ثلاثون_نورا

📆 1 رمضان ‏لابد أن يكون للإنسان عمل صالح ينكسر به قلبه💔 ويزدلف به إلى ربه وأحب العمل إلى الله ما داوم🔄 عليه العبد وإن قل⬇️. (صالح المغامسي) لك

إضافة رد
قديم 05-29-2017, 04:55 AM
  #1
متميز وأصيل
 الصورة الرمزية صابرة
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 8,849
افتراضي ثلاثون_نورا


📆 1 رمضان
‏لابد أن يكون للإنسان عمل صالح
ينكسر به قلبه💔
ويزدلف به إلى ربه
وأحب العمل إلى الله ما داوم🔄
عليه العبد وإن قل⬇️.
(صالح المغامسي)
لك اليوم مضمار رمضان الذي تتنفّس صباحاته☀️،
و لله الحمد و الشّكر أن بلّغك إيّاه.. ثمّ الآن دورك!
فالعبرة ليست من بلوغ رمضان و إنّما العبرة فيمَ قد بلغته؟
كلّ عبادة، كلّ طاعة.. أقلّ طاعة!
ذكرٌ يجري باللسان
أو ركعةٌ في ظلام الليل🌌
أو صدقة الرّيال أو عفوٌ للخلائق في قلبك كلّ ليلة..
طاعات إن دامت🔁
كانت من أحبّ💗
الأعمال إلى الله سبحانه
و تأمّل كلمة “أحبّ💗”!
أفلا نتسابق في إدراك ما يحبّه مالك قلبي و قلبك💕؟ :“
فريق أراسيل الدعوي

eghe,k_k,vh

__________________
" يا الله أنتَ قوتي وثباتي وأنا غصنٌ هَزيل "
صابرة غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 05-29-2017, 04:56 AM
  #2
متميز وأصيل
 الصورة الرمزية صابرة
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 8,849
افتراضي

#ثلاثون_نورا
2 رمضان
لو لم يكن من فضل “الصلاح”
إلا أن المصلِّين يدعون لك في كل تشهّد لكفى
( السلام علينا وعلى عباد الله الصالحين )
- د. عبدالكريم الخضير
اسأل نفسك: كيف مضى الأمس؟
و هل هكذا تتمنّى مضيّ بقيّة رمضان؟
الأيّام التي تمضي من عمرك في رمضان
ثمينة جداً،
استشعر عند مرور ساعاته
ودقائقه حتّى في ثوانيه أنّك في أيّام مباركة منذ أن تصبح و حتى تمسي!
تنشغل بها في إصلاح نفسك
في نفع من حولك،
في كلمة طيّبة أو فعل حسن يقتدى به
مضى اليوم الأوّل
من رمضان،
إن أمضيته بما خطّطت له فمن فضل الله عليك و كرمه و منّته
و شعورك بعدم الرّضا عمّا قدمته احتسبه في تقوية إيمانك
فالمؤمن دائما مقصّر في حقّ الله
سواء فرّطت بالأمسِ أم لم تفرّط،
فهذا اليوم ميدانك..
فلا تفرّط فيه.
__________________
" يا الله أنتَ قوتي وثباتي وأنا غصنٌ هَزيل "
صابرة غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 05-29-2017, 05:03 PM
  #3
متميز وأصيل
 الصورة الرمزية صابرة
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 8,849
افتراضي

رمضان3


صباح الثّالث رحمةً و سكينةً و طمأنينة
يقول الشيخ الشنقيطي:
“إنكَ ماذكرتَ أخًا لكَ بعد موته وأنت تحتسب الأجر إلا سخر الله لك من يذكرك ولاترحمتَ على مسلم إلا سَخر الله لكَ من يترحم عليك”


تخيّل💭
لو كنت مقطوعا عنّ النّاس سوى من أهلك، فتصير إلى الله و يذكرك💬
أهلك بعد موتك في دعائهم و المعزّيين في ظرف أيّام العزاء.. ثمّ من يذكرك غيرهم؟

و تخيّل💭،
أنّك تضمّ أخاك المسلم المتوفّى في دعائك، لربّما كان قريبك أو صديقك أو معرفةً عابرة〰..
و ربّما لم تصادفه إلا في حديث النّاس عنه!

ثمّ تدعو له دعوة محبّ💜
أخوّة الإسلام مشفق عليه و تبتهل لأجله، فيصله دعائك و يستجيب الله لك، و يجازيك الله بمن يدعو لك بمثل ما دعوتَ له.. و لربّما بأضعافه!

و الله كريم يجازي الإحسان بالإحسان🌾،
فاحتسب كلّما دعوةٍ تدعوها لموتى المسلمين و اجعل لهم النّصيب الأكبر أن صاروا في أوّل منازل الآخرة..
و ادّخر لك بعد رحيلك من الكريم جلّ و علا ردّ الجزاء.

و تذكّـر💬:
أنّ كلّ ما تعمله في خيرة الشهور “مبــارك”🎁



فريق أراسيل الدعوي 🌿
__________________
" يا الله أنتَ قوتي وثباتي وأنا غصنٌ هَزيل "
صابرة غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 05-30-2017, 06:16 PM
  #4
متميز وأصيل
 الصورة الرمزية صابرة
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 8,849
افتراضي

رمضان4

صباحك رابع الرّحمـات
عن أبي عبد الله جابر بن عبد الله الأنصاري -رضي الله عنهما- قال:
(كنّا مع النّبي صلّى الله عليه و سلّم في غزاة فقال:
“إن بالمدينة لرجالا ما سرتم مسيرًا، و لا قطعتم واديًا إلا كانوا معكم حبسهم المرض”). رواه مسلم.
و في رواية:
“إلا شركوكم في الأجر”.
و في رواية البخاري:
“حبسهم العذر”


“حبسهم العذر”
يأتي رمضان علينا بفضل الله عامًا تلو عام🔁،
قليلا ما نستشعر فيه أنّ الله قد امتنّ علينا مع بلوغه أسباب طاعته و عبادته
همّتي، قوّتي💪،
فراغي، عافيتي!
منّا من قد يصيبه عارض “الإنفلونزا ”
أو فيروسا عابرًا في يومين.. فتقعده طريح السّرير أيّام تعبه كلّها
و منّا من إذا دخل رمضان مع ابتلائهِ تمنّى أن يستكثر من الطاعات، أن يقومه الليل🌌
حتى تتفطّر قدماه، و منّا من يتمنّى فقط “صيـامه”

أمانيهم التي يحملونها في كلّ طاعة يتمنّون بلوغها، قد يكون هذا عام بلاءهم الأوّل☝️!
قد يكون الثاني✌️،
قد يكون عمرهم كلّه..

فيبشّرهم الرّسول صلّى الله عليه و سلّم بعموم الحديث كما في شرح رياض الصّالحين:
- أنَّ النية الصالحة تبلغ ما يبلغ العمل، و أنَّ من فضل الله -عز وجل- إثابة العبد إذا عجز عن القربة والطاعة مع عزمه عليها.


💫أنَّ من خصائص دين الإسلام:
اليسر و السماحة و رفع الحرج؛ حيث رفع الحرج عمن منعه من الخروج للجهاد عذرٌ .

إذا كان هذا في حقّ الجهاد و هو الأمر الأعظم.. و الله الأكرم!
فماذا في حقّ صيام أو قيام أو إطعام🍵
أو تلاوة قرآن؟

أيا من حبسك العذر عن صيام رمضان أو قيامه من أدنى الطاعات إلى أكبرها..
الله يعلم ما خبّأت نفسك فلا تحزن!

و عن المرضى💊؛
أن تكون بعذر المرض يحبسك عن الطّاعات التي تتمنّى أنّك تدركها، عن عمرة أو قيام الليل🌌
أو صلاتك واقفًا على قدميك أو صيامك..
الله هو الذي ابتلاك و هو الذي سيرفعه،
و لربّما أراد الله بك خيرًا عظيما تجمع فيه من بحر فضائل الطاعات من حيث لا تحتسب!


أن تبلغ الأجر بنيّتك ما تمنّيت بلوغه كما لو كنت معافى..
أن تتوجّع فيمحّصك الله مع كلّ وخزة إبرة💉 “
حتّى الشوكة يشاكها”


أن تجمع بين الصبر على ابتلائك و الرضا عمّا كتبه الله لك و الحزن على ما فاتك.. و تؤجر على حزنك فيخلفك الله بالخفاء من الخير و الأجر العظيم ما لا تعلم!
و عند الإحتساب ما عدّدت ثوابه الكثير..


🎈همسة أخيرة:
رمضان ميداننا الذي نتسابق و نتفاضل فيه بقلوبنا💕
قبل جوارحنا👐،
قد يكون الرجلان👥
في صلاة واحدة و الفرق بينهما كما فرق السماء☁️
مع الأرض!
سابق بقلبك💜
يا من نويت أو تمنّيت فامتنّ الله عليك؛ فحبسك العذر.



فريق أراسيل الدعوي 🌿
__________________
" يا الله أنتَ قوتي وثباتي وأنا غصنٌ هَزيل "
صابرة غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
ثلاثون_نورا

مواضيع ذات صله في رحاب رمضان


« حدث في رمضان | نصائح_رمضانية »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
ثلاثون_نورا صابرة شذرات إسلامية 0 07-14-2015 11:47 AM
ثلاثون_نورا صابرة شذرات إسلامية 0 07-11-2015 08:21 AM
ثلاثون_نورا صابرة شذرات إسلامية 0 07-10-2015 02:29 PM
ثلاثون_نورا صابرة شذرات إسلامية 0 07-10-2015 02:08 PM
ثلاثون_نورا صابرة شذرات إسلامية 0 06-29-2015 05:28 AM

     

 

 

  sitemap 

 

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:22 PM.