تذكرني !

 





الفارون من الموصل أحياء مثقلون بجثث أمواتهم

مشهد مأسوي آخر يسلط الضوء على معاناة النازحين من مناطق سيطرة الجهاديين يهربون وهم يدفعون عربات عليها جثث ذويهم. يهربون أحياء بأموات الموصل (العراق)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 03-17-2017, 07:58 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 22,024
افتراضي الفارون من الموصل أحياء مثقلون بجثث أمواتهم

  انشر الموضوع

مشهد مأسوي آخر يسلط الضوء على معاناة النازحين من مناطق سيطرة الجهاديين يهربون وهم يدفعون عربات عليها جثث ذويهم.
الفارون الموصل أحياء مثقلون بجثث _244455_ixx.jpg



يهربون أحياء بأموات


الموصل (العراق) - من بعيد، يبدو العراقيون المنهكون الذين يفرون من مناطق يسيطر عليها تنظيم الدولة الإسلامية بمدينة الموصل وكأنهم يدفعون أمتعتهم أمامهم بأيديهم على عربات.

بيد أنهم ما إن وصلوا بعيدا عن مناطق سيطرة الجهاديين اتضح أن حمولتهم كانت أغلى من ذلك بكثير وأكثر مأساوية في الوقت نفسه، فقد رفع أحد الرجال غطاء متربا رقيقا ليكشف عن جثمان لطفل يغطيه الغبار والدم، كان واحدا ضمن عدد من الجثامين التي تكدست على العربة.

وقال الرجل وهو يصف كيف أصابت ضربة جوية منزل الأسرة "إنه ولدي.. لقد رحل."

وتقصف طائرات هليكوبتر عراقية غرب الموصل بالصواريخ مع تقدم القوات الحكومية في آخر معقل كبير للتنظيم المتشدد في البلاد.

قال الرجل الهارب من غرب الموصل وهو يكشف عن جثث أخرى لصغار على العربة "حدث هذا بسبب الضربات الجوية. كان هؤلاء في منازلهم وقتلتهم الضربات الجوية."

وأوضح أن الضربة الجوية وقعت قبل ذلك بثلاثة أيام قرب محطة القطارات الرئيسية في الموصل وهي منطقة كانت الأسرة قد انتقلت إليها للتو بعد فرارها من منزلها في حي وادي حجر عندما اشتد القتال.

وعلى طول الطريق، تدفقت أسر أخرى ومعها عربات مشابهة تقل أقارب مسنين صوب حافلات تم إرسالها لنقل المدنيين إلى مخيمات.

وسوف ينضم هؤلاء إلى نحو 255 ألف شخص نزحوا بالفعل من الموصل ومناطق قريبة منها منذ أكتوبر/تشرين الأول 2016عندما بدأت الحملة العسكرية التي تدعمها الولايات المتحدة لطرد التنظيم من المدينة.

وأوجد هذا تحديا هائلا أمام منظمات الإغاثة لتوفير الطعام والمأوى لأناس أرهقتهم سنوات من العناء.

ومشهد الفارين وهم يدفعون بعربات حملت عليها جثث ذويهم يختزل جانبا من معاناة أوسع عاشها هؤلاء واستمرت مع تدفقهم في العراء في انتظار خيم تؤويهم في مخيمات لجوء ضاقت بمن فيها.

ويسلط هذا المشهد الضوء على تحديات كبيرة تواجهها السلطات العراقية ومنظمات الإغاثة الأممية في ظل موجات نزوح لم تبلغ ذروتها بعد مع تواصل العمليات العسكرية.

وواصلت القوات العراقية تقدمها الجمعة لتقترب من جامع النوري الذي أعلن منه زعيم تنظيم الدولة الإسلامية أبوبكر البغدادي قبل نحو ثلاث سنوات إقامة خلافة إسلامية مزعومة.
المصدر: ملتقى شذرات


hgthv,k lk hgl,wg Hpdhx lerg,k f[ee Hl,hjil hglcwg

__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
أمواتهم, مثقلون, أحياء, المؤصل, الفارون, بجثث

« استقالة مديرة "اسكوا" بعد ضغوط لسحب تقرير يدين إسرائيل | الحرس المجوسي يشن حملة اعتقالات واسعة في الأحواز »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الثوار يحتفظون بجثث 12 عسكريا إيرانيا قتلوا في حلب عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 05-11-2016 08:36 AM
المسلمون الفارون من الاعتداءات يعانون قسوة برد الشتاء في العراء عبدالناصر محمود المسلمون حول العالم 0 12-14-2013 08:56 AM
احتفظت بجثة زوجها 3 سنوات على أمل أن يعود للحياة Eng.Jordan أخبار منوعة 1 04-25-2013 06:16 PM
ستمرار القصف على أحياء عدة في سوريا احمد ادريس أخبار عربية وعالمية 2 08-12-2012 06:09 PM
مصر بحثت مع صندوق النقد الدولي قرضا بقيمة 3,2 مليار دولار مهند أخبار اقتصادية 0 01-17-2012 11:34 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 08:45 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات