تذكرني !

 





بحوث ودراسات تربوية واجتماعية تربية وتعليم , علم نفس ، علم اجتماع

دور وسائل الإعلام في توعية الشباب الجامعي العربي بالتحديات الثقافية

دور وسائل الإعلام في توعية الشباب الجامعي العربي بالتحديات الثقافية التي تواجه الأمة العربية في عصر العولمة "دراسة ميدانية على عينة من الشباب الجامعي العربي "

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 10-07-2017, 12:48 AM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 21,775
افتراضي دور وسائل الإعلام في توعية الشباب الجامعي العربي بالتحديات الثقافية


دور وسائل الإعلام في توعية الشباب الجامعي العربي بالتحديات الثقافية التي تواجه الأمة العربية في عصر العولمة
"دراسة ميدانية على عينة من الشباب الجامعي العربي "

الطالب / موسى سليمان القعايده
إشراف
الدكتور/ محمود يوسف السماسيري
الأستاذ المساعد بكلية الإعلام
تتكون الدراسة من ثلاثة مباحث هي:
المبحث الأول :الإجراءات المنهجية للدراسة
المبحث الثاني:الإطار النظري للدراسة
المبحث الثالث: نتائج الدراسة الميدانية
المبحث الأول
الاجراءات المنهجية للدراسة
مقدمة
لا مراء أن ثمة تحديات جسيمة تحدق بالأمة العربية في عصر العولمة تأتي على رأسها تلك التحديات الثقافية التي تحمل ثقافة مغايرة للثقافة العربية المستمدة من الدين الذي تدين به أغلب شعوب الأمة . و إذا كانت وسائل الإعلام تأتي على رأس آليات العولمة في تحقيق الأختراق الثقافي للأمة العربية فإنها لاشك يمكن أن تمثل – في الآن نفسه- آلية هامة من آليات التصدي لهذا الاختراق .
وإذا كانت شتي فئات الأمة العربية مستهدفة من قبل ثقافة العولمة فإن فئة الشباب العربي تأتي على رأس هذه الفئات المستهدفة , و بالطبع فإن أي تقصير من قبل وسائل الإعلام العربية في توعية الشباب بالكيفية التي يمكن التصدي خلالها لثقافة العولمة يعني نجاح العولمة في مسخ هوية هؤلاء الشباب الذين هم عماد الأمة في حاضرها و مستقبلها وهو ما يؤدي في النهاية إلى مسخ هوية الأمة العربية برمتها.
وقبيل استعراض ملامح الإشكالية التي تسعى الدراسة للتصدي لها نعرض لبعض الدراسات السابقة التي يمكن أن تفيد الباحث في منهجية التصدي لهذه الإشكالية
الدراسات السابقة:
الواقع أنه لا توجد دراسات مباشرة اهتمت بتناول دور وسائل الإعلام العربية في توعية الشباب العربي بالتحديات التي تمثلها العولمة الثقافية، وإنما ثمة دراسات عن الدور الذي تقوم به وسائل الإعلام لاسيما الفضائيات في التأثير على الهوية الثقافية أو الدينية عامة أو الدور الذي تلعبه في التوعية بقضية ما من القضايا.. و لما كانت مساحة البحث لا تسمح بتناول كل هذه الدراسات فيمكن تناول نماذج قليلة منها وذلك على النحو التالي:
1-دراسة ( حنان أحمد سليم ) ( [i]) ديسمبر 2005 :(بعنوان التعرض للقنوات الفضائية الأجنبية وعلاقتها بالهوية الثقافية لدي الشباب الجامعي) .تهدف الدراسة إلى معرفة مدي تعرض الشباب الجامعي للقنوات الفضائية الأجنبية .تقوم هذه الدراسة على منهج المسح وهي تتبع البحوث الوصفية .عينة الدراسة عينة عمدية قوامها 200 مفردة من الشباب حائزي الأطباق الهوائية ومشاهدي القنوات الفضائية الأجنبية .
توصلت النتائج إلى 62% من الشباب عينة الدراسة يشاهدون القنوات الفضائية الأجنبية بصفة منتظمة "أحياناً" وأن 38% من عينة الدراسة يشاهدونها بصفة منتظمة "دائماً" وتعتبر هذه النسبة مرتفعة ويرجع ذلك إلى مواصفات عينة الدراسة حيث ارتفاع درجة إجادتها لأكثر من لغة أجنبية وارتفاع مستواها التعليمي وارتفاع مستواها الإاجتماعي والإاقتصادي.
2- دراسة (سها فاضل ) ([ii]) يوليو 2003 : بعنوان (العلاقة بين التعرض للصحافة المصرية والوعي بقضية الإرهاب الدولي لدي شباب الجامعات). هدفت الدراسة :إلي التعرف على درجة تعرض الشباب الجامعي المصري للصحف المصرية . ينتمي هذا البحث للبحوث الكمية الوصفية ويستخدم منهج البحث بالعينة لعدد 100 مفردة من جمهور الشباب الجامعي بجامعة الزقازيق .
توصلت النتائج إلى وجود فروق معنوية دالة إحصائياً بين النوع وبين درجة التعرض للصحف المصرية لدي عينة الشباب الجامعي حيث اتضح أن الذكور أكثر تعرضا للصحف من الإناث ,وبلغت نسبة الفروق 32 بمستوي دالة 01’0%.
3-دراسة "محمد هلال سيد "2008([iii]) : بعنوان (دور القنوات الفضائية في إمداد الجاليات العربية في مصر بالمعلومات السياسية) ، تهدف إلى : دراسة التباين بين القنوات الفضائية في تناولها للقضايا السياسية وانعكاس ذلك على مدي الاعتماد عليها . نوع الدراسة ومنهجها :دراسة وصفية ‘منهج المسح . عينة الدراسة :420 مفرده من أبناء الدول العربية الأكثر تواجداً بجمهورية مصر العربية .
تمثلت أهم النتائج فيما يلي :تتوزع أنواع الأخبار الواردة في نشرات الأخبار عينة الدراسة بحسب الترتيب كما يأتي :الأخبار السياسية (40.83%) ،أخبار أعمال العنف (28.10%), أخبار الرياضة ( 13.10%), الأخبار الاقتصادية
(9.68%), الأخبار العسكرية (9.18%), الأخبار الأمنية (6.6%), أخبار الكوارث والحوادث (3.72%), الأخبار الدينية(1.3 %).

