مقالات وتحليلات مختارة مقالات ..تقارير صحفية .. تحليلات وآراء ، مقابلات صحفية منقولة من مختلف المصادر

   
 

الدكتور عبد الحي زلوم يكتب .. نعيش في عالم يتحكم به نظام مأزوم وعلى رأسه أحمق

نعيش في عالم يتحكم به نظام مأزوم وعلى رأسه أحمق.. ويتحكم في سياسات منطقتنا ‏كيان مارق عنصري ارعن وعلى رأسه لص ومحتال.. ونظام وطننا الرسمي العربي في حالة موت سريري

إضافة رد
قديم 06-23-2020, 10:38 AM
  #1
إدارة الموقع
 الصورة الرمزية Eng.Jordan
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 24,095
افتراضي الدكتور عبد الحي زلوم يكتب .. نعيش في عالم يتحكم به نظام مأزوم وعلى رأسه أحمق


نعيش في عالم يتحكم به نظام مأزوم وعلى رأسه أحمق.. ويتحكم في سياسات منطقتنا ‏كيان مارق عنصري ارعن وعلى رأسه لص ومحتال.. ونظام وطننا الرسمي العربي في حالة موت سريري لا يجد من يصدر له شهادة وفاته

د. عبد الحي زلوم
نعيش هذه الأيام فترة مفصلية في تاريخنا الحديث بكل ما تحمله الكلمة من معاني سيكون لها ارتدادات ‏على الأجيال القادمة وعلى الجغرافيا السياسية في منطقتنا وفي العالم. ‏
هناك محوران: ‏‏محور ظن بل سعى ليبقى مهيمنا على العالم حتى “نهاية التاريخ” فطغى وتجبر وسلب ونهب، واذا به يجد نفسه قرابة “نهاية تاريخ” امبراطوريته.‏
عجيب أمر إمبراطوريات هذا الزمان ! ‏دامت الإمبراطورية العثمانية حوالي خمسة قرون وعاشت الإمبراطورية البريطانية عدة قرون. ‏قصرت التكنولوجيا الحديثة عمر الإمبراطوريات فعاشت إمبراطورية الاتحاد السوفييتي سبعين سنة وأغلب الظن‏ ان عمر‏الإمبراطورية الأمريكية سيكون اقصر من ذلك.‏ فالمتغيرات ‏تسير بسرعة لوغوراتمية، وما حدث خلال آخر ثلاثة او أربعة عقود من متغيرات فاقت كل المتغيرات منذ بداية التاريخ. ‏كان هناك ثوابت تتغير ببطئ ‏فأصبح الثابت الوحيد هو التغيير. ‏خلَفت ‏الإمبراطورية الأمريكية شقيقتها الإمبراطورية البريطانية باعتبارها إمبراطورية الأنجلوساكسون البيض البروتستانت White Anglo-Saxon Protestants
(WASP) ‏. وإحدى الحقائق التي يجهلها علمانيونا ‏ان كبيرة علمانيتهم اي الولايات المتحدة كان جميع رؤسائها بلا استثناء من جورج واشنطن وحتى دونالد ترامب من البروتستانت عدا جون ‏كيندي ‏الذي كان كاثوليكيا وتم اغتياله في منتصف ولايته.
شاء ‏الله أن يكون وطننا العربي ‏ملتقى ثلاث قارات ‏ومهد ‏الديانات والحضارات. ‏وكان ايضا وطن المعجزات . ‏ويقول الجيوسياسيون اليوم انه قلْب الإمبراطوريات. ‏مؤسس علوم الجيوسياسة هالفورد ‏ماكندر والذي اتبع افكاره زبغنيو بريجينسكي في كتابه (خطة اللعبة ) والذي كرّس نظرية ان من يهيمن على يوراسيا يهيمن على العالم، وهذا صحيح، ووطننا العربي هو مركز يوراسيا وفلسطين هي مركزه . هُزمت الامبراطورية الرومانية في اليرموك بفلسطين، وهُزمت امبراطورية الفرس في بلاد ما بين النهرين، وهُزم التتار في عين جالوت في فلسطين، وهُزم الفرنجة الصليبيون في حطين في فلسطين.
‏بعد احتلال الاستعمار البريطاني والفرنسي للوطن العربي بعد هزيمة الدولة العثمانية تم تقطيع أوصاله بطريقة ‏لئيمة . ‏كان البعد التاريخي والحقد الحضاري والديني حاضرا عند رسم تلك الحدود، ‏ونصّبوا ‏على الكيانات الوليدة أفرادا من القبائل والعوائل المتنافسة ‏والمتناحرة ‏يقتل فيها الأخ أخاه، ‏وينقلب الأبناء على الاباء . ‏وقرروا ‏أن يجعلوا من فلسطين حاجزاً ما بين المشرق العربي ومغربه ‏بل وجعله رأس جسر لهيمنتهم واستلابهم لخيرات الامة، ‏إلى أن وصلت الأمور إلى ما هي عليه اليوم. ‏فمصر اليوم في وضع لا تحسد عليه.‏ كانت فلسطين تاريخيا خط الدفاع الأول عن مصر، ومصر كانت الخط الأول للدفاع عن المشرق العربي عموما وفلسطين خصوصاً . قبل أن يصل التتار إلى مصر فاجأهم جيش مصر بقيادة قطز في عين جالوت بفلسطين وهزمهم. ‏وحّد صلاح الدين جيش مصر وبلاد الشام وحرر فلسطين من الصليبيين في حطين . ‏فتح المسلمون مصر عن طريق بلاد الشام وفلسطين وجاء جيش الجنرال الإنجليزي اللنبي من مصر لاحتلال فلسطين لتسليمها “للصليبيين” الجدد ‏. وضع مصر اليوم وعلاقتها الاستراتيجية مع محتلي فلسطين وراعيتهم الكبرى هو مخالف لمنطق الجغرافيا والتاريخ. نفس هذا الحليف الصهيوني هو من سعى ويسعى منذ زمن بعيد لسلخ مصر عن نيلها وتعطيشها عن طريق سد النهضة في اثيوبيا . لا افهم كيف تهدد تركيا الامن القومي المصري في ليبيا ولا يهددها تعطيش مصر وتدمير زراعته، كما لا افهم كيف يهدد نفرا من الفلسطينيين المحاصرين في غزة الامن القومي المصري ولا يهدده “الحليف” ذو العَلَم بالخطين الازرقين كناية عن مشروع دولته من النيل الى الفرات؟ ‏ثم الم تكن الولايات المتحدة الحليف الأكبر هي راعية المفاوضات بين مصر و أثيوبيا ‏بموضوع سد النهضة، وهل هي عاجزة عن الضغط على اثيوبيا لتحقيق حقوق مصر المائية التاريخية في النيل ؟ ‏وعلى ذلك قِس ‏في استراتيجيات عباقرة السياسة والجنرالات العرب في انظمة اليوم!
