تذكرني !

 




شذرات

العودة   ملتقى شذرات > مكتبة شذرات الإلكترونية > بحوث ودراسات منوعة

بحوث ودراسات منوعة أوراق بحثية ودراسات علمية

القلق المتعدد الإبعاد وعلاقته بأداء حركة القفز المتكورة داخلاً على جهاز حصان القفز في الجمناستك

القلق المتعدد الإبعاد وعلاقته بأداء حركة القفز المتكورة داخلاً على جهاز حصان القفز في الجمناستك م.م سعاد خيري كاظم صبيحة سلطان محمد الملخــص -

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 08-16-2012, 02:04 AM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 20,425
افتراضي القلق المتعدد الإبعاد وعلاقته بأداء حركة القفز المتكورة داخلاً على جهاز حصان القفز في الجمناستك


القلق المتعدد الإبعاد وعلاقته بأداء حركة القفز المتكورة داخلاً على جهاز حصان القفز في الجمناستك




م.م سعاد خيري كاظم
صبيحة سلطان محمد
الملخــص
- الباب الأول :-
* المشكلة :-
إن القلق الذي ينتاب الطالبات على حصان القفز يؤدي إلى الخوف من احتمال السقوط وكذلك قلقهن من رسوبهن في الامتحان .
* الأهداف :-
1- التعرف على القلق المتعدد الأبعاد لدى الطالبات في الجمناستك .
2- التعرف على علاقة القلق المتعدد الأبعاد بأداء حركة القفزة المتكورة داخلا على جهاز حصان القفز لدى الطالبات في الجمناستك .
* الفرض :-
- وجود ارتباط معنوي بين القلق المتعدد الأبعاد وأداء حركة القفزة المتكورة داخلا على جهاز حصان القفز لدى الطالبات في الجمناستك .
- الباب الثاني : الدراسات النظرية :-
تم التطرق في هذا الباب إلى ( مفهوم القلق ، أنواع القلق ، أبعاد القلق المتعدد الأبعاد ، الانفعالية أو سرعة الانفعال ، النواحي الفنية للقفزة المتكورة داخلا على حصان القفز ) وكذلك الدراسات المشابهة .
- الباب الثالث :-
يتناول هذا الباب منهج البحث وإجراءاته الميدانية والأدوات والوسائل المستخدمة في البحث والأسس العلمية للاختبار والتجربة الاستطلاعية والرئيسية والوسائل الإحصائية .
- الباب الرابع :-
يتضمن هذا الباب عرض النتائج وتحليلها ومناقشتها .
- الباب الخامس :-
- الاستنتاجات :-
- هناك ارتباط معنوي بين القلق المتعدد وبين أداء مهارة القفز المتكورة داخلا على جهاز حصان القفز في الجمباز.
- التوصيات :-
1- توصي الباحثة بالاهتمام بالإعداد النفسي .
2- يجب استخدام الأساليب والطرق التي تعمل على خفض مستوى القلق لما له دور ايجابي.


Obstruct
( Anxiety of dimensions mumerous and it relation at performance the round jump interior on Women s Horse vault in gymnastics )
The two researchers
Suad khayri kahdum / Sabeeha Sultan
The First chapter :-
- The problem of research :-
The anxiety which to hit the university students (Females) onWomen sHorse vault and fear of possibility from falling down ,also their anxiety from failed in the exam .
- Aims of research :-
1- Identifying on the mumerous dimensions anxiety , at students in gymnastics .
2- Identifying on relationship the mumerous dimension anxiety in performance activity of round jump interior , on .
- The two researches has assumed the following :-
There moral relations between mumerous dimensions anxiety in performance activity of round jump interior on Women s Horse vault at students in gymnastics .
2-The second chapter :-
This chapter deal with theoretical studies ( meaning of anxiety , types of anxiety , dimensions of mumerous anxiety ) emotion or speed of emotion , the technician ways at the round jump interior on Women s Horse vault also the similar studies .
.
3- The Third chapter :-
This chapter deal with methodical research and fields procedures and the tools and the means used in research and scientific foundations at test and the main exploration experiment and statistics means .
4- The Forth chapter :-
This chapter deal with presentation of results and analysis discussion .
5- The Fifth chapter :
The conclusion : there is moral relation between mumerous anxiety and performance the round jump interior on Women s Horse vault in gymnastic
The Recommendations:-
1- The research advice to care about psychological preparation .
2- Must use the means and ways that which do lower at level of anxiety whereas positive role .

1-1 المقدمة وأهمية البحث:
رياضة الجمناستك واحدة من الرياضيات التي تمتاز بخصوصيتها لتعدد أجهزتها واختلا ف مهاراتها على جميع الاجهزه وصعوبة تركيب هذه المهارات الأمر الذي فرض على طالبات الجمناستك مواصفات جسمية وبدنية ومهارية خاصة ، وكذلك يلعب الإعداد النفسي للطالبات دوراُ مهماً في تحقيق الانجاز .
لهذا ففي درس الجمناستك وامتحانات مادة الجمناستك يهيمن جو الخوف والقلق لدى الطالبات وبالتالي يؤثر ذلك سلبياً على مستوى الأداء والتحصيل الجيد .
ومن هنا تتضح أهمية البحث في دور الإعداد النفسي للطالبات وخاصة قبل أدائها المهارات الحركية الخاصة في درس الجمناستك ، لهذا ارتأت الباحثة أن تتناول الجانب المهم وتسليط الضوء على زاوية من الزوايا التي تخدم تطور الجمناستك كرياضة للسباقات الدولية أو كرياضة أكاديمية لإعداد الهيئات المتخصصة .

1-2 مشكلة البحث :
أن قبول الطالبات في كلية التربية الرياضية بشكل عام يعتمد على سن بعد الثانوية ، وخلال المراحل الدراسية التي تسبق الجامعة لم يترك درس التربية الرياضية بصماته الواضحة والمؤثرة على الطالبات بشكل خاص وخاصة في مادة الجمناستك وذلك لافتقار مدارسنا إلى أجهزة الجمناستك وان وجدت فهي قليلة وفي مدارس محدودة وعندما تقبل الطالبة للدراسة في كلية التربية الرياضية تتفاجى بمهارات الجمناستك من حيث صعوبتها وتعقيدها وخاصة تلك التي تطبق على جهاز حصان القفز .
ومن خلال خبرة الباحثتان وجدت إن القلق الذي ينتاب الطالبة على جهاز حصان القفز والخوف الشديد من احتمالات السقوط والإصابة وكذلك قلقهن من الرسوب في الامتحان تعد مشكلة حقيقية تعانيها الطالبات كذلك مدرسي ومدرسات الجمناستك في كلية التربية الرياضية ، والبحث الحالي يعد مساهمة متواضعة وجادة للإسهام في حل هذه المشكلة .

