تذكرني !

 





بحوث ودراسات منوعة أوراق بحثية ودراسات علمية

أثر أستخدام برامجياتerp) ) في تحقيق أمثلية الخلق القيمي

حمل المرجع كاملاً من المرفقات د. أحمد علي محمد: أستاذ AIS المساعد، قسم (MIS )، كلية الاقتصاد والعلوم الادارية، جامعة العلوم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 03-03-2012, 12:53 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 17,930
افتراضي أثر أستخدام برامجياتerp) ) في تحقيق أمثلية الخلق القيمي



حمل المرجع كاملاً من المرفقات


د. أحمد علي محمد: أستاذ AIS المساعد، قسم (MIS )، كلية الاقتصاد والعلوم الادارية، جامعة العلوم
التطبيقية،عمّان _ المملكة الاردنية الهاشمية.
د. أبراهيم منصور: أستاذ MIS المساعد، قسم (MIS )، كلية الاقتصاد والعلوم الادارية، جامعة العلوم
التطبيقية، عمّان _ المملكة الاردنية الهاشمية.
لينا هاني ورّاد: محاضرة في قسم المحاسبة، كلية الاقتصاد والعلوم الادارية، جامعة العلوم التطبيقية،
عمّان_ المملكة الأردنية الهاشمية.
ملخص البحـث: شهّد منتصف عقد التسعينات شيوعا لما يعرّف بحزم برامجيات تطبيقات منظمات الاعمال Enterprise Applications Software” كأحد الادوات التكنولوجية ذات المزايا التنافسية خصوصا في مجالات خفض التكلفة، تحسين جودة المنتج، وتحسين الربحية. وتعتبر ERPأحد أكثر تلك البرامجيات أنتشارا في مجالات ربط وتكامل سلسلة عمليات الاعمال الاساسية والداعمة. وفي هذا الصدد ركزّت الدراسات التنظيمية خلال نهاية عقد التسعينات على دراسة الاثار التشغيلية لبرامجيات ERP. وشهّد منتصف عقد الالفية الثانية توجهات بحثية نحو دراسة الاثار الاستتراتيجية لأستخدام وتوظيف برامجيات ERP. وتأتي الدراسة الحالية خطوة جادة ضمن هذه التوجهات من حيث كونّها تهدف الى أستكشاف أثار الخلق القيمي لبرامجيات ERP على مستوى الشركات الصناعية المحلية. تشّكلت عينة الدراسة الحالية من ستة عشرة شركة صناعية مدرجة في بورصة عمّان للاوراق المالية. روعّي في أختيار تلك العينة التمايز والتنوع على مستوى العمليات والمعاملات لخدمة موضوعية النتائج المتحصّلة من الدراسة. وبغية تحقيق الدراسة للاهداف المتوخاة من وراء تنفيذها، أستخدم الباحثون أستبانة خاصة صممّت (وفقا لمحركات الخلق القيمي بحسب أغلب أدبيات نظم المعلومات) لمقابلة متطلبات جمع البيانات وفقا لمقاييس ليكرت الخمسة. كما أستخدم أسلوب المقابلات الشخصية لتوفير تفسير أكثر مقبولية لأسباب صيرورة نتائج الدراسة. بالاضافة الى ذلك أستخدمّت حزمة التحليل الاحصائي SPSS في تنفيذ سلسلة الاختبارات الاحصائية (المتوسطات الحسابية، الانحراف المعياري، وأختبار ت لعينة واحدة) لمنظومة بيانات الدراسة. خلصّت الدراسة الى وجود أثار قيمية ذات دلالة لآستخدام وتوظيف برامجيات ERP خصوصا في مجالات تحقيق أمثلية هيكل التكلفة للمنتج، تحسين جودة المنتج، وصيانة المنظومة الزبونية. كما خلصّت الدراسة الى حقيقة أن تكامل الشركات المحلية لازال في أغلبه تكامل برامجيات دون أن يكون مدعوما بمنهجية أعادة هندسة أجراءات فعالة.
الكــلمـات الــدالــــة:
برامجيات تخطيط موارد منظمات الاعمال ERP، عمليات الاعمال، تكامل نظم المعلومات، الخلق القيمي، هيكل تكلفة المنتج، جودة المنتج، المنظومة الزبونية، العمليات الهجينة.


