مقالات وتحليلات مختارة مقالات ..تقارير صحفية .. تحليلات وآراء ، مقابلات صحفية منقولة من مختلف المصادر

إنها البداية

إنها البداية* ــــــ 11 / 6 / 1440 هـــ 16 / 2 / 2019 م ـــــــــــــ لحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمدٍ

إضافة رد
قديم 02-16-2019, 07:49 AM
  #1
عضو مؤسس
 الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 40,194
Tahther إنها البداية


إنها البداية*
ــــــ

11 / 6 / 1440 هـــ
16 / 2 / 2019 م
ـــــــــــــ

إنها البداية 52595920_2224168790997043_4289711514455113728_n.jpg?_nc_cat=106&_nc_ht=scontent-hbe1-1.xx&oh=764f9fe05d58ee0b22184cd7db8c7b02&oe=5CDF8926


لحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على نبينا محمدٍ وعلى آله وصحبه، وبعد:

بعد نحو ستة أشهر من محاولة اغتيال جسدي للرئيس الفنزويلي مادورو عن طريق طائرة مسيرة محملة بالمتفجرات أثناء احتفال عسكري دشنت محاولة جديدة للتصفية السياسية جرى التنسيق لها على أعلى مستوى داخلياً وخارجياً، فبعد دقائق من إعلان رئيس البرلمان خوان قوايدو نفسه رئيساً مؤقتاً للبلاد أعلن الرئيس الغارق بالمشاكل الداخلية دونالد ترمب الاعتراف الرسمي به رئيساً.

وفي مؤشر على مدى التبعية لأمريكا تتابعت الاعترافات، حيث بدأت من أمريكا الجنوبية من البرازيل والأرجنتين وبارغواي وبيرو، وتبعتها كندا والمفوضية الأوربية، ومع تباطؤ التأييد أعلنت جورجيا في الطرف الآخر من الأرض اعترافها. ولكن المكسيك وكوبا أعلنت تأييدها للرئيس، ومن الطبيعي أن دولاً مثل روسيا وتركيا والصين رفضت ما وصف بالانقلاب الأمريكي.

هنا دخل البلد في منعطف جديد، فمع اندلاع المظاهرات المؤيدة للطرفين كان رد الجيش على طلب أمريكا من الجيش والأمن دعم الديمقراطية وحماية المدنيين أن أعلن قائد الجيش أن «جنود الوطن لا يقبلون برئيس مفروض في ظل مصالح غامضة أو أعلن نفسه رئيساً بطريقة غير قانونية».

ومع إعلان الرئيس قطع العلاقات مع أمريكا، هدد وزير خارجية أمريكا مايك بومبيو باتخاذ إجراءات مناسبة لملاحقة كل من يعرض دبلوماسيي بلاده في فنزويلا للخطر، معتبراً أن الرئيس نيكولاس مادورو لا يمتلك سلطة قطع علاقات بلاده مع واشنطن. إنها إشارة لاحتمال التدخل العسكري المباشر بعد فشل مبكر لمحاولة عزل الرئيس، وهو ما فهمته روسيا التي حذرت من نتائج كارثية.

يبدو من تتابع الأحداث أننا على وشك الدخول في حلقة من الصراع الدموي وعودة الحرب الباردة، وأن فنزويلا ومثيلاتها من دول جنوب أمريكا مقبلة على خيار صعب، فإما أن تعود للتبعية التامة أو تنتقل إلى تثبيت خيار الاستقلال، وهو خيار مكلف، إذ يبدو أن أمريكا مقبلة على حملة للحفاظ على سيطرتها العالمية وستبدأ بحديقتها الخلفية، تحت شعار: «عودوا إلى أحضاننا أو تدوسكم أقدامنا»!
ـــــــــــــــــــــــــ

* ـ {م: البيان}

ـــــــــــــــــــــــــــــــــ

Ykih hgf]hdm

عبدالناصر محمود متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
البداية, إنها

مواضيع ذات صله مقالات وتحليلات مختارة


« عبد الباري عطوان يكتب .. صفقة ترامب “مكسورة” القرن | الوعظ في القضايا الفكرية »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
القدس لنا: إنها البداية! عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 04-07-2018 07:57 AM
لحظات البداية جاسم داود الملتقى العام 0 02-25-2013 12:54 AM
نقطة البداية للرد على الغزو الثقافي Eng.Jordan مقالات وتحليلات مختارة 0 12-22-2012 03:10 PM
القراءة هي البداية عبدالناصر محمود الملتقى العام 0 03-12-2012 07:56 AM
بريق لحظات البداية جاسم داود الملتقى العام 0 03-04-2012 01:23 AM

     

 

 

  sitemap 

 

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 03:24 PM.