العودة   > > >
التسجيل التعليمات التقويم البحث مشاركات اليوم اجعل كافة الأقسام مقروءة

بحوث ودراسات منوعة أوراق بحثية ودراسات علمية

التكلفة الاقتصادية للعنف القائم على النوع الاجتماعي في مصر 2015

بحوث ودراسات منوعة

التكلفة الاقتصادية للعنف القائم على النوع الاجتماعي في مصر 2015

دراسة حول مسح التكلفة الاقتصادية للعنف القائم على النوع الاجتماعي في مصر 2015 إعداد وفاء ماجد أحمد مدير عام الإدارة العامة للدراسات الاجتماعية والنوع الاجتماعي حمل المرجع كاملاً

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 08-24-2021, 10:05 AM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 24,513
افتراضي التكلفة الاقتصادية للعنف القائم على النوع الاجتماعي في مصر 2015


دراسة حول مسح
التكلفة الاقتصادية للعنف القائم على النوع الاجتماعي في مصر 2015
إعداد وفاء ماجد أحمد
مدير عام الإدارة العامة للدراسات الاجتماعية والنوع الاجتماعي


حمل المرجع كاملاً من المرفقات



المحتويات

أولاً : الملخص التنفيذي
ثانياً : نظرة عامة على المسح
ثالثاً : أشكال ومعدلات إنتشار العنف
رابعاً: العنف ضد المرأة عواقبه وتكلفته
سادساً : الملاحق

.









أولاً :الملخص التنفيذي
تشير الأرقام العالمية الحديثة إلى أن من بين كل ثلاثة نساء تتعرض واحدة منهن (35%) إما للعنف البدني و/أو الجنسي من قبل الشريك الحميم أو أي شخص آخر (منظمة الصحة العالمية، 2016).
تعد ظاهرة العنف ضد المرأة إنتهاكاً خطيراً لحقوق الانسان ، و يقع هذا العنف بشكل رئيسي على النساء و الفتيات ، ويمتد تأثيره من التأثير الفورى إلى التأثير على المدى الطويل ليشمل النواحي البدنية والجنسية والنفسية ، و يؤثر سالباً على رفاهة النساء بصفة عامة و يكون حائلاً دون مشاركتها الكاملة والفعالة في المجتمع.
"يعتبر العنف ضد النساء الانتهاك الأكثر خزيا وعاراً في مجال حقوق الإنسان، كما إنه الأكثر انتشاراً حيث لايعرف حدوداً جغرافية أو ثقافية أو مادية. وطالما أن هذا العنف مستمراً لانستطيع أن ندعي بإمكانية تحقيق تقدماً فعلياً نحو المساواة والتنمية والسلام “ (كوفي عنان، السكرتير العام السابق للأمم المتحدة).
وفي هذا الإطار، تتطرق هذه الورقة لهذا الموضوع من خلال إعطاء نظرة موجزة عن المسح الوطني حول التكلفة الاقتصادية للعنف القائم على النوع الاجتماعي مصر 2015 الذي نفذه الجهاز عام 2015 وتحليل المعطيات التي أفرزها البحث ، كذلك تتناول قياس التكلفة الاقتصادية لهذا العنف.

ومن أهم النتائج التي أبرزها المســــح :
- تعرضت تسعة من كل عشرة نساء في الفئة العمرية 18-64 سنة لعملية الختان.
- أجبرت 11% من النساء على الزواج الحالي أو الزواج الأخير.
- تزوجت مايزيد عن ربع النساء في الفئة العمرية 18-64 سنة قبل بلوغهن 18 سنة.
العنف المقترف من قبل الزوج و الخطيب.
- تعرضت حوالى 46 % من النساء السابق لهن الزواج في الفئة العمرية 18 – 64 سنة لأي من أشكال العنف من قبل الزوج ، ذكرت 43 % منهن أنهن تعرضن لعنف نفسى ، 32 % تعرضن لعنف بدنى و 12% تعرضن لعنف جنسى .
- عانت 10% من النساء السابق لهن الزواج من أنواع العنف الثلاث من قبل الزوج .
- تعرضت حوالى 17 % من النساء في الفئة العمرية 18 – 64 سنة لأي من أشكال العنف من قبل الخطيب الحالي أو السابق، وأفادت نفس النسبة (17%) بتعرضهن لعنف نفسى ، 4 % تعرضن لعنف بدنى و 1% تعرضن لعنف جنسى .
- 43% من النساء اللآئي تعرضن للعنف من قبل الزوج خلال العام الماضي حدث لهن وتعرضن لإصابات نتيجة هذا العنف .
- تعرضت حوالى 18% من النساء فى الأعمار 18-64 سنة لعنف بدنى أو جنسى منذ بلوغهن سن 18 سنة من قبل أفراد العائلة أو البيئة المحيطة ، 17% ذكرن أنهن تعرضن للعنف البدنى ، و2% تعرضن للعنف الجنسي.
- يعد الأب هو المرتكب الرئيسى للعنف البدنى ضد المرأة سواء منذ بلوغها سن 18 سنة (50%) أو خلال الأثنى عشر شهراً السابقة على تنفيذ المسح (43%) .
- يمثل الذكور الغرباء مرتكبى الغالبية العظمى من أحداث العنف الجنسي ضد المراة الذي تعرضت له منذ بلوغها 18 عاماً، أفادت بذلك 9 تقريباً من بين كل 10 نساء (87%) لمن تعرضن للعنف الجنسي منذ بلوغهن سن 18 سنة ، و ثلاثة أرباع ( 75%) تعرضن لعنف جنسي خلال الأثنى عشر شهراً السابقة على تنفيذ المسح ً.
- إرتكب الأب حوالي 3% من حالات العنف الجنسي ضد المراة، وإرتكب الأخ 1% من هذه الحالات.
- 39% من النساء اللآتي تعرضن للعنف البدنى أو الجنسي من أفراد العائلة أو البيئة المحيطة خلال الأثنى عشر شهراً الأخيرة ، تعرضن لإصابات نتيجة لهذا العنف.
- تعرضت 13 % من النساء في الفئة العمرية 18- 64 سنة خلال العام السابق للمسح لأى شكل من أشكال العنف أو التحرش في الأماكن العامة: سواء في مكان العمل أو المؤسسات التعليمية أو في المواصلات العامة أو فى الشارع.
- تعرضت حوالى 25% من الفتيات اللآتى تترواح أعمارهن بين 18 - 19 سنة للتحرش خلال العام السابق للمسح في الشارع ، والأسواق، والميادين .
- تعرضت حوالى 10 % من النساء في الفئة العمرية 18- 64 سنة للتحرش في الشارع ، والأسواق، والميادين خلال العام السابق للمسح .
- تعرضت حوالى7% من النساء في الفئة العمرية 18- 64 سنة للتحرش في المواصلات العامة خلال الأثنى عشر شهراً السابقة على المسح ، و كانت غالبية حالات التحرش فى الميكروباص (60%) ومن شخص غريب (96%) .
- تعرضت حوالى 4% من النساء اللآتى كن ملتحقات بسوق العمل خلال الأثنى عشر شهراً السابقة على المسح لأحد أشكال التحرش الجنسى أو العنف البدنى أو النفسى في مكان العمل خلال نفس الفترة.
- ذكرت حوالى 1%من الفتيات اللآتي يدرسن حالياً أو اللآتي درسن العام الماضي تعرضهن للتحرش الجنسى في المؤسسات التعليمية خلال الأثنى عشر شهراً السابقة على المسح.
- تعانى نحو 7.888 مليون امرأة من العنف سنويًا ، سواء من قبل الزوج او الخطيب او افراد العائلة او البيئة المحيطة أو الأماكن العامة.
- تبلغ قيمة ما تكلفته النساء و اسرهن فقط جراء هذا العنف سواء كتكلفة مباشرة او تكلفة غير مباشرة بحد ادنى نحو2.17 مليار جنيه سنويًا فى العام السابق و يجدر الإشارة أن هذه التكلفة للحدث الأكثر عنفًا فقط خلال العام السابق.



ثانياً : نظرة عامة على المسح الوطني للعنف القائم على النوع الاجتماعي
1- مقـــــــــــــــــــــــدمة
تجتاح موجات العنف دول العالم وتتزايد يوما بعد يوم نتيجة لزيادة الضغوط الاقتصادية والاجتماعية، وللمرأة فيها النصيب الأكبر ليس كمرتكبة للعنف ولكن كضحية له، ويأخذ العنف ضد المراة أشكالا متعددة وقد يكون بدنياً يستهدف جسد المراة أو أقتصادياً أو جنسياً أو نفسيا يهدد أمنها أو أستقرارها النفسى حيث تمتهن من خلاله كرامتها أو أنسانيتها، وقد تتعرض المراة للعنف من داخل أسرتها ومن قبل أشخاص تربطهم بها علاقات حميمة أو من خارج الأسرة من أفراد ليست لهم بها أدنى علاقة، كما قد تتعرض للعنف من خلال مؤسسات الدولة المختلفة فى أطار خلل الحماية التشريعية والقانونية التى تدعم التمييز ضدها بمساندة من المجتمع، وموجات العنف ضد المرأة منتشرة فى دول العالم عامة وفى الدولة العربية برغم عدم وجود إحصائيات قومية موثقة تبين مدى تفشى الظاهرة وحجمها وأثارها على المجتمع عامة وعلى دفع وتمكين والاستفادة من قدرات المراة لدفع عملية التنمية والتقدم خاصة.
إن مشكلة العنف ضد المرأة قد يمتد تأثيرها إلى أبعد من الضحايا ، كما أن الآثار السلبية للعنف لاتقع فقط على المرأة بل على الأسرة والمجتمع والدولة ككل، حيث لا يشكل إنتهاكاً جسيماً لحقوق الإنسان فحسب ، لكنه أيضاً تترتب عليه تكاليف باهظة تقع على المرأة والمجتمع كتداعيات لهذا العنف مثل النفقات على الرعاية الصحية والعلاج والمصاريف والرسوم القضائية بالإضافة إلى الخسائر الإنتاجية ....الخ ، بما يؤثر سلباً على الموازنه العامة للدولة وعلى التنمية بشكل عام ، وتظهر قضية "التكلفة" عند وضع سياسات أو خطط عمل لمكافحة العنف ضد المرأة ، حيث يساعد الوعى بالتكاليف المادية الناجمة عن تلك الممارسات فى تحديد الحجم الحقيقى للمشكلة وأثرها على المجتمع بأثره (مجلس أوروبا، 2014). إن أخذ المنظور الاقتصادي للمشكلة فى الاعتبار يكمل الصورة الحقيقية لظاهرة العنف ضد المرأة بجوانبها النفسية والصحية والقانونية كما أنه يدفع فى اتجاه أهمية اتخاذ التدابير اللازمة للحد من تلك الظاهرة ومنعها: (.UNIFEM2003 ) "لا شك أن العنف ضد المرأة فى حد ذاته يشكل انتهاكا لحقوق الإنسان، إلا أن قياس تكلفته المادية يدحض إدعاء الحكومات بأن إنهاء العنف ليس مسألة ملحة ".
ونظرا لتخوف المجتمع الدولى من الآثار السلبية لهذه الظاهرة ليس فقط على المرأة نفسها ولكن على المجتمع ككل فقد أقر المجتمع الدولي بأن العنف ضد المرأة يمثل انتهاكاً خطيراً لحقوق المرأة و تصاعد الأهتمام بظاهرة العنف ضد المرأة ، مما حدا بالمهتمين بقضايا النوع الاجتماعي إلى السعي لإيجاد قوانين وتشريعات تحمي المرأة من أشكال العنف المتعددة ، وكانت البداية من خلال الإعلان العالمي للأمم المتحده للقضاء على العنف ضد المرأة فى نيروبي ديسمبر عام 1993، الذي اتفقت عليه جميع الدول الأعضاء وحددت بمقتضاه مفهوم العنف ضد المرأة بأنه "أى فعل عنيف قائم على أساس الجنس ينجم عنه أو يحتمل أن ينجم عنه أذى أو معاناة جسمية أو جنسية أو نفسية للمرأة بما فى ذلك التهديد باقتراف مثل هذا الفعل أو الإكراه أو الحرمان التعسفى من الحرية سواء وقع ذلك فى الحياة العامة أو الخاصة". ثم مؤتمر بكين 1995 الذي ذكر أن العنف ضد المرأة بمثابة عقبة في سبيل تحقيق المساواة ، كما انه يؤثرعلى جميع النساء في العالم بأسره.كما أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة في عام 1999 يوم 25 نوفمبر اليوم الدولي للقضاء على العنف ضد المرأة ، وأطلق الأمين العام للأمم المتحدة في فبراير 2008 حملته التي اتخذت عنوناً " اتحدوا لإنهاء العنف ضد المرأة" . وفي عام 2015 دعى الأمين العام للأمم المتحدة الحكومات والمجتمع المدني والمنظمات النسائية والشباب والقطاع الخاص ووسائل الإعلام ومنظومة الأمم المتحدة بأسرها إلى توحيد صفوفها في مواجهة الآفة العالمية المتمثلة في إرتكاب العنف ضد النساء والفتيات حيث أعلن أنه " ليس هناك نهج عمومي يمكن أن يأخذ به الجميع إزاء مكافحة العنف ضد المرأة ، فالنهج الذي يصلح لبلد ما قد لا يفضي إلى النتائج المرجوة في بلد آخر ، وعلى كل بلد أن يستنبط استراتجيته الخاصة به في هذا الصدد ، غير أن هناك حقيقة عالمية واحدة تنطبق على جميع البلدان والثقافات والمجتمعات ، ألا وهى أن العنف ضد المرأة لايمكن على الإطلاق القبول به أو التماس العذر له أو التهاون بشأنه
2- العنف القائم على النوع الاجتماعى
العنف القائم على النوع الاجتماعى هو مصطلح شامل ويقصد به أى ضرر يرتكب ضد إرادة الشخص والذي ينتج من عدم المساواة التي تستند إلى أدوار الجنسين. عالمياً، غالباً ما يكون العنف القائم على النوع الاجتماعى له تأثيراً سلبياً أكبر على النساء والفتيات؛ ولذلك غالبا ما يستخدم هذا المصطلح بالتبادل مع العنف ضد المرأة (Somach, Susan D. and Abou Zeid, 2009).
3- اشكال وصور العنف ضد المرأة:

يأتى الإعلان العالمى للقضاء على العنف (1993) ليوسع مفهوم العنف ضد المراة ليشمل مجالاته المختلفة: المنزلى، المؤسسى، والمجتمعى ومن ثم سعى المسح لحصر مايلي:
أ‌- العنف الجسدى والجنسى والنفسى الذى يقع على يد الزوج أو الخطيب أو العنف الجسدي والجنسي الذي يقع على يد أفراد آخرين من الأسرة أو العائلة أو البيئة المحيطة بما فى ذلك الضرب والإساءة الجنسية للمرأة فى الأسرة والاغتصاب فى إطار العلاقات الزوجية وبتر الأعضاء التناسلية للإناث وغيره من الممارسات التقليدية الضارةللمرأة.
ب‌- العنف الجسدى والجنسى والنفسى الذى يقع فى الإطار العام بما فى ذلك الاغتصاب والإساءة الجنسية والتحرش والترهيب فى العمل وفى المؤسسات التعليمية والشارع والمواصلات.
فى إطار هذا المفهوم فان كثيرا من السلوكيات التى ينظر اليها فى المجتمع المصرى على أنها أمور مقبولة وعادية تندرج بالفعل تحت إطار العنف، خاصة ما يتم منها فى إطار من الخصوصية كضرب الزوج لزوجته وضرب الأب لبناته أو ما يمارس تحت مباركة المجتمع وقبوله كانتهاك حقوق المراة فى العمل كالتمييز فى الاختيار على أسس الجنس وليس الكفاءة العملية أو ما يخدش حياء المرأة ولا يعد جريمة يعاقب عليها القانون مثل خدش حياء المراة أو التعرض لها فى الطريق العام.

4- أهداف المسح
المسح المصري للتكلفة الاقتصادية للعنف القائم على النوع الاجتماعى هو أول مسح وطنى شامل يتضمن معلومات كثيرة عن الأنواع و الأشكال المختلفة للعنف الذي تتعرض له النساء والفتيات فى الفئة العمرية 18-64 سنة ، و تقدير التكلفة الاقتصادية الناجمة عنه. لذا يهدف المسح إلى قياس مايلي:
• معدلات انتشار العنف ضد المرأة ووقوعه بمختلف أنواعه وأشكاله .
• أثر العنف على صحة المرأة العامة وصحتها الإنجابية .
• عواقب العنف ضد المرأة والتكاليف الاقتصادية المرتبطة بها.
5- عينة المسح
بلغت عينة المسح 20.000 أمرأة في الفئة العمرية 18-64 سنة ، وصممت العينة لتعطى مؤشرات ممثلة للمستوى القومى لكل من الحضر و الريف و على مستوى الخمس أقاليم: المحافظات الحضرية, حضر الوجه البحرى , ريف الوجه البحرى, حضر الوجه القبلى وريف الوجه القبلى. و قد أستبعدت محافظات الحدود من العينة. و حيث أن محافظات الحدود تمثل أقل من 1% من إجمالى السكان فأن أستبعدها لم يؤثر على التقديرات على المستوى القومى.

6- تصميم الاستمارات
إستخدم المسح لإستيفاء البيانات نوعين من الاستمارات وهما : إستمارة الأسرة المعيشيةو الإستمارة الفردية (إستمارة السيدة المؤهلة).
شملت إستمارة الأسرة المعيشية أسئلة خاصة بالعمر والجنس و الحالة الزواجية و العلاقة برئيس الأسرة لكل فرد من أفراد الأسرة أو الزائر لمدة شهر أو أكثر, و هذه الأسئلة كان من شأنها التعريف بالمرأة المؤهلة فى الأسرة للمقابلة الفردية, كما تضمنت الإستمارة أسئلة عن خصائص الوحدة السكنية ( على سبيل المثال : عدد الحجرات ، نوع أرضية المسكن ، مصدر المياه ودورة المياه) وعن ملكية الأسرة لمجموعة مختلفة من السلع المعمرة .
أما الإستمارة الفردية فقد جمعت معلومات خاصة بالموضوعات التالية:
• خلفية المبحوثة والحي الذي تعيش فيه
• الصحة العامة والصحة الإنجابية شاملة الممارسات التقليدية الضارة
• العنف المقترف من قبل الزوج / الخطيب
• العنف المقترف من قبل افراد الأسرة/الأشخاص فى المجتمع المحيط سواء كانوا معروفين أو غرباء
• العنف في الأماكن العامة ( الشارع – المواصلات – المؤسسات التعليمية – العمل)
و تم استيفاء الإستمارة الفردية من كل النساء فى الفئة العمرية 18-64 سنة بصرف النظر عن حالتهن الزواجية و المقيمات فى الأسرة بصفة معتادة بالأسرة أو كن متواجدات بالأسرة لمدة شهر أو أكثر قبل المسح, و تم إجراء المقابلة مع إمرأة مؤهلة واحدة فقط من كل أسرة.
7- الأعتبارات الخاصه بالأخلاقيات و السلامة
تم تطبيق توصيات منظمة الصحة العالمية الخاصة بأخلاقيات و سلامة أبحات العنف ضد المرأة (WHO, 2001) فى تنفيد مسح التكلفة الاقتصادية للعنف القائم على النوع الاجتماعى: وهى :
• تمت تغيير أسم المسح إلى "مسح أحوال المرأة المصرية"و هدا جعل المبحوثة قادرة أن تشرح المسح للأخرين بشكل آمن.
• تم اختيار امرأة مؤهلة واحدة فقط من كل أسرة و ذلك لعدم تنيه نساء أخريات ربما بطبيعة الدراسة لأناس يمكن أن يعنفوا المبحوثة, و تم فى حالة الأسر التي لديها أكثر من امرأة مؤهلة إختيار امرأة واحدة عشوائيا بإستخدامطريقة “Kish Grid,”
• تم الحصول على الموافقة على أساس المعرفة من المبحوثات على اجراء المقابلةو بلأضافة لذلك كانت الباحثة تقرأ للمبحوثة عبارات اضافية مع بداية كل فصل خاص عن العنف تطمنها بسرية أجوبتها.




ثالثاً : أشكال ومعدلات إنتشار العنف
1- الممارسات التقليدية الضارة ضد المرأة و الفتاة:
يعد ختان الإناث ، الزواج الجبرى والزواج المبكر من أشكال العنف الممارس ضد النساء والفتيات التي يتم تبريرها على أساس التقاليد أو العادات السائدة في المجتمع، وتعرف مثل هذه الممارسات بأنها "ممارسات تقليدية ضارة"،
أ‌- ختان الإناث
أكدت نتائج المسح إنتشار ظاهرة ختان الإناث في مصر، حيث بلغت نسبة اللاتي تعرضن للختان في الفئة العمرية 18-64 سنة 59.5% ، كما أشارت النتائج إلى إرتفاع النسبة بين النساء المقيمات فى المناطق الريفية مقارنة بتلك النسبة بين المقيمـــات في الحضـر ( 94 % مقابل 84 % على التوالى ). وسجلت المحافظات الحضرية نسبة تقل كثيراً لختان الإناث (82 %) بالمقارنة بالمقيمات في الوجه البحرى والقبلى (92 % لكل منهما ). وتنخفض نسبة تعرض النساء للختان مع إرتفاع المستوى التعليمى لهن.



شكل 1- نسبة النساء فى الفئة العمرية 18-64 سنة اللآتي تم ختانهن وفقا للتحصيل التعليمى، مصر، 2015




حمل المرجع كاملاً من المرفقات

المصدر: ملتقى شذرات

الملفات المرفقة
نوع الملف: docx vawa11_2.docx‏ (574.1 كيلوبايت, المشاهدات 0)
__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
2015, للعنف, مصر, الاجتماعي, الاقتصادية, التكلفة, النوع, القائم, على

« الدليل العملي لكتابة مخطط البحث | - »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه للموضوع التكلفة الاقتصادية للعنف القائم على النوع الاجتماعي في مصر 2015
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
هذا النوع من السكريات ممنوع للأطفال دون سن الثانية عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 12-31-2020 08:08 AM
هذا الفطور مثالي لمرض السكري من النوع الثاني عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 12-07-2020 08:10 AM
خطوات بسيطة للشفاء من سكري النوع الثاني عبدالناصر محمود الملتقى العام 0 12-18-2019 08:33 AM
التكلفة الاقتصادية للعنف والتمييز ضد المرأة Eng.Jordan بحوث ودراسات منوعة 0 05-02-2017 03:02 PM
لا تنسى اختيار النوع الأفضل من الموكيت حسب الاستخدام Eng.Jordan البيت السعيد 0 11-18-2012 10:22 PM

     
 

  sitemap 

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 01:41 PM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع