإننا مسيحيين ومسلمين نتبع حضارةً يهومسيحية اساسها التلمود والتوراة وعبادة المال.
اذا كان رسول الله صل الله عليه وسلم قال عن سلمان الفارسي ” سَلْمَانُ مِنَّا آل الْبَيْتِ” وقال “لا فرق لعربي على أعجمي الا بالتقوى ” فإن نعت الجمهورية الاسلامية في ايران بنعوتها القومية لا الحضارية او الدينية كلما راى الاستعمار مصلحةً في ذلك فليس هذا من العقل في شيء . كان شاه ايران يسعى جاهداً لاحلال الفارسية بدل الاسلام في بلاد فارس وقد فرض والده خلع الحجاب وكان جنوده يخلعونه بالقوة في شوارع المدن , ولم نكن نسمع كلمة الفرس . ولما جاء نظام جعل الحضارة الاسلامية والاسلام جزءاً من اسمه تم نعته بالفارسي. علماً بأن ايران فارسية لا يعني اكثر من نعت اي من الدول العربية بانها عربية . الملخص المفيد أن الله اراد من الجغرافيا أن يكون العرب والفرس جيراناً منذ الاف السنين وقيض للحضارة الاسلامية العربية ان تكون جامعةً بينهما . اما الغريب فهو الحضارة اليهومسيحية الغربية . ولا ضير في أن يعتز العربي بعروبته والفارسي بفارسيته ما دام ذلك ضمن بوتقة حضارتنا الجامعة .
منذ نشوء الجمهورية الاسلامية في ايران تآمر عليها المستعمرون الذين كانوا ينهبون ثرواتها ووظفوا ايران الشاه كشرطي لتحصيل الجزية من دول الخليج العربي . لم نكن نسمع حينئذٍ بكلمة الفرس وكان المبعوثون العرب الى شاه ايران ينحنون ليصبحوا زاوية قائمة 90 درجة . وبعد اقل من سنة من نجاح الثورة تم شن حرب ضروس على ايران الثورة يعرف الجميع نتائجها الكارثية . قال هينري كيسنجر “في كل الحروب رابح وخاسر لكننا نريد من هذه الحرب ان يكون بها خاسران.” وهكذا كان بعد ثماني سنوات من الحرب رجع العراق الى نفس حدوده ما قبل الحرب مع خسارته لاحتياطاته من الدولارات البالغة حوالي 40 ملياراً واصبح مديناً باكثر من 100 مليار دولار. وتضعضع الاقتصاد العراقي مما جعله يدخل في مغامرات غير محسوبة العواقب أدت الى احتلاله وتفكيكه .
هذا يأتينا الى العلاقة الايرانية العراقية . بدايةً دعنا نقول ان النظام العراقي ايام صدام حسين قد أمن فوائد كثيرة للعراق . اقام بنية تحتية متقدمة عن مثيلاتها في العالم العربي بل والخليج آنذاك . كما أنه قدم نظاماً تعليمياً وصحياً وصناعياً مشهودٌ له .
الا انه كنظام شمولي كثيراً يهدم ما يبني . تم ازاحة كل من عارض الحرب على ايران بدءاً من رئيس الجمهورية أحمد حسن البكر وليس انتهاءاً باعضاء اللجنة التنفيذية لحزب البعث .
بعيدا عن السفسطة وتحميل الامور من التعقيدات ما ليس لها لزوم فلنسأل وبكل بساطة:
هل ساعد الحشد الشعبي بوقف هجوم داعش الكاسح نحو بغداد؟ ثم هل ساهم في دحر داحش لاحقاً ايضا؟ واذا كان الاحتلال قد نصّب العديد من اولياءه، واذا كانت العراق وايران مستهدفتين من الولايات المتحدة تحت مسمى “محور الشر”، فما المشكلة لو تعاون القطران في درء هذا الخطر خصوصاً وان الاحتلال الامريكي جاء بالبعض على ظهور دباباته لنهب مقدرات وموارد العراق ليصبح مديناً ب165 مليار دولار في الوقت الذي ينتج حوالي 5 مليون برميل في اليوم؟
ألم يكن العراق قادراً على تأمين الماء والكهرباء والدواء والغذاء لشعبه ايام الحصار الظالم عليه، وبعد 16 سنة من الاحتلال ومضاعفة انتاج النفط ما زال العراق غير قادر على تأمين الماء والكهرباء ؟
هل مساعدة الفصائل الفلسطينية المقاومة هو تقاطع مصالح مفيد للطرفين واذا كان كذلك فما المشكلة؟ المشكلة تكون حينما تُعتبر مقاومة الاحتلال ارهاباً!
هل مساعدة حزب الله في تحرير جنوب لبنان وخلق اول قوة ردع عربية للكيان المحتل زاد مرات ومرات اكثر من الجيوش العربية مجتمعة، فهل تقاطع المصالح هذا حميد ومفيد حتى ولو اصبح حزب الله خط دفاع اول عن ايران؟ نقول هذا مذكرين ان ايران دولة كسائر الدول لها مصالح وهي ليست جمعية خيرية ، وأن الايرانيين بشر ولهم اخطائهم.
