عرض مشاركة واحدة
قديم 04-01-2020, 07:24 AM
  #1
عضو مؤسس
 الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 38,967
ورقة الحريديم يرفضون الإلتزام بتعليمات "الصحة" الإسرائيلية لمنع تفشي كورونا


الحريديم يرفضون الإلتزام بتعليمات "الصحة" الإسرائيلية لمنع تفشي كورونا
__________________________________________________ _

8 / 8 / 1441 هــــــــــــــــــــــ
1 / 4 / 2020 م
_________________

الحريديم يرفضون الإلتزام بتعليمات "الصحة" Palestine.Map.3.jpg

كشف تقرير إخباري أن ثلث فحوصات كورونا التي يتم إجراؤها في مدينة بني براق شرق تل أبيب المحتلة، والتي يسكنها متشددون دينياً تكون إيجابية.

وذكرت صحيفة "يديعوت أحرونوت" على موقعها الإلكتروني يوم الثلاثاء 31 / 3 / 2020م، أن معدل العدوى في المدينة بلغ 34% بينما في جارتها تل أبيب 6% وفي القدس 10%.

وأشارت الصحيفة إلى أنه بشكل عام، فإن معدل الإصابة في "إسرائيل" يظهر انخفاضاً بينما ترتفع الحالات المؤكدة وسط المجتمع المتشدد.

وكان تقرير لصحيفة "هاآرتس" حذر من أن أزمة تفشي فيروس كورونا ستجعل السلطات تدفع ثمن إهمال أقلياتها وتحديداً اليهود المتشددين دينياً.

ولفت التقرير إلى أنه "رغم التأكيد منذ البداية على أن المعابد الدينية هي الأماكن الأخطر لنشر العدوى، فإن تعامل حكومة بنيامين نتنياهو، التي تضم وزيرا للصحة ينتمي للمتشددين دينياً، كان ضعيفاً بصورة مخزية، موضحاً أنه ترك المعابد مفتوحة لفترة طويلة، إلى درجة أنه لا يزال يتم السماح حتى الآن ببعض الشعائر رغم أنه طُلب من الجميع تقريبا البقاء تحت إغلاق شبه كامل".

واعتبرت الصحيفة أن الحكومة استسلمت للمتدينين والمتشددين، الذين لم يدركوا بعد الأهمية الكبيرة للوقت.

وسبق أن دعا حاييم كانيفسكي، أحد كبار زعماء التيار الحريدي إلى مخالفة تعليمات وزارة الصحة، بشأن إغلاق المدارس الدينية والمعابد في إطار مواجهة تفشي الفيروس.

والأحد، أفتى "كانيفسكي"، بحظر الصلاة داخل المعابد، أو حتى إقامتها في الأماكن المفتوحة وفق ما تسمح به وزارة الصحة.

وأوضح " كانيفسكي" أن من يخالف تعليمات وزارة الصحة ينطبق عليه "دين روديف"، واعتبر إبلاغ السلطات عنه "إلزاميا"، حتى لو عوقب بشدة، دون اعتبار ذلك محظوراً.

و"دين روديف" هو حكم الذي يعرض حياة يهودي للخطر، وهي فتوى قد تقود للقتل، وسبق أن أدت إلى اغتيال رئيس الوزراء الأسبق "اسحاق رابين" قبل ربع قرن من الزمان.

لكن فتوى "كانيفسكي"، لم تنجح في تغيير نظرة غالبية الإسرائيليين لمدن الحريديم على أنها "بيت الداء"، وليس ذلك محض افتراء بل بناء على معطيات رسمية لوزارة الصحة.

الحريديم يرفضون الإلتزام بتعليمات "الصحة" 152931032020104924.jpg





_____________________________________________

hgpvd]dl dvtq,k hgYgj.hl fjugdlhj "hgwpm" hgYsvhzdgdm glku jtad ;,v,kh

عبدالناصر محمود متواجد حالياً  
رد مع اقتباس