4- دراسة (وفاء عبد الخالق ثروت ) ([iv]) يوليو2003 :بعنوان (العلاقة بين التعرض لوسائل الإعلام ومستوي معرفة الشباب الجامعي بأحداث الحرب الأنجلوأمريكية على العراق في أطار نظرية فجوة المعرفة) .منهج البحث :دراسة وصفية تعتمد على منهج المسح .عينة الدراسة: طلاب جامعة المنيا في تخصصات مختلفة عددها 225 مفردة السنة النهائية بالكليات النظرية والعملية .توصلت الدراسة الميدانية إلى: أن(1’99%) من عينة البحث يشاهدون التليفزيون منهم (1’34%) حجم تعرضهم للتليفزيون مرتفع (2’50%) حجم تعرضهم متوسط ,(7’15%) حجم تعرضهم منخفض
5- دراسة "محمد غريب "([v]) يونيو 2005 :بعنوان (دور البرامج الدينية بالقنوات الفضائية العربية في التثقيف الديني لدى طلاب الجامعات) . تهدف الدراسة إلى التعرف على أهم البرامج والموضوعات الدينية المقدمة بالقنوات الفضائية العربية . تعد الدراسة من البحوث الكمية الوصفية وتعتمد هذه الدراسة على منهج المسح . تم إختيار عينة عشوائية بسيطة بواقع 400 مفردة من طلاب كليات الحقوق والتجارة.
توصلت النتائج إلى ارتباط إدراك الواقع من البرامج الدينية بالقنوات الفضائية بزيادة كثافة المشاهدة ووجود ارتباطية إيجابية بين كثافة المشاهدة وكل من النوع واستخدام مصادر المعلومات وإدراك القيم الدينية.
سبل الاستفادة من الدراسات السابقة :
علي ضوء عرضنا للدراسات السابقة التي تتعلق بتأثيرات وسائل الإعلام في وعي الجمهور وكذلك تأثيراتها الثقافية و المعرفيه يمكن لدراستنا أن تستفيد من المنهجيات المختلفة التي تناولت بها هذه الدراسات كيفية قياس الوعي والتأثيرات الثقافية و المعرفية لوسائل الإعلام لا سيما علي الشباب ، وكذلك يمكن الاستفادة من النتائج التي توصلت إليها هذه الدراسات في مزيد من التعرف على الأبعاد المختلفة لمفهوم الشباب ومفهوم الوعي ومفهوم الثقافة وغيرها من المفاهيم الأساسية التي تتناولها الدراسة.
مشكلة الدراسة:
تتمثل اشكالية الدراسة في الغياب الملحوظ للدور الذي ينبغي أن تقوم به و سائل الإعلام العربية في التصدي لهمينة ثقافة العولمة عبر توعية شعوب الأمة بمخاطر هذه الثقافة على هويتهم وعبرالسعي الدؤب لتدعيم هذه الهوية ... وهو الغياب الذي يتجلي في طبيعة الدور الذي تلعبه الكثير من وسائل الإعلام العربية -لاسيما الوسائل ذات الطبيعة الربحية وعلى رأسها الفضائيات التي لا حصر لها – وهو الدور الذي لا يقف عند حد القصور في توعية المواطن العربي بمخاطر هذه العولمة وأنما يمتد إلى بث هذه الثقاقة و الترويج لمفاهيمها ، حتي ولو كان ذلك على حساب ثقافة الأمة العربية و هويتها.. وإن كان هذا لاينفي وجود وسائل إعلامية عربية تسعي إلى توعية أبناء العروبة وعلى رأسهم فئة الشباب بمخاطر ثقافة العولمة ... و إن كان دور هذه الوسائل يبدو ضئيلا مقارنة بالدور الذي تلعبه وسائل أخرى في نشر هذه الثقافة و تدعيمها .
ويمكن صياغة إشكالية الدراسة في صورة تساؤل رئيس هو ( ما الدور الذي تقوم به وسائل الإعلام العربية في توعية الشباب العربي بالتحديات التي تحملها ثقافة العولمة و بالمخاطر التي تستبطنهاعلى هويتهم الثقافية؟
أهداف الدراسة
تهدف الدراسة من الإجابة على التساؤل الذي يمثل جوهر مشكلة بحثتا هذا إلى وضع اليد على جوانب القصور في الدورالذي تضطلع به وسائل الإعلام في توعية الشباب بالتحديات الثقافية التي تحملها العولمة وسبل تلافيها ...و جوانب القوة في هذا الدور و سبل تدعيمها و تعظيمها.

أهمية الدراسة
تتمثل أهمية هذه الدراسة في كونها تضع أيديناعلى طبعية الدور الفعلى الذي تقوم به و سائل الإعلام في توعية الشباب العربي بالمخاطر الذي تحملها ثقافة العولمة... وهو الأمر الذي يعد مقدمة ضروية لفهم أبعاد هذا الدور و لفت انتباه القائمين على هذه الوسائل لنقاط القوة في هذا الدور و تدعيمها والنقاط السلبية و كيفية تلافيها.
فروض الدراسة و تساؤلاتها:
تسعي الدراسة إلى طرح عدد من التساؤلات التي تقيس الإجابة عليها أبعاد الدور الذي تقوم به وسائل الإعلام العربية في توعية الشباب العربي بالتحديات التي تحملها ثقافة العولمة .. ويمكن اختصار هذه الاسئلة في أربعة اسئلة كبري هي:
·ما ملامح الدور الذي تقوم به وسائل الإعلام في توعية الشباب من مخاطر العولمة؟
·ما الجوانب الإيجابية للدور التي تقوم به هذه الوسائل؟
* ما جوانب القصور التي تشوب هذا الدور ؟
· كيف يمكن تجاوز هذا القصور ؟
كما تسعي الدراسة إلى التحقق من فرضية رئيسه هي:
* تقوم أكثر وسائل الإعلام العربية بدور يسهم في تدعيم الهيمنه الثقافية للعولمة أكثر مما تقوم به في التوعية بمخاطرها.
نوعية الدراسة و منهجها و أدواتها:
نوع البحث: لما كان هذا البحث يستهدف التعرف على دور وسائل الإعلام العربية في توعية الشباب الجامعي بالتحديات الثقافية للعولمة , فأنه يعد من البحوث الكمية الوصفية ,ويحقق هذا النوع من البحوث إمكانية استخدام الأرقام للتوصل إلى نتائج محددة بالإضافة إلى إمكانية خضوع البيانات للتحليل الإحصائي وإمكانية التعميم والتنبؤ من خلال الدراسة الميدانية التي تم تطبيقها على طلاب الجامعة .
منهج البحث: تعتمد هذه الدراسة على منهج المسح لجمع العديد من البيانات عن الظاهرة موضع الدراسة ومعرفة العلاقة بين متغيراتها.
أدوات جمع البيانات : تم جمع بيانات هذه الدراسة من خلال صحيفة استبيان عن طريق المقابلة الميدانية المباشرة بمفردات عينة الدراسة وتضمنت هذه الصحيفة متغيرات الدراسة القابلة للقياس على النحو الذي يمكن من الوصول إلى الإجابة العلمية على التساؤلات التي تسعي هذه الدراسة إلى الإجابة عليها.

إجراءات الثبات والصدق : ([vi])
.إجراءات الثبات:.يمكن تحقيق الثبات عبر عدة خطوات:
1.اعادة مقابلة بعض المبحوثين بصورة عشوائية لإعادة ملئ الأستمارة وتحديد نسب الاتفاق بين الأجابتين.
2.استخدام أسئلة في الإستمارة توضح مدى دقة إجابة المبحوث على أسئلة مشابهة لها.
3.ملاحظ الباحث لمدى الأتساق الداخلي في إجابات المبحوث ووجود تناقض بينهما من عدمه
أجراءات الصدق وتتحقق عبر:
1.التأكد من قدرة الأسئلة التي تحويها الإستمارة على قياس متغيرات الدراسة بدقة.
2.التأكد من جدية كل مبحوث وأهتمامة بالإجابة الدقيقة .
3.التأكد من صدق المبحوث وكشف محاولات تضليل البحث إذا كانت هناك محاولة لذلك.
4.ضمان الحصول على أكبر نسبة إستجابة من العينة بفضل التأثير الشخصي.
مجتمع الدراسة و عينتها:
يتمثل مجتمع الدراسة في الشباب الجامعي الأردني والعربي الدارسين في جامعة اليرموك كممثلين للشباب العربي في المرحلة الجامعية و سوف يتم اختيار عينة طبقية منهم تتكون من (100مفردة) تضمن تمثيل البلدان العربية التي يدرس بجامعة اليرموك طلاب منها ورغم أن هناك طلاباً من أغلب البلدان العربية يدرسون في جامعة اليرموك إلا إن الباحث لم يتمكن من الوصول الإ لطلاب من الجنسيات التالية( السعودية- عمان – الكويت- البحرين- سوريا – الامارات- اليمن – فلسطينية ) هذا بالاضافة إلى الطلاب الأردنيين و الطلاب الفلسطينين الحاملين للجنسية الأردنية.. وذلك لأن الباحث أجري هذه الدراسة الميدانية في الفصل الصيفي وهو الفصل الذي يعود فيه كثير من الطلاب العرب إلى بلدانهم.

المبحث الثاني
الإطار النظري للدراسة
لما كانت المساحة المخصصة لهذا البحث لا ينبغي أن تزيد عن عشرين صفحة فإن الباحث يكتفي هنا بالإاشارة السريعة لما يقصده بالمفاهيم الأساسية التي يتناولها في دارستة
1- وسائل الاعلام : ما نقصده الإعلام هنا هو( تزويد الناس بالمعلومات و الحقائق و الاخبار الصادقة لمساعدتهم علي تكوين رأي سليم حول قضية ما او مسألة معينة ) ([vii]) وما نقصدة بوسائل الإعلام هنا هو وسائل الإعلام الجماهيري ذات القدرة على الوصول إلى جماهير متعدده في التوقيت ذاته و المتمثلة في الصحف(الجرائد و المجلات ) والإذاعة و التليفزيون ( إذاعات و تليفزيونات محلية وإقليمية – فضائيات ) بالإضافة إلى الأنترنت وهي أحدث وسيلة إعلامية و ربما أخطرهاعلى الإطلاق لاسيما وأن أكثر مستخدميها هم من فئة الشباب وتأثيرها عليهم سلبا و ايجابا كان محور اهتمام مئات الدراسات العلمية
2- الوعي : ما نقصده بالوعي هو " الإدراك الحقيقي لماهية الأشياء وهو إدراك الفرد واستعداده بشكل عام للإاستجابة نحو موضوع ما , وما يضفي عليه من معايير موجبة أو سالبة طبقاً لإانجذابه أو نفورة. ( [viii])
3- الشباب : يعد تحديد مرحلة الشباب عملية صعبة حيث يصعب تحديد بدايتها أو نهايتها بصورة قاطعة, "ويرتكز بعض العلماء في تحديدها على جوانب بيولوجية تمثل بدايتها بلوغ الحلم أو النضج الجنسى أو القدرة على الإنجاب ويحدد البعض بدايتهاعلى أساس بداية الإندماج فى المجتمع وتختلف من شخص لأخر ومن مجتمع لأخر ( [ix] )
ولذا فقد بذلت العديد من الجهود لمحاولة وضع مفهوم واضح ومحدد لمعنى الشباب وقد قدم المهتمون برعاية الشباب مفهومين فى هذا المجال "أحدهما يرى أن الشباب مرحلة عمرية محددة من مراحل العمر. والمفهوم الأخر يرى ، أن الشباب حالة نفسية تمر بالإنسان وتتميز بالحيوية والنشاط وترتبط بالقدرةعلى التعلم ومرونة العلاقات الإنسانية وتحمل المسئولية , وبصفة عامة يمكن القول أن كلا المفهومين يرتبط ببعضهما البعض علي نحو لا يمكن من الفصل بينهما ". ( [x])
وما يخرجنا في دراستنا هذه من إشكالية مفهوم الشباب هوأن دراستنا تقتصر علي فئة عمرية معينة وهي الشباب الجامعي.
التحديات : ما نقصده بالتحديات هو مجموعة العقبات والمشكلات التي تحيط بمجتمع ما من المجتمعات وتعوق تقدمة فكرياً وأخلاقياً وسياسياً واجتماعيا وعلمياً وهي عادة تكون مفروضة عليه من الخارج.
الثقافة : من أشهر تعريفاتها تعريف المفكر الغربي " بيرستد" بأنها" ذلك الكوكب المركب الذي يتألف من كل ما نفكر فيه أو ما نقوم بعمله أو نتملكه كأعضاء في المجتمع"[xi]

العولمة : هى تعظيم نمط الحياة الإستهلاكي الغربى وتعاظم آليات فرضه سياسياً وإقتصادياً وإعلامياً وعسكرياً بعد التداعيات العالمية التي نجمت عن إنهيار الإتحاد السوفيتى وسقوط المعسكر الشرقى وعلى ذلك فإن العولمة تكتسب عالميتها من مدى إتساع قدرتهاعلى فرض هذا النمط على شعوب الدنيا وليس على أساس كونها واقعاً فعلياً يحيط بالشعوب والبلدان ( [xii] )
التحديات الثقافية للعولمة : تتمثل فى تعميم الإعلام المعولم لثقافة الإستهلاك – و الإنقسام داخل المجتمعات العربية والتأثير في المكونات الأساسية للثقافة العربية عبر عولمة الإعلام . وخاصة فيما يتعلق باللغة والدين والوعي التاريخي بالذات والأخر . ويمكن القول أن العولمة تسعي إلى خلق ثقافة كونية شاملة تغطى مختلف جوانب النشاط الإنسانى وتتطلع إلى خلق الإنسان العالمى المبرمج ذى البعد الواحد المؤمن بأيديولوجية السوق العالمية والمتوحد مع مصالحها ورموزها وشعاراتها ." ([xiii])
و قد حظيت الهيمنة الثقافية – كأحد الملامح البارزة للنظام العالمى الجديد – بإهتمام معظم الباحثين ليس فقط على المستوى العربى بل على المستوى العالمى وتعددت بشأنها تعبيرات الباحثين والمحللين على إختلاف منطلقاتهم .

المبحث الثالث:
نتائج الدراسة الميدانية

سعت الدراسة الميدانية إلى طرح أثني عشر سؤالاً على أفراد العينة بنية الوصول إلى إجابة على التساؤلات الرئيسة التي طرحتها الدراسة وهي (ما ملامح الدور الذي تقوم به وسائل الإعلام في توعية الشباب بمخاطر العولمة ؟ما الجوانب الإيجابية للدور التي تقوم به هذه الوسائل؟ ما جوانب القصور التي تشوب هذا الدور ؟ كيف يمكن تجأوز هذا القصور؟
كما عملت على التحقق من الفرضية الرئيسه التي طرحتها وهي:
(تقوم أكثر وسائل الإعلام العربية بدور يسهم في تدعيم الهيمنه الثقافية للعولمة أكثر مما تقوم به في التوعية بمخاطرها.)
ونعرض فيما يلي هذه النتائج وأبرز الدلالات التي تشير إليها
أولاً :السمات الديموغرافية للعينة

[i] - حنان أحمد سليم "التعرض للقنوات الفضائية الأجنبية وعلاقتة بالهوية الثقافية لدي الشباب الجامعي " المجلة المصرية لبحوث الإعلام – العدد الخامس والعشرون –يوليو /ديسمبر 2005 ) ص11

[ii]- سها فاضل "العلاقة بين التعرض للصحف المصرية والوعي بقضية الإرهاب الدولي لدي الشباب الجامعي " المجلة المصرية لبحوث الرأي العام –العدد العشرون "مرجع سابق "ص187

[iii]- محمد سيد هلال : "دور القنوات الفضائية فى إمداد الجاليات العربية فى مصر بالمعلومات السياسية " مجلة الفن الإذاعى – العدد 189,يناير 2008 ص 139

[iv]- وفاء عبد الخالق ثروت "العلاقة بين التعرض لوسائل الإعلام ومستوي معرفة الشباب الجامعي بأحداث الحرب الأنجلو أمريكية علي العراق في إطار نظرية فجوة المعرفة " المجلة المصرية لبحوث الرأي العام – العدد العشرون – يوليو /سبتمبر 2003 ) ص65 .

