أخبار ومختارات أدبية اختياراتك تعكس ذوقك ومشاعرك ..شاركنا جمال اللغة والأدب والعربي والعالمي

الابتلاء

الابتلاء === (يس عبد الوهاب نبيه مسعد) ـــــــــــــــ 24 / 3 / 1440 هـــ 2 / 12 / 2018 م ـــــــــــــــ

إضافة رد
قديم 12-02-2018, 07:49 AM
  #1
عضو مؤسس
 الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 32,256
29 الابتلاء


الابتلاء
===

(يس عبد الوهاب نبيه مسعد)
ـــــــــــــــ

24 / 3 / 1440 هـــ
2 / 12 / 2018 م
ـــــــــــــــ

الابتلاء DtWG77pXgAADPrV.png





إنَّ يوماً عنده ***** مثل أعداد السنين

ليس إلا مثلهُ ***** يحمل الحزن الدفين

لا تقل لي كيف يحيا ***** فيه عزم لا يلين

فيه روح الحب تسرِي ***** من ضياء المرسلين


إنه هو، به يتأسى المبتلون، ويتصبر الصابرون، ويترحم عليه المترحمون. آتاه الله ثباتاً في القلب، وحكمة في العقل وعزماً على الشدائد، وبأسـاً في السيطرة على النفس. قانعاً لا يتشكى راضياً لا يتسنى؛ ترى حياته بؤساً ويراها نعيماً، قد شقي لينعم غيره. إذا افتقر إلى شيء تعفف عن معطيه، وإذا طُلِب منه شيءٌُ تعقب سائله. لا يرى سعاته إلا في سعادة غيره.

يعلم أنه عما قريب مفارق وبالأنبياء لاحق؛ فسعادة باقية خيرٌ له من حياةٍ فانية. إذا ابتُلي في ماله ونفسه حَمِد الله، وإن أصيب في ولده احتسب بالله، وإن أصابه مكروه صبر، وإن جاءه خيرٌ شكر.

يرسم للدنيا طريقها وتهون عليه أهوالها. صمتُه فكراً ونظره عبراً، إذا مات ظلت ذكراه باقية وإن عاش يرى حياته فانية.

يأتمُّ به خَلَفه، ويقتدي بسلفه، ويخلِّده كل مكان تركه.
إنه شهيد الحياة لا يؤبه به وهو عند الله عظيم.
الحاقدون عليك قليل، والشامتون فيك كثير.

كل المصائب قد تمرُّ على الفتى ***** وتهون غير شماتة الحُسَّادِ


فما أعظم الابتلاء للمؤمن الصابر! يرفع الله به ذِكرَه ويضع عنه وزره؛ فلا خير في جسم لا يبتلى ونفس لم تختبر. نقَّاك الله فاصطفاك، فضَّلك على كثير ممن خلق؛ فأكثر الناس ابتلاءً الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل.

ابتلي الأنبياء - عليهم السلام - بأقوامهم فصبروا على ما كُذبُوا به حتى أتاهم نصر الله.

وابتُلي أيوب - عليه السلام - في بدنه وماله وأهله فصبر ودعا ربه فاستجاب الله له وكشف ما به من ضُرٍّ وآتاه الله أهله ومثلهم معهم.

إن كُلاّ منا يكره الابتلاء من حيث هو ابتلاء، لا من حيث هو فعل.

ولعظيم أجر الابتلاء غلط من ظن أنه يدعو الله به.

سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم عليّاً يقول: «اللهم! إني أسألك الصبر». فقال صلى الله عليه وسلم: «لقد سألتَ الله البلاء فاسأله العافية»[1].

ومن وقع عليه الابتلاء فصبر نال ما يرجى من الثواب على الصبر، ومن حصل له النعيم فشكر نال من الثواب على الشكر. ورُبَّ غني شاكرٍ أفضل من فقيرٍ صابر.

يقول الإمام الغزالي: (بين الصبر والشكر ارتباط وثيق؛ فإذا وقع بصره على حرام فصبر كان شاكراً لنعمة العينين وإن أتْبَع النظر كفر نعمة العينين).

وحكي عن سمنون الزاهد أنه قال:

وليس لي في سواك حظٌّ؛ ***** فكيفما شئت فاختبرني.

فأصيب بعد هذا البيت بعلة خطيرةٍ كان بعدها يدور على الأبواب ويقول للصبيان: (ادعوا لعمكم الكذاب). فليكن لنا في الأنبياء قدوةٌ حسنة.
{رَبَّنَا آتِنَا فِي الدُّنْيَا حَسَنَةً وَفِي الآخِرَةِ حَسَنَةً} [البقرة: 201].



ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

[1] أخرجه الترمذي.






ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

hghfjghx

عبدالناصر محمود متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الابتلاء

مواضيع ذات صله أخبار ومختارات أدبية


« حنين إلى القدس | ما قاله شعراء الأندلس في رثاء المدن المفقودة »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الابتلاء علمني صابرة الملتقى العام 0 03-03-2017 07:13 AM
الابتلاء بالمرض سنة ماضية جاسم داود شذرات إسلامية 0 02-28-2012 04:28 AM

 

  sitemap 

 

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 03:15 PM.