1-3 أهداف البحث :
1-التعرف على القلق المتعدد الأبعاد لدى الطالبات في الجمناستك .
2- التعرف على علاقة القلق المتعدد الأبعاد بأداء حركة القفز المتكورة داخلاً على جهاز حصان القفز لدى الطالبات في الجمناستك .

1-4 فروض البحث :
يوجد ارتباط معنوي بين القلق المتعدد الأبعاد وأداء حركة القفز المتكورة داخلاً على جهاز حصان القفز لدى الطالبات في الجمناستك .

1-5 مجالات البحث :
1-5-1 المجال البشري : طالبات المرحلة الثانية في كلية التربية الرياضية / جامعة بابل للعام الدراسي 2007-2008 .
1-5-2 المجال الزمني : 15/3/2008- 25/5/2008.
1-5-3 المجال المكاني : قاعة الجمناستك في كلية التربية الرياضية /جامعة بابل .

2- الدراسات النظرية والدراسات المشابهة :
2-1 الدراسات النظرية :
2-1-1 مفهوم القلق :
يحتل موضوع القلق مركزاً رئيساً في علم النفس عامة وعلم النفس الرياضي خاصة لما له من آثار واضحة في اختلال الوظائف النفسية أو الوظائف الجسمية أو كليهما معاً فالقلق يأرق منامك فلا تنام ويربك تفكيرك ويشد أعصابك فيتركك متشائماً متوتراً لأتفه الأسباب الذي يملا حياتك سئماً ومرارة فينغص عليك عيشك فلا يرك سروراً ، ولا يحلو لك حلو الطعام أو الشراب أو مباهج الحياة والقلق ليس مرضاً نفسياً يذهب بصحتك النفسية بل يتحول إلى مرض عضوي يربك أجهزة الجسم وأعضاء البدن وتحول القلق إلى مشكلة مرضية مستعصية على الطب العادي والحضارة المادية ([1]).
وفي هذا الإطار يشير ( أسامة كامل راتب إلى إن أداء أي مهارة بكفاءة عالية يجب أن يكون عاملي نجاحها الاستعداد البدني والاستعداد النفسي) ([2]).
بينما أشار ماي (May ) إلى إن القلق توجيه صحيحة تهديد لبعض لقيم التي يقدسك بها الفرد ويعتقد إنها أساسيه لوجوده ([3]).

أما سولفيان (Snlivan ) فيعرف القلق بأنه ( حاله نوعية للغاية تنشأ كنتيجة لعدم القبول والاستحسان في العلاقات الاجتماعية ([4]).
أما خالدة إبراهيم فعرفت القلق بأنه ( حالة من التحسس الذاتي يدركها المرء على صورة من الضيق وعدم الارتياح مع توقع أكيد للخطر )([5]).
وللقلق أعراض متعددة لعل من أهمها :

التوتر وعدم الاستقرار وعدم الارتياح والتهيج والنرفزة وضعف القدرة على التركيز والانتباه وشرود الذهن وسرعة النبض .
وخفقان القلق ومركز العرق وفقد الشهية للطعام والأرق وارتفاع ضغط الدم والتحدث عن أفكار مزعجة أو الانشغال بها ، وهذه الأعراض السابق ذكرها لاتظهر لدى الفرد إلا عندما ينتابه القلق بل قد تظهر عليه بعض من هذه الأعراض وبالمزيد من شدة هذه الأعراض فكان استجابات القلق يمكن تصورها على خط متصل يتراوح ما بين الحذف البسيط إلى الرعب الحاد ([6]).
وعموما يجب أن لاينظر إلى القلق على انه عامل سلبي يجب التخلص منه بل الفرد قد يحتاج إلى نسبة معينة منه تتلاءم وطبيعة الرياضي ، إذ إن هناك بعض الأفراد يحققون نتائج عاليه في السباق عندها تكون درجة القلق لديهم عاليه وهذا ما يسمى ( بحالة القلق الأفضل )([7]).










2-1-2 أنواع القلق :
1- القلق كسمه أو حاله :-
استطاع كل من ( كاتك Caheh ) & ( شيير shheier) التوصيل إلى وجود عاملين متمايزين للقلق هما ( سمة القلق Trait arxiety) & ( حالة القلق Anxiety State) ويعرف
( تشارلز سبيلبرجر Spielberge) سمة القلق بأنها "واقع أو استعداد سلوكي مكتسب يدفع الفرد إلى إدراك ظروف أو إهدائها غير خطره موضوعياً على إنها محددة له ، والاستجابة لهذه الظروف أو الإحداث بحالة من القلق لاتتناسب في شدتها مع حجم الخطر الموضوعي "
كما يعرف حالة القلق بأنها " حالة انفعالية تتميز بمشاعر ذاتية وشعورية يتوقع الخطر والتوتر مع ارتباطها تنشيط أو استشارة الجهاز العصبي الاوتونومي (الإرادي ) وهذه الحالة تتغير من وقت لآخر وتتذبذب بصورة متناسبة مع التهديد الذي يدركه الفرد في الموقف الحالي الذي يكون فيه .
أي إن سمة القلق ثابتة في الفرد وتشترك في تشكيل شخصيته وان الأفراد الذين يتصفون بهذه السعة يدركون عدداً اكبر من المواقف على إنها تهديد لهم ويميلون للاستجابة لمثل تلك المواقف بدرجات عاليه من الشدة الفسيولوجية ، أما حالة القلق فتكون متغيره في شدتها من وقت لآخر .
2- قلق المنافسة الرياضية :
يقصد به القلق الناجم في مواقف المنافسة ( المباراة ) الرياضية ، وهو يرتبط ارتباطاً مباشراً بالمجال الرياضي فهو ينتاب المدرب الرياضي واللاعب في مواقف المنافسة الرياضية نظراً لما تتميز به هذه المواقف من مظاهر معينه كالفوز أو الهزيمة أو النجاح أو الفشل طبقاً لمفــــهوم
(سبيل برجز ) والذي يمكن أن يحدث للفرد فـي أي موقف مـن مواقف الحياة العامة والـذي يعده الفرد مهدداً به ([8] ).
3- القلق المتعدد الأبعاد :
أشار ليبرن Liebert وموريس Morris إن في مجالات ودراسات وبحوث قلق الاختبار
( قلق الامتحان النظري ) إلى وجود بعدين منفصلين للقلق هما :-
1- الإزعاج"Wsrry" أو القلق المعرفي " Gognitive anxiey ويقصد به الوعي الشعوري بانفعالات غير سارة.
2- القلق البدني Somatic anxlety : ويقصد به إدراك الاستثارة أو التنشيط الفسيولوجي ، ومن ناحية أخرى استطاع بوركوفك Borkovek إلى إن القلق يمكن النظر إليه على انه ليس بعداً واحداً ولكنه يتميز بوجود ثلاثة أبعاد فرعية :

- القلق المعرفي :- ويقصد به الانزعاج أو الصمت وعدم القدرة على التركيز وتشتيت الانتباه .
- القلق البدني :- ويقصد به إدراك الأعراض الجسمية لنشاط الجهاز العصبي الاتونوحي
( اللاإرادي ) كالآم المعدة ، وتصبب العرق ، وارتعاش الأطراف ، وزيادة معدل ضربات القلب .
- تغيرات سلوكية ظاهرة :- أو مكونات سلوكيه للقلق مثل تعبيرات الوجه والتغيرات في أنماط العلاقة مع الآخرين .
وفي إطار هذه المفاهيم قام ( سبيل برجز 1980) ([9])
بتصميم قائمة لقياس الفروق الفردية في قلق الامتحان في حين إنها سمة شخصيه في موقف نوعي ( موقف الامتحان النظري ) للتعرف على الأعراض الخاصة بالقلق قبل الامتحان وإثنائه وبعده بالإضافة إلى قياس الفروق الفردية في النزعة للقلق ( الاستهداف للقلق ) في موقف الامتحان وتتضمن القائمة بعدين هما :-
1- القلق المعرفي ( الانزعاج أو الصم ):-ويقصد به الاهتمام المعرفي بعواقب أو نتائج الفشل في الامتحان .
2- ألانفعاليه أو سهولة الانفعال :- ويقصد بها استجابات الجهاز العصبي التي تظهر نتيجة لتقييم الضبط العصبي الذي يشعر به الفرد ( القلق البدني ).

2-1-3 أبعاد القلق المتعدد الأبعاد :-
في إطار الدراسات السابقة يمكن النظر إلى القلق متعدد الأبعاد في إطار البعدين التالين :-
1- القلق المعرفي : ويقصد به " توقع الفرد للفشل وعدم الفوز أو عدم الإجادة في المنافسة والتشأوم وعدم القدرة على التركيز الانتباه أو التفكير المنطقي الصحيح .([10])
وهنا نرى إن القلق المعرفي يؤثر في العمليات الذهنية وذلك زيادة الأفكار السلبية غير المرغوب بها .
2- القلق البدني : ويمثل الأعراض الجسمية للقلق كمتاعب المعدة وزيادة ضربات القلب والتوتر الجسمي وزيادة إفرازات العرق وعدم الراحة البدنية([11] ) .
وهناك بعض الأعراض التي تظهر في البعد البدني مثل برودة اليدين وسرعة التنفس أو زيادة والشعور بالعجز والتعب والحرص وهذه الأعراض تؤدي إلى عدم التركيز والنسيان



الانفعالية أو سرعة الانفعال :-
الانفعال هو " خبرة داخلية له جانب ذاتي يشمل إحساس الفرد الداخلي بانفعالاته الخاصة مثل الفرح أو الحزن أو الاضطرابات النفسية والزفرة وقد تتعدى المشاعر الذاتية بجانب سلوكي واضح يشير إلى الحركات التعبيرية كالتعبيرات الوجه أو التغيرات العضوية المصاحبة له مثل سرعة القضب وارتفاع الصوت([12]) .
وممــا لاشك فيه إن لكل نوع مـــن أنواع القلق الأسلوب الملائم للتعامل معـــه
( إذ يمكن استخدام التدريبات البدنية أو تمرينات الاسترخاء أو استخدام التدليل في علاج القلق البدني أما في حالة القلق المعرفي فيمكن استخدام التمرينات الذهنية البديلة وتمرينات التصور الذهني )([13] )
2-1-4 النواحي الفنية للقفزة المتكورة داخلاً على حصان القفز :
2-1-4-1 النواحي الفنية :-
أ- الركضة التقريبية :- تبدأ اللاعبة الحركة بالوقوف على بعد لايزيد عن (20) متراً من لوحة النهوض ، وتبدأ الجري على أمشاط القدمين وبدون تصلب بخطوات منتظمة متزايدة في السرعة حتى تصل إلى سرعتها القصوى في الخطوات الأخيرة قبل للهبوط على لوحة النهوض .
ب- الارتقاء : يكون الجسم عند هبوطه على لوحة النهوض بزاوية ميل حوالي والجذع والرأس على استقامة واحدة ([14]).
وهي الفترة التي يستغرقها الجسم في الهواء قبل الوصول باليدين إلى منطقة الارتكاز وعادة ما يكون الجسم فيه مستقيماً وفوق مستوى الحصان بالقدر الذي تحتاجه الحركة .([15])
ح- الطيران الثاني :- هي مرحلة وصول الجسم في الهواء لفترة قصيرة بعد عملية الرفع وقبل الهبوط على الأرض.([16])
خ- الهبوط :- وهي المرحلة الأخيرة من مراحل القفز إذ يتم الهبوط على مشطي القدمين المضمومتين الذي يتبعه انثناء مفاصل الركبتين والفخذين لغرض امتصاص قوة الهبوط وتمرجح الذراعين أماما جانباً مع مد مفاصل الركبتين ومرجحة الذراعين أسفل لوضع الوقوف .
2-1-4-2 الخطوات التعليمية([17] ):
1- الاستناد الأمامي ، تم ثني ومد الذراعين مع التصفيق .
2- الاستناد الأمامي ، تم ثني ومد الذراعين بالقفز .
3- الوقوف والقفز للأعلى ثني وسحب الذراعين للصدر .
4- القفز على الحصان الصغير بارتفاع مناسب .
5- أداء الحركة لزيادة المسافة بين لوحة النهوض وحصان القفز تدريجياً وكذلك زيادة ارتفاعه .

2-1-4-3 الأخطاء الشائعة :
1- ثني الركبتين سريعاً وسحبهما للصدر لحظة ترك لوحة النهوض.
2- ثني الذراعين .
3- الركضة التقريبية خاطئة .
4- عدم خطف الرجلين للخلف الأعلى.
5- الدفع الضعيف لليدين .
6- الهبوط قريب جداً من حصان القفز .

2-1-4-4 تصحيح الأخطاء :
1- إصلاح الركضة التقريبية بتقنين الخطوات حتى القفاز .
2- إعادة على تقوية خطوات التدرج الضرورية وحسب نوعية الخطأ في الحركة
3- التدريب على تقوية عضلات القفز للرجلين والتدريب على النهوض الصحيح

2-1-4-5 طرق المساعدة :-
يقف مساعدة واحد أو مساعدان على جانب الحصان ويمسك الطالبة بمسكه التثبيت أي يد تمسك رسخ اليد والأخرى العضد.[18]



2-2 الدراسات المشابهة :
2-2-1 دراسة علي سلوم جواد الحكيم (2006) [19]
عنوان الرسالة (القلق المتعدد الأبعاد وعلاقته بدقة بعض المهارات الأساسية لدى لاعبي الكرة الطائرة ).

أهداف الدراسة :
1- التعرف على القلق المتعدد الأبعاد ( البعد المعرفي – البعد البدني – بعد سرعة وسهولة الانفعال) لدى لاعبي أندية الدرجة الأولى بالكرة الطائرة لمنطقة الفرات الأوسط .
2- التعرف على دقة أداء بعض المهارات الأساسية بالكرة الطائرة لدى لاعبي أندية الدرجة الأولى بالكرة الطائرة .
3- التعرف على العلاقة بين القلق المتعدد الأبعاد ودقة أداء بعض المهارات الأساسية لدى لاعبي الكرة الطائرة .

فروض البحث :- هناك علاقة ذات دلالة إحصائية بين القلق المتعدد الأبعـــــــــــاد
( البعد المعرفي – البعد البدني – بعد سرعة وسهولة الانفعال) ودقة أداء بعض المهارات الأساسية لدى لاعبي الكرة الطائرة .

إجراءات البحث الميدانية :
منهج البحث / استخدام الباحث المنهج الوصفي بأسلوب العلاقات الارتباطية لملائمة طبيعة المشكلة
مجتمع البحث / تضمن مجتمع البحث (7) أندية يمثلون منطقة الفرات الأوسط بالكرة الطائرة للدرجة الأولى وقد شملت العينة على (74) لاعباً إذ تم اختيارها بالطريقة العشوائية .
مقياس البحث / اعتمد الباحث في دراسته على المقياس الذي أعده محمد حسن علاوي وهو مقياس استبيان تقويم الذات يحتوي على ثلاثة أبعاد وهي البعد المعرفي والبعد البدني والبعد سرعة وسهولة الانفعال.
الوسائل الإحصائية / استخدام الباحث نظامي (Excesses) وفيهما استخدم مجموعة من القوانين الإحصائية ومنها الوسط الحسابي والانحراف المعياري ومعامل الارتباط البسيط (بيرسون ) ودلالة معنوية الارتباط.

الاستنتاجات :-
1- هناك علاقة معنوية بين القلق المتعدد الابعاد ( البعد المعرفي – البعد البدني – بعد سرعة وسهولة الانفعال) ودقة أداء مهارة الإرسال من الأعلى (تنس).
2- هناك علاقة معنوية بين القلق المتعدد الابعاد( البعد المعرفي – البعد البدني – بعد سرعة وسهولة الانفعال) ودقة أداء مهارة الاستقبال الإرسال بالذراعين من الأسفل .

التوصيات :-
1- تأكيد الاهتمام بالقلق المتعدد الابعاد بوصفه سمة شخصية فرديه تؤثر استجاباتها في الرياضي وتحديد البعد المؤثر في الأداء .
2- التأكيد والقيام بمحاضرات نظريه تخص الإعداد النفسي الرياضي وخاصة القلق للفرد الرياضي .
3- تأكيد معرفة علاقة القلق المتعدد الابعاد ( البعد المعرفي – البعد البدني – بعد سرعة وسهولة الانفعال) وبعض المهارات الأساسية في لعبة الكرة الطائرة وبقية الألعاب الأخرى لما لها من أهمية في الإعداد النفسي للرياضيين .















3- منهج البحث وإجراءاته الميدانية :
3-1 منهج البحث :-
استخدمت الباحثتان المنهج الوصفي بالأسلوب المسحي لملائمته طبيعة مشكلة البحث ، إذ يهتم المنهج الوصفي في " تصوير الوضع الراهن وتحديد العلاقات التي توجد بين الظاهرات والاتجاهات التي تسير في طريق النمو أو التطوير "([20])

3-2 مجتمع وعينة البحث:
يتألف مجتمع البحث من طالبات المرحلة الثانية كلية التربية الرياضية / جامعة بابل – للعام الدراسي 2007-2008.
إذ بلغ عددهن (26) طالبه ، ثم قامت الباحثتان باختيار العينة الرئيسية بالأسلوب العشوائي وبنسبة (61،538%) أي بلغ (16) طالبة من طالبات مجتمع البحث وهي نسبة مناسبة لتمثيل مجتمع البحث تمثيلاً صادقاً وحقيقياً .

3-3 الأدوات والأجهزة الوسائل المستخدمة في البحث:
1- المصادر والمراجع العربية والأجنبية .
2- المقابلات الشخصية .
3- استبانة اختبار القلق المتعدد الابعاد .
4- استمارة جمع المعلومات وتفريقها .
5- ساعة يدوية لمعرفة الوقت المستغرق في الإجابة عن استمارات المقياس قبل العينة .
6- جهاز حصان القفز .
7- بساط إسفنجي.
8- قفاز .
9- الحاسبة الالكترونية لإجراء المعالجات الإحصائية المطلوبة في البحث .
10- شبكة المعلومات الدولية .
11- جهاز كومبيوتر .



