شذرات إسلامية مواضيع عن الإسلام والمسلمين وأخبار المسلمين حول العالم

   
 

تعريفُ الأضْحِيَّةِ وحُكْمُها وفَضْلُها

تعريفُ الأضْحِيَّةِ وحُكْمُها وفَضْلُها 🍃🍃🍃🍃🍃🍃🍃🍃🍃🍃🍃🍃 تَعْيِينُ الأضْحِيَّةِ يحصُلُ بشِراءِ الأضْحِيَّةِ مع النيَّةِ، وهو مذهَبُ الحَنَفيَّة، وقولٌ للحَنابِلة، وبه قال ابنُ القاسِمِ مِنَ المالِكيَّة، واختاره ابنُ تيميَّة، وبه أفتَتِ اللَّجنةُ

إضافة رد
قديم 08-25-2017, 08:00 AM
  #1
متميز وأصيل
 الصورة الرمزية صابرة
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 8,852
افتراضي تعريفُ الأضْحِيَّةِ وحُكْمُها وفَضْلُها


تعريفُ الأضْحِيَّةِ وحُكْمُها وفَضْلُها
🍃🍃🍃🍃🍃🍃🍃🍃🍃🍃🍃🍃
تَعْيِينُ الأضْحِيَّةِ يحصُلُ بشِراءِ الأضْحِيَّةِ مع النيَّةِ، وهو مذهَبُ الحَنَفيَّة، وقولٌ للحَنابِلة، وبه قال ابنُ القاسِمِ مِنَ المالِكيَّة، واختاره ابنُ تيميَّة، وبه أفتَتِ اللَّجنةُ الدَّائمةُ.
💥 عن أبي حُصَينٍ: أنَّ ابنَ الزُّبيرِ رَضِيَ اللهُ عنه رأى هَدْيًا له، فيه ناقَةٌ عَوْراءُ، فقال: { إنْ كان أصابَها بعدما اشْتَرَيتُموها فأَمْضُوها، وإنْ كان أصابَها قبلَ أن تَشْتَرُوها فأَبْدِلُوها.} [ صححه النووي في المجموع ]

أوَّلٱ : تعريفُ الأضْحِيَّةِ
💶💶💶💶💶💶💶💶💶💶
الأضْحِيَّة لغةً : اسمٌ لِمَا يُضَحَّى به، أي : يُذبَحُ أيَّامَ عيدِ الأضحى، وجمعُها: الأَضاحِيُّ.

الأضْحِيَّةُ اصطلاحًا : ما يُذبَحُ من بهيمةِ الأنعامِ في يومِ الأضحى إلى آخِرِ أيَّامِ التَّشريقِ تقرُّبًا إلى اللهِ تعالى.

ثَّانيٱ : حُكْمُ الأضْحِيَّة
💶💶💶💶💶💶💶💶
الأضْحِيَّة سُنَّةٌ مؤكَّدةٌ، وهذا مَذهَبُ الجُمْهورِ: المالِكيَّة في المشهور، والشَّافعيَّة، والحَنابِلة، ومذهب الظَّاهريَّة، وهو إحدى الرِّوايتينِ عن أبي يوسُفَوبه قال أكثرُ أهلِ العِلمِ.
الأدِلَّة:
أوَّلًا: مِنَ السُّنَّةِ
💥 عن أمِّ سَلَمةَ رَضِيَ اللهُ عنها، قالت: قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: { إذا دخَلَت العَشْرُ، وأراد أحَدُكم أن يضَحِّيَ؛ فلا يَمَسَّ مِن شَعَرِه وبَشَرِه شيئًا } [ صحيح مسلم رقم: (1977) ]
وَجْهُ الدَّلالةِ: أنَّه عَلَّقَ الأضْحِيَّةَ بالإرادةِ، والواجِبُ لا يُعلَّقُ بالإرادةِ.

💥 عن عائشةَ رَضِيَ اللهُ عنها: { أنَّ رَسولَ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم أمَرَ بكبشٍ أقرَنَ، يطَأُ في سوادٍ، ويَبْرُكُ في سوادٍ، وينظُرُ في سوادٍ؛ فأُتِيَ به ليُضَحِّيَ به، فقال لها: يا عائشةُ، هَلُمِّي المُدْيَةَ. ثم قال: اشْحَذِيها بحَجَرٍ، ففَعَلَتْ: ثمَّ أخَذَها وأخَذَ الكَبْشَ فأضجَعَه، ثم ذبَحَه، ثمَّ قال: باسْمِ اللهِ، اللهُمَّ تقبَّلْ مِن محمَّدٍ وآلِ محمَّدٍ، ومنْ أمَّةِ محمَّدٍ. ثم ضحَّى به } [ صحيح مسلم رقم:(1967) ]
وَجْهُ الدَّلالةِ: أنَّ تَضْحِيَتَه صلَّى اللهُ عليه وسلَّم عن أمَّتِه وعن أهلِه؛ تُجْزِئُ عن كُلِّ مَن لم يُضَحِّ، سواءٌ كان متمكِّنًا مِنَ الأضْحِيَّةِ أو غيرَ متمَكِّنٍ.

ثانيًا: مِنَ الآثارِ
1⃣ : عن حُذيفةَ بنِ أُسَيدٍ، قال: ( لقد رأيتُ أبا بكرٍ وعُمَرَ رَضِيَ اللهُ عنهما وما يُضَحِّيانِ عن أهلِهما؛ خَشْيَةَ أن يُسْتَنَّ بهما، فلمَّا جِئْتُ بلَدَكم هذا حَمَلَني أهلي على الجَفَاءِ بعدَ ما علِمْتُ السُّنَّةَ)).
2⃣ : وعن أبى مسعودٍ الأنصاريِّ رَضِيَ اللهُ عنه، قال: (إنِّي لأَدَعُ الأضحى وإنِّي لمُوسِرٌ؛ مخافةَ أن يرى جِيراني أنَّه حَتْمٌ عليَّ)

ثالثًا : أنَّها ذبيحةٌ لم يجِبْ تفريقُ لَحْمِها، فلم تكُنْ واجبةً، كالعقيقةِ.

حُكْمُ الأضْحِيَّةِ المَنذورةِ
➖➖➖➖➖➖➖
مَن نَذَرَ أن يُضَحِّيَ، فإنَّه يجِبُ عليه الوفاءُ بنَذْرِه ، سواءٌ كان النَّذْرُ لأضْحِيَّةٍ معيَّنةٍ أو غيرِ مُعَيَّنةٍ، وهذا باتِّفاقِ المَذاهِبِ الفِقْهيَّةِ الأربَعةِ: الحَنَفيَّة، والمالِكيَّة، والشَّافعيَّة، والحَنابِلة.
💥عن عائشةَ، رَضِيَ اللهُ عنها عَنِ النَّبيِّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم، قال: { مَن نَذَرَ أن يُطيعَ اللهَ فلْيُطِعْه، ومَن نَذَرَ أن يَعْصِيَه فلا يَعْصِه }.[ صححه الألباني في صحيح أبي داود : (3289) ؛ ؛ وفي صحيح ابن ماجه :(1742) ؛ وفي صحيح الجامع : (6565 )
]
وَجْهُ الدَّلالةِ: أنَّ التَّضْحيةَ قُربةٌ لله تعالى، فتلْزَمُ بالنَّذرِ؛ كسائِرِ القُرَبِ .

ثَّالثٱ : فَضْلُ الأضْحِيَّة
💶💶💶💶💶💶💶💶💶
أوَّلًا: مِنَ الكِتاب
💥 قَولُه تعالى: { ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ } [الحج: 32].
وَجْهُ الدَّلالةِ: أنَّ الأضْحِيَّة مِن شعائِرِ اللهِ تعالى ومعالِمِه.

ثانيًا: مِنَ السُّنَّةِ
💥 عن البَرَاءِ رَضِيَ اللهُ عنه: قال: قال النبيُّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم: { مَن ذبَحَ قبل الصَّلاةِ فإنَّما يذبحُ لنَفْسِه، ومَن ذَبَحَ بعد الصَّلاةِ فقد تَمَّ نسُكُه وأصاب سُنَّةَ المُسْلمينَ } [ صحيح البخاري :(5556) ؛ وصحيح مسلم : (1961 ) ]

رابعٱ : حِكَمِ مشروعيَّةِ الأضْحِيَّة:
💶💶💶💶💶💶💶💶💶💶💶💶
الأضْحِيَّة مشروعةٌ ؛ ونقل الإجماعَ على مشروعِيَّتِها : ابنُ قُدامة، وابنُ دقيق العيد، وابنُ حَجَر، والشوكانيُّ.؛ ومن حكم مشروعيتها

1⃣ : انها شُكْرُ اللهِ تعالى على نِعمةِ الحياةِ.

2⃣ : انها إحياءُ سُنَّةِ إبراهيمَ الخليلِ عليه الصَّلاةُ والسَّلامُ حين أمَرَه الله عزَّ اسمُه بذَبحِ الفِداءِ عن ولَدِه إسماعيلَ عليه الصَّلاة والسَّلامُ في يومِ النَّحرِ، وأن يتذكَّرَ المؤمِنُ أنَّ صَبرَ إبراهيمَ وإسماعيلَ- عليهما السَّلامُ- وإيثارَهما طاعةَ اللهِ ومحَبَّتَه على محبَّةِ النَّفْسِ والولدِ- كانا سبَبَ الفِداءِ ورَفْعِ البلاءِ، فإذا تذَكَّرَ المؤمِنُ ذلك اقتدى بهما في الصَّبرِ على طاعةِ الله، وتقديمِ محبَّتَه عزَّ وجلَّ على هوى النَّفْسِ وشَهْوَتِها.

3⃣ : أنَّ في ذلك وسيلةٌ للتَّوسِعةِ على النَّفْسِ وأهلِ البَيتِ، وإكرامِ الجارِ والضَّيفِ، والتصَدُّقِ على الفقيرِ، وهذه كلُّها مظاهِرُ للفَرَحِ والسُّرورِ بما أنعَمَ اللهُ به على الإنسانِ، وهذا تحدُّثٌ بنعمةِ الله تعالى
💥 كما قال عزَّ اسمُه: { وَأَمَّا بِنِعْمَةِ رَبِّكَ فَحَدِّث } ْ[الضحى: 11]

4⃣ : أنَّ في الإراقةِ مبالغةً في تصديقِ ما أخبَرَ به اللهُ عزَّ وجلَّ؛ مِن أنَّه خَلَقَ الأنعامَ لنَفْعِ الإنسانِ، وأَذِنَ في ذَبْحِها ونَحْرِها؛ لتكونَ طعامًا له.
والله اعلم

( ال..... : جمال سعيد )
   
 
__________________
" يا الله أنتَ قوتي وثباتي وأنا غصنٌ هَزيل "
صابرة غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الأضْحِيَّةِ, تعريفُ, وحُكْمُها, وفَضْلُها

مواضيع ذات صله شذرات إسلامية


« قبسات_من_رياض_الصالحين | فضائل يوم الجمعة »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


     

 

 

  sitemap 

 

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 09:42 AM.