مقالات وتحليلات مختارة مقالات ..تقارير صحفية .. تحليلات وآراء ، مقابلات صحفية منقولة من مختلف المصادر

هكذا سيتغير السلوك الإنساني في عالم ما بعد كورونا

فريق عمل ساسة بوست العالم سوف يتغيَّر بعد أزمة كورونا، حكومات سوف تسقط، واقتصادات قوية سوف تترنح، وتحالفات دولية قد تتفكك وأخرى تتكون. لعلَّ جملة «عالم ما بعد كورونا» باتت

إضافة رد
قديم 03-31-2020, 09:31 PM
  #1
إدارة الموقع
 الصورة الرمزية Eng.Jordan
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 23,561
افتراضي هكذا سيتغير السلوك الإنساني في عالم ما بعد كورونا


فريق عمل ساسة بوست
العالم سوف يتغيَّر بعد أزمة كورونا، حكومات سوف تسقط، واقتصادات قوية سوف تترنح، وتحالفات دولية قد تتفكك وأخرى تتكون. لعلَّ جملة «عالم ما بعد كورونا» باتت مألوفةً لك الآن، لكن لماذا لا ننظر إلى ما هو أقرب لك من العالم الكبير وحكوماته وتحالفاته، أنت. العين لا ترى نفسها ولا يعرف صاحبها تفاصيل وجهه إلا بمساعدة مرآة، فدعنا نضع مرآة نغوص عبرها في داخلنا لنعرف كيف تُغيِّرنا الأوبئة.
قد تكون جائحة كورونا هي أول حالة وباء عالمي تشاهدها، لكنَّها ليست أول جائحة وبائية تقابلها الكرة الأرضية، أو يمر بها الإنسان. المجتمعات على مدار التاريخ قابلت العديد من الأوبئة التي زلزلت وهم السيطرة البشرية على الكوكب. الأوبئة تؤثر في الأفراد الذين اختبروا الأزمة مباشرة، مثلك حاليًا مع وباء كورونا، فتُغيِّر جوانب كبيرة من شخصياتهم. ثم يمتد تأثير الأوبئة عبر الأجيال ليصل إلى جيلٍ قد لا يعرف عن الوباء الذي أصاب أسلافهم إلا اسمه، كحالك مع وباء الطاعون مثلًا.
التأثير العابر للأجيال يؤكد أن الناجين من الوباء ينجون بدنيًّا فقط، لكنّهم قد أصيبوا بآثاره النفسية. ولأن المجتمع ليس إلا اجتماع عدد من الأفراد، فتغيُّر الفرد يتبعه تغيُّر المجتمع كاملًا. ربما هنا يمكن أن نستعير المصطلح السياسي والعسكري الذي يُستخدم عند الحديث عن جهود مقاومة الأوبئة: الحرب ضد الوباء. فالأوبئة كالحروب، تُغيِّر العادات اليومية للأفراد، تمحو عاداتٍ وتخلق أخرى. وتضع الإنسان في مواجهة عقائده وأفكاره، فتهتز الثوابت ويثبت ما كان مستحيلًا.
علماء علم النفس الاجتماعي لمحوا تلك الحقيقة، وبدأوا في العمل عليها منذ سنوات. لاحظوا أن المجتمعات تشهد حدوث أنماط معينة في السلوك وفي النفسيّة الجماعية وقت تفشي الأوبئة. تلك الأنماط تكاثرت إلى درجة أنها صارت فرعًا علميًّا يحمل اسمه الخاص: «علم نفس الأوبئة (Epidemic Psychology)» أو «سيكولوجيا الأوبئة» كما يحلو للعلماء والأطباء تسميته.
السرطان مخيف.. لكن الوباء مرعب

الأمراض العادية باختلاف خطورتها التي تسكن جسد الفرد، قد تكون أسوأ عليه من وباء في دولةٍ مجاورة، لكن الوباء يرعبه أكثر. ذلك أن الفرد ينتقل من الشعور باللايقين المرتبط باحتمالية إصابته بالمرض العضوي، إلى الشعور بأن ما ينتظره مجهول لا معالم له. الخوف من المجهول يصيب المجتمع كاملًا، ويزداد بازدياد أعداد الضحايا، ويصبح أسوأ كلما رأى الفرد أن الوصول للقاح أمرًا ليس مؤكدًا.

