تحليل دور العناقيد الصناعية في تعزيز إستراتيجية التنمية الصناعية في الجزائر

جامعة وهران 2 كلية العلوم الاقتصادية، وعلوم التسيير والعلوم التجارية المدرسة الدكتورالية للاقتصاد وادارة الاعمال مذكرة لنيل شهادة الماجستير في العلوم الاقتصادية

إضافة رد
قديم 10-04-2019, 09:54 PM
  #1
إدارة الموقع
 الصورة الرمزية Eng.Jordan
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 22,851
افتراضي تحليل دور العناقيد الصناعية في تعزيز إستراتيجية التنمية الصناعية في الجزائر


جامعة وهران 2
كلية العلوم الاقتصادية، وعلوم التسيير والعلوم التجارية
المدرسة الدكتورالية للاقتصاد وادارة الاعمال

مذكرة لنيل شهادة الماجستير في العلوم الاقتصادية
تخصص: اقتصاد دولي
الــمــوضـــوع:









تحليل دور العناقيد الصناعية في تعزيز إستراتيجية التنمية الصناعية في الجزائر




من إعداد الطالب : تحت إشراف أستاذ التعليم العالي:
الطــــيــبـــي عــبـد الله زايـــــــري بـلـــقـــاســـم


لجنة الـمناقشة :
سالم عبد العزيز - أستاذ التعليم العالي - جامعة وهران2 رئيسا
زايري بلقاسم - أستاذ التعليم العالي - جامعة وهران2 مقررا
طيبي غالية - أستاذ محاضر " أ " - جامعة وهــران2 مناقشا
بلقوم فريد - أستاذ محاضر" ب " - جامعة وهران2 عضو مدعو


السنة الجامعية :2015/ 2016











حمل المرجع من المرفقات

jpgdg ],v hgukhrd] hgwkhudm td ju.d. Ysjvhjd[dm hgjkldm hgwkhudm td hg[.hzv

الملفات المرفقة
نوع الملف: docx العناقيد الصناعية.docx‏ (3.69 ميجابايت, المشاهدات 0)
__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
Eng.Jordan غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
قديم 10-04-2019, 09:56 PM
  #2
إدارة الموقع
 الصورة الرمزية Eng.Jordan
تاريخ التسجيل: Jan 2012
الدولة: الأردن
المشاركات: 22,851
افتراضي

المقدمة العامة
تلعب المؤسسات الصناعية دورا هاما في تحقيق النمو الاقتصادي والتنمية في الدول النامية، حيث تساهم تلك المؤسسات في توفير مناصب الشغل وخفض معدلات الفقر، وتحقيق توزيع عادل وأوسع للثروة والفرص الاقتصادية، ولكن هناك بعض المخاطر التي تواجه تلك المؤسسات وتحول دون تحقيق أهدافها المرجوة منها .
وتشير العديد الدولية من الدراسات الصناعية إلى أن السبب الرئيسي في المخاطر التي أدت إلى فشل تلك المشروعات في تحقيق مزايا وفورات الحجم عند شراء المواد اللازمة للإنتاج مثل المواد الخام والمعدات، بالإضافة إلى مخاطر ضعف التمويل والخدمات الاستشارية، الأمر الذي يحول دون إحراز تلك المشروعات الفرص السوقية التي تتطلب إنتاج كميات كبيرة ،ومعايير متجانسة وعرض منتظم.
كذلك تعتبر المؤسسات الصناعية قيدا على الوظائف التي يتطلبها الدخول إلى العولمة مثل التدريب والابتكارات التكنولوجيا والمعلومات السوقية، مما يؤدى إلى عدم قدرة تلك المشروعات على جني ثمار التخصص وتقسيم العمل على المستوى المحلي، وبالتالي تتحقق الأرباح التي تحققها تلك المشروعات، لذلك فإن تلك المشروعات في الدول النامية لا تستطيع إدخال تحسينات وابتكارات على المنتجات والعمليات الإنتاجية، مما يحد من الفرص المتاحة للمؤسسات في الدخول إلى الأسواق الجديدة.
وترجع عديد من الدراسات أن السبب الرئيسي في تلك المخاطر هو عمل تلك المؤسسات بصورة منفردة وبشكل منفصل، وليس بسبب الحجم لذلك فإن التقارب والتعاون بين المؤسسات الصناعية سوءا كانت الصغيرة أو متوسطة يمثل العامل الرئيسي في التغلب على تلك المخاطر ومواجهتها، بل ويحسن أيضا من الوضع التنافسي لتلك المؤسسات، ومن هنا نشأ مفهوم " العناقيد الصناعية " والتي يمكن من خلالها تحقيق العديد من المزايا ومواجهة الأخطار التي تواجه المشروعات الصناعية الصغيرة والمتوسطة أو الكبيرة.
وتشمل مزايا العناقيد الصناعية (Industrial Cluster) تحقيق وفورات الحجم للمدخلات ، وتحقيق الحجم الأمثل لاستخدام الآلات والطاقات الإنتاجية لمواجهة الطلبات كبيرة الحجم، ذلك لأن التعاون بين تلك المؤسسات وبعضها البعض يؤدي إلى زيادة التخصص وتقسيم العمل مما يؤدي إلى تحسين كفاءة الإنتاج، كذلك فإن العمل المشترك يشجع المؤسسات على التعلم من بعضها البعض، وتبادل الأفكار والمعلومات بما يحسن من جودة المنتجات ، ويؤدي لزيادة الأرباح السوقية .
وعلى الجانب الآخر فإن تجارب الدول المتقدمة أشارت إلى أن العلاقات التعاونية والأداء المشترك يظهر أكثر عندما تعمل المشروعات في أماكن متقاربة، لذلك ظهرت فكرة العناقيد الصناعية باعتبارها عاملا أساسيا لتحقيق التنمية الصناعية لهذه المؤسسات الصناعية، وتحقيق أداء تنافسي عالمي في ظل النظام الاقتصادي العالي الجديد .
اتبعت عديد من الدول النامية فكر الاقتصاد الحر منذ أوائل التسعينات، وصحب ذلك اتخاذ الحكومات بعض السياسات التي تدعم وضع هذه الدول التنافسي في الأسواق الخارجية، وتمثلت إحدى هذه السياسات في دعم وتنمية فكرة العناقيد أو التجمعات الصناعية باعتبارها الوسيلة المناسبة لتعزيز إستراتيجية التنمية الصناعية وتعزيز القدرة التنافسية لهذه الدول، فالمؤسسات الصناعية بوجه عام تواجه العديد من المخاطر في ما زالت تفتقر إلى العديد من مقومات التنافسية من إدارة واعية وأيدي عاملة ماهرة وآلات ومعدات متقدمة، ونظم إنتاج وتسويق تتسم بالكفاءة .
وتعتبر الجزائر من الدول التي حاولت إدخال العديد من الإصلاحات على القطاع الصناعي وتنظيمه حتى يتكيف مع هذه التغيرات في هيكلة التنظيم الصناعي، ولقد مرت المؤسسات الجزائرية بالعديد من الإصلاحات وبالعديد من التجارب كما طبقت العديد من الاستراتيجيات المتعلقة بإعادة النظر في البيئة التنظيمية والصناعية التي تعمل ضمنها هذه المؤسسات، وكان الهدف من وراء هذه الاستراتيجيات تغيير بيئة المؤسسة ومحيطها بما يتلاءم والمنافسة الدولية.
ويعتبر التنظيم الصناعي وإعادة تنظيم الفضاء من بين أهم التحديات التي تواجه هذه المؤسسات والسياسات الحكومية، كما أن تطبيق العناقيد الصناعية لم يرد ضمن مختلف هذه الإصلاحات بهذا الاسم رغم وجود عناقيد صناعية ظهرت في العديد من المناطق ولكن بطريقة عفوية ولم تخضع لشروط ومعايير إنشاء مثل هذه العناقيد ومن هنا يمكننا طرح الإشكالية التالية .
1- الإشكالية الرئيسية :
مما سبق يمكننا طرح الإشكالية الرئيسية:
" ما هو الدور التنموي الذي يمكن أن تلعبه العناقيد الصناعية لتحقيق التنمية الصناعية ؟"
انطلاقا من التساؤل الرئيسي نتدرج في جملة من التساؤلات الفرعية :
* ما هي العناقيد الصناعية ؟ وما هي معايير إنشائها ؟
* ما هي الاتجاهات الفكرية والنظرية للتنمية الصناعية والعناقيد الصناعية؟
* ما هي أهداف هذه التجمعات( العناقيد ) على المستوى الإقليمي؟
* ما هو دور العناقيد الصناعية في الجزائر على المستوى المحلي لتحقيق مبادئ التنمية الصناعية المستدامة ؟
2- فرضيات البحث :
انطلاقا من التساؤلات السالفة الذكر نسعى من خلال بحثنا اختبارإلى الفرضيات الآتية :
أ- الفرضية الرئيسية:
"العناقيد الصناعية تحقق التنمية الصناعية و التوازن الإقليمي المستدام".
ب- الفرضيات الفرعية :بناء على الفرضية الرئيسية وبهدف اختبارها وأملا في تحقيقها ميدانيا سوف نطرح مجموعة من الفرضيات الفرعية والمتعلقة بالعناقيد الصناعية ودورها في تعزيز إستراتيجية التنمية الصناعية، والمتمثلة في:
*العناقيد الصناعية تراعي أبعاد التنمية الصناعية المستدامة التي تتمثل في العدالة الاجتماعية والنمو الاقتصادي والملائمة البيئية .
*العناقيد الصناعية تستجيب لاعتبارات التهيئة الإقليمية كما تستجيب لاعتبارات اقتصادية و اجتماعية وبيئية .
3- أسباب اختيار الموضوع:
يرجع اختيارنا لهدا الموضوع نتيجة للأسباب التالية:
- يعتبر موضوع العناقيد الصناعية من أكثر المواضيع التي لقيت اهتماما بالغا في ميدان الاقتصاد والسياسة والإعلام على المستوى الدولي، خاصة بعد انهيار النظام الاشتراكي وانفراد العالم بقطب واحد تقوده الدول الصناعية الكبرى وعلى رأسها ألمانيا وأمريكا .
- الدور الكبير الذي تلعبه العناقيد الصناعية في تحقيق التنمية الصناعية .
4- أهداف الدراسة :
بناء على تحديد إشكالية البحث فإن الغرض الأساسي لا يخرج في الحقيقة عن كونه محاولة لتحقيق جملة من الأهداف التالية:
