تذكرني !

 





البيئة والتنمية المستدامة أخبار ومواضيع ترصد وتوضح أهمية التركيز على البيئة والتنمية وتأثير التغيرات البيئية على الإنسان ومحيطة

كيف احتضنت رواندا مشروعا رائدا للطاقة الشمسية؟

راشيل نويرصحفية علمية يعيش فيدل مبيراباغابو في منزل متواضع بني يدويا من الطين والإسمنت وتحيط به من الجانبين تلال خضراء منخفضة الارتفاع. وكمعظم الناس في هذا الجزء من ضاحية رواماغانا

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 02-05-2018, 09:44 AM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 21,898
افتراضي كيف احتضنت رواندا مشروعا رائدا للطاقة الشمسية؟

  انشر الموضوع

راشيل نويرصحفية علمية
يعيش فيدل مبيراباغابو في منزل متواضع بني يدويا من الطين والإسمنت وتحيط به من الجانبين تلال خضراء منخفضة الارتفاع.
وكمعظم الناس في هذا الجزء من ضاحية رواماغانا الريفية في رواندا، يعمل مبيراباغابو مزارعا. ومثلهم أيضا، يعيش أوضاعا مالية صعبة، فهو لا يعرف أبدا كم سيجني من المال في أي شهر. ومع ذلك، باتت حياة مبيراباغابو تختلف الآن عن حياة العديد من جيرانه، لأن لديه كهرباء.
ومن المسلمات بالنسبة للسكان في العالم المتقدم أن تكون لديهم كهرباء في منازلهم تمكنهم من شحن أجهزتهم الكهربائية وتشغيل أجهزة تكييف الهواء للحفاظ على درجة الحرارة المناسبة للمعيشة.
وكما يرى أي شخص عانى من آثار إعصار مدمر أو وجد نفسه وسط ظلام دامس، فإن الحياة تتوقف إلى حد كبير إذا غابت هذه المرافق الثمينة.
ورغم اعتمادنا بشكل كامل على الطاقة بمختلف صورها، لا يحصل ما يقرب من 1.2 مليار شخص حول العالم ـ أي 16 في المئة من سكان العالم ـ على الطاقة مطلقا.
وبالعودة إلى رواندا، على سبيل المثال، فإن أقل من 20 في المئة من السكان يعيشون في منازل بها كهرباء ـ وهي حقيقة تعيق التنمية وتعزز الفقر، كما أنها مشكلة ضخمة تعكس الكثير من المشاكل التي تواجهنا في القرن الحادي والعشرين.
ومع ذلك، فبالنسبة للبعض، فإن مثل هذه الإحصاءات لا تشير إلى اليأس، وإنما تشير إلى وجود فرص جديدة.
احتضنت رواندا مشروعا رائدا للطاقة _98405542_0807da78-0f1b-4268-9909-5d9ee389172d.jpgمصدر الصورةBBOXXImage captionفنيون بشركة "بيبوكس" يركبون نظاما كبيرا في غوما، على ضفاف بحيرة كيفو في رواندا، حيث لا يمكن الاعتماد على الكهرباءيقول لوران فان هوك، كبير موظفي العمليات في شركة "بيبوكس" التي تتخذ من لندن مقرا لها: "هذه سوق غير مستغلة. وهناك فرص هائلة لإقامة مشروعات جديدة، فضلا عن إمكانيات كبيرة للتأثير على حياة الناس".
ولا يتعامل فان هوك وزملاؤه مع سكان المناطق الريفية مثل مبيراباغابو على أنهم يستحقون مشروعات خيرية ولكن على أنهم عملاء حقيقيون.
وبناء على ذلك، فإن الحل الذي يقدمونه يتمثل في إقامة شركة هادفة للربح تعمل على تصنيع وتركيب شواحن عالية الكفاءة تعمل بالطاقة الشمسية وإتاحتها للعملاء بأسعار معقولة. وفي غضون أربعة أعوام فقط، جرى توصيل الكهرباء لنحو 130 ألف منزل وشركة في 35 بلدا ـ وتهدف الشركة إلى إيصال الطاقة إلى أكثر من مليون منزل بحلول عام 2020.
كسر القالب