1: المقــــــــدمــــــــــة:
لعل واحدة من أهم الحقائق المتفق عليها بين أدبيات نظم المعلومات، أن تكنولوجيا المعلومات (IT) أصبحت المحرك الاساس للتغيير (Change). فبعد أن وصفّت عقود الخمسينات والستينات بكوّنها عقود الكفاءة (Efficiency)، وعقود السبعينات والثمانينات بكوّنها عقود الجودة (Quality)، وعقود الثمانينات والتسعينات بكوّنها عقود المرونة (Flexibility)، جاء عقد الالفية الثانية ليكوّن عقد الابتكار (Innovation) بأمتياز سواء على مستوى (التكنولوجيا، العمليات، والمنتج) أو على مستوى النماذج التنظيمية.
أن أهم ما تنطوي عليه دورة الابتكار والتجديد، أن تبنّي تكنولوجيا جديدة دائما ما يقود الى نوع جديد من العمليات التي ترتبط هي الاخرى بتقديم منتج جديد غالبا مايكون على درجة عالية من التمايز والتغاير. الامر الذي يمّكن من الدخول الى أسواق جديدة وبالتالي توسيع رقعة الحصة السوقية. أن مثل هذه الميكانيكية والترابط أضحت أحد حقائق الربحية في عالم الاعمال.
من ناحية أخرى أن مثل هذا الترابط ما كان ليتحقق لولا تكامل نظم معلومات منظمات الاعمال سواء داخليا أو خارجيا. ويتمثل التكامل الداخلي في ربط نظم المعلومات الوظيفية على المستوى التشغيلي من ناحية وعلى المستوى الاستتراتيجي من ناحية أخرى. أما التكامل الخارجي فيتأتى من ربط نظم معلومات منظمة الاعمال مع نظم معلومات شركاء الاعمال (سواء العملاء، الموردين، المصنعيّن، والداعمين اللوجستيين). فعلى سبيل المثال أشارت أحد مسوحات الاعمال الى حقيقة أن 80% من عمليات الابتكار والتجديد تتاتى من التكامل مع منظومة العملاء القائمين على أستخدام المنتج. أما على المستوى التنظيمي، فلقد أدى تكامل نظم المعلومات داخليا وخارجيا الى تأسيس نوع جديد من منظمات الاعمال غالبا ما تعنّون في أدبيات نظم المعلومات بكوّنها " منظمات الاعمال الممتدة Extended Enterprise ".
وفي هذا الخصوص تندرج برامجيات (ERP) ضمن مجموعة نظم المعلومات التي تعمّل على تحقيق التكامل العملياتي والمعاملاتي الذي يعتبر الاساس في تطبيقات الاعمال الاليكترونية من ناحية والتجارة الاليكترونية من ناحية أخرى. أذ تعمل برامجيات (ERP) على تحقيق الربط التكامل من خلال توفير ألية تشارك في أستخدام منظومة البيانات المتاحة (بغض النظر عن المجال الوظيفي) من ناحية وألية تحديث لهذه البيانات مصحوبة بعرض شاشوي يوفر خصائص التوقيت والدقة من ناحية أخرى.
ونظرا لكوّن تكامل نظم المعلومات أصبح محركا أساسيا للربح من خلال أرتباطه بسلاسل أنشطة عمل منظمات الاعمال الاساسية و الداعمة. ونتيجة لذلك فأن الاستثمار في كيفية تحقيق مثل هذا التكامل أصبح أحد مجالات العمل الاساسية للكثير من منظمات الاعمال. هذا ويشتمل الاستثمار في تكامل نظم المعلومات على الكثير من المخاطر (Risks) المتاتية في أغلبها من الاعتبارات الكلفوية، التشغيلية، والانسانية التي تنطوي عليها عملية تحقيق مثل هذا التكامل.
ومن هذه النقطة تحديدا تتأتى أهمية الدراسة الحالية كوّنها تقوم على أستكشاف مثلث العلاقة بين أستخدام برامجيات (ERP) وتحقيق كفاءة تنفيذ أنشطة سلسلة القيمة من ناحية بالاضافة الى أستخدام برامجيات (ERP) في تحقيق الخلق القيمي المطلوب لاغراض عمل منظمات الاعمال من ناحية أخرى. وتحقيقا لهذا الهدف جاء تصميم هيكلية الدراسة الحالية في ستة أجزاء. ينصرف الجزء الاول الى توفير مقدمة موضوعية لاثار التطور التكنولوجي على ميكانيكية تنفيذ عمليات الاعمال خلال العقود الخمسة الماضية. في حين يقوم الجزء الثاني من الدراسة على تقديم أطار نظري متكامل حول مفهوم برامجيات ERPوالمحتوى البياناتي التشغيلي والاستتراتيجي لهذه البرامجيات. أما الجزء الثالث من الدراسة الحالية فيقوم على تتبع التطور التكنولوجي وسلسلة الدراسات التنظيمية السابقة ذات الصلة بأثار برامجيات ERP. ويعمل الجزء الرابع على توفير عملية تحليل أحصائية لبيانات الدراسة مصحوبة بتفسير موضوعي لأسباب صيرورة النتائج. وختاما يؤطر الجزء الخامس أبرز النتائج التي خلصّت اليها الدراسة مع مجموعة التوصيات التي أفرزتها تطبيقات الشركات عينة البحث ورصدتها مجسات الدراسة بالتشخيص.
