مقالات وتحليلات مختارة مقالات ..تقارير صحفية .. تحليلات وآراء ، مقابلات صحفية منقولة من مختلف المصادر

حدث ويحدث في بلاد الأحلام وحقوق الإنسان ..التعقيم القصري للنساء والعنصرية

تعقيم نساء الأقليات في أمريكا كان سياسة رسمية لوقت قريب ويبدو أنها لم تنته تماماً. فقد تلقَّى المفتِّش العام بوزارة الأمن الداخلي الأمريكي، خلال الأسبوع الماضي، شكوى رسمية تزعم

إضافة رد
قديم 09-28-2020, 08:53 AM
  #1
إدارة الموقع
 الصورة الرمزية Eng.Jordan
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 23,767
افتراضي حدث ويحدث في بلاد الأحلام وحقوق الإنسان ..التعقيم القصري للنساء والعنصرية


تعقيم نساء الأقليات في أمريكا كان سياسة رسمية لوقت قريب ويبدو أنها لم تنته تماماً.

فقد تلقَّى المفتِّش العام بوزارة الأمن الداخلي الأمريكي، خلال الأسبوع الماضي، شكوى رسمية تزعم إخضاع بعض المهاجرات لاستئصال الرحم غير الضروري داخل مركز احتجاز مقاطعة إيروين التابع لإدارة الهجرة والجمارك في ولاية جورجيا.
ويحدث بلاد الأحلام وحقوق الإنسان prisoners2.jpg
حينما تُستهدف مجموعة معيّنة استهدافاً مُمنهجاً، مثلما تفيد التقارير بشأن معاملة الصين لمسلمي الإيغور، يتسّق التعقيم القسري مع التعريف الذي وضعته المحكمة الجنائية الدولية للإبادة الجماعية، حسبما ورد في مقال بصحيفة Washington Post الأمريكية كتبه ستيفن مور: أستاذ مساعد بجامعة وسيليان الأمريكية.

يقول مور إن بلاغ التعقيم القسري الذي تلقّته السلطات الأمريكية مؤخراً يذكِّر بتاريخٍ طويل من استخدام الولايات المتحدة لهذه الممارسة لمنع نساء المجموعات الموصومة من إنجاب الأطفال. وتوصّلت دراستي البحثية إلى أن كثيراً من الأمريكيين ما زالوا يدعمون تعقيم السجينات.

تعقيم نساء الأقليات في أمريكا كان سياسة رسمية
منذ أوائل القرن العشرين، خضع آلاف الأمريكيين للتعقيم القسري. إذ تواجدت مجالس لتحسين النسل تتمتّع بسلطة طلب التعقيم في 33 ولاية أمريكية. وقد وافق مجلس تحسين النسل بولاية أوريغون على آخر عمليات التعقيم التي أقرّها في عام 1981. واستهدفت تلك المجالس الأشخاص ذوي الإعاقة أكثر من غيرهم، وهي ممارسة أيّدتها المحكمة العليا في عام 1927.

وتفيد الدراسة البحثية بأن ذلك لم يكن التحيّز الوحيد الذي انطوت عليه عمليات التعقيم، إذ استهدف مجلس تحسين النسل في نورث كارولينا النساء السود أكثر من البيض في أعقاب الحرب العالمية الثانية.


سجينات أمريكيات/رويترز
وبخلاف هذه البرامج التي تديرها الدولة، خضعت الناشطة الشهيرة في مجال الحقوق المدنية، فاني لو هامر، لعملية استئصال الرحم قسراً ودون داع في عام 1961، وقالت إن نحو ثلثي النساء السود في مقاطعة هيندز، بولاية ميسيسيبي، قد خضعن لهذا الإجراء، الذي عُرِف بالعامية باسم "استئصال الزائدة الدودية في ميسيسيبي".

ورغم اعتذار ولاية كارولينا الشمالية لضحايا برنامج تحسين النسل وتعويضهم، استمرّت عمليات التعقيم القسري حتّى هذا القرن. فعلى سبيل المثال، أخضعت سجون كاليفورنيا 148 سيدة على الأقل للتعقيم في الفترة بين 2006 إلى 2010.

من هم داعمو التعقيم القسري؟
إن الذين يدعمون ممارسات التعقيم هذه لا يرونها بالضرورة إجراءات قاسية أو عنيفة، ولا يشعرون بالضرورة بعداء تجاه المجموعة التي تستهدفها الممارسة. فعلى سبيل المثال، وُبِخ القاضي سام بينينجفيلد رسيماً في عام 2017، حينما عرض على المدّعى عليهم تخفيض مدّة العقوبة 30 يوماً مقابل الموافقة على التعقيم. وزعم القاضي إنه كان يحاول منح هؤلاء الماثِلين أمام المحكمة "فرصة.. للفلاح".

أردت معرفة ما إذا كانت هذه المحاولة لحرمان الأشخاص من قدرتهم بغرض مساعدتهم نوعاً من الأبوية (التي تعني انتهاج سياسات وممارسات على يد من في السلطة لتقييد حرية التابعين بغرض المصلحة المزعومة للتابعين). وحتّى حينما لا يكون الدافع وراء هذه الممارسات هو العداء، قد تظل نتائجها تمييزية. إذ عادة ما تستهدف تلك الأبوية غير البيض، لا سيّما السود الأمريكيين.

يقول كاتب التقرير ستيفن مور "لقد أعددت مقياساً أصلياً لقياس هذه النزعة، وحُدِد عبر اقتران موقفين؛ أحدهما الرغبة في تحسين حياة السود، والثاني هو الاعتقاد بأن المجموعات الخاضعة لهذه الممارسة لا يمكنها الفلاح بمفردها دون مساعدة راعٍ أكثر كفاءة. وما أسمّيه مقياس الأبوّة التي تُمارس بحق السود.

يتضمّن المقياس سلسلة من الأسئلة الهادفة إلى المفاضلة بين الرغبة في مساعدة السود من ناحية ومنحهم حق اتخاذ القرار وتقرير مصيرهم من ناحية أخرى. وركّزت تركيزاً خاصاً على تبنّي هذه المواقف من الأمريكيين البيض نحو الأمريكيين السود، ومع ذلك، يمكن إيجاد ديناميكيات مماثلة في المقياس ترتبط بعدد من المجموعات المُصنَّفة على أساس العِرق.

كيف أجريت الدراسة؟
في يوليو/تموز 2019، أجريت استطلاعاً وطنياً عبر منصّة Amazon Mechanical Turk، بمشاركة 1756 أمريكياً أبيض اللون. وطُلب من المشاركين الإجابة على أسئلة ينطوي عليها مقياس خضوع السود للأبوية، وسُئِلوا ما إذا كانوا يدعمون منح القضاة خيار الأمر بالتعقيم كعقاب للنساء اللائي يتعاطين مخدّر الكراك كوكايين أثناء الحمل.

وسألت عن هذه الحالة بالتحديد لعدّة أسباب؛ أولها ارتباط مخدر الكراك ارتباطاً وثيقاً بالأمريكيين من أصول إفريقية، إذ إن ذكره سيبيّن على الأرجح مواقف أكثر ارتباطاً بالعِرق. وثانياً، أن السخط الأخلاقي إزاء ما يُعرف بـ"أطفال الكراك" -المتأثر على الأرجح بطبيعة المخدر المصطبغة بصِبغة العرق- أدى إلى تجريم هذه الولادات تجريماً لم يُفرض إثر أنشطة أخرى ضارة قبل الولادة. وقد دعم حوالي 30% من المستجيبين انتهاج هذه السياسة.

رغم الدعم الذي تبيَّن إزاء ممارسة التعقيم القسري، لا يعبّر البيض الذين سجلت إجاباتهم درجات عالية في مقياس إخضاع السود للأبوية عن العداء تجاه الأمريكيين من أصول إفريقية. بل في الواقع، كانوا أكثر تعبيراً عن المشاعر الإيجابية تجاه السود مقارنة بمن تضاءلت درجات إجاباتهم على أسئلة المقياس. وبالمثل، كان الديمقراطيون أكثر إبداءً لدرجة عليا من تلك النزعة مقارنة بالجمهوريين.

ليس لدينا دليل على أن العنصرية كانت دافعاً وراء تعقيم إدارة الهجرة والجمارك للنساء المهاجرات المحتجزات، ولكن يبدو أن المحتجزين لدى الحكومة هم المستهدفون عادةً. مع ذلك، بالنظر إلى التحيزات العنصرية التي تشوب أرجاء منظومة العدالة الجنائية، يُحتمل أن يتأثر ذوو البشرة غير البيضاء أكثر من غيرهم -كما حدث في جورجيا.

p]e ,dp]e td fgh] hgHpghl ,pr,r hgYkshk >>hgjurdl hgrwvd ggkshx ,hgukwvdm

__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
Eng.Jordan غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
..التعقيم, للنساء, الأحلام, الإنسان, القسري, بلاد, والعنصرية, وحديث, وحقوق

مواضيع ذات صله مقالات وتحليلات مختارة


« النزال القادم بين بايدن وترامب | مقال قديم للمفكر عبد الوهاب المسيري حول مشروع الشرق الأوسط الجديد »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
"حقوق الإنسان" الدولي يناقش عنف الشرطة والعنصرية عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 06-16-2020 07:02 AM
في ذكرى اليوم العالمي للاختفاء القسري : 71 ألف مختف بسورية عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 08-31-2016 07:06 AM
لا مجال للحديث عن الحريات وحقوق الإنسان! عبدالناصر محمود شذرات مصرية 0 05-10-2014 06:36 AM
حدث في بلاد الحريات واحترام حقوق الإنسان ...سفاح (بي بي سي) اغتصب 450 شخصا خلال 60 عاما Eng.Jordan أخبار منوعة 0 01-12-2013 02:13 PM
الإنسان البصري الإنسان السمعي الإنسان الحسي Eng.Jordan الملتقى العام 0 04-16-2012 08:15 PM

     

 

 

  sitemap 

 

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 07:36 PM.