بدأت القصة في كلية إمبيريال لندن.فبينما ركز البعض على تلميع سيرهم الذاتية بمهن المستقبل في القطاع المصرفي أو قطاع الاستشارات، قرر طالب الهندسة الكهربائية فان هوك وشريكاه كريستوفر بيكر بريان ومنصور هامايون تأسيس جمعية "إكوينوكس" الخيرية التي تكرس جهودها لتوصيل الكهرباء لعدد من المجتمعات المحلية في رواندا.
وفي صيف عام 2009، سافر فان هوك وزميلاه إلى العاصمة الرواندية كيغالي لرؤية كل شيء على أرض الواقع. وقد تمكنوا، بفضل نقاط المراقبة العديدة من أعالي الهضاب بالمدينة، من رؤية المباني الجذابة التي تتخللها الحدائق، بالإضافة إلى بعض العمارات الشاهقة. ولكن بعد غروب الشمس، حل الظلام على كل شيء.
لكن السؤال الآن هو: كيف يمكن لرواندا أن تحقق هدفها في أن تصبح "سنغافورة أفريقيا" إذا كان العديد من سكانها لا يزالون يفتقرون إلى الكهرباء؟
احتضنت رواندا مشروعا رائدا للطاقة _98405544_bdd95ad9-8f0b-4266-8cc3-abf26ce6a3f9.jpgمصدر الصورةBBOXXImage captionيقول بيمنييمانا فيليب إن الحصول على الكهرباء من خارج المصادر الرئيسية للطاقة كان يمثل تحديا كبيرابدلا من البقاء في العاصمة كيغالي، أمضى الفريق معظم وقته في منطقة ريفية تضم نحو 200 أسرة. وبعد معاينة الطرق المختلفة لتوصيل الطاقة، أدرك أعضاء الفريق أن شبكة الكهرباء لا يمكن أن تصل إطلاقا لهذه المناطق، لأن هذه المجتمعات تنتشر في مناطق شاسعة وفقيرة للغاية بحيث لا تستطيع تحمل مثل هذه البنية التحتية واسعة النطاق.
لكنهم خلصوا إلى أن أفريقيا ستتجاوز مرحلة الكهرباء العادية وتقفز إلى مستوى أوروبا وأمريكا الشمالية مباشرة من حيث الاعتماد على الطاقة الشمسية - تماما كما تجاوزت مرحلة خطوط الهاتف الأرضية، وهي نادرة في المناطق الريفية بأفريقيا، واتجهت للهواتف المحمولة.
وكان الشيء الذي شجعهم على البدء في هذا المشروع يتمثل في أن العديد من الأفارقة في هذه المجتمعات كانوا متقبلين تماما لفكرة دفع تكاليف الطاقة الشمسية.
يقول هامايون، الرئيس التنفيذي لشركة بيبوكس:" إذا ذهبت إلى أحد العملاء وقلت له: أنت تدفع بالفعل ما يتراوح بين خمسة دولارات و20 دولارا شهريا للحصول على الكيروسين والبطاريات، لكن يمكنك بنفس هذا المبلغ أن تحصل على الكهرباء - ستجد أنها عملية بيع سهلة جدا". ويضيف هامايون: "أدركت الحكومات ووكالات التنمية أيضا أن الطاقة الشمسية هي الحل طويل الأمد لهؤلاء العملاء".
وقد شجع هذا الفريق على إعادة النظر في مشروعهم الخيري وتحويله إلى مشروع هادف للربح.
يقول بيكر بريان، رئيس قسم التكنولوجيا في بيبوكس:" في نهاية المطاف، كان حافزنا هو توسيع نطاق العمل التجاري، ما يعني كسب المال وفرض رسوم على العملاء بدلا من النظر إليهم على أنهم مستفيدون".
احتضنت رواندا مشروعا رائدا للطاقة _98405546_96100d4b-c160-4f81-925b-95afbe90e60b.jpgمصدر الصورةRACHEL NUWERImage captionمهندس إلكتروني يعمل في مركز توزيع في كيغاليلكن، ما الهدف من التحول إلى شركة هادفة للربح؟
هذا يعني الاستثمار على المدى الطويل، لأن المشروعات المجانية والصفقات التي تنظمها الجمعيات الخيرية غالبا ما تفشل في إحداث تأثير دائم لأنها تميل إلى أن تقدم خدمات لمرة واحدة، كما أن اعتمادها على أموال المانحين يقيد نطاقها، كما يقول بيكر بريان.
وستحتاج الشركة إلى زيادة تمويل المستثمرين حتى تتمكن من تشكيل فريق قادر على تطوير التكنولوجيا لتصل إلى المستوى المطلوب. ومع ذلك، وعلى الرغم مما يحدث على أرض الواقع، فإن جميع من تحدثوا معهم تقريبا حول هذا المشروع "يعتقدون أن ما نفعله محفوف بالمخاطر حقا وغير قابل للتطوير، لأننا نعمل في أفريقيا"، على حد تعبير هامايون.
ويضيف أن الجولة الأولى من جمع التمويلات اللازمة كانت صعبة للغاية لأنه لا توجد سابقة حقيقية لإقامة مشروع تجاري تكنولوجي في أفريقيا.
وفي النهاية، وجد الفريق مستثمرا اقتنع بالفكرة، وهي شركة "خوسلا إمباكت". كما ظهرت ثلاث شركات أخرى مماثلة تعمل في مجال الطاقة الشمسية في نفس الوقت التي أطلقت فيه شركة بيبوكس.
وبدأت شركة "موبيسول" التي تتخذ من برلين مقرا لها في تركيب 85 ألف وحدة لتخزين الطاقة في تنزانيا ورواندا؛ كما توفر شركة "أوف غريد إليكتريك" التي تتخذ من سان فرانسيسكو مقرا لها الطاقة لـ 50 ألف منزل في تنزانيا؛ فيما وفرت شركة "إم-كوبا" الكينية الطاقة لأكثر من 50 ألف منزل في كينيا وأوغندا وتنزانيا.
وقد ركزت الجهود حتى الآن على شرق أفريقيا، ولكن لا شك في أن هذه المسألة تحتاج إلى وقت قبل انضمام المزيد من الشركات إلى قائمة الشركات الموجودة بالفعل. ووفقا لتقرير صدر مؤخرا عن البنك الدولي، من المتوقع أن ينمو تخزين الطاقة في الأسواق الناشئة في جميع أنحاء العالم بنسبة 40 في المئة سنويا على مدى العقد القادم.
احتضنت رواندا مشروعا رائدا للطاقة _98405648_dd966f51-1aac-4589-a7d4-30d24274bd14.jpgمصدر الصورةBBOXXImage captionساهمت الطاقة الشمسية في إمداد العديد من المنازل بالكهرباءوقد اتضح أن التكنولوجيا نفسها كانت أبسط جزء في مثل هذه العمليات. وفي حالة بيبوكس، يتم تخزين الطاقة الشمسية التي تجمع من لوحة على السطح خلال الليل، فيما يتيح الاتصال عن بعد عبر الجيل الثاني من الشبكات الخلوية إرسال بيانات الموقع الجغرافي والأداء إلى المقر الرئيسي. وتراقب الخوارزميات صحة الوحدات وتسمح للفريق باستبدال البطاريات التي تتضاءل قوتها (في الغالب بعد ثلاث سنوات تقريبا).
وبالنسبة للمدفوعات، أدرك الفريق في وقت مبكر أن العملاء في المناطق الريفية لن يكون بمقدورهم شراء وحدة بيبوكس بشكل كامل. لذا فقد اختاروا بدلا من ذلك خطط الدفع الشهري.
ويمكن للعملاء أيضا شراء لوازم صممتها بيبوكس لتقليل استخدام الطاقة، بما في ذلك ماكينات الحلاقة والهواتف الذكية والتلفزيونات بشاشات تبلغ 24 بوصة التي تستهلك 11 واط من الطاقة مقارنة مع نموذج غربي يعادل استهلاكه 24 واط.
لا تجاهل بعد الآن