1) الانتشار الجغرافي للعناقيد الصناعية يهدف إلى توزيع التوطن الصناعي ليشمل الرقعة الجغرافية وذلك سعيا و راء تحقيق أهداف التوازن الجهوي والقضاء تدريجيا على التناقضات الكبيرة بين مناطق البلاد بالاتجاه أو المناطق الداخلية المتخلفة بالخصوص وهذا ما يتوافق مع مبادئ التنمية المستدامة .
2) إن توسع وانتشار المناطق الصناعية يؤدي إلى تنمية وتطوير الصناعات المحلية أو ما يعرف بالصناعات الصغيرة ولمتوسطة، أولتي تهدف إلى توسيع قدرات الإنجاز الوطني وتثمين الطاقات المحلية وتوزيع أحسن للعمل والكفاح ضد الفوارق الجهوية وتكثيف الشبكة الصناعية والاندماج فيما بين الصناعات .
3) تساعد هذه الدراسة في معرفة كيفية تحديد الاستخدام الأمثل للموارد الطبيعية من أجل إنشاء المناطق الصناعية وأثرها فيما بعد على البيئة والمجتمع، من أجل الحفاظ على الثروات الخاصة والعامة وإبرازها دائما في المظهر الحضاري الذي نسعى إلى تحقيقه من خلال هذه الدراسة الذي يجب أن يتوافق مع مبادئ التنمية الصناعية .
4) تحقيق نمو متوازن يراعي اعتبارات الكفاءة الاقتصادية في توزيع الموارد والتكافؤ الاجتماعي في توزيع ثمار التنمية .
5) التركيز على المناطق الريفية للقضاء على عوامل الطرد والحد من الهجرة إلى المناطق الحضرية ولتضييق الفجوة الداخلية بين الريف والحضر.
5- حدود الدراسة:
لكي تكون هذه الدراسة أكثر دقة وموضوعية فإن مجالها تابع لمتغيرين اثنين هما :
- متغير الزمن : حيث حددت الفترة الزمنية بالنسبة للتجمعات الصناعية :
في الجزائر من بداية الاستقلال 1962 إلى الثلاثي الأول من 2014 وهذا راجع إلى أن الأولى تعبر عن بداية الدولة الجزائرية المعاصرة (تاريخ الحصول على الاستقلال من الاستعمار الفرنسي )، أما الثانية فتتحكم فيها مصادر الحصول على الإحصائيات من الهيئات المختصة ( الديوان الوطني للإحصائيات، والمجلس الوطني الاقتصادي والاجتماعي، وزارة الصناعة والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة وترقية الاستثمار ) .
- متغير المكان ) الفضاء( :
إن دراستنا لموضوع العناقيد الصناعية يرتكز على :
ميلادها في الدول الأوروبية وبالتحديد بريطانيا والولايات المتحدة الأمريكية من خلال سياسة التوطين الصناعي، مرورا بتوزيع المناطق الصناعية إقليميا إلى إستراتيجية العناقيد الصناعية الاستشرافية، أما دراستنا لدور العناقيد الصناعية في الاقتصاد الجزائري خصوصا العناقيد الصناعية في المجال التكنولوجي في الجزائر، وآفاقها المستقبلية في القرن الواحد والعشرين في ظل إستراتيجية العناقيد الصناعية.
6- منهج الدراسة :
للإجابة على الإشكالية المطروحة واختيار صحة الفرضيات اعتمدنا المنهج الوصفي التحليلي ومنهج دراسة الحالة .
7- أدوات الدراسة :
أثناء انجازنا لهذه الدراسة اعتمدنا على مراجع مختلفة من كتب، مجلات، مذكرات، تقارير، ملتقيات وطنية ودولية، بالإضافة إلى المقابلات والإحصائيات، زيادة قمنا بدراسة التجربة الجزائرية لهذه الإستراتيجية العناقيد الصناعية وذلك من خلال دراسة العنقود التكنولوجي لسيدي عبد الله بالعاصمة، مع دراسة المعوقات التي تحول دون تحقيق هذه الإستراتيجية وكذا طرح الحلول والتحديات المستقبلية.

8- الدراسات السابقة:
على مستوى الدراسات السابقة هناك القليل جدا من الدراسات و تتمثل فيما يلي على سبيل المثال :
1- محمد خيري، توطين الصناعة والعمليات والعلاقات الاجتماعية، المجلة القومية، المركز القومي للبحوث الاجتماعية و الجنائية، العدد الثاني، مصر، ماي 1985.الذي توصل إلى الموقع الأمثل Optimal ******** للمشروع الصناعي، وهو الاتجاه الذي سلكه الفريد حيث حاول أن يحدد الموطن الأمثل بفرض وجود جميع عوامل التوطن الصناعي.
2- هوشيار معروف، "التنمية الصناعية في العالم العربي ومواجهة التحديات الدولية"، سلسلة دراسات إستراتيجية، العدد 90 مركز الإمارات للدراسات والبحوث الإستراتيجية، 2003. حيث حدد العوامل الأساسية للتوطين الصناعي انطلاقا من الارتباط الرأسي والارتباط الأفقي، الارتباط الخطي والارتباط الفني .
3- محمد بومخلوف، التوطين الصناعي في الفكر و الممارسة، شركة الأمة للنشر و التوزيع، الجزائر، 2000. حيث توصل الكاتب إلى أن الحيز المكاني يحتوي على عدد لانهائي من المواقع التي يمكن أن تتوطن فيها المشروعات الصناعية وتختلف وجهات النظر في اختيار وتحديد وترتيب العوامل الخاصة بالتوطين الصناعي بين المتخصصين طبقا لاختلاف التخصصات والمعايير بين الباحثين.
4- اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا، زيادة إنتاجية الشركات الصغيرة والمتوسطة الحجم وتعزيز قدراتها التنافسية من خلال التكتل والتشبيك، دراسة حالة صناعة الملابس في لبنان، الأمم المتحدة، نيويورك، 2004. حيث عملت هذه اللجنة على تعريف العناقيد الصناعية على أنها " تجمعات تضم مجموعة من مؤسسات التي تجمع بينها عوامل مشتركة، كاستخدام تكنولوجيا متشابهة أو الاشتراك في القنوات التسويقية ".
5- د. زايري بلقاسم، العناقيد الصناعية كإستراتيجية لتطوير المؤسسات الصغيرة والمتوسطة في الجزائر، مجلة العلوم الاقتصادية وعلوم التسيير، جامعة فرحات عباس، سطيف – الجزائر– العدد السابع 2007 . حيث استخلص المزايا التي تترتب عن قيام العناقيد الصناعية، وذكر منها زيادة فرص التخصص وتقسيم العمل، وتحسين فرص التصدير مما ينعكس الاقتصاد ككل.
6- ممدوح محمد مصطفى، إستراتيجية توطين المشروعات الصناعية في مصر " دراسة حالة إقليم جنوب الصعيد رسالة دكتورة منشورة ، جامعة عين شمس ، كلية الهندسة ، 2004 , الذي أعطى نموذج ناجحا لإستراتيجية العناقيد الصناعية " تجربة وادي السيلكون بالولايات المتحدة الأمريكية".
7- براق محمد، بوسبعين تسعديت، إستراتيجية مواجهة البطالة في الجزائر، مداخلة مقدمة ضمن المؤتمر الدولي حول البطالة في الجزائر بجامعة المسيلة، 16 و 17 نوفمبر 2011. حيث اقترحا إلى أن الإستراتيجية الصناعية الجديد في الجزائر ترتكز على أربعة عناصر أساسية وهي اختيار القطاعات والانتشار القطاعي للصناعة وتوسعها وسياسات التطور الصناعي.
__________________
(اللهم {ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار} (البقرة:201)
Eng.Jordan غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
التنمية, الجزائر, الصناعية, العناقيد, تحميل, تعزيز, إستراتيجية

مواضيع ذات صله بحوث الإدارة والإقتصاد


« دور المشاريع الصغيره في التنميه الاقتصاديه في مدينه نابلس | - »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
استهداف القدرة الصناعية للمقاومة الفلسطينية عبدالناصر محمود مقالات وتحليلات مختارة 0 09-18-2019 06:35 AM
مهرجان الزهور بينبع الصناعية عبدالناصر محمود الصور والتصاميم 0 02-26-2019 08:07 AM
الجودة والهندسة الصناعية Eng.Jordan بحوث الإدارة والإقتصاد 0 03-13-2013 04:18 PM
الهندسة الصناعية والإدارية Eng.Jordan المكتبة الهندسية 0 11-17-2012 08:05 PM
وضع حجر أساس المنطقة الصناعية المصرية في إثيوبيا يقيني بالله يقيني أخبار اقتصادية 0 07-05-2012 03:27 AM

     

 

 

  sitemap 

 

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 10:22 PM.