تذكرني !

 





مقالات وتحليلات مختارة مقالات ..تقارير صحفية .. تحليلات وآراء ، مقابلات صحفية منقولة من مختلف المصادر

"فِتَن آخر الزمان" .. والبدائل الممكنة

"فِتَن آخر الزمان" .. والبدائل الممكنة ـــــــــــــــــــ (منذر الأسعد) ـــــــ 2 / 3 / 1438 هــ 1 / 12 / 2016 م ـــــــــــــ

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 12-01-2016, 09:26 AM
الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
عبدالناصر محمود متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 29,928
ورقة "فِتَن آخر الزمان" .. والبدائل الممكنة

  انشر الموضوع

"فِتَن آخر الزمان" .. والبدائل الممكنة
ـــــــــــــــــــ

(منذر الأسعد)
ـــــــ

2 / 3 / 1438 هــ
1 / 12 / 2016 م
ـــــــــــــ

"فِتَن الزمان" والبدائل الممكنة Armageddon aftermath.jpg?itok=Zcm92k5D




شاع في السنوات الأخيرة القول بأننا نعايش فِتَن آخر الزمان، واقتحم الكلام فيه أناس من مختلف المستويات، بحكم السهولة الفائقة في النشر والتي أتاحتها مواقع التواصل الاجتماعي.



وجرى الربط عشوائياً بين نصوص نبوية صحيحة ووقائع على الأرض لا تنطبق عليها تلك النصوص إلا بتأويلات بعيدة –ومستحيلة أحياناً-، وأُقْحِمَت نصوص ضعيفة أو موضوعة في الميدان، فازداد الناس ضياعاً، وتبددت أصوات العلماء الصادقين في غابة الكلام الصاخب وغير المؤصل، حتى ظهر أكثر من كذاب يدعي أنه المهدي المنتظر، بل إن بعض الزنادقة ادعوا النبوة مستغلين هذا المناخ الموبوء، والمصحوب بتسهيلات لا تخطئها العين قدمها بعض الطغاة لإشغال الشعوب عن مآسيها، ولتشويه الدعوة إلى الله مطلقاً، بذريعة محاربة جماعة أو فصيل أو تيار!!



متى نصر الله؟
=======

لقد تصاعدت تلك الموجة منذ الاحتلال الصليبي ثم الصفوي للعراق ثم تضاعفت حجماً ونوعاً منذ انطلاق الثورة السورية بتعقيداتها المتعمدة من لدن حشود الأعداء من سائر أمم الكفر والنفاق.



ولأن تمحيص الصحيح من السقيم في مسألة كذه، يحتاج إلى هيئة شرعية مؤهلة، ويتطلب مساحات أوسع من حيز هذا المقال، فإني سأكتفي بالإطلال على المأزق الذي تمر به الأمة، وأترك لأهل العلم تحقيق مناطات النصوص وتنزيلها على الوقائع المطابقة لدلالاتها.



في المنعطفات الصعبة، لا يستكين العاقل لأحكام المشاعر غير الموضوعية، فلا مكان للتفاؤل ولا للتشاؤم في القضايا المصيرية، إلا بعد تشخيص الواقع بأناة وموضوعية.



وليس هنالك شك في أننا نرى رأي العين، ما يشجع على التفاؤل بتغيير الحال كما نشاهد مؤشرات تبعث على الانقباض..
صحيح أننا على يقين من أن النصر النهائي لأمة التوحيد مؤكد بوعود ربانية ثابتة وقطعية، إلا أن النصوص الصحيحة لا تحدد موعداً للنصر المرتقب.



صورة ملتبسة
--------

لنتفق على أبرز معالم المشهد الراهن مما لا يختلف فيه مسلمان عاقلان متابعان ولنبدأ من موقع قلب الأمة الإسلامية حيث يحقق التحالف الصليبي الصهيوني الصفوي توغلاً كاسحاً في العراق والشام ولبنان، وتكاد أمم الكفر تزهق ما تبقى من نبض في الثورة السورية، بعد تهجير ثلثي أهل السنة من ديارهم، وتدمير مناطقهم كلها تقريباً، في موازاة إحلال قطعان الروافض الغزاة محل أهل الشام الأصلاء.