قبل خمسة أشهر، عندما أنشأت بيبوكس مكتبا في رواماغانا، الضاحية التي يعيش فيها مبيراباغابو، كان هو من أوائل المشتركين.
احتضنت رواندا مشروعا رائدا للطاقة _98405648_dd966f51-1aac-4589-a7d4-30d24274bd14.jpg
ويقول مبيراباغابو، وهو أب لخمسة أطفال، إن التكنولوجيا "غيرت حياته".
وعززت الأضواء التي حصلت عليها عائلته شعورهم بالأمن حيال المتسللين المحتملين. ويرى مبيراباغابو أيضا أنه لم يعد بحاجة إلى إشعال الشموع والمصابيح التي ينبعث منها الدخان الذي يضر بصحة أطفاله. وتعني الأضواء بالنسبة لأطفال مبيراباغابو الأكبر سنا أن بإمكانهم القراءة والمذاكرة بالليل، والذهاب إلى الفراش في وقت لاحق. يقول مبيراباغابو:" الآن، هناك الكثير من الوقت للقيام بكل ما نحتاج إليه".
ويقول كلود، 13 عاما وأكبر أطفال مبيراباغابو، إنه يحب التلفزيون كثيرا. ورغم انبهار كلود - الذي يرغب في أن يصبح مدرسا عندما يكبر - بمباراة كرة قدم برازيلية شاهدها مؤخرا فإنه يؤكد أن نشرة الأخبار هي برنامجه المفضل. ويقف كلود خجولا ومهذبا ومتمسكا بإجابته غير المتوقعة، حتى عندما سأله صحفي أجنبي إن كان متأكدا أن برامج الرياضة والرسوم المتحركة ليست المفضلة لديه.
يقول كلود: "الآن أنا قادر على معرفة من هم الأشخاص الذين يشكلون الحكومة. وأستطيع طرح أسئلة أفضل في المدرسة".
المصدر: ملتقى شذرات


;dt hpjqkj v,hk]h lav,uh vhz]h gg'hrm hgalsdm?


عبر عن رأيك بالمحتوى عبر حسابك في الفيسبوك
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
للطاقة, مشروعا, الشمسية؟, احتضنت, رائدا, رواندا

« أستراليا: تحويل منازل لـ"أكبر محطة كهرباء افتراضية في العالم" | ما هي ابرز المعادن الثقيلة وما هي اضرارها المحتملة ؟ »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أسطح منازل مجهزة للطاقة الشمسية Eng.Jordan علوم وتكنولوجيا 0 12-11-2016 02:47 PM
عروض عالمية لأردني اخترع شاحنا للطاقة الشمسية Eng.Jordan علماء عرب 0 08-03-2016 10:53 AM
الخوجة يحذر من رواندا جديدة عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 09-30-2015 02:16 PM
الملكة رانيا ومحمد بن راشد ومرسي الأكثر متابعة على تويتر ام زهرة الأردن اليوم 0 10-29-2013 08:53 PM
الإمارات تدشن أكبر محطة للطاقة الشمسية المركزة في العالم Eng.Jordan أخبار اقتصادية 0 03-18-2013 09:41 AM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 06:35 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67