لا يتسع مقال لذكر غرائب النظام الرسمي العربي وعلـى كل فرائحة هذه الانظمة تزكم الانوف واكبر عجائبه انه مازال يمشي وهو ميت .
هذا هو محور الصهيواميركيون بقيادة الولايات المتحدة وحلفاؤها، فمن هو المحور الثاني؟
‏كان يا مكان في قديم الزمان ‏وفي بلد اسمه إيران ‏حاكم اعطى ‏نفسه لقب ملك الملوك. ‏كان منذ ولادته في حالة تعاسة، و باع نفسه وشعبه ونفطه في سوق النخاسة، كل ذلك ليصبح لامريكا كلب حراسة. جاءت الثورة الاسلامية في ايران، وكانت تختلف عن غيرها من الثورات السابقة في ايران او الدول المجاورة بعقائديتها حيث جاء في تمهيد الدستور الايراني ما نصه:” تتجلى الميزة الأساس لهذه الثورة عن سائر النهضات التي شهدتها إيران في القرن الماضي في عقائدية الثورة وطبيعتها الإسلامية. وقد توصل الشعب الإيراني المسلم بعد مروره بتجارب النهضة المناوئة للاستبداد ونهضة تأميم النفط المعادية للاستعمار وما كلفته هذه التجارب، إلى أن السبب الأساسي البيّن لفشل هذه النهضات هو عدم عقائديتها.” فهذه الثورة الاسلامية تقدم نموذجا جديدا رأى فيه الغرب ووكلاؤه في المنطقة خطراً وجوديا يداهم مصالحهم فحاولوا اقتلاعه منذ بدايته . فكانت حرب ضروس لمدة ثماني سنوات ضده وتم تمويلها بعشرات او مئات مليارات الدولارات بسخاء من دول النفط . فرضت دول الاستعمار العقوبات والحصار على الثورة الاسلامية وبالرغم من ذلك قادت الثورة نهضة علمية في كافة العلوم الطبية والفضائية والنووية والعسكرية والتكنولوجية وخلقت قوة ردع جعلت من قوات اعداءها رهينة لقواتها في البر والبحر، وساعدت حركات التحرر العقائدي سنياً كان ( كحماس والجهاد الاسلامي ) او شيعياً ( كحزب الله ). كانت هناك حرب كونية على سوريا ليس ضد مفاسد النظام ( وهي كثيرة ) لكن ضد افضل مما كان فيه فأفشلت مخططات تلك الحرب الكونية . واليوم يوجد محور مقاومة يمتد من ايران فالعراق فسوريا فلبنان ففلسطين ( غزة) واليمن . واليوم ايضا يتعرض هذا المحور الى اقصى العقوبات والضغوطات غير المسبوقة . ففي غزة حصار خانق وفي لبنان وسوريا المطلوب رأس المقاومة او التجويع والتركيع، وفي العراق تثور الجماهير على غير هدى منتفضة ضد من جاءوا على ظهر دبابات الاحتلال الامريكي ومن اوصل البلاد الى اقسى حالات الفساد، فلا وظائف ولا ماء ولا كهرباء في بلد ينتج قرابة 5 ملايين برميل باليوم، بينما كان يتمتع ببنية تحتية وانظمة صحية من الطراز الاول حين كان ينتج نصف الانتاج هذه الايام . اما الاردن فيتم تجويعه لتركيعه ليقبل بصفقة تصفية القضية الفلسطينية على حساب الاردن كوطن بديل . وفي فلسطين تم تنصيب سلطة عميلة وصفها الوظيفي خدمة ديمومة الاحتلال وتسمين المستوطنات وحراسة المستوطنين .هؤلاء هم العدو فهم خط دفاعه الاول والتخلص منهم بكافة الطرق وحل سلطتهم العميلة ليسمى الاحتلال احتلالا هو اول الاولويات . من يسمي الكفاح المسلح ضد المحتل الذي شرّعته كل القوانين الدولية ارهاباً لا وصف له سوى انه خائن ويجب ان يعامل معاملة الخونة .فكما يقول الرئيس السابق للجنة الاستخبارات المشتركة البريطانية في الفاينانشال تايمز:” تجار السمك لا يجيدون سوى بيع السمك، وتجار الحروب لا يتقنون سوى تسويق الحروب، وكل منهما مؤمن بتجارته!”. وانا اقول تجار الخيانة لا يتقنون سوى الخيانة .
نحن اليوم في مرحلة جديدة يقوم الاعداء وحلفاؤهم بأقصى ما في جعبتهم من عقوبات مالية ومؤامرات سياسية لتجويع محور المقاومة . وهي بالنسبة اليهم قضية حياة او موت، وهي بالنسبة للمقاومة ان تكون او لا تكون . يود المتآمرون لو صدق الناس ان خياراتهم معدومة ولكن هذا ليس صحيحا . الاتجاه شرقا هو الاتجاه الحتمي للخروج لما نحن فيه . من مازال يؤمن بمقولة امكانية التفاوض او التعايش مع كيان عنصري غاصب فاشي او التعايش مع راعيه الاكبر بعد كل الحقائق التي تكشفت فهو جاهل ان لم يكن اكثر من ذلك . فلا يصلح ان يكون ( الخصم هو الحَكَم) الا في الشِّعر . هناك تقاطع مصالح بيننا وبين ايران وثورتها التي سمت نفسها الاسلامية قبل الايرانية . ولنا مصالح مشتركة مع تركيا، ولنا مصالح مشتركة مع الصين ولنا مصالح مشتركة مع روسيا وليس علينا ان نكون من اتباع اي منهم .
من الواضح ان الشد بين المحورين قد وصل مداه في زمن يتحكم في العالم نظام يحكمه احمق ويتحكم بنا كيان على رأسه لص محترف . وسوف يحدث خطأ في الحسابات والكل قد وصل الى حافة الهاوية، ويوم الحسم ربما قد اصبح قريبا . فهل نحن أمام “‏اشتدي أزمة تنفرجي او امام اشتدي أزمة تنفجري”؟
مستشار ومؤلف وباحث
   
 
__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
Eng.Jordan غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
للصوم, أحمق, الحي, الدكتور, يتحكم, يكتب, رأسه, سموم, عالم, وعلى, نظام, نعيش

مواضيع ذات صله مقالات وتحليلات مختارة


« كندة الخطيب في سجون "الممانعة"! | ما هو سر تمرد الجنرالات الأمريكيين ضد الرئيس دونالد ترامب؟ »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الدكتور عبد الحي زلوم يكتب .. قراءة في كتاب كونداليزا رايس Eng.Jordan مقالات وتحليلات مختارة 0 06-17-2020 09:13 AM
الدكتور عبد الحي زلوم يكتب .. حرب النفط اليوم هي حرب من حروب الجيل الخامس الاقتصادية Eng.Jordan أخبار عربية وعالمية 0 03-10-2020 10:47 AM
د.عبد الحي زلوم يكتب .. حول أسباب مشاكل أمتنا Eng.Jordan مقالات وتحليلات مختارة 0 03-04-2019 09:29 AM
الدكتور عبد الحي زلوم يكتب ... كونفدرالية الثلاث دول Eng.Jordan مقالات وتحليلات مختارة 0 09-05-2018 08:47 AM
د. عبد الحي زلوم يكتب .. خطوات ما بعد مئة سنة من سايكس بيكو Eng.Jordan مقالات وتحليلات مختارة 0 07-05-2018 09:34 AM

     

 

 

  sitemap 

 

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 01:49 AM.