المجهول في حالة الأوبئة يصبح أكثر سوادويَّة كلما اقترب الوباء من دائرة الفرد. في حالة المرض العضوي يشعر الإنسان بالخوف على نفسه فحسب، أما في حالة الأوبئة فلا يدري الإنسان هل يكون هو ضحية الوباء القادمة، أم يكون والده، أو ابنه، أو زوجه.
دائمًا ما تصاب المجتمعات بحالة الخوف من المجهول مع كل وباء، مهما بلغ تطوّرها التكنولوجي. مثلًا لا يمكن مقارنة الإمكانات العلمية والتكنولوجية التي تمتلكها البشرية اليوم بما كان متاحًا في أيدي البشر وقت تفشي الطاعون أو الكوليرا. لكن كما أن العقل البشري لا يعجز عن التوصل لابتكارات جديدة، فإنه لا يعجز أيضًا عن خلق أسباب جديدة للقلق.
ففي حالة كورونا يرتعب البشر من حداثة الوباء وعدم توفر معلومات حوله. كذلك يصاب العديدون بالشك في كل شيء، يشك الإنسان في ذاته وقدرتها على النجاة، يشك في المُقربين خوفًا من أن يكونوا مصدر دخول الوباء إليهم، يشك في الدولة بأكلمها وفي قدرتها على مواجهة الجائحة. لا يهم هنا مدى قرب الإنسان من الآخرين، ولا مدى نزاهة الدولة وثقته سابقًا في قراراتها وبياناتها، فلا شيء يُسيطر وقت الوباء إلا الشك.
حالة الشك في كل شيء، والخوف من المجهول الذي لا نعرفه، لخصَّها الفيلسوف توماس هوبز، بأنها «حرب الكل ضد الكل». هذه الحرب لا يحكمها المنطق أو العقل، ولن تضع أوزارها إلا حين يعلن الوباء استسلامه. وحتى وقت انحسار الوباء أو ظهور اللقاح سوف تبقى نارها مُستعرة.
انحدار الإنسان من «وهم» الحضارة إلى البدائية؟

حرب الكل ضد الكل، لا عقلانية ولا منطق فيها؛ لأنّه في وقت الوباء تسقط العقلانية عن كل شيء. علم الاقتصاد ظل طويلًا يدافع عن عقلانية الإنسان، ويفترض علماء الاقتصاد أن الإنسان يتخذ قراراتٍ استنادًا إلى المنطق. ولأن كل القرارات مبنية على المنطق، فبالتالي يجب أن يكون سلوك الإنسان دائمًا رشيدًا وحكيمًا، فهل هذا هو واقع الإنسان؟
الواقع يؤكد أن الإنسان في أحيان كثيرة يتصرف اعتمادًا على شعوره الغريزي فحسب، بلا منطق ولا عقل. لهذا نشأ علم جديد يحاول الجمع بين الاقتصاد النظري وبين الاقتصاد كما يمارسه البشر، علم الاقتصاد السلوكي. الاقتصاد السلوكي أثبت مبدئيًّا أن الإنسان قد يتخذ قراراته بناءً على شعوره بالضغط أو الخوف أو القلق، ولا يوجد فترة يشعر فيها الإنسان بكل هذه المشاعر مثل فترة تفشي وباء قاتل. لذا أخذ علم نفس الأوبئة مبادئ علم الاقتصاد السلوكي وبدأ في تطبيقها على البشر وقت الأوبئة.
وقت الوباء يتكون السلوك الإنساني من نقيضين؛ العقلانية واللاعقلانية، غلاف خارجي من العقلانية والمنطق يُخفي الإنسان بداخله تحيّزاته وأفعاله غير المنطقية. في أوقات الهدوء يتمكن الإنسان من إخفاء لاعقلانيته وكبح جماحها قدر الإمكان. يساعده في ذلك الروتين اليومي الذي يقوم به؛ فالنمط المعتاد للحياة اليومية يُرسل رسالة طمأنة للفرد. الرسالة مضمونها أن كل مشكلة تواجهه قد حدثت لإنسانٍ ما سابقًا، بالتالي هناك حل موجود لها، وكل ما يجب عليه فعله هو البحث بهدوء عن الحل المختفي.

Embed from Getty Images



لكن في حالة الأوبئة يتلاشى الروتين، يجلس المنطق في المقعد الخلفي وتُمسك اللاعقلانية بعجلة القيادة. يخلع الإنسان نظارة الحكمة والهدوء، ويرتدي نظارة الخوف والقلق، فيُقدم على فعل ما كان يُنكره سابقًا. ويخلع ثوب الحضارة ويرتدي ثوب البدائية التي يفكر فيها الفرد في نفسه فقط، وفي تأمين احتياجاته الأساسية لأطول مدة ممكنة، ولو على حساب الآخرين.
لذلك يشهد العالم اليوم حالة من الهلع تتعلق بشراء مخزون ضخم من الأطعمة وأدوات التنظيف، تلك الحالة التي تخلق بدورها أزمات أخرى، مثل ارتفاع الأسعار التي سوف يعاني منها الفرد ذاته الذي يرغب بتخزين المزيد. وإذا افترضنا أن الحكومات طمأنت مواطنيها بأن السلع لن تختفي، وأن مخزون الدولة يكفي شعبها كاملًا عدة أشهر قادمة، فإن الإنسان يستمر في التخزين. لأنه هنا يُدفع بغريزته لا منطقه، إضافةً إلى أن الفرد مع طول فترة الوباء يصبح مريضًا بداء الشك في الحكومات، كما ذُكر أعلاه.
العودة للخرافة بعد انكسار درع العلم والتكنولوجيا

من تجليَّات حالة الخروج من العقلانية إلى اللامنطق رجوع الناس إلى التراث الشعبي طلبًا للإجابات. العلم الحديث الذي وثق فيه الأفراد لسنوات طويلة قد أظهر الوباء نقطة ضعف قاتلة فيه. فيتحول العلم من درع فولاذي يحتمي به الأفراد إلى فقاعة ضخمة شديدة الهشاشة، ثم ما تلبث تلك الفقاعة أن تنفجر وتتبدد. حينها يعود الناس إلى وصفات أجدادهم وأمثال السابقين، يلتمسون فيها المُرشد لحالة التيه والعلاج للوباء المتربص.







لكل شعب تراثه الثقافي من الأساطير والخرافات، والحكم والخلطات الشعبية لعلاج مختلف الأمراض. فمثلًا في الصين أشار نائب وزير العلوم والتكنولوجيا شو نانبينج إلى أن 85% من المرضى الصينين في ظل أزمة كورونا قد تلقوا مزيجًا من العلاج الدوائي المعروف والعلاج الشعبي التقليدي. سواء كان هؤلاء المرضى من مرضى كورونا، أم من مرضى بأمراض أخرى، لكن المهم أن ثقتهم في العلم الدوائي قد اهتزت.
وبغض النظر عن مدى فاعلية الوصفات الشعبية فإنها تمنح الإنسان شعورًا بالطمأنينة أنه قد سلك طريقين للعلاج. في حالات التراث الشعبي قد يمتزج التراثي بالديني كما رأينا في الهند، إذ استضافت جماعة هندوسية حفلًا جماعيًّا لشرب بول البقر؛ اعتقادًا منهم أنه يحمي من الإصابة بكورونا، ويمكن إضافة أن الهندوس يعدون البقر مقدسًا؛ لذا فبوله هو بركة من بركات الإله.
اللافت في حالة كورونا أن العالم قد صار قريةً صغيرة كما تخبرك شبكة الإنترنت في كل مرة تستخدمها، هذه القرية أتاحت نقل العلم والخرافة أيضًا. فبعد أن كان التراث الشعبي ابن بيئته فحسب، صار عالميًّا هذه الأيام. فيمكن أن تجد قريةً في الصين تجرب بول البقر اتباعًا للتراث الهندي الهندوسي، وتجد قريةً في صعيد مصر تجرب العلاج بالإبر الصينية مثلًا.
البشرية تلجأ للدين وسريعًا ما تهجره

العودة للتراث واللجوء إلى أقوال السابقين بحثًا عن العلاج أو السكينة، لا يعني بالضرورة أن يرتفع منحنى التدين في المجتمع وقت تفشي الأوبئة، بل يضطرب الناس فيما يتعلق بالدين أيضًا.
يزداد التدين وتزداد ممارسة الشعائر الدينية. يقتنع الناس بصورةٍ ما بأنهم بحاجة إلى الدين، وأنهم في حاجة ماسة إلى السكينة التي يعطيها لهم الدين. خاصةً والأوبئة قد تحمل في طياتها نهاية الحياة كاملةً، أو نهاية الفرد فحسب، كما ذكرنا في نقطة الخوف من المجهول، فالإنسان لا يعرف ما يخبئه الغد؛ لذا يميل عقله لاختيار أسوأ سيناريو ممكن. وفي حالة إدارك الإنسان أن نهاية العالم قد تحدث فعلًا، وأن الواقع يختلف عن أفلام هوليوود في عدم وجود بطل منقذ سوف يظهر قبل نهاية الساعتين مدة الفيلم، يصبح الإنسان بحاجة إلى العالم الآخر.
هكذا سيتغير السلوك الإنساني عالم maxresdefault-69-1-e1585567459990.jpg
يمكن رؤية ذلك في مجتمع هوليوود ذاته، في الولايات المتحدة كان 40% فقط من الأمريكيين الذين يرون أن الدين له معنى، وأن له تأثير في حياتهم اليومية، لكن بعد أحداث 11 سبتمبر (أيلول) 2001، وتفجير برجي التجارة ارتفعت النسبة إلى 71%. قد لا يعني ذلك عودة الناس إلى الدين بصفته دينًا وشعائر، بل يعودون إليه كمرجعية تمنحهم الطمأنة وتُخفف عنهم معاناتهم.
آخرون قد يعودون إلى الدين بصفته الكاشف للمأساة والحل النهائي للوباء، يؤمنون بأن الإله هو من أرسل البلاء عقابًا، وأنهم حين يلتجؤون إليه فسوف يرفعه عنهم. كبعض الحالات التي حدثت في بدايات التسعينيَّات مع الظهور الأول للإيدز؛ إذ حدثت حالات تحول كبيرة في عقائد الأشخاص، ولجؤوا للدين كمحاولة لعلاج ما عجز عنه الطب. هذا الربط المباشر بين طاعة الإله وبين الوباء يصيب حامليه بارتباك حين تطول مدة الوباء. فيدخل بعضهم في صراع بين ما يؤمن به وبين واقعه المُعاش.
الفرد للمجتمع لكن المجتمع تصيبه الوصمة

في فترات الأوبئة يذوب الفرد في مجتمعه، فيصبح المجتمع متناغمًا. في لحظات الصحوة من حالة الهلع والجري وراء النجاة الشخصية، يكتشف الإنسان حقيقة أن لا نجاة للفرد إلا بنجاة المجتمع. قد لا يتجلى ذلك في أيام الأزمة الأولى، حيث اللهاث المجتمعي وراء تكديس الطعام وأدوات الوقاية، لكن بعد أيام يكتشف الإنسان تلك الحقيقة. ربما حين يدرك أنّه قد لا يعيش ليستهلك كل ما خزَّن، أو يدرك أنه يحتاج للآخرين قد يدفعوا عنه الوباء، مثل الأطقم الطبية.
لكن لا يعني ذلك أن يتخلى الإنسان عن مخزونه للطعام للآخرين، بل يضع مخزونه في ثلاجة المطبخ ثم يخرج للشُرفة ليغني مع جيرانه كما حدث في إيطاليا. كذلك قد تشهد بعض المجتمعات ظهور مبادرات لإعانة الفقراء أو لتوفير أدوات الوقاية الباهظة لهم بسعر بسيط. تلك المبادرات تعني تماسك المجتمع، وتعني في الوقت ذاته أنانية أفراده، يتماسك المجتمع في أنه يخوض المواجهة كعائلة واحدة تبحث عن النجاة للجميع. وتختفي الأنانية وراء إدراك الأثرياء وذوي السلطة أن الفقراء قد يكونون هم جسر وصول الوباء إليهم، لذا فإعطاؤهم سبل الوقاية يحميهم كفقراء، لكنَّه في الوقت ذاته يقلل من الخطر المُحدق بالمقتدرين.
لكن كما يتصرف المجتمع ككتلة واحدة للنجاة بنفسه، قد يتصرف ككتلة واحدة لمهاجمة مجتمعات أخرى. ففي حالة الأوبئة تولد وصمة عرقية لفئة معينة تُشير إليها الأخبار أو التقارير أنهم مصدر الوباء أو موطن ظهوره. وفي حالة كورونا نشهد التكتل الشعبي ضد ذوي الملامح الآسيوية أو ذوي الجنسية الصينيّة خاصة.
تعادي المجتمعات بعضها بعضًا، ويمكن أن تعادي الدول بعضها بعضًا بعد الأوبئة. الحكومات ليسوا إلا أفراد خرجوا من المجتمع، والمجتمعات في حالة الأوبئة تميل إلى الإيمان بنظرية المؤامرة. ندرة المعلومات الرسمية الموثفة عن الأوبئة وأسبابها تجعل عقول المجتمع ظمآنة لأي خبر ينتشر.
ذلك الظمأ ليس رغبةً في الشر، بل رغبةً في الفهم وتشبثًا بأي أمر قد يمنح الإنسان تفسيرًا لما يحدث حوله، حتى لو لم يكن منطقيًّا؛ فاللاعقلانية هي التي في مقعد السائق الآن، ألا تذكر! وفي حالة كورونا يمكن رؤية ذلك في الاتهامات الرسمية المتبادلة بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية.
قد تكون تلك التغييرات السابقة هي ما تُحدثه الأوبئة في البشر دائمًا، لكن هذه المرة عام 2020 يبدو الأمر أسوأ. لأن العالم اليوم شعر بانقطاع التواصل بينه وبين بعضه، كما لم يشعر في أي وباء سابق، لأن العولمة لم تكن قد نضجت بهذه الصورة. وتأثيرات الأوبئة قد لا يدركها البشر لحظة حدوثها؛ لأنهم مشغولون بالنجاة من قاتلٍ يطاردهم، لكن عندما تنجو البشرية وتجلس لتلقتط أنفاسها، حينها سوف يطفو على السطح ما صنعَ بهم الفيروس.
والمؤكد أن البشرية جميعًا سوف تصاب بجائحة كورونا 2020، لكن تختلف الإصابة بين جسديّة ونفسية. وأن العدوى سوف تنتقل لكامل الجيل العالمي الذي شهد الوباء، ومنه سوف تُوَّرث إلى الأجيال اللاحقة. وأول ما سوف ترثه الأجيال مصطلح «كورونوفوبيا» الذي صيغ ليصف حالة الهلع التي باتت تنتاب بعض الأفراد حين رؤية شخص ذي ملامح آسيوية.

i;`h sdjydv hgsg,; hgYkshkd td uhgl lh fu] ;,v,kh

__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
Eng.Jordan غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
السلوك, الإنساني, سيتغير, عالم, هكذا, كورونا

مواضيع ذات صله مقالات وتحليلات مختارة


« متغيرات خطرة.. ثلاثية ثوابت الجغرافيا والاستعمار والصراع الدولي | شركاء في حماية الأمن القومي »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أي عالم ينتظرنا بعد كورونا؟ سيناريوهات ما بعد الوباء.. تعرّف عليها Eng.Jordan مقالات وتحليلات مختارة 0 03-28-2020 10:07 PM
منظمة الصحة العالمية: هذا السلوك يعزز "كورونا" احذروه عبدالناصر محمود أخبار منوعة 0 01-29-2020 09:30 AM
يومًا ما سيتغير... صباح الورد الملتقى العام 0 07-10-2013 10:14 AM
السلوك الإنسانى فى الإدارة احمد ادريس بحوث الإدارة والإقتصاد 0 01-23-2012 09:52 PM
المبالغة في التصميم الإنشائي للمسكن بمدينة الرياض ودورها في رفع تكلفة هيكله الإنشائي Eng.Jordan المكتبة الهندسية 0 01-10-2012 12:36 PM

     

 

 

  sitemap 

 

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:28 PM.