3-4 التجربة الاستطلاعية :- فقد أجريت التجربة الاستطلاعية للمدة من 15-23/3/2008 على عينة من طالبات المرحلة الثانية كلية التربية الرياضية / جامعة بابل والبالغ عددهن (10) طالبات وكان الهدف منها معرفة مدى وضوح وفهم الطالبات لفقرات المقياس والتعرف على الصعوبات التي تواجه عملية التطبيق وتحديد الوقت اللازم للإجابة .
وقد تبين من التجربة الاستطلاعية إن فقرات المقياس كانت واضحة لدى عينة البحث وان الوقت المستغرق للإجابة يتراوح ما بين (20-25) دقيقة .

3-5 تصحيح المقياس:- يصلح هذا المقياس لقياس القلق المتعدد الابعاد في جميع المراحل العمرية ، وقد صممه " محمد حسن علاوي والمطبق على البيئة المصرية مقياس المباراة الرياضية "([21])
ويتضمن مقياس القلق المتعدد الابعاد (45) عبارة عن ثلاثة أبعاد ويحتوي كل بعد على (15) عبارة ويقوم بالإجابة على العبارات بالتدرج من ( أبدا تقريباً – أحيانا – غالباً – دائماً تقريباً ) .
ويتم تصحيح المقياس للعبارات الايجابية بالدرجات التالية درجة واحد (أبدا تقريباً) ودرجتان
( أحيانا ) وثلاث درجات ( غالباً ) وأربع درجات ( دائماً تقريباً ) أما العبارات السلبية فيتم تصحيحاً على النحو التالي .
أربع درجات (أبدا تقريباً ) وثلاث درجات ( أحيانا ) درجتان (غالباً) ودرجة واحد ( دائماً تقريباً) وقد استغرقت عملية التصحيح (4-5) دقائق لكل استمارة ولأجل استخراج الدرجة الكلية للمقياس تجمع الدرجات التي حصلت عليها الطالبة من خلال إجابتها على فقرات المقياس .
والجدول الثاني يبين أرقام العبارات التي تقيس القلق المتعدد الابعاد بالعبارات الايجابية والسلبية .
جدول (1)
يبين أرقام العبارات الايجابية والسلبية التي تقيس القلق المتعدد الابعاد
المقياس
العبارات الايجابية
العبارات السلبية
المجموع
المعرفي
42،39،33،30،27،24،21،18،15،12،9،3
45،36،6
15
البدني
40،37،34،31،28،22،19،16،13،7،4
43،25،10،1
15
سهولة الانفعال
44،35،29،26،23،20،11،8،5،2
41،38،32،17،14
15
المجموع
45


3-6 الأسس العلمية للمقاس :
3-6-1 صدق المقياس :
يعد الصدق واحداً من أكثر الأساليب الإحصائية في مجال القياس النفسي إن لم يكن أهمها على الإطلاق،ويعني الصدق بأنه"قدرة المقياس على قياس ما وضع من اجله أو السمة المراد قياسها "([22])
إذ قامت الباحثتان باستخدام صدق المحتوى حيث وزعت المقياس على مجموعة من الخبراء والمختصين* في مجال علم النفس العام وعلم النفس الرياضي لابدء أرائهم وملاحظاتهم حول صلاحية فقرات المقياس في قياس القلق متعدد الابعاد لغرض تطبيق المقياس على عينة البحث .

3-6-2 ثبات المقياس:-
يقصد به هو ( الاختبار الذي يعطي نفس النتائج فيما إذ تم إعادة اختبار مرة ثانية على نفس العينة وتحت نفس الظروف )([23])
فقد قامت الباحثة بإعادة الاختبار مرة ثانية بعد مرور سبعة أيام من تاريخ التجربة الاستطلاعية على عينة البحث نفسها وتحت نفس الظروف ، إذ أظهرت قيم معامل الارتباط البسيط (بيرسون ) بين نتائج الاختبارين الأول والثاني وجود درجة ارتباط قويه بين نتائج الاختبار وكما مبين في الجدول (1)
جدول (2)
يبين معامل الثبات لأبعاد القلق
البعد
الثبات
المعرفي
0.91
البدني
0.90
سهولة الانفعال
0,88



3-7 قياس حركة القفز المتكورة :
استعانت الباحتان بالحكام :-
1- آمال عبد الحمزة .
2- سحر ياسين
3- عبير صالح
أعطى كل طالبة محاولتين استخدمت المحاولة الأفضل أي التي حققت أعلى درجة من درجات الحكام حيث اخذ متوسط درجة الحكمين بعد أن حذفه أعلى وأوطأ درجة كما نص عليه القانون الدولي للجمناستك ، واتفق الحكام على أن تكون الدرجة القصوى للمهارة (10) درجة وكان التقويم في فترة الامتحان .

3-8 التجربة الرئيسية :
بعد الانتهاء من التجربة الاستطلاعية وإجراء المعاملات العلمية لها ، قامت الباحثتان بتطبيق اختبار القلق المتعدد الابعاد بتاريخ 5-24/5/2008 على العينة الرئيسية والبالغ عددها (16) طالبه















3-9 الوسائل الإحصائية :
الجزء
1- النسبة المئوية([24]) = ـــــــــــــ × 100
الكل

مج س
2- الوسط الحسابي ([25] ): س = ــــــــــــ
ن

مج ( س – س- )2
3- الانحراف المعياري([26]) : ع = ــــــــــــــ
ن

4- معامل الارتباط البسيط (بيرسون ) :([27])

مج س × م ص
مج س ص - ـــــــــــــ
ن
ر = ـــــــــــــــــــــــــ
[IMG]file:///C:\Users\user\AppData\Local\Temp\msohtmlclip1\01\c lip_image001.gif[/IMG][IMG]file:///C:\Users\user\AppData\Local\Temp\msohtmlclip1\01\c lip_image002.gif[/IMG] ( مج س ) 2 ( مج ص )2
[IMG]file:///C:\Users\user\AppData\Local\Temp\msohtmlclip1\01\c lip_image003.gif[/IMG] ( مج س2 - ــــــــ ) ( مج ص2 – ــــــــ)
ن ن

5- اختبار T لقياس معنوية الارتباط ([28])




