الأرشيف مواضيع من قديم ملتقى شذرات , ومواضيع راكدة غير نشطة متوفرة للتصفح والقراءة

   
 

موسوعة نهر النيل .. اسرائيل تمهد لتحقيق نبوءات التوراه بإغراق النيل

مشاركة إسرائيل في سد النهضة الإثيوبي تنفيذا لنبوءات التوراة بإغراق مصر حنان عبد الهادي وأحمد علاء اتهامات عديدة تلاحق إسرائيل، بأنها تهدف إلى إضرار أمن مصر المائي، من

إضافة رد
قديم 10-18-2019, 02:06 PM
  #1
إدارة الموقع
 الصورة الرمزية Eng.Jordan
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 24,261
افتراضي موسوعة نهر النيل .. اسرائيل تمهد لتحقيق نبوءات التوراه بإغراق النيل


مشاركة إسرائيل في سد النهضة الإثيوبي تنفيذا لنبوءات التوراة بإغراق مصر


حنان عبد الهادي وأحمد علاء


اتهامات عديدة تلاحق إسرائيل، بأنها تهدف إلى إضرار أمن مصر المائي، من خلال مشاركتها في بناء سد" النهضة الأثيوبي" الذي سوف يتسبب في تقليص حصة مصر من مياه نهر النيل، حيث تنبأت أسفار التوارة قبل مئات السنين بإغراق مصر
وفي الآونة الأخيرة ظهرت العديد من التنبؤات لحاخامت إسرائيل بخراب مصر من خلال تعرضها للجفاف، أو الغرق.
وتنبأ الحاخام الإسرائيلي نير بن أرتسي في أحد رسائله الأسبوعية التي تنشر على موقع ميدان السبت بأن سد أسوان- السد العالي- سوف ينهار ومياهه سوف تغسل المهرجين، لافتًا إلى أن كل جيل فيه الكثير من المهرجين ولا يحتوي على ذوي الحكمة والمعرفة والبينة، مشيرًا إلى أن مصر سوف تتحول مثل سوريا، وأن الثورة لن تهدأ في مصر وأنها سوف تلتهب مثلما يحترق الفحم، وأن المصريين لن يهدأوا إلا بإسقاط النظام الحالي، وبعدها ستنقلب الأوضاع مثلما يحدث في سوريا الآن.
واللافت أن نبؤات الحاخام بن أرتسي جاءت بالتزامن مع إعلان إثيوبيا عن استمرار بناء السد، في مايو الماضي، حيث تنبأ بانهيار السد العالي وغرق مصر في آن واحد.
وسبق وأن تنبأت التوراة بإغراق مصر في زمن عودة اليهود إلى فلسطين واتمام الوعد بالدولة الكبرى "إسرائيل" واحتلال فلسطين، حيث ورد في سفر "حزقيال"، "يا ابن ادم ارفع مرثاة على فرعون ملك مصر، واسقى ارض فياضانك من دمك إلى الجبال، وعند اطفائى اياك احجب السماوات واظلم نجومها، واغشى الشمس بسحاب، والقمر لايضىء ضوؤه، واظلم فوقك كل أنوار السماء المنيرة، واجعل الظلمة على أرضك يقول السيد الرب".
وتنفيذا لنبوءات التوراة والحاخامات هدد أفيجدور ليبرمان عضو الكنيست الإسرائيلي آنذاك بضرب السد العالي عام 2000 كعقاب لمصر بعدم الضغط على الرئيس الراحل ياسر عرفات لقبوله بالسيادة الإسرائيلية على الحرم القدسي.
واللافت في هذه القضية أنه تم رفض تنصيب ليبرمان وزيرا للدفاع في حكومة نتنياهو 2009 بسبب تصريحاته المناهضة لمصر والذي كان أبرزها هو تهديده بضرب السد العالي، وإغراق مصر من أسوان للإسكندرية.
وصارعت إسرائيل مرارا وتكرارا في تنفيذ نبؤات التوراة من خلال توطيد علاقاتها مع دول أفريقيا وخاصة دول حوض النيل من أجل السيطرة على منابع نهر النيل الذي يروي ظمأ أكثر من 90% من الشعب المصري.
ولم يكتف الحاخام بن أرتسي في رسائله الأخيرة بإغراق مصر بل تنبأ بأن الاقتصاد المصري يتراجع ويتلاشى ولا يمكن السيطرة على هذا التراجع، وانه سوف تكون هناك فوضي في مصر وصراعات داخلية وتعقيدات، لافتا إلى أن الأوضاع داخل الدولة المصرية سوف تنفجر، ولفت في رسالته إلى أن الرئيس مرسي يتحدث وكأنه يفرض حكمه على مصر كلها إلا منطقة سيناء وأن المشكلة الوحيدة التي تقابله هو عدم السيطرة على سيناء، وأنه من المفترض أن يضبط الرئيس المصري السيطرة على سيناء من جديد، مشيرا إلى أن أكثر من 85 مليون مصري بهم مشاكل معقدة والرئيس المصري يحاول إرساء السيطرة في سيناء.
والنبوءات عن مصر في التوراة لم تنتهي فهناك آيات توراتية تتنبأ بتدمير مصر ونهبها, فقد جاء في سفر (حزقيال 30 : 4)" وياتي سيف على مصر ويكون في كوش- السودان- خوف شديد عند سقوط القتلى في مصر ويأخذون ثروتها وتهدم أسسها".
وفي (حزقيال 32 : 15) جاء "حين أجعل أرض مصر خراباً وتخلو الأرض من ملئها عند ضربي جميع سكانها يعلمون إني أنا الرب" وجاء في (دانيال بالتتمة 11 : 43)" ويتسلط على كنوز الذهب والفضة وعلى كل نفائس مصر واللوبيون والكوشيون عند خطواته"، "مصر تصير خراباً وأدوم تصير قفراً خرباً من أجل ظلمهم لبني يهوذا الذين سفكوا دماً بريئاً في أرضهم" (يوئيل 3 : 19).
وكأن الأسفار تعبر عن دمار مصر ونهب ثرواتها بسبب تسلط الحاكم الظالم عليها والذي وصفته التوراة بالشرير الذي يسلب خيراتها, ويسلب كنوز الذهب والفضة, وما يحدث هو وجود حفنة من الحكام الظالمين المستبدين الذين سلبوا من مصر خيراتها وباعوها بفسادهم وهذا ما يحدث حتي الآن.
المُبشّر الإنجيلي "جـيري فـولـويل" بعد عرضه لنظرية هرمجدون مستخدماً الأدلة التوراتية والإنجيلية, رسم صورة مُرعبة عن نهاية العالم وفي إحدى تسجيلاته يقول: "منذ 2600 سنة تنبأ النبي العبراني حزقيال، أن أمة ستقوم إلى الشمال من فلسطين، قبل وقت قصير من العودة الثانية للمسيح في الفصلين 38 و 39 من حزقيال ، اسم هذه الأرض هو روش- روسيا- ويذكر أيضا اسم مدينتين هما ماشك وتوبال، إن هذه الأسماء تبدو مُشابهة بشكل مُثير، لموسكو وتيبولسك، العاصمتين الحاكمتين اليوم في روسيا، وكذلك كتب حزقيال أن هذه الأرض ستكون مُعادية لإسرائيل، وأنه من أجل ذلك سيكون ضدها. وقال أيضا أن روسيا سوف تغزو إسرائيل بمساعدة حُلفاء مُختلفين في الأيام الأخيرة".
وسمّى هؤلاء الحلفاء: إيران- كانت تسمي فارس- ، وجنوب إفريقيا أو إثيوبيا ، وشمال إفريقيا أو ليبيا ، وأوروبا الشرقية- جومر- ، والقوقاز جنوب روسيا- توجرمة " .
وذكر فـولـويل عن معاهدة ديفيد التي ذكرت في التوراة- " بالرغم من الآمال الوردية وغير الواقعية تماماً التي أبدتها حكومتنا، حول اتفاقية كامب ديفيد بين مصر وإسرائيل، إلا أن هذه الاتفاقية لن تدوم, إننا نصلي بالفعل من أجل السلام في القدس … إننا نحترم كثيرا رئيسيّ حكومتيّ إسرائيل ومصر … ولكن أنت وأنا نعرف أنه ، لن يكون هناك سلام حقيقي في الشرق الأوسط ، إلى أن يأتي يوم يجلس فيه المسيح على عرش داود في القدس".
وفي النص التالي تسمية أخرى لها هي مصر" حزقيال : 29: 3-16" جاء فيه " ها أنا أنقلب عليك يا فرعون ملك مصر، أيها التمساح الكامن في وسط أنهاره، … وأُخرجك قسراً من أنهارك، وأسماكها ما برحت عالقة بحراشفك، وأهجرك في البرية ، مع جميع سمك أنهارك، فتتهاوى على سطح أرض الصحراء، فلا تُجمع ولا تُلمّ، بل تكون قوتاً لوحوش البرّ وطيور السماء, فيُدرك كل أهل مصر أني أنا الرب، لأنّهم كانوا عُكّاز قصبٍ هشةً لبني إسرائيل، ما أن اعتمدوا عليك بأكفهم، حتى انكسرت ومزّقت أكتافهم ، وعندما توكّأوا عليك، تحطّمت وقصفت كلّ متونهم . لذلك ها أنا أ*** سيفاً، وأستأصل منك الإنسان والحيوان، وأجعل ديار مصر، الأكثر وحشة بين الأراضي المقفرة، وتظلّ مدنها الأكثر خرابا بين المدن الخربة… وأجعلهم أقلية لئلا يتسلطوا على الشعوب، فلا تكون بعد، موضع اعتماد لبني إسرائيل، بل تُذكّرهم بإثمهم حين ضلّوا وراءهم"
وذلك ما يريد اليهود في إسرائيل تحقيقه, أن يسيطروا علي النيل فتجف مياهه, وتتحول المدن لخراب ليعودوا إلي حلمهم ووعدهم أن تكون لهم الأرض من النيل للفرات, وهذه النبواءات التي بدأت تظهر بوادرها بالنسبة لهم ويدفعون في أتجاهها ليعودوا ويسيطرون علي الأرض ويحكموها, من خلال الحكام الضعفاء الذين يحكمون مصر الآن ويحولونها لخراب بإفسادها وبيع أرضها وإفساد أرضها.
   
 
__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
Eng.Jordan غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
لتحقيق, موسوعة, التوراه, النيل, اسرائيل, تمهد, بإغراق, نبوءات

مواضيع ذات صله الأرشيف


« موسوعة الاستعمار .. الاستعمار … وتصنيع “الدول الفعلية | موسوعة نهر النيل .. حالة حوش النيل في الاقتصاد السياسي لمياه الأحواض العربية »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دول حوض النيل Eng.Jordan بحوث ودراسات منوعة 0 05-02-2017 01:46 PM
كل ما يتعلق بشجرة النيم Eng.Jordan شذرات زراعية 0 02-13-2016 11:02 PM
إسرائيل في حوض النيل Eng.Jordan أخبار الكيان الصهيوني 0 07-14-2014 11:41 AM
انقلابيو مصر هل بدأ الندم؟ عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 06-22-2014 09:16 AM
بحث مدرسي عن حوض النيل Eng.Jordan شذرات التعليم والتدريب 0 10-07-2013 11:41 AM

     

 

 

  sitemap 

 

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 07:46 AM.