[v] - محمد غريب : "دور البرامج الدينية بالقنوات الفضائية العربية في التثقيف الديني لدي طلاب الجامعات" ، المجلة المصرية لبحوث الرأي العام , المجلد السادس – العدد الثاني – يونيو /ديسمبر 2005 ), ص395

[vi]- حول مفهومي الثبات و الصدق واهميتهما و كيفية تحقيقهما أنظر:
محمد الوفائي ، مناهج البحث في الدراسات الاجتماعية و الاعلامية القاهرة : مكتبة الانجلو 1989 ص ص 150 – 165
أنظر أيضا -فوزي غرايبة و اخرون ، اساليب البحث في العلوم الاجتماعية و الانسانية ( عمان : دار الثقة للنشر و التوزيع ، 2001)

[vii] علي مصطفي بن الاشهر "دور وسائل الاعلام في احياء التراث العلمي العربي الاسلامي " في ، المنظمة العريبة للتربية و الثقافة و العلوم، الإعلام العربي و الجمهور ، تونس، 1994 ص 12

§[viii] - طارق محمد محمد الصعيدي "دور الإعلام التربوي في تنمية الوعي الإعلامي لدي تلاميذ المرحلة الإعدادية " رسالة دكتوراة غير منشورة ( جامعةالقاهرة : كلية الإعلام، 2005 ) ص 28

[ix]- محمود عرابى " تأثير العولمة على ثقافة الشباب " دراسة ميدانية ( القاهرة :الدار الثقافية للنشر: د ن ) ص 29

[x] - إبراهيم مبارك الجوير الشباب وقضاياه المعاصرة (الرياض : مكتبة العبيكان ,1994) ص 15

[xi]- مصطفي المصمودي ،" النظام الاعلامي الجديد علي مفترق الطرق " بحث مقدم إلى مؤتمر الاتصال و الدبلوماسية بين الاعلام و السياسة في القرن الحادي و العشرين ، المنعقد في عمان الاردن من 6-8 / 1997 ص 103

[xii] - محمد إبراهيم مبروك الإسلام والعولمة ( القاهرة : دار الجهاد للطباعة والنشر والتوزيع , 1999) – ص101.

[xiii]- سحر هاشم عز الدين "عولمة البث المباشر وعلاقتها بالبناء القيمى فى المجتمع المصرى" رسالة دكتوراة غير منشورة – ( جمهورية مصر العربية : كلية الاداب جامعة سوهاج 2004 ) ص176.



حمل المرجع من المرفقات

المصدر: ملتقى شذرات


],v ,shzg hgYughl td j,udm hgafhf hg[hlud hguvfd fhgjp]dhj hgerhtdm hguvfn


عبر عن رأيك بالمحتوى عبر حسابك في الفيسبوك
الملفات المرفقة
نوع الملف: doc 4.doc‏ (212.5 كيلوبايت, المشاهدات 3)
__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الثقافية, الجامعي, الشباب, العربى, الإعلام, بالتحديات, توعية, وسائل

« دور المجلات الثقافية في رعاية الإبداع الشبابي | تكنولوجيا التعليم و مستجدات التقنية »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الشباب والرأسمالية الثقافية عبدالناصر محمود بحوث ودراسات تربوية واجتماعية 0 09-24-2016 07:46 AM
نقد أحكام القضاء في وسائل الإعلام عبدالناصر محمود بحوث ودراسات منوعة 0 12-12-2015 08:29 AM
وسائل الإعلام والطفل ام زهرة بحوث ودراسات منوعة 0 12-09-2014 10:23 PM
دور الازمات في اثارة المخاوف لدى الشباب الجامعي في العراق Eng.Jordan بحوث ودراسات منوعة 0 03-09-2013 05:51 PM
وسائل وأفكار للدعوة مع الشباب Eng.Jordan شؤون الدعوة 0 03-25-2012 08:02 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:43 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69