شذرات إسلامية مواضيع عن الإسلام والمسلمين وأخبار المسلمين حول العالم

   
 

الرضا بما قسم الله

قسم الله تعالى لك من الكسب الحلال الطيب وطلب إليك عدم تمني رزق الغير بل الدعاء لله وحده فيما تطلب , والإخلاص في العمل والتحري عن تقوى الله تعالى في

إضافة رد
قديم 11-27-2017, 07:58 AM
  #1
متميز وأصيل
 الصورة الرمزية صابرة
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 8,852
افتراضي الرضا بما قسم الله


قسم الله تعالى لك من الكسب الحلال الطيب وطلب إليك عدم تمني رزق الغير بل الدعاء لله وحده فيما تطلب , والإخلاص في العمل والتحري عن تقوى الله تعالى في كل الأعمال كبيرها وصغيرها .
إنه تعالى عليم بما ينفعنا وما يضرنا وقد يكون ما نطلبه فيه الضرر لنا فيحجبه عنا فالتوكل عليه أمر لا بد منه والاستسلام إليه هو الطريق الأفضل نحو الكمال فإنه أرحم الراحمين.
(وَلَا تَتَمَنَّوْا مَا فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَكُمْ عَلَى بَعْضٍ لِلرِّجَالِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبُوا وَلِلنِّسَاءِ نَصِيبٌ مِمَّا اكْتَسَبْنَ وَاسْأَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ بِكُلِّ شَيْءٍ عَلِيمًا)النساء 32
وذكر أن ذلك نزل في نساء تمنين منازل الرجال في الأمور الدينية والدنيوية، وأن يكون لهم ما لهم من الميراث،
فنهى الله عباده عن الأماني الباطلة،
وأمرهم أن يسألوه من فضله،
إذن عليك أن ترضى بما قسمه الله لك .
فإن لم ترض بذلك وقعت فيما نهاك الله عنه وبحثت عن غير الحلال وارتكبت المعاصي ,
فالحسد وأخذ أموال الناس بالباطل والتلاعب للحصول على المنافع كل ذلك يؤدي للحسد والبغي بغير الحق ولسخط الله تعالى .
فالتعرض لأموال الناس بالباطل يؤدي للمعصية حتى إذا كان التعرض بقصد أن يكون للمرء مثلها تماما كما أشار بعض الناس عندما رأوا قارون بزينته .
وما قسمه الله لك ليس من الرزق فقط بل يتضمن كل ما تلقاه في الحياة الدنيا من زوجة وأولاد ومسكن وعمل فإن كان اتصالك بالله دائما فاسأله مزيد الخير وصرف الشر وارض بقسمته واستعذ به من شرور النفس وشر الشيطان وانتبه لأعمالك من مخالفة الله تعالى
عندها تنل استجابة الدعاء فيما يراه الله تعالى من صالحك فهو أعلم بك منك
فقد خلقك وتكفل بك على أن تكون في الحدود التي خلقت من أجلها
فعبادة الله والإحسان لخلق الله هو الواجب الأول والسعي في ما أمر الله به ل*** الحلال من الرزق والدعاء والشكر والذكر .
واحذر المعاصي واتباع الشيطان فإنه يقف لك على الصراط المستقيم ليبعدك عنه وليخرجك عن طاعة الله فيخوفك تارة من الفقر وأخرى يهون عليك المعصية ويأمرك بالفحشاء ويبعدك عن فعل الخير .
ويزرع فيك الحسد بل كل ما يبعدك عن طاعة الله ورسوله ونسيان الذكر والشكر ويعلمك النفاق والرياء والكذب
ومساوئ الأخلاق.
قال رسول الله صل الله عليه وسلم
(إن الشيطان يجري من الإنسان مجرى الدم ) القرطبي عن أنس .
قال الشاعر: هي القناعة لا تبغي بها بدلا
فيها النعيم وفيها راحة البدن
انظر لمن ملك الدنيا بأجمعها
هل راح منها بغير القطن والكفن ؟
فكل من لم يرض بما قسم لـه الله تعالى وحكم به يجازيه الله تعالى بالإهانة في العذاب الأليم,
وليحذر الفتن.
قال الغزالي: فتنة الغني الحرص على جمع المال والحب على أن يكسبه من غير حله ويمنعه من واجبات إنفاقه وحقوقه، وفتنة الفقر يراد به الفقر الذي لا يصحبه صبر ولا ورع حتى بتورط صاحبه بسببه فيما لا يليق بأهل الدين والمروءة ولا يبالي بسبب فاقته حيث تجده على أي حرام وثب.
فينبغي للمؤمن أن يكون راضياً بما قسم اللَّه تعالى له فإن الرضا بما قسم اللَّه له من أخلاق الأنبياء والصالحين.
فالمؤمنون لا يفرحون بما آتاهم اللَّه من الدنيا ولا يحزنون على ما فاتهم لقوله تعالى
( لِكَيْلا تَأْسَوْا عَلَى مَا فَاتَكُمْ وَلا تَفْرَحُوا بِمَا آتَاكُمْ )،
يعني أن العبد لا يعلم بأن الصلاح فيما يفوته أو فيما يأتيه فينبغي أن يكون في الحالين سواء راضياً بقسمة الله تعالى .

الرضا الله 1.gif
   
 
__________________
" يا الله أنتَ قوتي وثباتي وأنا غصنٌ هَزيل "
صابرة غير متواجد حالياً  
رد مع اقتباس
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
الله, الرضا

مواضيع ذات صله شذرات إسلامية


« وقفة مع آية... | المدينة النبوية »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
التسبيح و الرضا النفسي صابرة شذرات إسلامية 0 06-30-2015 05:01 AM
الرضا بالقضاء والقدر . صابرة الملتقى العام 0 06-05-2015 10:51 AM
كيف يكون الرضا بقضاء الله صابرة شذرات إسلامية 0 05-26-2015 06:31 AM
الرضا المهني لدى المعلمين في دولة قطر Eng.Jordan بحوث ومراجع في الإدارة والإقتصاد 1 01-31-2015 01:46 PM
كشف الخـفاء في البيعة لعلي الرضا Eng.Jordan بحوث ودراسات منوعة 0 06-21-2013 04:24 PM

     

 

 

  sitemap 

 

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 02:45 PM.