2: الاطـــــــار النـظــــري:
برامجيات تخطيط موارد المنشأة (Enterprise Resources Planning):
ترجّع أدبيات نظم المعلومات بدايات أحداث ما يعرف " بتكامل نظم المعلومات " الذي يعتبر الاساس في عمل برامجيات ERP الى عقود الستينات والسبعينات وتحديدا من خلال تطوير ما يعرّف بنظم تتبع المخزون ITSمرورا بنظم تخطيط متطلبات المواد MRP كما ساهمت نظم تخطيط موارد التصنيع MRP II في وضع حجر الاساس بأتجاه تطوير برامجيات ERP. بل ويذهب الكثير من كتاّب نظم المعلومات الى أعتبار نظم ERP على أنها أمتداد وظيفي لنظم تخطيط موارد التصنيع.
وبغية أيضاح المحتوى المفاهيمي والاجرائي الذي تنطوي عليه برامجيات ERP، عملت الكثير من أدبيات نظم المعلومات على أيراد محاولات عديدة لصياغة قوالب تعريفية يمكن أن توضح طبيعة ووظيفة برامجيات ERP في نطاق عمل منظمات الاعمال. وبالامكان أيضاح طبيعة وتفاصيل عمل برامجيات ERP من خلال أستعراض سلسلة من التعاريف التي غالبا ما تتداول في بطون أدبيات نظم المعلومات:
_ERP: مجموعة برامجيات متكاملة تعمل على نمذجة، تنظيم، ترميز، ومعايرة بيانات المعاملات بغرض تحويلها الى معلومات أجرائية تدعم تنفيذ وظائف وأنشطة منظمات الاعمال. كما أن جانب من عمل برامجيات ERP (خصوصا في حالة سيناريوا التكامل التام) ينصرف الى توفير الية تراسل منطقي تسمح بأيجاد نوع من تشاركية البيانات ذات البعد العام وبما يعمل على تخفيض مديات الوقت اللازمة لانجاز سلسلة الوظائف الاساسية والداعمة.
_ ERP: منهجية تكنولوجية تقوم على التكامل (بين سلسلة وظائف وأنشطة متنوعة) بهدف تحقيق أمثلية أنشطة سلسلة القيمة الداخلية. وتستند مثل هذه المنهجية على أستخدام قاعدة بيانات مركزية تتيح أمكانية التشارك البياناتي بين محطات عمل فرعية مختلفة تتواجد في أقسام عمل مختلفة وتستخدم برامجيات تصنيعية، مالية، سلسلة عرض، موارد بشرية، أدارة العلاقة مع العملاء، أدارة المخازن، ونظم دعم القرار.
_ ERP: مجموعة برامجيات ذات تخصص وظيفي متنوع تتكامل مع بعضها البعض لتشّكل محرك معالجة معاملات داخلي يعمل على تحقيق تشاركية بيانات بين أقسام وأنشطة منظمة الاعمال وبما يدفع العاملين الى التركيز على الانشطة الخالقة للقيمة بغرض زيادة مستويات الانتاجية.
_ وتذهب مجموعة من أدبيات نظم المعلومات الى أيراد ما يعرف بمفهومERP) (Extended والتي تعرّف بكوّنها مجموعة أدوات نمذجة أنشطة منظمات الاعمال وبما يضمن تسريع، تحقيق مرونة، وتجويد عمليات تنفيذ تلك الانشطة بغية ضمان التحسين المستمر وبما يتلائم ومتطلبات عمل منظمة الاعمال. ويلاحظ من تحليل تفاصيل سلسلة التعاريف أعلاه وجود مجموعة قواسم مشتركة تعتبر بمثابة المرتكزات الواجب تواجدها في أي تعريف يهدف الى أيضاح طبيعة ERP . ويأتي في مقدمة ذلك أن ERP مجموعة برامجيات تشتمل على نماذج وظيفية بحسب أنشطة منظمة الاعمال تشّكل بمجموعها محرك عمليات ومعاملات داخلي يهدف الى تحقيق التكامل في معالجة بيانات الانشطة التشغيلية والاستتراتيجية لمنظمة الاعمال. علما أن تحقيق مثل هذا التكامل يعتبر المحرك الاساس لتنفيذ عمليات الخفض للكلف التشغيلية، تحقيق الاضافة القيمية التي تعتبر الاساس في تمييز وتجويد المنتج أو الخدمة، وخفض مديات الوقت اللازمة لانتاج وأيصال المنتج الى العميل. ويوضح الشكل رقم (1) في أدناه هندسة ومعمارية عمليات الاعمال في ضوء توظيف برامجيات ERP ومديات الاثر لاستخدام هذه البرامجيات في تنميط العلاقة مع شركاء الاعمال.
المصدر: ملتقى شذرات


Hev Hsjo]hl fvhl[dhjerp) ) td jprdr Hlegdm hgogr hgrdld

الملفات المرفقة
نوع الملف: doc 18.doc‏ (298.0 كيلوبايت, المشاهدات 1)
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
أمثلية, أستخدام, الخلق, القيمي, تحقيق, برامجياتerp)

« الفساد الإداري وعلاجه من منظور إسلامي | قضايا هامة وآليات تنفيذية للنقل الداخلي للتكنولوجيا ولتوطينها في الوطن العربي »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التغذية العكسية وأثرها على تحقيق الجودة Eng.Jordan عروض تقدمية 0 02-21-2012 11:39 AM
تدقيق الحسابات في ظل نظم المعلومات المحاسبية Eng.Jordan بحوث الإدارة والإقتصاد 0 02-06-2012 12:31 PM
دور السياسات الحكومية في تحقيق التنمية المستدامة للمستقرات الحضرية بجمهورية مصر العربية Eng.Jordan المكتبة الهندسية 0 01-29-2012 06:54 PM
بأكرم الخلق كنّا أكرَم الأمم احمد ادريس مقالات وتحليلات 2 01-26-2012 02:09 AM
حمل بحث تحقيق الكلام في إدعاء عصمة أئمة الشيعة بين الحقيقة والزيف مهند دراسات وبحوث اسلامية 0 01-11-2012 05:05 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 11:45 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73