ما يخيف الولايات المتحدة وحلفائها العرب ان ايران الثورة قد خلقت نموذجا لا ترغب ان ينتقل الى دول الجوار. كانت ايران الشاه بقرةً حلوباً تصرف اكثر مواردها لتسليح جيش سُخِّر لرعاية المصالح الامريكية في الخليج باعتبار أنه كلب الحراسة الامريكية ، وكما يقول المثل (كلب الشيخ شيخ !). كانت طهران محج دول الخليج ولا تتحرج من التنسيق معه ، وعلى ما أذكر فقد كانت ايران شيعية آنذاك كما هي شيعية اليوم!
الولايات المتحدة لا ترغب بايران قوية ولا سعودية قوية ولا دولة اقليمية قوية. مبدأ بوش بالاحادية الامريكية ينص صراحة على ان الولايات المتحدة ستمنع قيام اي دولة اقليمية أو مجموعة دول من الوصول الى القوة بحيث تستطيع تحدي مصالح الولايات المتحدة والاصح الشركات الامريكية . كما نص مبدأ بوش على أنها ستعمل لتحقيق هذا الهدف بالقوة لو لزم الامر عن طريق الامم المتحدة او بدونها إن لزم . اذن لا ترغب بل لا تقبل الولايات المتحدة بايران قوية اليوم كما أنها لم تقبل بعراق قوي بالامس.
دعني ختاماً ابين الفرق ما بين ايران الشاه وايران الثورة: كانت ايران الشاه خادماً مطيعاً للولايات المتحدة وكانت طهران وكراً لCIA والموساد الاسرائيلي. وكانت تزود الكيان المحتل بكل احتياجاته من النفط قبل وبعد حظر النفط العربي . وكانت ايران الشاه متخلفةً في كافة المجالات العلمية وكان انفاقها العسكري يستهلك الجزء الاعظم من ميزانية الدولة . كان أول ما فعلته الثورة هو مصادرة مبنى السفارة الاسرائيلية وتحويلها الى سفارة فلسطين . إن ما يخيف الكيان المحتل هو أن العداء المتجذر في الثورة الاسلامية الايرانية هو عداء عقائدي ديني . أول مفاعل ذري لايران قدمته وبنته ودربت طواقمه الولايات المتحدة ايام الشاه ما دامت ايران شرطياً خادماً لمصالحها . واليوم جعلت الولايات المتحدة من ايران مصدر تهديد مفتعل لدول الخليج كما فعلت ذلك من قبل مع عراق صدام حسين وهي بذلك تبتز تلك الدول لتسليم عائداتها النفطية سواءً عن طريق الاتاوات كجزية للحماية كما يقول ترامب او شراء اسلحة امريكية . ويعاد ما تبقى من بترودولارات دول نفط الخليج للخزانة الامريكية كسندات!
عندما تملك دولة ما قرارها السيادي تفعل العجائب. ميزانية الولايات المتحدة للانفاق العسكري لسنة 2019 هي 716 مليار دولار بينما ميزانية ايران هي 6.3 مليار ، واستطاعت خلال فترة حصار لمدة اربعين سنة أن تطور صناعة عسكرية وانظمة دفاعية تجعل الولايات المتحدة تفكر الف مرّة قبل مهاجمينها – اي استطاعت ان تحقق قوة ردع للدفاع عن نفسها . في المقابل يبتز دونالد ترامب دولة عربية كبرى كالسعودية مرّة واخرى قائلاً بفجاجة لا تقبلها أن توجه الى زعيم عربي – ادفع .. ادفع . كذلك فإن ميزانية الاتفاق العسكري للسعودية لسنة 2019 هي 76 مليار دولار اي اكثر من 12 مرة من ميزانية ايران – و 167% من ميزانية بريطانياالنووية و172% من ميزانية روسيا النووية و حوالي 9 مرات اكثر من تركيا صاحبة اكبر جيش في حلف الناتو . فلماذا كل هذه المليارات؟
الى اخوتنا في الخليج: لن تحارب الولايات المتحدة حروبكم والتي اخترعوها لنا ولكم، ولكنها ستحارب ضد استهداف آخر بترودولار وجندي عربي وبرميل نفط والحل هو افساد لعبتهم من حروب (الاشباح) لاستنزاف الموارد التي شعوبكم هي اولى بها ودعونا نفوت الفرصة بمد يد الاخوة الاسلامية بين الجيران وعدم السماح للاعداء بهدر مواردكم المالية والبشرية .
العدو الحقيقي هو (اسرائيل) ، التي هي مستعدة لتحارب ايران حتى آخر جندي عربي بل وآخر جندي امريكي وهم اليوم يقولون كما قال اجدادهم لنبي موسى (قَالُوا يَا مُوسَىٰ إِنَّا لَن نَّدْخُلَهَا أَبَدًا مَّا دَامُوا فِيهَا ۖ فَاذْهَبْ أَنتَ وَرَبُّكَ فَقَاتِلَا إِنَّا هَاهُنَا قَاعِدُونَ) .
مستشار ومؤلف وباحث

hgughrm hguvfdm hghdvhkdm fdk prhzr hgjhvdo ,hg[yvhtdh

__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
Eng.Jordan غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس