تذكرني !

 





مقالات وتحليلات مختارة مقالات ..تقارير صحفية .. تحليلات وآراء ، مقابلات صحفية منقولة من مختلف المصادر

زعيمة ميانمار تحاول التلاعب بالأمم المتحدة ( تحليل)

زعيمة ميانمار تحاول التلاعب بالأمم المتحدة ( تحليل)* ـــــــــــــــــــــــــ 4 / 10 / 1439 هــ 18 / 6 / 2018 م ــــــــــــ في الاجتماع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 06-18-2018, 06:25 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 29,310
ورقة زعيمة ميانمار تحاول التلاعب بالأمم المتحدة ( تحليل)

  انشر الموضوع

زعيمة ميانمار تحاول التلاعب بالأمم المتحدة ( تحليل)*
ـــــــــــــــــــــــــ

4 / 10 / 1439 هــ
18 / 6 / 2018 م
ــــــــــــ

زعيمة ميانمار تحاول التلاعب بالأمم 733717062018093822.jpg



في الاجتماع الأول، الذي عقد الأربعاء الماضي 14 / 6 / 2018م، بين زعيمة ميانمار، أون سان سو تشي، ومبعوثة الأمم المتحدة كريستين شرانير برغنر، دعت حكومة ميانمار الأمم المتحدة إلى فهم "الوضع الحقيقي" في إقليم أراكان (غرب)، الذي فر منه نحو 700 ألف من الروهنغيا من ميانمار إلى بنغلادش.

عبارة "الوضع الحقيقي"، دقت أجراس الإنذار في رأسي، لأنها عكست سنوات طويلة من الانتهاكات وأعمال العنف التي ترتكب بشكل مستمر بحق مسلمي الروهنغيا.

ومنذ 13 عامًا، كانت "الحالة الحقيقية في ميانمار"، هي الكلمات ذاتها التي استخدمها الفريق ماينت سوي، رئيس الاستخبارات العسكرية في ميانمار آنذاك، عندما حثني على نقل نهجهم إلى العالم من خلال المقالات، والمقابلات الإعلامية، واجتماعات مع سياسيين ودبلوماسيين.

كان ذلك هو اللقاء الأول من نوعه الذي يجمعني مع "ماينت سوي" في يانغون، بحضور نائبه العقيد ميا تون أوو، الذي أصبح الآن الرئيس المشترك للقوات المسلحة.

وكنت آنذاك قد عدت حديثا إلى بلادي بعد غياب دام في الولايات المتحدة حوالي 17 عامًا، وأنا على رأس المعارضة للحكم العسكري في ميانمار.

وكان الهدف الأساسي من عودتي إلى البلاد هو دعم القيادة العسكرية المحاصرة بسبب العقوبات الغربية ليتم إعادة دمج بلدنا في المجتمع الدولي مجدداً.

وفي فترة ما بعد الحرب الباردة، تم عزل ميانمار بسبب الانتهاكات الفظيعة لحقوق الإنسان المرتكبة من قبل الجيش.

وكان الفريق "ماينت سوي"، مضيفي الرسمي الذي رتب لي العودة الآمنة والطوعية واستئناف الجنسية الميانمارية.

وفي الوقت المناسب، أدركت تماماً ما الذي كان يعنيه رئيس الجواسيس بـ "الوضع الحقيقي"، أراد ببساطة أن أكون الناطق باسم الجيش، وأن أقدم للعالم صورة جميلة عن أعمال جيش ميانمار، تنافي حقيقته.

واستخدم القائد العسكري خلال حديثه معي عبارات عكست نفاقه؛ مثل "العالم لا يصدقنا"، مؤكداً ثقته أن كلامي سيكون ذو مصداقية بصفتي مواطن، درست وعشت في الغرب لسنوات طويلة.

وبالتالي، سواء كان "الوضع الحقيقي" بالنسبة للجيش يتوافق مع المحن التي يعيشها مسلمي الروهنغيا منذ أعوام أم لا، فإن هذا لا يهم القيادة العسكرية بأكملها.

ومنذ ذلك الحين أنهيت دعمي للقيادة العسكرية التي كنت أعتبرها "إصلاحية".

وقبل عام، أنشأت حكومة ميانمار اللجنة الوطنية في أعقاب الضغط الدولي على مستشارة الدولة للتحقيق في أعمال عنف ارتكبها الجيش العسكري بحق مسلمي الروهنغيا.

إلا أن تقرير اللجنة، الصادر في يناير/كانون الثاني 2017، نفى ارتكاب جرائم الاضطهاد والإبادة ضدّ الروهنغيا في ميانمار، وعلاوةً على ذلك، برّرت اللجنة رد قوات الأمن بأنه قانوني وملائم.

من المؤلم أن نرى أن التاريخ يعيد نفسه، والقادة الوطنيين والسياسيين والعسكريين الحاليين مازالوا يخفون حقائق الجيش القبيحة، ويتلاعبون بها، تماماً كما فعل سابقوهم.

وتواجه " سو تشي"، انتقادات حادة في أنحاء العالم بسبب عدم تعاطفها مع أقلية الروهنغيا المسلمة، التي تعتبر الأكثر عرضة للاضطهاد حول العالم، وتواجه بحسب الأمم المتحدة "تطهيرا عرقيا".

وتعرضت زعيمة ميانمار لسحب عدة جوائز منحت إياها سابقاً، ومنها جائزة متحف الهولوكوست في واشنطن، وجائزة "وسام الحرية" من مجلس مدينة "أكسفورد" في بريطانيا.

من جهتها، اعتبرت منظمة العفو الدولية أن سو تشي، وحكومتها "يدفنون رؤوسهم في الرمال" بتجاهل دور الجيش في العنف.

ومنذ 25 أغسطس/ آب الماضي، أطلق جيش ميانمار ومليشيات بوذية متطرفة موجة جديدة من الجرائم ضد أقلية الروهنغيا المسلمة في إقليم أراكان.

وبحسب معطيات الأمم المتحدة، فر نحو 700 ألف من مسلمي الروهنغيا من ميانمار إلى بنغلادش، 60 بالمائة منهم أطفال، بعد حملة القمع التي وصفتها المنظمة الدولية والولايات المتحدة بأنها "تطهير عرقي".

وجراء تلك الهجمات، قتل ما لا يقل عن 9 آلاف شخص من الروهنغيا، بحسب منظمة "أطباء بلا حدود" الدولية.


ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
*ـ{م:البيان}
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: ملتقى شذرات


.udlm ldhklhv jph,g hgjghuf fhgHll hgljp]m ( jpgdg) fhgHgl f]hzg


عبر عن رأيك بالمحتوى عبر حسابك في الفيسبوك
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
ميانمار, المتحدة, التلاعب, بالألم, تحليل), بدائل, زعيمة

« هذه كراهية للإسلام وليست إسلامفوبيا | ابن باز يوجع الجاحد المنثبر .. الحقد البليد بعد فشل الحقد الخبيث »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دعوى في أستراليا لمحاكمة زعيمة ميانمار بسبب جرائمها ضد المسلمين عبدالناصر محمود المسلمون حول العالم 0 03-18-2018 07:40 AM
رسالة مُستفزة من زعيمة ميانمار لمسلمي الروهينغيا!!! عبدالناصر محمود أخبار منوعة 6 11-30-2017 07:49 AM
تورط 40 منظمة مرتبطة بالأمم المتحدة بدعم الحوثيين عبدالناصر محمود أخبار عربية وعالمية 0 05-01-2017 08:39 AM
زعيمة ميانمار المدعومة من الغرب تهاجم المسلمين عبدالناصر محمود المسلمون حول العالم 0 04-08-2017 07:00 AM
مسؤول بالأمم المتحدة: لم يعد بوسع اللاجئين الإقامة في الأردن Eng.Jordan مقالات وتحليلات مختارة 0 09-05-2015 11:58 AM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 11:29 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67