[IMG]file:///C:\Users\user\AppData\Local\Temp\msohtmlclip1\01\c lip_image004.gif[/IMG]
[IMG]file:///C:\Users\user\AppData\Local\Temp\msohtmlclip1\01\c lip_image005.gif[/IMG] ت - 2
ت = ر ـــــــــــــ
1 – ر2
4- عرض النتائج وتحليلها ومناقشتها :
4-1 عرض نتائج القلق المتعدد الأبعاد وتحليلها ومناقشتها.
الجدول(3) الذي يبين الوسط الحسابي والانحراف المعياري لأبعاد مقياس القلق وكما مبين في الجدول في الجدول التالية:-
الجدول (3)
يبين الأوساط الحسابية والانحرافات المعيارية لمقياس القلق
الأبعاد
الوسط الحسابي
الوسط الفرضي
الانحراف المعياري
البعد المعرفي
161.06
149,85
2,17
البعد البدني
151.12
1,59
بعد سرعة وسهولة الانفعال
156.56
2,01

من خلال ملاحظتنا الجدول(3) تبين أن البعد المعرفي قد بلغ الوسط الحسابي (161,06) وقيمة الانحراف المعياري (2,17) أما البعد البدني فقد بلغ الوسط الحسابي (151,12) وقيمة الانحراف المعياري( 1,59).
بينما نجد أن بعد سرعة وسهولة الانفعال فأن وسطها الحسابي بلغ قيمته (156,56) وانحراف معياري(2.01) وهنا نرى الباحثة إن مستوى القلق كان فوق الوسط بقليل، إذ يعد قلقاً معنوياً وهذا يؤثر سلبياً على مستوى الأداء إذ إن ارتفع مستوى القلق لدى الطالبة كلما اثر سلبياً على الأداء .











4-2 عرض نتائج أداء حركة القفزة المتكورة داخلاً على حصان القفز
الجدول (4) يبين نتائج أداء حركة القفزة المتكررة داخلاً على حصان القفز في الجمناستك ، وكما مبين بالجدول (4).
الجدول (4)
يبين الوسط الحسابي والانحراف المعياري لحركة القفزة المتكررة داخلاً
الاختبار
وحدة القياس
الوسط الحسابي
الانحراف المعياري
أداء حركة القفزة المتكررة داخلاً
درجة
7,627
1,624

من خلال ملاحظتنا الجدول (4) نجد إن الوسط الحسابي لأداء حركة القفزة المتكررة داخلاً على حصان القفز قد بلغت قيمتها (7,627) والانحراف المعياري بلغت قيمته (1,624) .

4-3 عرض العلاقة بين القلق وأداء حركة القفزة المتكورة وتحليلها ومناقشتها
الجدول (5)
يبين قيم معامل الارتباط واختبار(T) لدلالة معنوية الارتباط بين القلق المتعدد الابعاد
ودرجة الامتحان
المتغيرات
معامل الارتباط (بيرسون )
قيمة (T)
نوع الدلالة (0,05)
المحسوبة
الجدولية
البعد المعرفي لأداء حركة القفزة
0,921
8,838


2,18


معنوي
البعد البدني لأداء حركة القفزة
0,861
6,342
سرعة الانفعال لأداء حركة القفزة
0,862
6,374

· عند مستوى دلالة (0,05) ودرجة حرية (15)





من خلال الجدول (5) نجد إن العلاقة بين البعد المعرفي وأداء حركة القفزة المتكورة داخلاً باستخدام معامل الارتباط (بيرسون ) إذ بلغت قيمته (0,921) ولبيان الدلالة المعنوية تم استخدام اختبار(T) لدلالة معنوية الارتباط وكانت (8,838) وهي اكبر من القيمة الجدولية البالغة (2,18) عند درجة حرية (15) ومستوى دلالة (0,05) وبذلك توجد علاقة معنوية بين البعد المعرفي وأداء حركة القفزة المتكورة داخلاً لها ارتباط عالي ووثيق بالقلق المتمثل بالبعد المعرفي لان الطالبة التي تتميز بضعف القلق تستطيع أداء الحركة بالطريقة الصحيحة أو الجيدة
بينما العلاقة بين البعد البدني وأداء حركة القفزة المتكورة داخلاً نجد إن قيمة معامل الارتباط (بيرسون ) قد بلغت (0,961) ولبيان الدلالة المعنوية للقيمة المحسوبة تم استخدام اختبار (T) لدلالة معنوية معامل الارتباط وكانت قيمة (T) المحسوبة (6,342) وهي اكبر من القيمة الجدولية البالغة (2,18) عند مستوى دلالة (0,05) ودرجة حرية (15) وبذلك توجد علاقة معنوية بين البعد البدني وأداء حركة القفزة المتكورة داخلاً على حصان القفز وتفسر الباحثتان ذلك بان الانفعالات المختلفة لكثير من المظاهر التغيرات (الفسلجية ) الداخلية لأعضاء الجسم كالتغيرات البدنية التي لاتعلم الطالبة مصدرها كالإحساس بالإرهاق والتعب وهي استجابات لااراديه تؤثر في الطالبة وتجعلها تشعر بالقلق ،لذا فان للبعد البدني تأثيرا سلبياً في دقة أداء القفزة المكورة داخلاً.
بينما نجد إن العلاقة بين سرعة وسهولة الانفعال وأداء حركة القفزة المتكورة داخلاً كانت قيمة معامل الارتباط (بيرسون ) قد بلغت (0,862) ولبيان دلالة معنوية معامل الارتباط استخدمت الباحثة قيمة (T) الجدولية إذ بلغت قيمة (T ) المحسوبة ( 6,374) وهي اكبر من القيمة الجدولية البالغة (2,18) عند مستوى دلالة (0,05) ودرجة حرية (15) وبذلك توجد علاقة معنوية بين سرعة الانفعال وأداء حركة القفزة المتكورة داخلاً ، وتفسر الباحثتان ذلك نتيجة الأفكار السلبية المتراكمة لدى اللاعبة نتيجة إدراك مواقف طبيعية على إنها مواقف خطره وهذا ما يمثله البعد الانفعالي وهو البعد الذي يشعر به الفرد الرياضي خلال الأداء أو أثناء الأداء وهو البعد الأكثر أهمية بين البعدين ( المعرفي والبدني ) في تحديد استعداد اللاعبة قبل الأداء .