الاستثناء الوحيد يأتي من الساحة اليمنية حيث أوقفت عاصفة الحزم ابتلاع المجوس الجدد لليمن كلياً، بالرغم من الجهد الغربي الخفي لعرقلة الإجهاز الناجز على أدوات خامنئي هناك.



الصورة إذاً إقليمياً قاتمة فالدولة الوحيدة في المنطقة التي تشاركنا المشاعر نفسها جرى التآمر عليها بصورة رهيبة حتى اضطرت إلى تجرع كؤوس السم بمغازلة المجرم بوتن والإرهابي نتنياهو!



والمشهد أشد سواداً على الصعيد الدولي، فالجميع مع العدوان بدرجات تتراوح بين عدم الاكتراث وبين المشاركة في مؤامرة تمزيقنا بين مخالب المشروع الصهيوني وأنياب السرطان الصفوي برعاية صليبية شبه معلنة.



التحدي ضخم
-------

في ظل العداء العالمي لنا والذي انتقل من التقية إلى الوقاحة، وفي ضوء المعطيات السالف بيانها قبل قليل، بات جلياً أن القضية مصيرية وأن حجم العدوان أكبر وأشد خطورة من أن تتصدى له بضع دول مهما بلغت طاقاتها، حيث يجري تطويقها بمزيد من الألغام السياسية والعسكرية والقانونية لتقليص قدرتها على المناورة والمواجهة في أكثر من ساحة ملتهبة.



إن بعض الناس يغفلون –أو:يتغافلون!-عن حقيقة أن للدول طبيعة معينة تقيِّد حركتها فلا تستطيع التحرر منها إلا بثمن باهظ قد يؤذي الهدف المنشود أكثر مما يخدمه.



والعمل خارج نطاق الدول محفوف بمخاطر شتى، أبرزها الفوضى والشتات وتسلل المختَرَقين من مخابرات الأعداء ودخول الغلاة الحمقى..

من هنا، أرى –والله أعلم- أن يتداعى العلماء العاملون إلى مؤتمر علمي بعيداً عن النمط السائد من حيث غلبة الصورة والبيانات الإعلامية العمومية، على أن يتم التنسيق مع الدول التي تتصدى لحملة الاستئصال العارمة، لكي يكون العمل اللاحق منسجماً مع جهودها، من دون تحميلها أعباء الجهد غير الرسمي..



هذه مجرد مقترحات شخصية تنبثق من محبة هذا الدين ومن الحرص على أمته، فما كان فيها من صواب فمن الله، وما كان من خطأ فمن نفسي. وأسأل الله –حتى لو جانَبَها الصواب-أن تفيد مناقشات المشغولين بهموم أمتنا، ولو بالإضاءة على جوانب تستحق الاهتمام والعناية .




ــــــــــــــــــــــــــــ
المصدر: ملتقى شذرات


"tAjQk Nov hg.lhk" >> ,hgf]hzg hgll;km

رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
"فِتَن, الممكنة, الزمان", والبدائل

« هل هي معالم سايكس بيكو جديدة ؟! | الجنرالات... ومستقبل باكستان »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
"الحياة":"الاخوان" يحاكمون "زمزم" غيابياً ولجنة "حكماء" تفشل في رأب الصدع Eng.Jordan الأردن اليوم 0 02-13-2014 09:57 AM
مفتي"جبل لبنان": تدخل "إيران" و "حزب الله" في الشأن السوري "عمل إرهابي" ابو الطيب أخبار عربية وعالمية 0 12-09-2013 10:14 AM
الظواهري يلغي دولة العراق والشام ويعتبر "النصرة" هي فرع "القاعدة" بسوريا "تسجيل صوتي" ابو الطيب أخبار عربية وعالمية 0 11-10-2013 01:04 AM
حفلة لـ"بويات" و"عبدة شيطان" و"إيمو" في فندق شهير بـ"الخُبر" Eng.Jordan أخبار منوعة 0 06-10-2013 09:55 AM
الطعن في حديث "تقارب الزمان" Eng.Jordan شذرات إسلامية 0 04-19-2012 10:44 AM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 08:32 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات