كتب ومراجع إلكترونية عرض وتحميل الكتب الإلكترونية ebooks

ورقة عمل مفصلة حول المحور الثالث من محاور المؤتمر التدريب عن بعد

ورقة عمل مفصلة حول المحور الثالث من محاور المؤتمر التدريب عن بعد جامعة الدول العربية

إضافة رد
قديم 05-12-2019, 11:23 AM
  #1
إدارة الموقع
 الصورة الرمزية Eng.Jordan
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 22,508
افتراضي ورقة عمل مفصلة حول المحور الثالث من محاور المؤتمر التدريب عن بعد


ورقة عمل مفصلة حول المحور الثالث من محاور المؤتمر

التدريب عن بعد

جامعة الدول العربية جمهورية مصر العربية
مجلس وزراء العدل العرب

وزارة العدل المركز العربي للبحوث القانونية والقضائية المركز القومي للدراسات القضائية


تليفون : 24010225 – 24010228/02


مقدمة : -
أن ما يشهده العصر الحاضر من تغيرات سريعة في شتى المجالات التقنية والاقتصادية والاجتماعية والعلمية تؤثر و تمس صميم الهياكل التدريبية و المؤسسات التعليمية ومنظومة البناء الفكري والثقافي للمجتمع. ويتطلب التعامل مع هذه المتغيرات قدرة عالية على التكيف والمبادرة وفق ثوابت المجتمع و منطلقاته الثقافية . ويقع على عاتق المؤسسات التدريبية والتعليمية العبئ الأكبر في تقديم هذه المبادرات وفق الصيغ المقبولة اجتماعيا وثقافيا. ولاشك أن الثورة في تقنية المعلومات و وسائل الاتصال حولت عالم اليوم إلى قرية الكترونية تتلاشى فيها الحواجز الزمنية والمكانية فقربت المسافات وازالت الحواجز السياسية والثقافية.
هذا التغير يفرض على المؤسسات التدريبية أن تقدم حلولاً للاستفادة منها وتوظيفها في النسيج التدريبي بما يتماشى مع أهدافها ومسلماتها. كما يفرض عليها أن تقدم المبادرة للاستفادة من التقنية في رفع مخرجات العملية التدريبية. فدمج التقنية في عملية التدريب والتعلم لم يعد ترفا بل أصبح مطلباً حيوياً لتطوير البنى والهياكل القانونية لما تقدمة التقنية من نقلة نوعية في إعادة صياغة المنهج القانوني بمفهومه الشامل والرفع من مستوى المخرج القضائي وذلك بجهد أقل و نوعية أفضل.
لقد تأثر التعليم والتدريب تأثرا واضحا بفعل الثورة التقنية المعاصرة فخلال العقد الماضي كان هناك ثورة ضخمة في تطبيقات الحاسب التعليمي ولا يزال استخدام الحاسب في مجال التعلم في بداياته التي تزداد يوماً بعد يوم بل أخذ بأخذ أشكالا عدة فمن الحاسب في التعليم إلى استخدام الانترنت في التعليم بل تطور الأمر إلى أكثر من ذلك عندما ظهر نظام ( التعلم عن بعد ) .
الــــرؤية
تحقيق الريادة في تنويع أساليب التدريب القضائي وتطويرها من خلال منظومة للتدريب عن بعد والمستندة على توظيف تقنية المعلومات والاتصالات الحديثة ، وأن تكون المراكز العربية رائدةً في التدريب لقضائي وتيسيره باستخدام أحدث تقنيات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات.
الرسالــــة
مُساعدة أعضاء هيئة التدريس والمتدربين لتيسير عملية التدريب إعمالاً لمبدأ أحقية كل عضو هيئة قضائية في تدريب عالي الجودة ، من خلال استخدام أساليب التعلم عن بعد والتعلم الاليكتروني.

الأهـــداف
تفعيل القدرة المؤسسية للمعاهد والمراكز العربية القضائية عن طريق تمكينها من المقومات التي تمــــكّنها من القيام بوظائفها الحالية والمستقبلية بكفاءة وفاعلية عن طريق اعتماد ثقافة التعليم والتدريب عن بعد من خلال كافة الوسائط التكنولوجية والمعلوماتية ، بُغية إعداد كوادر قضائية مؤهَلة تلبّى احتياجات ساحة العدالة العربية من قضاة واعضاء نيابة واعوان القضاء والخبراء.
تحفيز عملية الفاعلية التدريبية في المعاهد والمراكز القضائية العربية من خلال توفير تعددية الوسائـــط والمـــــصادر التدريبية ، لا سِيّما التكنولوجي والمعلوماتي منها ، مما يكفل الميزة النسبية والسبق في هذا الصدد و ذلك بُغية الإســــهام في رفع المستـــوي الثقافي والعلمي لدي اعضاء الهيئات القضائية واعوانهم.
استحداث نسق أكاديمي و تدريبي متميز و مُساير للعصر بهدف التغـــلب على كُــلفة العوائق الــــزمانية و المكانية في العملية التدريبية و مُسايرة الانفجار المعرفي و الثورة التكنولوجية التي يعيشها العصر الحالي عن طـــريق تأهيـــل قضاة دارسين أكاديميين ومتدربين ذوى كفـــاءة من خلال تطبيـــق مــــنظومة التعلم عن بـــعد و تبّنى آلياته المعتــــمَدة محلياً و دولياً في كافة المعاهد والمراكز العربية للتدريب القضائي .
مفهوم التعلم عن بعد
هو نظام تعليمي او تدريبي غير تقليدي يمكن الدارس والمتدرب من التحصيل العلمي والاستفادة من العملية التعليمية والتدريبية بكافة جوانبها دون الانتقال إلى موقع التدريب ويمكن المحاضرين من إيصال معلومات ومناقشاته للمتلقين دون الانتقال إليهم كما انه يسمح للدارس والمتدرب أن يختار برنامجه التدريبي بما يتفق مع ظروف عمله والتدريب المناسب والمتاح لديه دون الحاجة إلى الانقطاع عن العمل أو التخلي عن الارتباطات الاجتماعية فهو نظام تعليمي و تدريبي يقوم على ايصال المادة التدريبية الى الدارس والمتدرب عبر وسائط اتصال تكنولوجية متعددة حيث يكون المتعلم بعيدا ومنفصلا عن المعلم الذي يقوم بتزويد بالوسائل التعليمية والتي تمكنه من الحصول على فرصه التعلم التي يحظى بها الدارس المتواجد في المعهد القضائي.
ويتم التعلم عن بعد من خلال الوسائل التعليمية الالكترونية – مثل الأقمار الصناعية، والفيديو،‏ والأشرطة الصوتية المسجلة ، ‏وبرامج الحاسبات الآلية والنظم والوسائل التكنولوجية التعليمية المتعددة ، ‏بالإضافة إلى الوسائل الأخرى للتعليم عن بعد).
مميزات التعليم عن بعد
الملائمة
حيث توفر تقنيات التعليم عن بعد المواقع الملائمة لكل من المحاضر والمتدرب في كثير من الأحيان, فالعديد من هذه التقنيات مثل الإنترنت , أشرطة الفيديو , الهاتف يمكن بسهولة استعمالها في المنازل أو في مواقع العمل وفي أوقات قد تناسب جميع المشاركين. بينما مثلا تقنية اجتماعات سطح المكتب عبر الصورة (فيديو كونفرانس) فيمكن أن تبث من مكان واحد إلى عدد من المواقع, أما في حالة النقل أو التوصيل عبر الأقمار الصناعية إن هذا الوضع يتطلب إعداد جيداً وقبل وقت كافي من موعد البث.
المرونة :
العديد من أشكال التعلم عن بعد يتيح للدارس خيار المشاركة بحسب الرغبة ولتوضيح مفهوم المرونة في مجال التعلم عن بعد مثل واقع الدارس عموماً حيث نجد أن بعض الدارسين يفضلون مراجعة المادة الدراسية الخاصة بهم في أوقات تتناسب معهم متى ما شاءوا صباحا كان أو مساءا أو قد يفضلون قراءة البريد الإلكتروني خلال ساعات الصباح الباكر وغيرها من المتطلبات الذاتية.
التأثير والفاعلية :
الكثير من البحوث التي أجريت علي نظام التعلم عن بعد أثبتت انه يوازي أو يفوق في التأثير و الفاعلية نظام التعليم التقليدي فيمكن من خلال نظام التعلم عن بعد مراقبة الدارسين في كل شيء سواء من حيث التركيز وتحصيل المعلومات أو المواظبة على تأدية النشاطات المختلفة مما يعود بفاعلية أكبر على الدارسين.
الإحساس المتعدد :
هنالك العديد من الخيارات في طرق توصيل المواد الدراسية التي تلبي جميع الاحتياجات فهنالك من يتعلم بصورة أفضل من المادة الدراسية المتلفزة أو المتاحة على مواقع الانترنت وهنالك من يفضل التفاعل مع برامج الكمبيوتر فنظام التعلم عن بعد يشمل كافة تلك الخيارات المتنوعة.
التفاعل :
يتيح نظام التعليم عن بعد زيادة التفاعل ين المحاضر والدارس , وخصوصاً أولئك الطلاب الذين يخجلون من طرح الأسئلة والاستفسارات أمام زملائهم , كما يتيح إمكانية تلبية المحاضر لاحتياجات دارس معين دون علم بقية زملاؤه.
المساواة :
عدم المساواة في التعليم يعتبر من القضايا الهامة جداً التي تؤرق بال معظم الدول, وخصوصاً في المناطق البعيدة عن العاصمة.
فالتعليم عن بعد يقدم حلولاً عظيمة لهذه القضية الهامة وذلك من خلال الاستفادة من التقنيات المتوفرة وتطويعها لتلائم واقعنا ومن ثم إضفاء قدر ولو بسيط من المساواة في حق مشروع يعتبر من مقومات وأساسيات الحياة في كل المجتمعات ، الا انه يجب الاخذ في الاعتبار هناك قدر من الانبهار بالتعليم والتدريب عن بعد، وباستخدام التقنيات الأحدث، وكأنها حلول سحرية، دون تمحيص، هذا على حين يواجه التعليم والتدريب عن بعد، ، مشكلات عديدة، تزداد حدة في البلدان النامية ، والخشية أن تؤدى حالة الانبهار هذه إلى إحباط ضخم، في ميدان التدريب ، إذ ليس التدريب عن بعد حلا سحريا، بل أحد عناصر منظومة تدريبية متكاملة، وهكذا يجب أن ينظر، وأن نقدم عليه باعتباره تحديا كبيرا، إن أردنا النجاح في هذا الميدان الحديث نسبيا.
فعلى حين يقدم بعض الباحثين، في الغرب، قرائن على أن بعض برامج التعليم والتدريب عن بعد يمكن أن تنتج نوعية أعلى من التعليم والتدريب، بسبب ضرورة تحمل المتلقي للمسؤولية، والاشتراك الأكثر فعالية للمتلقين في العملية التدريبية ، وغياب الحواجز النفسية للتعبير في المجموع والفروق الفردية، وغيره من المبررات، لا يوجد دليل علمي قاطع على أفضلية التعليم والتدريب عن بعد على التعليم والتدريب التقليدي في منظور النوعية .
والواقع أن التعليم عن بعد يمكن أن يقع في نفس مشاكل التحصيل في التعليم والتدريب التقليدي، من "التلقين-الاستظهار اللعينة. بل يمكن أن يعانى منها أكثر من التدريب التقليدي بسبب توسط المعدات الجامدة بين المدرب والمتدرب، ولذلك يجب ضمان النوعية الراقية كمحور أساسي في التخطيط للتعليم والتدريب عن بعد.
فضلا عن تطوير المواد التعليمية والتدريبية ، المشوقة والفعالة، في التعليم والتدريب عن بعد أمر صعب ومركب- يجب أن يتم من خلال فرق متكاملة تضم مدربين وخبراء، في الموضوعات وفى التقنيات ووسائط الاتصال المستخدمة، و وغيرهم. ويجب أن يقوم إنتاج المواد التعليمية والتدريبية على تبنى نموذج "البحث-التطوير-التقييم-المراجعة" باستمرار. متطلبات التعليم عن بعد
1 - وجود حاسوب خادم Server ذي سعة وسرعة كافيتين كي تخزن فيه المعلومات المتعلقة بالمقررات الدراسية. يمكن أن يكون هذا الحاسوب الخادم موجود بالجهة التي تطرح مقررات التعليم عن بعد إلا إن توفر هذا النظام عند هذه الجهة يتطلب تكاليف عالية للتركيب وال***** والتوصيل بشبكة الإنترنت وبالرغم من ذلك فهذا متوفر للمركز القومي للدراسات القضائية.
2 - يجب السماح للمبرمجين بالدخول إلى مساحة معينة في الحاسوب المركزي لكي تمكنهم من عمل صفحات إنترنت تفاعلية وذلك باستخدام برامج مخصصة لذلك، وهي برامج تكتب بلغات برمجية مثل Visual BasiC ، وتسمح هذه البرامج لمستخدم الإنترنت بإرسال معلومات و استقبال استجابات معينة من الحاسوب المركزي.
3- يجب توفر برامج لعمل صفحات الإنترنت وصيانتها مثل برامج تحرير الصفحات وبرامج نقل الملفات وكذلك يجب أن تتوفر لدى الموظفين خبرة باستخدام تلك البرامج وقد يتطلب في بعض الأحيان توفر معرفة باستخدام لغة HTML وهي اللغة المتعارف عليها لعمل صفحات الإنترنت وهو ما يتوافر بالمركز القومي للدراسات القضائية.
4 - يجب توفر اتصال بين الدارسين وشبكة الإنترنت كي يتمكن الدارس من النفاذ إلى الحاسوب الخادم ورفع سرعة الانترنت لكى تتم تلك العملية بالشكل المطلوب.
5 – تطوير قاعات التدريس وتجهيزها بأحدث الأساليب التكنولوجية المتطورة وتوفير أجهزة كمبيوتر وتابلت وسكانر وطابعات وشاشات عرض.
6 – التعامل مع كافة الدارسين والمحاضرين عن طريق البريد الإلكتروني الخاص بهم بل تعميم الفكرة أكثر لتصبح ببن كافة العاملين بالمركز القومي للدراسات القضائية.
7 – لكى تتم عملية التعليم عن بعد يجب أن يكون لدى كلا من المحاضر والدارس خلفية تكنولوجية مناسبة للتعامل مع الأجهزة التكنولوجية المختلفة وهو ما يتطلب تدريب أكثر لكافه الأعضاء وايضا لكافة الموظفين.
دور المركز القومي للدراسات القضائية في تطبيق تلك الالية المتطورة في التدريس
نظرا لاهتمام القائمين علية بالتطور واستيعابهم بأن التكنولوجيا الحديثة هي أساس التحديث والتطوير وبما يتماشى مع مستجدات العصر كما أن للمركز دور بالغ الأهمية في نقل المعلومات القانونية والخبرات القضائية لكافة أعضاء الهيئات القضائية المصرية لذلك كان لزاما على المركز أن يستحدث الكثير من طرق التدريس وأساليبه والتي من ضمنها :

مؤتمرات الفيديو
تعريفة : هو أرسال صوره ( فيديو) وصوت (كلام) في اتجاهين ذهابا وايابا بين اثنين او اكثر في مواقع متباعدة جغرافيا ويتم هذا من خلال استخدام الكاميرات لالتقاط الصور الثابتة او المتحركة وإرسالها من الموقع المحلي(المرسل) الى موقع الطرف الاخر (المستقبل) ثم يتولى الفيديو (برنامج) عرض الصور او اللقطات المستلمة من الطرف الاخر ويلتقط الميكرفون الصوت من المصدر ثم يرسله الى الطرف الاخر (المستقبل).
فقد حرص القائمين على المركز القومي للدراسات القضائية في تطويره واستحداث أساليب التدريب به لتسهيل إلقاء المحاضرات الحية من اى مكان وإلى أي مكان اخر حيث يمثل فائدة مهمة من توفيره للتنقل من مكان لأخر وعدم السفر لمسافات كبيرة لعقد الندوات أو المؤتمرات الخاصة بالمركز أو التي يشترك بها المركز .
يتم العمل علي حاليا علي مرحلة الفيديو التفاعلي
أن الفيديو التفاعلي هو دمج بين تكنولوجيا الفيديو والحاسوب من خلال التفاعل بين المعلومات التي تتضمنها شرائط واسطوانات الفيديو، وتلك التي يقدمها الحاسوب، لتوفير بيئة تفاعلية تتمثل في تمكن المتعلم من التحكم في برامج فيديو متناسقة مع برامج الكمبيوتر باستجاباته واختيارات وقراراته.
أ-خصائص الفيديو التفاعلي
يتسم الفيديو التفاعلي بالميزات الآتية:
1- يجمع بين ميزات كل من الفيديو والحاسوب من خلال البرامج التعليمية لكل منها.
2- يسهم في إيجاد المشاركة الإيجابية الفعالة بين المتعلم والبرنامج.
3- يسهم في توفير زمن المتعلم.
4- يراعي خصائص المتعلم وحاجاته المختلفة.
يساعد على إتقان التعلم، لما يقدمه من تغذية راجعه وتعزيز فوري لاستجابات المتعلم.
مؤتمرات الفيديو
ويطلق عليها – أيضاً – شبكة الاجتماع بالفيديو عن بعد، وهي نظام للاتصال متعدد الأطراف ، يمكن مستخدميه في أماكن متفرقة من رؤية بعضهم البعض مع سماع أصواتهم من خلال أجهزة الحاسوب، ويعد هذا النظام صورة متقدمة للبريد الإلكتروني، حيث يتمكن الأفراد من تبادل الرسائل والمناقشات بواسطة شبكة الإنترنت فرادى أو في مجموعات، ولا يتطلب ذلك بالضرورة تواجد الأفراد في المكان ذاته أو في الوقت ذاته في كل مرة، كما يتطلب أن يشتركوا في المناقشات في وقت محدد بالضرورة، فالمناقشات تنمو تدريجياً مع قيام الأفراد بإرسال أو تلقي الرسائل أو الاستجابة للرسائل التي يستقبلونها .
ويتكون نظام شبكة الاجتماع بالفيديو عن بعد من كاميرا تليفزيونية تثبت في مواجهة جهاز الحاسوب مع ميكروفون وسماعات تتصل به، وذلك لكي تتوافر إمكانية النقاط الصوت والصورة معاً، وإعادة إذاعتهما مرة أخرى، ثم نقل هذه المعلومات السمعية والبصرية عن طريق شبكة الإنترنت لكي تعمل على توصيل خطوط الاتصال بين أطراف تفصل بينهم مسافات بعيدة.
التدريب او التعليم الإلكتروني
هو شكل من أشكال التعليم او التدريب عن بعد ويمكن تعريفه بأنه طريقة للتعليم والتدريب باستخدام آليات الاتصال الحديثة كالحاسب و الشبكات و الوسائط المتعددة وبوابات الإنترنت من أجل إيصال المعلومات للدارسين والمتدربين بأسرع وقت وأقل تكلفة وبصورة تمكن من إدارة العملية التدريبية وضبطها وقياس وتقييم أداء الدارسين.
التعليم الالكتروني.Electronic Learning هو نظام تفاعلي يعتمد على بيئة الكترونية متكاملة، ويستهدف بناء المقررات الدراسية بطريقة يسهل توصيلها، بواسطة الشبكات الإلكترونية، وبالاعتماد على البرامج والتطبيقات، التي توفر بيئة مثالية لدمج النص بالصورة والصوت، وتقدم إمكانية إثراء المعلومات من خلال الروابط الى مصادر المعلومات في مواقع مختلفة فضلا عن إمكانية الإرشاد والتوجيه وتنظيم الاختبارات وإدارة المصادر والعمليات وتقويمها.
ويعرف أيضا بأنه منظومة تعليمية لتقديم البرامج التعليمية او التدريبية للمتعلمين او المتدربين في أي وقت وفى أي مكان باستخدام تقنيات المعلومات والاتصالات التفاعلية مثل الانترنت، الإذاعة، القنوات المحلية او الفضائية ،الاقراص الممغنطة، التليفزيون، البريد الالكتروني، أجهزة الكمبيوتر، المؤتمرات عن بعد وذلك لتوفير بيئة تعليمية تفاعلية متعددة المصادر بطريقة متزامنة في الفصل الدراسي او غير متزامنة عن بعد دون الالتزام بمكان محدد اعتمادا على التعلم الذاتي والتفاعل بين المتعلم والمعلم.
ولتطبيق التعليم الإلكتروني لابد من توفر مجموعة من العناصر منها :
أجهزة الحاسب - شبكة الإنترنت internet- الشبكة الداخلية للمدرسة L.A.N.- الأقراص المدمجة - الكتاب الإلكتروني - المكتبة الإلكترونية- المعامل الإلكترونية - معلمو مصادر التقنية Technology Resources Teachers
• أهمية التدريب الإلكتروني :
1 ـ تحقيق الأهداف التدريبية بكفايات عالية واقتصاد في الوقت والجهد 0
2 ـ تحقيق التعلم بطرق تناسب خصائص المتعلم وبأسلوب مشوق وممتع .
3 ـ توفير مصادر ثرية للمعلومات يمكن الوصول إليها في وقت قصير 0
4 ـ يحفز المتعلم في مهارات التعلم الذاتي والاعتماد على نفسه في اكتساب الخبرات والمعارف وإكسابه أدوات التعلم الفعالة 0
5 ـ يكسب التعليم الالكتروني الدافعية للمعلم والمتعلم في مواكبة العصر والتقدم المستمر في التكنولوجيا والعلوم والتواصل مع المستجدات في شتى المجالات.
6 ـ يتناسب مع معطيات العصر فهو الأسلوب الأمثل لتهيئة جيل المستقبل للحياة العلمية والعملية .
• ومن أهم مستلزمات تطبيق التعليم الالكتروني :
1 ـ توفير البنية التحتية والمتمثلة في تجهيز المعاهد التدريبية والإدارات التابعة للتعليم بالشبكات والأجهزة والبرمجيات المختلفة واللازمة للعملية التدرببية.
2 ـ تقديم التدريب اللازم للمدرب والمتدرب والإداري بما يؤهلهم للتعامل مع هذه التقنية والاستثمار الأمثل لها 0
3 ـ تأهيل النظام التدريبي بما يتوافق مع هذا النمط من التدريب وما يشمل ذلك من قوانين وأنظمة وقرارات وكل ما يشكل تنظيماً لسير العملية التدريبية.
4 ـ تحتاج التجارب المستجدة والحديثة إلى دراسات تواكب التجديد وذلك لمتابعة نشأة هذه التجارب في مراحلها المبكرة , ودراسة الواقع لمعرفة حاجات الميدان وحاجات العنصر البشري واتجاهاته وهو الأهم (وهذا ما ينبغي أن يكون دراسة قبلية) وكذلك فاعلية البرامج المطبقة وثم معرفة مرحلية لمدى تحقيقنا للأهداف المرجوة وصولاً إلى تقويم تلك التجربة وقد تكون هذا الإجراء من أهم الإجراءات الفنية والمهنية التي تلازم تطبيق التجارب الحديثة فنجاح المشروع يعتمد على تأسيسه ونشأته الأولى في الميدان.
• ما هي إيجابيات وسلبيات التعليم الإلكتروني ؟
إن تبني أي أسلوب تدريبي جديد يجد غالبا مؤيدين ومعارضين ولكل منهم وجهة نظر مختلفة عن الآخر .
إن وجهة نظر المتحمسين للتدريب الإلكتروني هي :
• عندما تكون المؤسسة التدريبية مرتبطة بالإنترنت فإن ذلك يجعل المدربين يعيدون النظر في طرق التدريب القديمة التي يمارسونها .
• يصبح المتدربين ذوي قدرة كافية لاستعمال التكنولوجيا .
• يؤدي استعمال الكمبيوتر إلى بث الطاقة في المتدربين.
• يؤدي استعمال الكمبيوتر إلى جعل غرفة التدريب بيئة تعليمية تمتاز بالتفاعل المتبادل .
• يؤدي استعمال الكمبيوتر إلى شعور المتدربين بالثقة والمسؤولية .
• التعليم الإلكتروني يجعل المتدربين يفكرون بشكل خلاق للوصول إلى حلول .

