تذكرني !

 




شذرات

العودة   ملتقى شذرات > شذرات المعرفة > علوم وتكنولوجيا

صور الأقمار الصناعية تكشف عن ثغرات في البيانات السكانية العالمية

صور الأقمار الصناعية تكشف عن ثغرات في البيانات السكانية العالمية لن يضطر المسؤولون في قطاع الصحة في نيجيريا إلى الاعتماد على بيانات التعداد السكاني المغلوطة – التي تعود

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 07-25-2017, 01:58 PM
الصورة الرمزية Eng.Jordan
Eng.Jordan غير متواجد حالياً
إدارة الموقع
 
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 22,024
افتراضي صور الأقمار الصناعية تكشف عن ثغرات في البيانات السكانية العالمية

  انشر الموضوع

صور الأقمار الصناعية تكشف عن ثغرات في البيانات السكانية العالمية




الأقمار الصناعية تكشف ثغرات البيانات china-has-the-biggest-population-in-the-world.jpg
لن يضطر المسؤولون في قطاع الصحة في نيجيريا إلى الاعتماد على بيانات التعداد السكاني المغلوطة – التي تعود إلى عقود مضت – عند الإعداد لإطلاق حملات تطعيم ضد الحصبة في العام القادم. وبدلًا من ذلك،. ستتاح لهم خريطة سكانية، تُعَدّ هي الأكثر تفصيلًا، والأحدث على الإطلاق، التي يتم إعدادها لدولة نامية. إن الخريطة التي أنتجتها مؤسسة “بيل وميليندا جيتس” في سياتل في واشنطن، ثم سلمتها للمسؤولين النيجيريين في الأول من مايو الماضي، مبنية على تحليل دقيق للمباني في صور التقطتها الأقمار الصناعية، وما يزيد على ألفي عملية مسح للأحياء السكانية على الأرض.
يُعَدّ هذا المشروع أحد المشروعات العديدة التي تستغل بيانات الاستشعار عن بُعْد، وخوارزميات التعلُّم الحاسوبي الحديثة؛ لرسم خرائط للتجمعات السكنية البشرية حول العالم، بدقة غير مسبوقة. ويأمل الباحثون أن تساعد هذه البيانات على زيادة كفاءة إدارة الصحة العامة، والبنية التحتية، والموارد الطبيعية، وعلى تحسين التخطيط لحالات الطوارئ. وينطبق ذلك تحديدًا على الدول النامية، حيث تشتهر تقديرات التعداد السكاني بها بعدم الموثوقية، وبالقِدَم.
يقول بودهندرا بادوري، رئيس معهد الديناميكيات الحضرية في “مختبر أوك ريدج الوطني” في تينيسي، وأحد المساهمين في مشروع مؤسسة جيتس: “إذا كنتَ لا تملك معلومات حول أعداد الناس وأماكنهم؛ فلن يكون لديك أي نوع من الخطط الممنهجة والمنظمة لتغيير حياتهم”.
ظلَّ الباحثون لعقدين من الزمن يرسون الأسس اللازمة لإنتاج هذه الخرائط المتطورة. وبدأ “مختبر أوك ريدج” في استخدام صور الأقمار الصناعية في أواخر تسعينيات القرن الماضي؛ لتحسين دقة تقديرات التعداد السكاني. وفي غضون بضعة أعوام، أصبح يصدر خرائط نهارية، وأخرى ليلية، تُظْهِر الأماكن التي يعيش ويعمل بها الناس في الولايات المتحدة، لكن تَطَوُّر الخوارزميات، وزيادة القدرة الحاسوبية أتاحا تطبيق هذا النهج عالميًّا في السنوات العديدة الأخيرة.
يقول مارتينو بيساريسي، خبير الاستشعار عن بُعْد بمركز البحوث المشترك، التابع للمفوضية الأوروبية، في إسبرا بإيطاليا: “كانت البيانات متاحة دائمًا، ولكنْ لم يتمكن أحد من معالجتها”. وفي عام 2014، استخدم فريق بيساريسي نظامًا آليًّا لرسم خرائط للتجمعات السكانية في جميع أنحاء العالم، باستخدام صور التقطتها الأقمار الصناعية الأمريكية “لاندسات” Landsat. ومنذ ذلك الحين، حلل الفريق صورًا مختارة، تعود إلى عام 1975، كما ينشر تحديثًا سنويًّا بدقة 10 أمتار، باستخدام بيانات بصرية ورادارية من أقمار “سينتينل” Sentinel الصناعية الأوروبية.
شاركت شركة “فيسبوك” أيضًا في هذه الجهود الحثيثة لرسم الخرائط، بعد أن أعلنت في عام 2014 عن خطط لتوسيع نطاق الوصول إلى شبكة الإنترنت في جميع أنحاء العالم باستخدام طائرات دون طيَّار، وأقمار صناعية. فقد اشترى عملاق شبكات التواصل الاجتماعي هذا صورًا تجارية بدقة نصف متر، التقطتها أقمار صناعية لثلاثين دولة، وطوَّرَ خوارزمية للتعرف على الهياكل التي بناها البشر، وذلك قبل المشارَكة التي دخلت فيها “فيسبوك” مع جامعة كولومبيا في مدينة نيويورك، لإعادة كتابة بيانات التعداد السكاني. أصدرت جامعة كولومبيا خرائط سكانية لثمان من تلك دول، كما تخطط لإنهاء الخرائط الباقية خلال بضعة أشهر.
ويقول جريج يتمان، المدير المساعد لقسم التطبيقات الجغرافية المكانية بمركز شبكة المعلومات الدولية لعلوم الأرض، التابع لجامعة كولومبيا: “إن خوارزمية “فيسبوك” تجد ما يبحثون عنه بالفعل، وهو سكان المناطق الريفية”. كما يقول إن إحدى فوائد هذا النهج هي أنه لا يستلزم إجراء عمليات مسح على الأرض، كتلك التي تجريها مؤسسة “جيتس”.
بدأت مؤسسة “جيتس” مشروعها لرسم الخرائط بعد تعرضها لمشكلات في أثناء توزيع لقاح شلل الأطفال في نيجيريا، إذ كانت ملايين من الجرعات تُرسل إلى أماكن لم تكن بحاجة إليها، ثم تختفي، بينما عانت مناطق أخرى من نقص اللقاحات. ومن ثم، شكلت المؤسسة فريقًا، ضمّ باحثين من أوك ريدج، وجامعة ساوثامبتون في المملكة المتحدة، وذلك في عام 2013، لإنتاج أول خرائط شديدة الوضوح للولايات الشمالية في نيجيريا. وقد انتهوا منها في عام 2015، وكان من المقرر أن ينشر الفريق أولى خرائطه الشاملة للدولة بأكملها في شهر يونيو الحالي.
يقول فينس سيمان – عالم الأوبئة، ونائب المدير المؤقت لقسم البيانات والتحليلات للتنمية العالمية بمؤسسة “جيتس” – إن الخريطة تُظْهِر قرى لم تكن مدرَجة بأحدث تعداد سكاني لنيجيريا، أُجري في عام 2006، كما تُظْهِر أن مناطق حضرية كثيرة بها أعداد سكانية أكبر مما أشارت إليه بيانات التعداد. ويضيف قائلًا: “يمكن لذلك أن يغيِّر شكل القصة بأكملها. ففيما يتعلق بجميع التطعيمات بمختلف أنواعها في نيجيريا، قد يوفر هذا الأمر مليار دولار أمريكي في غضون بضعة أعوام”.
إنّ ما يميز مشروع المؤسسة عن غيره هو كيفية توزيع الناس على الخريطة. فبدلًا من الاعتماد على بيانات التعداد السكاني، استخدم الباحثون في “أوك ريدج” خوارزميات حاسوبية لتحديد أنواع مختلفة من الأحياء السكانية، حيث تشير شبكات الشوارع النظيفة والمنظمة، والبنايات الضخمة – غالبًا – إلى أن هذه المناطق أكثر ثراءً، بينما يمكن لكتل الخطوط غير المنظمة أن تعَبِّر عن الأحياء الفقيرة والمساكن العشوائية (انظر: “تصوير السكان“). وقد استخدم باحثون من جامعة ساوثامبتون هذه البيانات بعد ذلك لتصميم استقصاءات أُسَرية سكانية لكل نوع من هذه التجمعات، واستُخدِمَت النتائج لحساب الكثافات السكانية.
الأقمار الصناعية تكشف ثغرات البيانات 594647397ba2d6127b8b4567.jpg
يقول سيمان إن تكلفة هذا الإجراء تتراوح بين مليون ومليوني دولار أمريكي للدولة الواحدة، من أجل تكراره في أي مكان آخر. كما تعمل مؤسسة “جيتس” حاليًّا مع وزارة التنمية الدولية بالمملكة المتحدة لتوسيع مشروعها لرسم الخرائط، ليشمل إثيوبيا، وجمهورية الكونغو الديمُقراطية.
ويقول أيضًا إن الهدف من الآن فصاعدًا لا بد أن يكون مساعدة الدول النامية على جمْع بيانات التعداد السكاني بالرجوع إلى الموقع الجغرافي؛ لالتقاط صور حقيقية للأعداد. وتخطِّط إثيوبيا للقيام بهذا الأمر في وقت لاحق من العام الحالي، وستَتبَعها نيجيريا في عام 2018. كما يأمل سيمان أن يدعم مشروع مؤسسة “جيتس” لإعداد الخرائط هذه الجهود، التي – في حال نجاحها – “ستجعل بياناتنا غير ذات جدوى”، كما يقول.
nature arabic





المصدر: ملتقى شذرات


w,v hgHrlhv hgwkhudm j;at uk eyvhj td hgfdhkhj hgs;hkdm hguhgldm hljphkhj

__________________
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الأقمار, امتحانات, الصناعية, السكانية, العالمية, ثغرات, تكشف

« أقراص التخزين تعود إلى الحياة | أكسفورد .. أذكى شارع في العالم »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
لماذا تُريد "آفاز العالمية" نقل قوائم البريد وقواعد البيانات إلى خارج أميركا Eng.Jordan أخبار منوعة 0 12-22-2016 10:48 AM
في 2020.. الأقمار الصناعية التركية تخدم 91% من سكان الأرض Eng.Jordan أخبار منوعة 0 12-11-2016 01:32 PM
الأقمار الصناعية تكشف عن محرقة جديدة لمسلمي ميانمار عبدالناصر محمود المسلمون حول العالم 0 11-14-2016 08:25 AM
"الأقمار الصناعية" ترصد قيام شخصيات رفيعة المستوى بسرقة المياه Eng.Jordan الأردن اليوم 0 03-22-2014 10:40 PM
اكتشاف التغير باستخدام البيانات الرقمية للأقمار الصناعية دراسة تطبيقية على مدينة مكة المكرمة وما ح Eng.Jordan بحوث ودراسات منوعة 0 12-17-2012 02:41 PM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 10:54 AM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات