التاريخ الإسلامي صفحات خالدة في التاريخ الإسلامي

سليمان القانوني بين الحقيقة والشويه

من أعظم الشخصيات التي حكمت العالم الإسلامي إن لم يكن أعظمها على الأطلاق، كان اسمه يهز عروش ملوك أوروبا ويزلزل الأرض من تحت أقدامهم، قال عنه المؤرّخ الألماني هالمر "إن

إضافة رد
قديم 05-07-2017, 09:46 PM
  #1
متميز وأصيل
 الصورة الرمزية عبدو خليفة
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 689
افتراضي سليمان القانوني بين الحقيقة والشويه


من أعظم الشخصيات التي حكمت العالم الإسلامي إن لم يكن أعظمها على الأطلاق، كان اسمه يهز عروش ملوك أوروبا ويزلزل الأرض من تحت أقدامهم، قال عنه المؤرّخ الألماني هالمر "إن سليمان أخطر على أوروبا من صلاح الدين الأيوبي"، وأطلق عليه الأوروبيين اسم السلطان الفخم والسلطان العظيم وسليمان الرائع.

فمن هو سليمان القانوني؟ وماذا قدم للإسلام؟ ولماذا هذه الهجمة الشرسة.. ولماذا حريم السلطان؟!

عن سليمان القانوني

هو سليمان بن سليم بن بايازيد الثاني ابن محمد الفاتح بن مراد الثاني ابن محمد بن بايزيد الأول بن مراد الأول بن أورخان بن عثمان بن أرطغرل.
ولد سنة 900 هجرية، ورباه والده منذ صغره على القوة وحب الجهاد، ثم تولى الحكم عام 926 هجرية.

ما الذي قدّمه للإسلام؟

إن ما قدّمه سليمان للإسلام جعله من أعظم الحكام في تاريخ البشرية، وجعله يلقّب بأعظم سلاطين الأرض.
فمنذ أن تولى سليمان القانوني الحكم وهو في السادسة والعشرين من عمره ظل في جهاد حتى توفاه الله، وقد بدأ حكمه حاسما قويا على الرغم من صغر سنه.
فبعد تولّيه الحكم ظن أعداؤه أنه لقمة سائغة نظرا لصغر سنه، فتمردوا عليه وتحالفوا ضده، وهنا ظهرت شخصيته الحاسمة والقاطعة فكوّن جيشا قوامه مائة ألف مجاهد وتصدى للتحالف الصليبي الأوروبي الذي ضم المجر والتشيك وإسبانيا وألمانيا وصربيا، واستطاع أن يدك حصونهم ويسحقهم في معركة من أعظم المعارك في التاريخ وهي معركة "موهاكوس" الخالدة.

كما كان له دور كبير في إنقاذ عشرات الآلاف من مسلمي الأندلس من محاكم التفتيش.

وواصل سليمان إنجازاته وفتوحاته، فوسّع حدود دولته وخلافته حتى تضاعفت مساحة الدولة العثمانية لتضم قرابة نصف العالم في آسيا وأفريقيا وأوروبا، كما دك حصون الصفويين الشيعة، ووصلت البحرية الإسلامية في عهده لأعظم قوة لها عبر التاريخ بقيادة عملاق البحار المجاهد البطل خير الدين بربروسا الذي سيطر على البحر المتوسط وميناء طولون وغيره كثير، وعلى الرغم من بطولاته العسكرية لم ينس السلطان سليمان الإصلاحات الداخلية للدولة العثمانية فوضع القوانين الحاسمة، لذلك لقِّب بالقانوني وأقام العدل بين الناس واهتم بالعمارة والعلم والثقافة.
وأصبح سليمان بعد كل هذه الإنجازات أسطورة تاريخية قهر الله به أعداء الإسلام ورفع به رايات الإيمان ولم يمر عليه عام واحد دون جهاد في سبيل الله، حيث ظل رحمه الله شوكة وغصة في حلوق أعداء الإسلام طوال ستة وأربعين سنة صال وجال فيها في ساحات الجهاد.

لماذا التشويه؟

هذا بعض مما قدّمه سليمان القانوني رحمه الله، ويبقى السؤال إذا كان سليمان بهذه القوة فلماذا هذا التشويه المتعمد عبر هذا المسلسل السيء الذكر "حريم السلطان".
والحقيقة باختصار أن السلطان سليمان هو أشد أعداء أوروبا، فقد كسر شوكتهم ومرّغ أنوفهم في التراب عندما حاولوا التعدي على الإسلام، بل لكم أن تتخيلوا أن السلطان كان يمنع الرقص في أوروبا خوفا على نساء المسلمين من أن تنتقل إليهن هذه الأخلاقيات المنحرفة السيئة.
ويكفيه فخرا ويكفيهم خزيا وذلا أنهم يعتبرون يوم وفاته أعظم أعيادهم.
لذلك كان لزاما على أوروبا وفي مقدّمتها فرنسا أن تدعم أي عمل ينال من السلطان سليمان ويشوّه صورته، وبما أنهم لن يستطيعوا أن يشوهوا صورته عسكريا أوسياسيا فقد لجأوا عن طريق غلمانهم العلمانيين المنتشرين في كل مكان وقاموا بعمل يسلّط الضوء على الجانب الاجتماعي في حياة السلطان ويشوّه صورته ويظهره كرجل نساء، لا شغل له سوى ملاعبة النساء وشرب الخمر والتفرقة بين أبنائه، كما يحدث في هذا المسلسل السيء الذكر والسمعة "حريم السلطان".

فقد اعتمد المسلسل على المصادر الغربية وكتابات مؤرّخي أوروبا الذين يحملون في صدورهم غلّا وحقدا على هذا البطل الذي أذاقهم الويلات. كما أن كاتبة سيناريو هذا المسلسل "ميرال اوكاي" ذات التوجه العلماني ليست لها أية علاقة بالتاريخ من قريب ولا بعيد.

وأخيرا،
دفاعنا عن سليمان القانوني لا يعني أنه ملك منزّه، بل هو بشر يصيب ويخطئ ويسيء ويحسن،
ولكن يكفي هذا البطل شرفا أن دولة الإسلام وصلت لأعظم قوة لها في التاريخ أثناء حكمه وخلافته ويكفيه عزّا أنه ختم حياته مجاهدا ومحاربا لأعداء الإسلام وعمره 74 عاما لم يتأخر عن الجهاد يوما واحدا.

رحم الله السلطان سليمان الذي كان يبدأ رسائله لملوك العالم دائما متأسيّا بنبي الله سليمان عليه السلام:

"إنه من سليمان وإنه بسم الله الرحمن الرحيم"

sgdlhk hgrhk,kd fdk hgprdrm ,hga,di

__________________
عبدو خليفة غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الحقيقة, القانوني, سليمان, والشويه

مواضيع ذات صله التاريخ الإسلامي


« وصية عثمان بن أرطغرل لابنه أورخان: | رجل ممن صدقوا ما عهدوا الله عليه. »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مفهوم العقود التجارية ونظامها القانوني Eng.Jordan بحوث ودراسات منوعة 2 11-27-2019 05:27 PM
ما حقيقة قصة قتل السلطان "سليمان القانوني" لابنه "مصطفى"؟ Eng.Jordan التاريخ الإسلامي 0 12-15-2015 07:11 PM
البعد القانوني في خطاب المقاومة عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 08-29-2014 06:52 AM
برك السلطان سليمان القانوني عبدالناصر محمود التاريخ الإسلامي 0 08-16-2014 08:09 AM
الوضع القانوني لمدينة القدس Eng.Jordan بحوث ودراسات منوعة 0 06-23-2013 09:15 AM

     

 

 

  sitemap 

 

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 06:08 AM.