كم يرون ان هناك مزايا اضافية للتعليم والتدريب الإلكتروني
1) تمكين المتدرب من تلقي المادة العلمية بالأسلوب الذي يتناسب مع قدراته من خلال الطريقة المرئية أو المسموعة أو المقروءة و نحوها.
2) مراعاة الفروق الفردية بين المتدربين و تمكينهم من إتمام عمليات التعلم في بيئات مناسبة لهم و التقدم حسب قدراتهم الذاتية.
3) تجاوز قيود المكان و الزمان في العملية التعليمية.
4) تمكين الدارس من التعبير عن أفكاره و البحث عن الحقائق و المعلومات بوسائل أكثر و أجدى مما هو متبع في قاعات الدرس التقليدية.
5) سهولة الوصول إلى المدرب حتى خارج أوقات العمل الرسمية.
6) تجاوز عقبات محدودية الأماكن.
7) إتاحة الفرصة للمتدربين للتفاعل الفوري إلكترونيا فيما بينهم من جهة و بينهم وبين المحاضر من جهة أخرى من خلال وسائل البريد الإلكتروني و مجالس النقاش و غرف الحوار و نحوها.
8) نشر ثقافة التعلم و التدرب الذاتيين في المجتمع و التي تمكن من تحسين و تنمية قدرات المتعلمين و المتدربين بأقل تكلفة و بأدنى مجهود.
9) توفير رصيد ضخم و متجدد من المحتوى العلمي و الاختبارات لكل مقرر يمكن من تطويره وتحسين وزيادة فعالية طرق تدريسه.

أما وجهة نظر المعارضين فهي :
ــ التعليم إلكتروني يحتاج إلى جهد مكثف لتدريب وتأهيل المدربين والمتدربين بشكل خاص استعدادا لهذه التجربة في ظروف تنتشر فيها الأمية التقنية في المجتمع .
ــ ارتباط التعليم الإلكتروني بعوامل تقنية أخرى مثل كفاءة شبكات الاتصالات , وتوافر الأجهزة والبرامج , ومدى القدرة على إنتاج البرامج بشكل محترف .
ــ عامل التكلفة في الإنتاج وال***** .
ــ كثرة توظيف التقنية في المنزل والمؤسسة التدربية والحياة اليومية ربما يؤدي إلى ملل المتعلم من هذه الوسائط وعدم الجدية في التعامل معها .
ــ يفتقر التعليم الإلكتروني للنواحي الواقعية, وهو يحتاج إلى لمسات إنسانية بين المتدرب والمدرب
الصعوبات التي قد يصادفها المعلم في المدرب الإلكتروني:
بطء الوصول إلى المعلومات من شبكة الإنترنت .
الحل : أن تجهز المعلومات مسبقا وتحمل على أجهزة المتدربين .
خلل مفاجئ في الشبكة الداخلية أو الأجهزة .
الحل : وجود فني مقيم للمعامل على غرار مختبرات العلوم .
عدم استجابة المتدربين بشكل مناسب مع التعليم الإلكتروني وتفاعلهم معه .
الحل : تطويع المناهج بحيث تصبح أكثر تشويقا ..
ضعف المحتوى في البرمجيات الجاهزة .
الحل : تجهيز البرامج التعليمية من قبل لجنة علمية متخصصة في المعهد
• الفصول الذكية أو الافتراضية
الفصول الذكية أو الافتراضية هي بيئات تعلم (أو برامج) توفر للمعلمين والمتعلمين إمكانية الاتصال بالصوت فقط أو بالصوت والصورة، وذلك بطريقة متزامنة شبيهة لحد بعيد بالحقيقة، أي في نفس الوقت رغم عدم تواجدهم جغرافيا في مكان واحد.
يعتبر استخدام الفصول الافتراضية التفاعلية في التعليم الالكتروني من الوسائل الرئيسية في تقديم المحاضرات على الانترنت، قامت عدة شركات عالمية متخصصة في تكنولوجيا التعليم بتطوير فصول دراسية ذكية تتوفر فيها العناصر الأساسية التي يحتاجها كل من المعلم والمتعلم، والتي تتألف بشكل عام من المكونات الآتية:
1. خاصية التفاعل المباشر بالصوت فقط أو بالصوت والصورة.
2. الاتصال بالكتابية.
3 . السبورة الذكية.
4. المشاركة في البرامج والتطبيقات بين المعلم والمتعلمين أو بين المتعلمين أنفسهم.
5. إمكانية إرسال الملفات وتبادلها مباشرة بين المعلم و المتعلمين.
6. متابعة المعلم لنشاطات المتعلمين كل على حدة أو لمجموعهم في آن واحد.
7. خاصية استخدام برامج العروض التقديمية.
8. إمكانية عرض الأفلام التعليمية.
9. خاصية توجيه الأسئلة المكتوبة والتصويت عليها.
10. توجيه الأوامر للمتدربين.
11. السماح لدخول أي متعلم أو إخراجه من الفصل.
12. السماح بالكلام للمتدربين.
13. السماح بالطباعة.
14 تسجيل المحاضرة لإعادة متابعتها بطريقة غير متزامنة فيما بعد.

• مراحل تصميم التدريب الإلكترونى
ويمر تصميم التدريب الإلكتروني في مراحل عدة تتضمن :
• المرحلة الأولى : تخطيط التدريب الإلكتروني
التخطيط الصحيح لتوظيف التعلم الإلكتروني: بحيث يكون شاملاً لجميع العوامل التي تؤثر في التعلم الإلكتروني، كما يشمل وضع خطة لتطبيقه على مراحل متدرجة، وأن يتضمن إشراك المعلمين وكل من يهمهم الأمر في كل خطواته. ويتطلب ذلك تطبيق مدخل تكنولوجيا التعليم وفق خطوات منهجية ومدروسة، تدرس الواقع كاملاً، وتحدد مشكلاته، ومدى توفر الإمكانات المادية والبشرية اللازمة لتطبيق التعلم الإلكتروني، بحيث يمكن دمجه في النظام التعليمي دون حدوث خلل.
في مرحلة تخطيط التدريب تقوم المؤسسة التدريبية هديا على الخطة الإستراتيجية بالوزارة بإعداد الخطة السنوية والفصلية للتدريب في ضوء الأهداف العامة لمنظمة العدالة وانسجاما مع اهداف المركز خاصة ما يتعلق ببناء القدرات والتمكين المهني لأعضاء الهيئات القضائية ومعاونيهم وبما يلبي ويحقق طموحات القضاة واعضاء النيابة العامة .
يتم في هذه المرحلة وفي ضوء تقدير الإحتياجات للفئات المستهدفة ، التنسيق مع التفتيش القضائي ورؤساء المحاكم الابتدائية وهيئة التدريس و التدريب من اجل وضع الخطة العامة للبرنامج وخطة اللقاءات والأنشطة واساليب التقويم وجمع محتوى المادة التدريبية وتنظيمه وتنسيقه بالإضافة لوضع الإستراتيجيات العامة والخاصة للتدريب والإجراءات اللازمة للبدء وتصميم البرامج التدريبية الإلكترونية.
اولا : المقومات المادية:
المادة هي أساس كل عمل وبدون مادة لا يمكن العمل ولذا فإن المشروع يحتاج إلى تمويل مادي مكثف في البداية لكي يغطي النفقات التالية:
1.شراء الأجهزة الأساسية والبرامج للوزارة ولإدارات التعليم وللمدارس.
2.تصميم البرامج التدريبية.
3.الدعم الفني وال*****.
4.تدريب المحاضرين والإداريين على طريقة التعامل مع الموقع.
5.التوعية الإعلامية لهذا الأمر.
• المرحلة الثانية : تصميم التدريب الإلكتروني التفاعلي:
ويتم في هذه المرحلة ترجمة السياسات والاستراتيجيات والإجراءات التي تم وضعها في مرحلة التخطيط لتحقيق أهداف التدريب، والبدء بتصميم المنهج التدريبي المراد تقديمه على شبكة الانترنت حيث يتم:
إعداد المحتوى التدريبي الالكتروني
تشمل هذه المرحلة الخطوات الإجرائية لإعداد المحتوى التدريبي الالكتروني كما يلي:
 تجهيز محتوى البرنامج التدريبي: في ضوء تحليل الاحتياجات التدريبية الحقيقية للفئة المستهدفة، ( نيابة عامة – قضاة – هيئات قضائية اخري – اعوان القضاة ) يتم تجهيز محتوى البرنامج العلمي.
 تقييم وتحكيم محتوى التدريب : للتأكد من دقته وفعاليته ووضوحه قبل البدء بتصميمه الكترونيا.
 تحديد محتوى التدريب في صورته النهائية: من خلال تقسيم المحتوى إلى سلسلة من اللقاءات، على أن يشتمل كل لقاء على رقم اللقاء وعنوانه والهدف العام والأهداف التعليمية له والمحتوى والأنشطة الخاصة به.
 تصميم الموقع: يتم تصميم موقع خاص للبرنامج التدريبي على نظام ادارة التدريب يتضمن المحتوى التدريبي التفاعلي على هيئه لقاءات مدعومة بالوسائط المتعددة مع مراعاة توفر صفحة رئيسية Home Page سهلة ومنظمة وقابلة للتطوير، تنسيق جيد للمحتوي التدريبي، تضمين الموقع بأساليب التقييم للمتدربين، دعم فني وتربوي ،توافر أساليب التواصل المباشر وغير المباشر مع المتدربين، تزويد النظام بقاعدة بيانات خاصة بالمتدربين لتمكينهم من الدخول للموقع، شمول النظام لمعظم الوظائف الخاصة بأنظمة إدارة التدريب الالكتروني التفاعلي المتعلقة بإضافة الدورات التدريبية وتحديد طريقة تسجيل المتدربين المستهدفين، دعم اللغة العربية وسهولة الاستخدام وتوفير الدعم الفني.
 تصميم أنشطة الدورات التدريبية: يتم تصميم أنشطة تدريبية للمحتوى بما يتناسب مع المتطلبات الفنية والمعايير العالمية لتصميم المحتوى الالكتروني وبما يحقق التدريب الذاتي التفاعلي.
 تصميم الجلسات التدريبية : وتحديد محتواها وأساليبها اللازمة لنقل المعارف والمهارات للمتدربين عبر الشبكة واتخاذ إجراءات التصحيح.
 تدريب مجموعة من المحاضرين في موضوعات مختلفة وبعد ذلك يتم تصميم تدريب معين ثم يتم اختباره من قبل مجموعة من القضاة والاستفادة من الملاحظات ثم بعد ذلك يبدأ العمل بعد.
 وضع خطة مدروسة لجميع الموضوعات التي يتفق علي ادراجها في خطة التعليم الاليكتروني تكوين مجموعات عمل ادارية وتقنية وفنية بالإضافة لتكوين مجموعة تختص بقياس وتقييم وتحليل هذا النوع من التدريب بصفة دورية للمشروع والبدء في اعداد خطة التدريب الاليكترونية لممد قصيرة ومدد طويلة.
 عمل قاعدة بيانات للمتدربين والمدربين بهذا التنوع من التدريب واستطلاع ارأبهم عن البرامج التي تقدم من خلال التعليم الإليكتروني.

وفى ضوء ما سبق تمر مرحلة تصميم الموقع التدريبي بالخطوات التالية:
- تحديد لغات وبرامج تصميم الموقع: حيث يتم استخدام لغات البرمجة المناسبة والبرامج التي توفر تفاعل خاص بكل برنامج تدريبي.
- استخدام برامج لإدراج الصور الثابتة والرسوم المتحركة والرسوم التخطيطية بعد معالجة بعضها.
- إدراج بعض لقطات الفيديو بالموقع لتوضيح بعض مهارات استخدام برنامج العروض التقديمية.
- تزويد البرنامج بالمادة التدريبية باشكالها وعناصرها المختلفة سواء العروض التقديمية او المواد الإثرائية او الأنشطة التفاعلية او التمارين التطبيقية.
- إعداد دليل المستخدم الخاص بكل من المدرب والمتدرب وارفاقه بموقع البرنامج.
وقد انشئ المركز موقع إلكتروني لخدمة كافة أعضاء الهيئات القضائية حيث أتاح الموقع كافة أخبار المركز مما يسهل على المتعاملين معه معرفة كافه الاخبار من مواعيد لدورات وأماكن عقدها ومواعيد الاختبارات وأسماء المحاضرين والجداول الدراسية طوال فترة التدريب كما أمكن للعضو الدخول على مكتبة المركز الرئيسية للبحث في الكتب المتواجدة بها.
راعى القائمين على المركز السرية اللازمة لمثل تلك البيانات فأنشئ لكل عضو اسم مستخدم وكلمة سر حتى يمكنه الولوج إلى تلك البيانات حيث لا يمكن لأى فرد لا يملك اسم مستخدم وكلمة مرور أن تتاح له تلك البيانات وعمل استمارات تقييم للأعضاء وايضا استمارة تسجيل له دون الحاجه لاستمارات التقييم الورقية كما أُتيح للأعضاء كافه المواد العلمية المستخدمة بالدورات التدريبية حيث يمكنه تحميل أي مادة علمية في أي وقت يريد الاطلاع عليها حتى ولو بعد انتهاء الدورة التدريبية الخاصة به.
كما أتيحت كافه نتائج الدورات التدريبية للأعضاء وبسرية تامة حيث لا يمكن لعضو أن يطلع على نتيجة عضو اخر وايضا يمكن لكافه الاعضاء مراسلة المركز من خلال البريد الإلكتروني المتاح على الموقع في حال وجود اى شكاوى أو طلبات أو غير ذلك من مستجدات .
المحتوى الدراسي :
يتم تحويل أي مواد علمية داخل المركز إلى منهج إلكتروني باستخدام الوسائط المتعددة تكون قابلة للنشر أو البث الإلكتروني سواء على فلاشات أو CD لتكون سهلة التداول بين كافة الدارسين ويمكن من خلال ذلك وضعها على الخادم الرئيسي للمركز .
ومن خلال ذلك فقد حرص المركز على اقتناء أحدث أجهزة الكمبيوتر وشاشات العرض والأجهزة الصوتية وغيرها من وسائل التكنولوجيا الحديثة التي تمكن كلا من المحاضر والدارس الاستفادة بهذا النمط من التعلم.
والجديد الان إعداد فصل تعليمي مجهز بالحواسيب الالكترونية والكاميرات وأجهزة الصوت والسويتشات وغيرها من الأجهزة التي سيتم من خلالها بث حي للمحاضرات ويمكنه في نفس الوقت من الحفاظ على مدى التفاعل بين الدارس والمحاضر وذلك بعد الانتهاء من تركيب خط انترنت فائق السرعة بالمركز.
والخلاصة أن الاستغلال الناجع للتدريب عن بعد، خاصة باستعمال تقنيات التفاعل الإلكترونية- يقتضى ثورة حقيقية في التدريب ككل. فكل المكونات التي سبق الإشارة إليها يتعين أن يتكامل في منظومة متناغمة داخليا، وتلتئم- في تناغم أيضا- مع نسق التدريب التقليدي القائم، الأمر الذي يوجب ضرورة التجريب واكتساب الخبرة التراكمية من خلال التقييم الرصين والتطوير المستمر.
بالجملة فإن من أهم دواعي التطوير هو ضرورة إعداد قضاتنا لمواجهة تحديات القرن الحادي والعشرين (عصر المعلوماتية).ثم إن استخدام هذه التقنية في المعاهد القضائية سيكون ضرورة ولذا لابد من الإعداد لهذا الأمر.
محتويات الموقع الاليكتروني
لاشك أن الموقع ينبغي أن يحتوي على كم هائل من المحتويات الرئيسية والمساعدة في عملية التدريب ومن أهم العناصر التي يجب تكون في الموقع هي :
1. محتويات المواد التدريبية
2. الأنشطة المصاحبة لهذه المحتويات.
3. الكتب والمراجع والمادة العلمية التي يحتاجها المتدرب عند الرغبة بالاستزادة عن موضوع معين.
4. المكتبات العلمية المتخصصة والتي تتناول الموضوع ووضع توصيلة (Link) للوصول لتلك المكتبات.
5. أسماء المحاضرين المتخصصين في بعض المواد ووسيلة الاتصال بهم.
6. اللوائح وأنظمة الاختبارات المتعلقة بهذه المواد التدريبية ان كانت مستلزمه في بعض انواع التدريب.

تصنيف أدوات التعليم الالكتروني:
يمكن تصنيف الأدوات والبرامج المستعملة لإحداث عملية التعلم باستعمال تكنولوجيا المعلومات فيما يلي:
• التطبيقات متعددة الوسائط والمحاكاة
• أدوات الاتصال
• مواقع و بوابات الويب
• أدوات التأليف وتنفيذ سيناريوهات التعلم
• أنظمة إدارة التعلم
• الفصول الذكية
يمكن تصنيف أدوات التعليم الالكتروني إلى نوعين ، هما أدوات التعليم الإلكتروني المتزامن ، وأدوات التعليم الالكتروني غير المتزامن ، وفيما يلي حصر لكل منهم :
أ- أدوات التعليم الإلكتروني المتزامن .
ويقصد بها تلك الأدوات التي تسمح للمستخدم الاتصال المباشر ( In Real time ) بالمستخدمين الآخرين على الشبكة ، ومن أهم هذه الأدوات ما يلي :

1) المحادثة ( Chat ) : وهي إمكانية التحدث عبر الانترنت مع المستخدمين الآخرين في وقت واحد ، عن طريق برنامج يشكل محطة افتراضية تجمع المستخدمين من جميع أنحاء العالم على الانترنت للتحدث كتابة وصوتاً وصورة .
2) المؤتمرات الصوتية ( Audio Conferences ) : وهي تقنية إلكترونية تعتمد على الانترنت و تستخدم هاتفاً عادياً وآلية للمحادثة على هيئة خطوط هاتفية توصل المتحدث ( المحاضر ) بعدد من المستقبلين (الطلاب) في أماكن متفرقة .
3) مؤتمرات الفيديو ( Video Conferences) : وهي المؤتمرات التي يتم التواصل من خلالها بين أفراد تفصل بينهم مسافة من خلال شبكة تلفزيونية عالية القدرة عن طريق الانترنت ويستطيع كل فرد متواجد بطرفية محددة أن يرى المتحدث ، كما يمكنه أن يتوجه بأسئلة استفسارية وإجراء حوارات مع المتحدث ( أي توفير عملية التفاعل ) وتمكن هذه التقنية من نقل المؤتمرات المرئية المسموعة (صورة وصوت ) في تحقيق أهداف التعليم عن بعد وتسهل عمليات الاتصال بين مؤسسات التعليم .
4) اللوح الأبيض ( White Board ) : وهو عبارة عن سبورة شبيهة بالصبورة التقليدية وهي من الأدوات الرئيسية اللازم توافرها في الفصول الافتراضية ، ويمكن من خلالها تنفيذ الشرح والرسوم التي يتم نقلها إلى شخص أخر .
5) برامج القمر الصناعي ( satellite Programs) : وهي توظيف برامج الأقمار الصناعية المقترنة بنظم الحاسب الآلي والمتصلة بخط مباشر مع شبكة اتصالات مما يسهل إمكانية الاستفادة من القنوات السمعية والبصرية في عمليات التدريس والتعليم ويجعلها أكثر تفاعلاً وحيوية وفي هذه التقنية يتوحد محتوى التعليم وطريقته في جميع أنحاء البلاد أو المنطقة المعنية بالتعليم لأن مصدرها واحد شريطة أن تزود جميع مراكز الاستقبال بأجهزة استقبال وبث خاصة متوافقة مع النظام المستخدم.
ب- أدوات التعليم الالكتروني غير المتزامن :
ويقصد بها تلك الأدوات التي تسمح للمستخدم بالتواصل مع المستخدمين الآخرين بشكل غير مباشر أي أنها لا تتطلب تواجد المستخدم والمستخدمين الآخرين على الشبكة معاً أثناء التواصل ، ومن أهم هذه الأدوات ما يلي :
1) البريد الالكتروني ( E-mail ) : وهو عبارة عن برنامج لتبادل الرسائل والوثائق باستخدام الحاسب من خلال شبكة الانترنت، ويشير العديد من الباحثين إلى أن البريد الالكتروني من أكثر خدمات الانترنت استخداماً ويرجع ذلك إلى سهولته .
2) الشبكة النسيجية ( World wid *** ) : وهو عبارة نظام معلومات يقوم بعرض معلومات مختلفة على صفحات مترابطة ، ويسمح للمستخدم بالدخول لخدمات الانترنت المختلفة
3) القوائم البريدية (Mailing list ) : وهي عبارة عن قائمة من العناوين البريدية المضافة لدى الشخص أو المؤسسة يتم تحويل الرسائل إليها من عنوان بريدي واحد .
4) مجموعات النقاش ( Discussion Groups ) : وهي إحدى أدوات الاتصال عبر شبكة الانترنت بين مجموعة من الأفراد ذوي الاهتمام المشترك في تخصص معين يتم عن طريقها المشاركة كتابياً في موضوع معين أو إرسال استفسار إلى المجموعة المشاركة أو المشرف على هذه المجموعة دون التواجد في وقت واحد.
5) نقل الملفات ( File Exchange ) : وتختص هذه الأداة بنقل الملفات من حاسب إلى آخر متصل معه عبر شبكة الانترنت أو من الشبكة النسيجية للمعلومات إلى حاسب شخصي.
6) الفيديو التفاعلي ( Interactive video ) : وهي التقنية التي تتيح إمكانية التفاعل بين المتعلم والمادة المعروضة المشتملة على الصور المتحركة المصحوبة بالصوت بغرض جعل التعلم أكثر تفاعلية ، وتعتبر هذه التقنية وسيلة اتصال من اتجاه واحد لأن المتعلم لا يمكنه التفاعل مع المعلم و تشتمل تقنية الفيديو التفاعلي على كل من تقنية أشرطة الفيديو وتقنية أسطوانات الفيديو مدارة بطريقة خاصة من خلال حاسب أو مسجل فيديو .
7- الأقراص المدمجة ( CD ) : وهي عبارة عن أقراص يتم فيها تجهيز المناهج الدراسية أو المواد التعليمية وتحميلها على أجهزة الطلاب والرجوع إليها وقت الحاجة ، كما تتعدد أشكال المادة التعليمية على الأقراص المدمجة ، فيمكن أن تستخدم كفلم فيديو تعليمي مصحوباً بالصوت أو لعرض عدد من آلاف الصفحات من كتاب أو مرجع ما أو لمزيج من المواد المكتوبة مع الصور الثابتة والفيديو ( صور متحركة ).
 إن المتتبع لهذه التقنية يجد أن الإنترنت كغيرها من الوسائل الحديثة لها بعض العوائق، وهذه العوائق إما أن تكون مادية أو بشرية. ثم إن المتتبع للعقبات التي تواجه الدول الأخرى يجد أن هناك توافق مع الواقع الحالي للتعليم والتدريب في مصر. وأهم العوائق هي:
أولاً: التكلفة المادية:
التكلفة المادية المحتاجة لتوفير هذه الخدمة في مرحلة التأسيس أحد الأسباب الرئيسية من عدم استخدام الإنترنت في التعليم والتدريب. ذلك أن تأسيس هذه الشبكة يحتاج لخطوط هاتف بمواصفات معينة، وحواسيب معينة. ونظراً لتطور البرامج والأجهزة فإن هذا يُضيف عبئاً آخر على ميزانية راكز التدريب .

ثانياً: المشاكل الفنية:
الانقطاع أثناء البحث والتصفح وإرسال الرسائل لسبب فني أو غيره مشكلة تواجهها المؤسسات التي تستخدم التقنية الحديثة في الوقت الحاضر ، مما يضطر المستخدم إلى الرجوع مرة أخرى إلى الشبكة وقد يفقد البيانات التي كتبها. وفي معظم الأحيان يكون من الصعوبة الدخول للشبكة أو الرجوع إلى مواقع البحث التي كان يتصفح فيها.
ثالثاً: اتجاهات المحاضرين والمدربين نحو استخدام التقنية:
ليست العوائق المالية أو الفنية هي السبب الرئيسي من استخدام التقنية، بل إن العنصر البشري له دور كبير في ذلك ، " إن البحث في اتجاهات أعضاء هيئة التدريس نحو استخدام هذه التقنية وأهميتها في التعليم، أهم من معرفة تطبيقات هذه الشبكة في التعليم"
أما عن أسباب هذا العزوف من بعض أعضاء هيئة التدريس فهو راجع إلى عدم الوعي بأهمية هذه التقنية أولاً، وعدم القدرة على الاستخدام ثانياً ، وعدم استخدام الحاسوب ثالثاً. والحل هو ضرورة وضع برامج تدريبية للمحاضرين والمدربين خاصة بكيفية استخدام الحاسب الآلي على وجه العموم أولاً وباستخدام الإنترنت على وجهة الخصوص ثانياً، وعن كيفية استخدام هذه التقنية في التعليم ثالثاً.

المصدر WWW.NCJS.GOV.EG


جامعة الدول العربية جمهورية مصر العربية
مجلس وزراء العدل العرب وزارة العدل المركز العربي للبحوث القانونية والقضائية المركز القومي للدراسات القضائية

,vrm ulg ltwgm p,g hglp,v hgehge lk lph,v hglcjlv hgj]vdf uk fu]

__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
Eng.Jordan متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
محاور, أفشلت, الأجور, المؤتمر, الثالث, التدريب, ورقة

« العصبية ( مفهومها – أنواعها – أسبابها – أثارها ... | - »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ورقة عمل تقييم وقياس العائد على الاستثمار في التدريب Eng.Jordan شذرات التعليم والتدريب 0 04-23-2017 08:13 PM
اختتام أعمال المؤتمر العالمي الثالث لرابطة الدعوة الإلكترونية عبدالناصر محمود شؤون الدعوة 0 11-27-2016 07:38 AM
خطة من 3 محاور لتأمين الانتخابات الرئاسية المصرية عبدالناصر محمود شذرات مصرية 0 04-11-2014 07:07 AM
ورقة عمل تقييم وقياس العائد على الاستثمار في التدريب Eng.Jordan بحوث الإدارة والإقتصاد 1 04-07-2014 09:19 AM
أبحاث المؤتمر العالمي الثالث للإقتصاد الإسلامي بجامعة أم القرى بمكة Eng.Jordan بحوث الإدارة والإقتصاد 0 03-03-2012 02:26 PM

 

  sitemap 

 

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 10:59 AM.