5- الاستنتاجات والتوصيات :-

5-1 الاستنتاجات :
من خلال عرض النتائج وتحليلها ومناقشتها توصلت الباحثتان إلى الاستنتاجات التالية :
1- هناك ارتباط معنوي بين القلق متعدد الابعاد وبين مهارة القفزة المتكورة داخلاً على جهاز حصان القفز في الجمباز .

5-2 التوصيات :
وفقاً لنتائج الاستنتاجات التي توصلت إليها الباحثتان قامت بوضع التوصيات الآتية :
1- توصي الباحثتان بالاهتمام بالإعداد النفسي.
2- يجب استخدام الأساليب والطرق التي تعمل على خفض مستوى القلق لما له من دور ايجابي .

















المصادر
1- احمد عكاشة : علم الفسيولوجي ، القاهرة ، دار المعارف ، 1982 .
2- أسامة كامل راتب :علم النفس الرياضة –المفاهيم والتطبيقات ،ط3، القاهرة ،دار الفكر العربي ، 2000.
3- خالدة إبراهيم : الحد أو التقليل من تأثير عامل القلق على انجاز لاعبي المستويات العليا في كرة السلة ، رسالة ماجستير غير منشورة – جامعة بغداد – كلية التربية الرياضية ، 1984.
4- رمزي الغريب : التقويم القياسي النفسي التربوي ، القاهرة ، مكتبة الانجلو المصرية ، 1985.
5- ريسان خريبط مجيد : مناهج البحث في التربية البدنية ، مديرية الكتب للطباعة والنشر ، 1987.
6- عبد الرحمن عدس : مبادئ الإحصاء في التربية وعلم النفس ،ج2 ، مكتبة الأقصى ، 1981.
7- علي سلوم جواد الحكيم : القلق المتعدد الابعاد وعلاقته بدقة بعض المهارات الأساسية لدى لاعبي كرة الطائرة ، رسالة ماجستير ، جامعة القادسية ، كلية التربية الرياضية ، 2006 .
8-محمد حسن أبو عبيه : المنهج في علم النفس ، القاهرة ، دار المعارف ، 1977.
9- محمد حسن علاوي :مدخل في علم النفس الرياضي ، مركز الكتاب للنشر ، 1998.
10- محمد حسن علاوي : سيكلوجية المدرب الرياضي ، القاهرة ، دار الفكر العربي ،ط1، 2002.
11- مصطفى حسين ناجي : المعادلات العلمية بين النظرية والتطبيق في الثبات ، الصدق ، الموضوعية المعايير ،ط1، القاهرة ، مركز الكتاب للنشر ، 1996 مصطفى حسين ناجي : المعادلات العلمية بين النظرية والتطبيق في الثبات ، الصدق ، الموضوعية المعايير ،ط1، القاهرة ، مركز الكتاب للنشر ، 1996 .
12- فقي إبراهيم حمادة : التدريب الرياضي الحديث تخطيط وتطبيق وقيادة ) ط1، دار الفكر العربي ، 1998.
13- وديع ياسين ومحمد حسين العبيدي : التطبيقات الإحصائية واستخدامات الحاسوب في بحوث التربية الرياضية ، الموصل ، دار الكتب ، 1999.
14- Jarcer 2000 @ hotmail . com & Jarcer 2000@yohoo . com 7-9-2009.
15-Jones, 1995-more than , Just , a Game research Develop ment and tssnes in completive Anxiety in sport-c (British Journd of psycholoyy . p449.
16-Spielperger, C.D Anxiety as an Emotional , NY ; Mcgraw hill p . 50 k 1980.
الملاحق
وزارة التعليم العالي والبحث العلمي
جامعة بابل
كلية التربية الرياضية

بسم الله الرحمن الرحيم
[IMG]file:///C:\Users\user\AppData\Local\Temp\msohtmlclip1\01\c lip_image006.gif[/IMG]فيما يلي بعض العبارات التي قد تستخدمها الطالبة لوصف شعورها عند أداء حركة القفزة المتكورة داخلاً على حصان القفز في الجمناستك .
[IMG]file:///C:\Users\user\AppData\Local\Temp\msohtmlclip1\01\c lip_image007.gif[/IMG]يرجى قراءة كل عبارة ثم وضع علامة ( ) أمام العبارة التي تنطبق مع حالتك التي تشعرين بها عند أداء حركة القفزة المتكررة داخلاً على حصان القفزة
شاكرين تعاونكم معنا
الباحثتان
سعاد خيري كاظم
صبيحة سلطان محمد
ت
العبارت
أبدا تقريباً
أحيانا
غالباً
دائماً تقريباً
1.
اشعر بالاسترخاء في جسمي
2.
اشعر بالنرفزه
3.
أخشى الهزيمة
4.
اشعر برعشة في بعض أطرافي
5.
أحس بالاضطراب
6.
اشعر بالتفاؤل بالنسبة لنتيجة أداء
7.
أحس بمغص أو توتر بمعدتي
8.
أحس بعدم الاستقرار
9.
بالي مشغول من ناحية نتيجة أداء
10.
اشعر بأنني بأحسن حالاتي البدنية
11.
أعصابي مشدودة
12.
أخشى من عدم التوفيق بالأداء
13.
اشعر بان ريقي ناشف
14.
روحي المعنوية مرتفعة
15.
فكري مشغول خوفاً من سوء مستواي في المباراة
16.
دقات قلبي سريعة جداً(أسرع من المعتاد)
17.
اشعر بالاطمئنان
18.
تراودني أفكار بعدم الاشتراك بالأداء
19.
اشعر بان جسمي مشدود
20.
أحس بالارتباك
21.
بالي مشغول بعدم رضا المدرب عن مستوى أدائي
22.
اشعر بصداع بسيط في راسي
23.
اشعر بالتوتر العصبي
24.
أخشى من عدم إجادتي
25.
اشعر بالراحة الجسمية
26.
اشعر بالانزعاج
27.
أهمية المباراة تشتت تفكيري
28.
اشعر بان جسمي متوتر
29.
معنوياتي منخفضة
30.
كلما فكرت بالمباراة كلما زاد ارتباكي
31.
أحس بالتعب في بعض عضلاتي
32.
اشعر بثقة في نفسي
33.
ينتابني بعض التشاؤم
34.
أعاني من بعض العرق وخاصة في راحة يدي
35.
أحس بالعصبية
36.
اشعر باني سوف اظهر في أحسن حالاتي الأداء
37.
اشعر ببعض الضيق في التنفس
38.
اشعر بالأمان
39.
تدور في ذهني أفكار عن الهزيمة في الأداء
40.
أحس بما يشبه الألم في بعض أجزاء جسمي
41.
أعصابي مسترخية
42.
أجد نفسي أفكر في عدم قدراتي على استكمال الأداء
43.
اشعر باني مرتاح جسمياً
44.
اشعر بالضغط العصبي
45.
عندي ثقة بالفوز بالأداء

[1]- Jarcer 2000 @ hotmail . com & Jarcer 2000@yohoo . com 7-9-2009.

[2]- أسامة كامل راتب : علم النفس الرياضة – المفاهيم والتطبيقات ،ط3، القاهرة ، دار الفكر العربي ، 2000، ص156.

[3]- محمد حسن علاوي :مدخل في علم النفس الرياضي ، مركز الكتاب للنشر ، 1998، ص379.

[4]- محمد حسن علاوي : المصدر السابق ،ص382.

[5]- خالدة إبراهيم : الحد أو التقليل من تأثير عامل القلق على انجاز لاعبي المستويات العليا في كرة السلة ، رسالة ماجستير غير منشورة – جامعة بغداد – كلية التربية الرياضية ، 1984، ص38.

[6]- محمد حسن علاوي : سيكلوجية المدرب الرياضي ، القاهرة ، دار الفكر العربي ،ط1، 2002 ، ص172.

Spielperger, C.D Anxiety as an Emotional , NY ; Mcgraw hill p . 50 k 1980.- [7]

[8]- مفتى إبراهيم حمادة : التدريب الرياضي الحديث تخطيط وتطبيق وقيادة ) ط1، دار الفكر العربي ، 1998 ، ص242.

[9]- محمد حسن علاوي : مصدر سابق ، 1998، ص399.

[10]- محمد حسن علاوي : المصدر سابق ، 2002 ، ص177.

[11]- محمد حسن علاوي : المصدر نفسه ، ص177.

[12]- Jones, 1995-more than , Just , a Game research Develop ment and tssnes in completive Anxiety in sport-c (British Journd of psycholoyy . p449.

[13]- احمد عكاشة : علم الفسيولوجي ، القاهرة ، دار المعارف ، 1982 ، ص72.

[14] - فوزي يعقوب رزق الله وعادل عبد البصير : النظريات والأسس العلمية لتدريب الجمباز ، القاهرة ، مكتبة القاهرة الحديثة ، ج1،1971،ص547.


[15]- صائب عطيه احمد وابراهيم خليل مراد : الجمناستك ، بغداد ، مطبعة جامعة بغداد ، 1985، ص109.


[16]- صائب عطيه احمد وابراهيم خليل مراد: المصدر نفسه ، ص110.


[17]- موسى فهمي : موسوعة الجمباز للرجال ، ج1، دار الكتب الجامعية ، 1970 ، ص27.

[18] - محمد حسن أبو عبيه : المنهج في علم النفس ، القاهرة ، دار المعارف ، 1977.



[19]- علي سلوم جواد الحكيم : القلق المتعدد الابعاد وعلاقته بدقة بعض المهارات الأساسية لدى لاعبي كرة الطائرة ، رسالة ماجستير ، جامعة القادسية ، كلية التربية الرياضية ، 2006 .

[20]- ريسان خريبط مجيد : مناهج البحث في التربية البدنية ، مديرية الكتب للطباعة والنشر ، 1987، ص82.

[21]- محمد حسن علاوي : موسوعة الاختبارات النفسية للرياضيين ، 1988 ، ص267.

[22]- مصطفى باهي : المعاملات العلمية العملية بين النظرية والتطبيق ، ط1 ، القاهرة ، مركز الكتاب للنشر ،1999، ص23.

[23]- رمزي الغريب : التقويم القياسي النفسي التربوي ، القاهرة ، مكتبة الانجلو المصرية ، 1985، ص65.
*الخبراء:
1- أ.م.د حسين ربيع . علم النفس العام ، كلية التربية ، قسم العلوم النفسية ، جامعة بابل.
2- أ.م.د فاهم الطريحي . علم النفس العام ، كلية التربية ، قسم العلوم النفسية ، جامعة بابل.
3-أ.م.د عامر سعيد الخيكاني: علم النفس الرياضي ، كلية التربية الرياضية ، جامعة بابل.

[24] -عبد الرحمن عدس : مبادئ الإحصاء في التربية وعلم النفس ،ج2 ، مكتبة الأقصى ، 1981 ، ص102.

[25]- مصطفى حسين باهي : مصدر سابق ، ص15.

[26]- مصطفى حسين باهي : مصدر نفسه ، ص20.

[27]- وديع ياسين ومحمد حسين ألعبيدي : التطبيقات الإحصائية واستخدامات الحاسوب في بحوث التربية الرياضية ، الموصل ، دار الكتب ، 1999، ص214.

[28]- وديع ياسين ومحمد حسين ألعبيدي : مصدر نفسه ، ص240.
المصدر: ملتقى شذرات


hgrgr hglju]] hgYfuh] ,ughrji fH]hx pv;m hgrt. hglj;,vm ]hoghW ugn [ih. pwhk td hg[lkhsj;

__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
القلق

« - كتابات الرحالة الغربيين مصدراً لتاريخ الجزيرة العربية القديم | الذكاء العاطفي الذاتي وتطبيقاته في السنة النبوية »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
عودوا إلى القفص عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 12-10-2016 08:50 AM
تفاصيل اللحظات الأولى لمحاولة القفز على الشرعية عبدالناصر محمود أخبار عربية وعالمية 0 07-18-2016 08:49 AM
ضيق القفص يحول دون المحاكمة عبدالناصر محمود شذرات مصرية 0 12-13-2015 07:40 AM
تسريب جديد: من الذى أعطى الأوامر بوضع مرسى فى القفص الزجاجى؟! Eng.Jordan شذرات مصرية 0 01-26-2015 10:18 AM
ابنة مرسي تفجر مفاجأة: مَن ظهر داخل القفص ليس أبي ! عبدالناصر محمود شذرات مصرية 0 04-12-2014 06:46 AM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 11:15 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Adsense Management by Losha
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68