شذرات إسلامية مواضيع عن الإسلام والمسلمين وأخبار المسلمين حول العالم

فوائد الابتلاء

فوائد الابتلاء ________ (د. أحمد فريد ) _________ 5 / 12 / 1440 هـــ 6 / 8 / 2019 م _____________ الحمد لله، والصلاة

إضافة رد
قديم 08-06-2019, 06:16 AM
  #1
عضو مؤسس
 الصورة الرمزية عبدالناصر محمود
تاريخ التسجيل: Jan 2012
المشاركات: 33,835
24 فوائد الابتلاء


فوائد الابتلاء
________

(د. أحمد فريد )
_________

5 / 12 / 1440 هـــ
6 / 8 / 2019 م
_____________

فوائد الابتلاء ط¥ظ†-ظ…ط¹-ط§ظ„ط¹ط³ط±-ظٹط³ط±ط§.jpg


الحمد لله، والصلاة والسلام على رسول الله، أما بعد؛

ذكر العلماء فوائد للبلاء، فمِن ذلك:

1- معرفة عز الربوبية: فالرب -عز وجل- هو الملك المتصرف، يفعل ما يشاء، (لا يُسْأَلُ عَمَّا يَفْعَلُ وَهُمْ يُسْأَلُونَ) (الأنبياء:23)، (مَّا مِن دَابَّةٍ إِلَّا هُوَ آخِذٌ بِنَاصِيَتِهَا إِنَّ رَبِّي عَلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ) (هود:56)، فالله -عز وجل- يبتلي مَن شاء بما شاء؛ لأن الرب هو الملك، وهو المربي، ولو أن الله -عز وجل- عذب أهل سماواته وأهل أرضه، لعذبهم وهو غير ظالم لهم؛ لأن المتصرف في ملكه عير ظالم. وقيل: لأنهم لم يقوموا بشكر نعم الله -عز وجل- عليهم، ولو رحمهم لكانت رحمته خيرًا لهم مِن أعمالهم.

2- معرفة ذل العبودية: فليس للعبد أن يعترض، ومَن لم يصبر صبر الكرام، سلا سلو البهائم، والعاقل يفعل في أول يوم مِن المصيبة ما يفعله الجاهل بعد أيام. ويقولون: "الحيلة فيما لا حيلة فيه الصبر"، فليس في مقدور العبد أن يدفع قدر الله -عز وجل-، فالله -عز وجل- يبتلي الأمراء بما يبتلي به الفقراء، فكلهم عبيد الله؛ ولذا كان مِن السنة لمن أصيب ببلاء أن يقول: "إنا لله وإنا إليه راجعون، اللهم أجرني في مصيبتي وأخلف لي خيرًا منها"، فقوله: "إنا لله" أي: نحن ملك لله -عز وجل-، يتصرف فينا كيف يشاء، ونحن راجعون إليه، موقوفون بين يديه، فيجازي المحسن بإحسانه، والمسيء بإساءته.

3- البلاء يفتح على العبد أبوابًا مِن العبادات: كالإخلاص، والإنابة، والتضرع، والدعاء: أما الإخلاص: فقد أخبر الله -عز وجل- عن المشركين أنهم إذا ركبوا الفلك وجاءتهم ريح عاصفة، أخلصوا الدعاء لله، والله ينجيهم ببركة هذا الإخلاص المؤقت، وهو يعلم أنهم سيعودون للشرك مرة ثانية؛ يروى أن عكرمة بن أبي جهل لما فتح النبي -صلى الله عليه وسلم- مكة المكرمة فرَّ فركب البحر، وأتت ريح عاصفة كادت تهلكهم، فقال مَن في السفينة: "إنه لا ينجبكم إلا أن تدعوا الله مخلصين له"، فقال عكرمة: "إذا كان لا ينجي في البحر غيره، فإنه لا ينجي في البر غيره"، وعاهد الله لئن أنجاه مِن هذه ليعودن إلى محمد -صلى الله عليه وسلم- فيجده رءوفًا رحيما، فلما أنجاه الله عاد إلى النبي -صلى الله عليه وسلم- بالمدينة، وأسلم وحسن إسلامه، واستشهد في معركة اليرموك -رضي الله عنه-.

أما الإنابة: فهي الرجوع إلى الله -عز وجل-، وكم شاهدنا مِن أناسٍ كانوا معرضين عن الله، وبسبب بلاء تابوا وأنابوا، ورجعوا إلى حظيرة الإيمان والعبودية لله -عز وجل-.

أما التضرع: فقد قال الله -تعالى-: (وَلَقَدْ أَرْسَلْنَا إِلَى أُمَمٍ مِّن قَبْلِكَ فَأَخَذْنَاهُم بِالْبَأْسَاءِ وَالضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ يَتَضَرَّعُونَ) (الأنعام:42)، وإذا أحب الله عبدًا ابتلاه؛ ليسمع تضرعه.

أما الدعاء: فلا شك أن العبد العاقل يكثر مِن الدعاء في أوقات الشدة والابتلاء؛ لأن الدعاء إظهار الفقر والنقص والحاجة إلى الله -عز وجل-، فالله -عز وجل- هو وحده القادر على *** كل ما يصلح العبد، ودفع ما يضره، والعبد لا يجوز له أن يظهر فقره وحاجته واضطراره إلى غير الله -عز وجل-، ولذلك قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (إِذَا سَأَلْتَ فَاسْأَلِ اللَّهَ) (رواه أحمد والترمذي، وصححه الألباني).

أما الصبر: فهو مِن أعظم العطايا الإلهية، كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (وَمَنْ يَتَصَبَّرْ يُصَبِّرْهُ اللَّهُ، وَمَنْ يَسْتَغْنِ يُغْنِهِ اللَّهُ، وَلَنْ تُعْطَوْا عَطَاءً خَيْرًا وَأَوْسَعَ مِنَ الصَّبْرِ) (متفق عليه)، وما أعطى الله -عز وجل- أحدًا نعمة ثم انتزعها منه، وعاضه مكانها الصبر، إلا كان ما عوضه خيرًا مما انتزعه.

والصبر أنواعه ثلاثة: صبر على الطاعة حتى يؤديها، وصبر على المعصية حتى لا يقع فيها، وصبر على الأقدار المؤلفة، فهو يشمل الدين كله؛ لذا قال الله تعالى-: (إِنِّي جَزَيْتُهُمُ الْيَوْمَ بِمَا صَبَرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ) (المؤمنون:111)، وقال -تعالى-: (وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ . الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُمْ مُصِيبَةٌ قَالُوا إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ . أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ) (البقرة:155-157)، قال عمر -رضي الله عنه-: "نعم العدلان، ونعمت العلاوة، وأراد بالعدلين: الصلوات والرحمة، والعدلان: ما يوضع على جانبي سنام البعير، وأراد بالعلاوة: الهداية، والعلاوة: هي الحمولة الزائدة التي توضع فوق سنام البعير".

4- من فوائد الابتلاء كذلك: تمحيص الذنوب كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (مَا يَزَالُ البَلَاءُ بِالمُؤْمِنِ وَالمُؤْمِنَةِ فِي نَفْسِهِ وَوَلَدِهِ وَمَالِهِ حَتَّى يَلْقَى اللَّهَ وَمَا عَلَيْهِ خَطِيئَةٌ) (رواه الترمذي، وقال الألباني: حسن صحيح)، وقال علي -رضي الله عنه-: "لولا مصائب الدنيا، لوردنا الآخرة من المفاليس".

5- مِن فوائد الابتلاء كذلك: رحمة أهل البلاء، ومساعدتهم على بلواهم، فلو ابتلي العبد بالفقر مثلًا يرحم الفقراء، ويستشعر معاناتهم، وإذا ابتلي بالمرض أو السجن -نسأل الله العافية- رحم المرضى والمساجين.

6- من فوائد الابتلاء كذلك: معرفة أقدار النعم، فمهما كان العبد سليمًا صحيحًا لا يستشعر نعمة الصحة والعافية، ولكن الله -عز وجل- إذا ابتلاه بشيءٍ من ذلك عرف قدر النعمة.

7- مِن فوائد الابتلاء كذلك: ما يكون مع البلاء مِن فوائد خفية، ومنح مطوية، قال الله -عز وجل-: (وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَهُوَ خَيْرٌ لَكُمْ وَعَسَى أَنْ تُحِبُّوا شَيْئًا وَهُوَ شَرٌّ لَكُمْ وَاللَّهُ يَعْلَمُ وَأَنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ) (البقرة:216)، وقالوا: "لا تكرهوا البلايا الواقعة، والنقمات الحداثة؛ فلرب أمر تكرهه فيه نجاتك، ولرب أمر تؤثره فيه عطبك!"، وقالوا: "عواقب الأمور تتشابه في الغيوب، فرب محبوب في مكروه، ورب مكروه في محبوب"، وقال بعضهم: "لا أبالي أصبحت على ما أحب، أو على ما أكره؛ لأنني لا أدري: الخير فيما أحب أو فيما أكره".

وقال -تعالى-: (فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا . إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا) (الشرح:5-6)، ويفسِّر ذلك قوله -عز وجل-: (سَيَجْعَلُ اللَّهُ بَعْدَ عُسْرٍ يُسْرًا) (الطلاق:7)، قالوا: إن اليسر يكون بعد العسر مباشرة، فكانه معه.

وفي قوله -تعالى- (فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا . إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا) لطيفة ذكرها العلماء، وهي: أن المعرفة إذا كررت لا تفيد إضافة، والنكرة إذا كررت أفادت إضافة، فكأنه -عز وجل- قال: "مع كل عسر يسران"، وقالوا: "يسرًا" نكرة للتعظيم، أي: مع كل عسر يسران عظيمان، قال بعض السلف: "لو دخل العسر جحرًا لدخل اليسر وراءه"، قال الله -تعالى-: (فَإِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا . إِنَّ مَعَ الْعُسْرِ يُسْرًا).

8- مِن فوائد الابتلاء كذلك: أنه يمنع مِن الفخر والخيلاء، فلو كان النمرود فقيرًا سقيمًا، فاقد السمع والبصر، ما حاج إبراهيم في ربه، ولكن حمله على ذلك بَطر الملك، ولو كان فرعون كذلك ما قال: (أَنَا رَبُّكُمُ الْأَعْلَى) (النازعات:24).

9- مِن فوائد الابتلاء كذلك: أن العبد إذا رضي بما ابتلاه الله -عز وجل- به نال رضا الله، فمَن رضي فله الرضا، ومَن سخط فله السخط.

والرضا أكبر مِن الجنة، كما قال -تعالى-: (وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِينَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَكْبَرُ ذَلِكَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ) (التوبة:72).

10- مِن فوائد الابتلاء كذلك: معرفة العدو مِن الصديق.

قال بعضهم:

جــزى الـلـه الـشدائـد كل خـير عرفت بها عدوي من صديقي

نسأل الله -تعالى- العافية، فإن ساحة العافية هي أوسع الساحات قبل نزول البلاء، فإذا نزل البلاء، صارت ساحة الصبر أوسع الساحات، قال النبي -صلى الله عليه وسلم-: (لَا تَتَمَنَّوْا لِقَاءَ الْعَدُوِّ، وَاسْأَلُوا اللهَ الْعَافِيَةَ، فَإِذَا لَقِيتُمُوهُمْ فَاصْبِرُوا) (متفق عليه).





__________________________________________________

t,hz] hghfjghx

عبدالناصر محمود متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الابتلاء, فوائد

مواضيع ذات صله شذرات إسلامية


« اللهم إني أسألك حبك | ذكر الله تعالى في آيات الحج »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الابتلاء بالنعمة عبدالناصر محمود بحوث ودراسات تربوية واجتماعية 0 06-07-2019 07:30 AM
الابتلاء بالنعمة عبدالناصر محمود بحوث ودراسات تربوية واجتماعية 0 06-07-2019 07:28 AM
الابتلاء عبدالناصر محمود أخبار ومختارات أدبية 0 12-02-2018 07:49 AM
الابتلاء علمني صابرة الملتقى العام 0 03-03-2017 07:13 AM
الابتلاء بالمرض سنة ماضية جاسم داود شذرات إسلامية 0 02-28-2012 04:28 AM

 

  sitemap 

 

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 08:09 PM.