تذكرني !

 





الملتقى العام مواضيع عامة

طور ذاتك لتكن إنسانا افضل

يعرف التطور على انه التغيير التدريجي الذي يحدث في تركيبة المجتمع أو العلاقات أو النظم أو القيم السائدة فيه. يكون التطور باتجاه تصاعدي نحو الأفضل، فالجسم يتطور في

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-26-2017, 09:10 AM
الصورة الرمزية صابرة
صابرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 8,729
افتراضي طور ذاتك لتكن إنسانا افضل

  انشر الموضوع


يعرف التطور على انه التغيير التدريجي الذي يحدث في تركيبة المجتمع أو العلاقات أو النظم أو القيم السائدة فيه.

يكون التطور باتجاه تصاعدي نحو الأفضل، فالجسم يتطور في المرحلة الجنينية من نطفة إلى مضغة إلى علقة...

والفرد في هذه الحياة الدنيا يفترض أن يكون دائماً في مرحلة تطوير ذاتي ومجتمعي نحو الأحسن والأفضل وهذا لا يحدث أبداً إذا كان الفرد في غفلة عن ذاته ونفسه إذ من المفترض أن تكون هناك متابعة ومراقبة لشؤون النفس والذات كي يمكن الارتقاء بها نحو الأحسن والأفضل.

وبصورة عامة ما يكون الناس مع أنفسهم على حالات عديدة، فهناك:

1ــ النمط الأول هم الكسالى العاجزون الذين يقفون مع أنفسهم وذواتهم على ما هم عليه ولا يفكرون أبدا في ارتقاء أو تقدم.

2ــ والنمط الثاني هو التحرك الأكثر من الأول فهو يؤدي فرائضه وما عليه وبقدر استطاعته وهو لا يعيش الهمة العالية لطموحات اكبر، وعموم الناس في هذه الفئة.

3ــ أما النمط الثالث فهم الذين يبحثون عن الرضى والتطور ولكنه لا يهتدي إلى السبيل الصحيح وقد يقوم بأعمال كبيرة كما يراها ولكنه لا يهتم لأمور تبدو له صغيرة وهي من الأساسيات.

4ــ أما هذا النمط فيفكر بالتطور ويقتحم الصعاب ويقف عند الأمور ليختار أصوبها ثم هو دائماً في وعي لذاته ولا تغره الأمور الكبيرة بمعنى ليس مهماً له ان يبني مستشفى فقط انما يعزز نيته الخالصة لله من خلال هذا العمل وبهذا تكون صغائر الأعمال كبيرة بنيتها كما أنه يبحث عن كل عمل يمكن أن يرتقي به.

على هذا الأساس ليس من الصحيح ان يبقى الفرد مع الإنموذج الأول العاجز الكسول فهو إنموذج راكد إلى الأرض.

في حين يكون الإنموذج الرابع هو القدوة الحسنة للآخرين وفي هذا المضمار يدخل الأنبياء (ع) والمصلحون الذين لا يركنوا إلى دعة الحياة وسكونها بل هم في حركة دائبة رغم كل الصعوبات التي يعيشونها ومنها قول الرسول محمد (صلّ الله عليه وسلم): ما أوذي نبي قط مثل ما أوذيت.
إن التطوير الأعلى يكون عبر إيصال الدعوة واكمال رسالة الإسلام رغم أن الصعوبات جمة وفي هذا
يقول الشاعر:
يغوص في البحر من طلب اللآليء
ومن طلب العلا سهر الليالي

فلو انه اكتفى بغير اللؤلؤ لبقى عند الساحل وعند جرف الشاطئ لكن من الغوص وتحمل المخاطر يحصل على الثروة.


ومع الفئة الأولى وتسير معها الفئة
الثانية الراضية بما عليه التي اكتفت بما لديها وليس لديها طموح نحو العلى كمن يقول لله تعالى ان لا يدخله النار فيقف عند باب الجنة في حين ان الفئة الرابعة تنشد غرف الجنة وفردوسها.

وفي الفئة الأولى أيضاً نسمع كثيراً من الناس يردد: هذا قدري، هكذا انا، لا يمكن أن أطور نفسي، كيف انمي ذاتي، لا أريد أن اتعب نفسي اكثر، بل انهم قد يسخرون من الفئة الرابعة مثلاً والتي تتعب نفسها وتسهر الليالي من اجل تحصيل مكاسب علوية مبتغاة ومطلوبة.

ان عملية تطوير الذات هي عملية تحويل الذات الحالية إلى الذات المثالية التي هي صورة القدوة الحسنة التي تعرج الروح إليها في أمل الوصول إلى مرافئ قريبة منها إن تم العجز عن الوصول إليها ــ لعصمتها مثلاً ــ وعلى هذا فتطوير الذات هو تطوير للروح والعقل والجسد والنفس، هو اكتساب لفضائل الأخلاق وللقيم والمهارات وللعلم والمعرفة، وهو أيضاً اقتلاع ومحاصرة للعادات السيئة كالكسل والملل والضجر واليأس واجتثاث الرذائل بكل أشكالها.. وما أكثرها.

هذا يعني أننا بحاجة إلى معرفة الفضائل والأخلاق العليا والرذائل والسيئات ثم التعرف على أهدافنا وطموحاتنا وقدراتنا.

آليات تطوير الذات:
تطوير الذات يعني التخلص من كل الضغوطات التي تعيق الصعود والارتقاء في سلك الكمال الإنساني، وقد تكون هذه الضغوطات جسدية في الشره، أو التعلق الزائد بالموضة أو قد تكون نفسية في دوام الشكوى.. فما اكثر الشاكين وما اقل الشاكرين على هذا لا بد أولاً وقبل كل شيئ:

1ــ التعرف على النفس:
لاعرف ذاتي، قدراتي، مواهبي، من أنا وما هي نقاط الضعف في شخصيتي..؟ المفتاح الأول للتطوير هو معرفة الذات بكل أبعادها، معرفة واقعية وليست معرفة تجميلية تلغي السلوكيات الخاطئة او تبررها..

2ــ رسم الصورة الصحيحة عن النفس:
فهذه الصورة هي التي تدفع الإنسان نحو سلوك معين، لو رسمنا عن أنفسنا صوراً إيجابية (نحن قادرون، نستطيع ذلك.. الكل يخطأ والخطأ تجربة النجاح أنا أبني نفسي..) هذه الإيحاءات الإيجابية تعزز لدينا الرغبة في التطوير وتزرع في نفوسنا الإيحاء .

منقول
ذاتك لتكن إنسانا افضل Blooming-Rose-roses-9841948-52-75.gif

المصدر: ملتقى شذرات


',v `hj; gj;k Ykshkh htqg

__________________
" يا الله أنتَ قوتي وثباتي وأنا غصنٌ هَزيل "
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
لتكن, افضل, ذاتك, إنسانا

« "يونيسيف" تنتقد أوضاع أطفال اللاجئين في أوروبة | قصة اليوم »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لتكن حياتنا رائعة من الروائع.. صابرة الملتقى العام 0 12-03-2015 07:02 AM
لتكن مستمعاً جيداً Eng.Jordan الملتقى العام 0 03-13-2012 02:26 PM
تقبل ذاتك Eng.Jordan الملتقى العام 0 03-13-2012 02:00 PM
كن ذاتك Eng.Jordan الملتقى العام 0 03-13-2012 01:58 PM
إكتشف ذاتك Eng.Jordan الملتقى العام 0 03-13-2012 01:46 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 02:01 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات