تذكرني !

 





الملتقى العام مواضيع عامة

قصة وعبرة

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته يقول أحد الآباء أنا أب لشابين اكبرهم 28 سنة واصغرهم 25 سنة . - بعدما أنجبت زوجتي ابني الكبير أحمد فرحت به كثيراً

إضافة رد
 
أدوات الموضوع
  #1  
قديم 11-02-2018, 08:43 AM
الصورة الرمزية صابرة
صابرة غير متواجد حالياً
متميز وأصيل
 
تاريخ التسجيل: Apr 2015
المشاركات: 8,729
افتراضي قصة وعبرة

  انشر الموضوع

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

يقول أحد الآباء

أنا أب لشابين اكبرهم 28 سنة واصغرهم 25 سنة .
- بعدما أنجبت زوجتي ابني الكبير أحمد فرحت به كثيراً
و كنت لا أستطيع مفارقته و أحياناً أغضب زوجتي من أجله لأن قلبي أصبح ملكاً له ، فحبه إمتلكني

مرت الايام والشهور والسنين و أنجبت زوجتي ابني الثاني محمد
لكن حب أحمد كان أقوى و اكثر ، و لم استطع أن أحب إبني الثاني ، حتي انني لم أستطع حمل ابني الصغير .
و عندما كنت أخرج للتنزه اذهب رفقة إبني الكبير و اترك إبني الصغير مع زوجتي .
- لقد كانت زوجتي تحبهما بالتساوي ، و كنت أظن انها مخطئة لأن ابني الصغير كان شقي جدا ولا يطاق و ابني الكبير كان هادئ .

لا أتذكر أنني جلست مع إبني الصغير أو لاعبته أو أخذته للمدرسة ، حتى في مرضه لا آخذه إلى الطبيب .
المهم كبر الولدان و اصبح إبني الكبير محاسبا ، اما إبني الصغير فدخل لأحد المعاهد ، لكن بالنسبة لي فإنه فاشل لا محالة

في احد الأيام تشاجر الولدان و رفع إبني الصغير يده على أخيه ، في تلك اللحظة ثار غضبي و برزت عروقي و تصبب العرق من وجهي ، فقمت بضرب إبني الصغير و طردته من المنزل ، رغم أن زوجتي طلبت مني أن أسامحه و أتركه يعود للبيت ، لكن أنا رفضت مع ترديد وابل من الشتائم في حقه .

بعدما قمت بطرد إبني الصغير ذهب للعيش عند والداي فدرس العلوم الشرعية و حفظ القرآن ، لم أسأل عنه طول تلك المدة ، فقط ما يردده والداي عندما يزوراني ..... حتى أنا لم أكن أرغب في رؤيته
بعد فترة تزوج إبني الكبير بإمرأة من مستوى راقي ، لكنها لا تصلح للزواج .

تعبت زوجتي بسببي لأنني منعتها من زيارة إبنها الصغير ، حتى انها لم تستطع المشي ، فذهبت لإبني الكبير لأشكوا له همي فرد علي أنها ليست مظطرة لخدمتك ، و أنه لا يملك الوقت لزيارتها ....
بعد الساعة 1 صباحا شعرت بضيق في صدري فخرجت من المنزل متوجها إلى المسجد و صليت حتى أقاموا الفجر ، لكن في تلك الصلاة أحسست براحة نفسية و اول مرة أشعر بخشوع تام وهذا بسبب القارئ الذي يملك صوتاً جميلاً جداً

بعد الانتهاء من الصلاة جلست أبكي حتى تقدم المقرء الذي صلى بنا ، كان شاب وسيم ملتحي ناصع البياض فقام بعناقي ، إستغربت من الموقف و عانقته أنا أيضاً ، حتى همس في أذني قائلاً : إشتقت إليك يا والدي .......!!!!!!!!
قالي لي أنا محمد إبنك الصغير ، ألم تتعرف علي ؟

أخذني معه إلى بيت والداي المسن، و كنت لا أزورهما ...أنتظر منهما زيارتي فقط .
وجدت أمي نائمة و أبي مريض و إبني هو من يرعاهما .....
وجدت منزل والداي قد تغير كثيراً ، و أصبح لدى أبي طابق ثاني ....

نمت تلك الليلة في منزل والداي ، و في الصباح أتت فتاة جميلة توقظني و تقول : لقد أنرت منزلنا يا عمي ....فسألتها من أنت ، فأجابتني : أنا زوجة محمد .....
بعدما إستيقظت وجدت زوجة إبني قد قامت بتحميم أمي و غيرت لها ملابسها .....كما أعدت فطور الصباح للكل .....
إندهشت من حسن خلقها واحترامها!!!!!!
أردت ضرب نفسي ، كيف يعقل أن أترك إبناً مثل هذا !!!!!!
بعد لحظات ناداني والدي قائلا تعال يا إبني أريد معانقتك قبل أن أموت .......

كنت أعتقد أن أبي غاضب مني ، لكن أبي شكرني ، فقلت لماذا تشكرني يا أبي فأجاب : إبنك محمد قال لي بأنك أنت من أرسلته ليعتني بنا .........و شكراً على الأموال التي كنت ترسلها لنا ......
إستغربت ( أنا طردت محمد من المنزل ، و لم أرسل أية أموال لوالداي )

ثم دخل إبني حاملاً معه أكياساً من الخضار والأكل و قام بإعطائهم لزوجته قائلاً لها : أريد منك أن تطهي أحسن طعام لأبي .....
كنت أضحك وأبكي وقلت له أمك ستموت من أجلك فقال لي سوف نذهب ل***ها ....

أخدت ابني إلى مكان بعيد عن البيت و قصصت له كل شيء فتفاجئت بأنه يعلم كل شيء .
و قال لي إ*** كل ما تحتاجه أنت وأمي وتعالا لكي تعيشا معنا فوافقت أنا ، و بعدما وصلنا للمنزل ، و فتحت الباب ، و دخل المنزل فإذا بزوجتي تطير من الفرحة و أسرع هو لمعانقة أمه التي حرمته من رؤيتها ....
الأن أنا اعيش أنا وزوجتي مع والداي و إبني محمد و زوجته الحامل ...
لقد قصصت عليكم قصتي ، و هذا من أجل أن تكون عبرة للآباء و الأمهات .....
أحببت إبني الكبير الذي لم يسأل عني بعد زواجه ...
و كرهت إبني الصغير رغم أنه لم يقصر في حقي ....
ندمت على كل تقصير في حقه ، و أطلب من الله عزوجل أن يسامحني .
التفرقة بين الأبناء تنشر الحقد و الغل و الكره و الحسد
بروا أبنائكم ليبروكم
يمكن أن يكون إبنك الذي قسوت عليه هو الأقرب إليك.

وعبرة e412a.gif
وعبرة Blooming-Rose-roses-9841948-52-75.gif

المصدر: ملتقى شذرات


rwm ,ufvm

__________________
" يا الله أنتَ قوتي وثباتي وأنا غصنٌ هَزيل "
رد مع اقتباس
إضافة رد
إضافة رد

العلامات المرجعية

الكلمات الدلالية (Tags)
وعبرة

« جدلية الفقـر والإيمـان | اكتشاف غرف وأنفاق سرية تحت بحيرة في قصر بريطاني »

يتصفح الموضوع حالياً : 1 (0 عضو و 1 ضيف)
 
أدوات الموضوع

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قصة وعبرة صابرة الملتقى العام 0 10-15-2018 08:50 AM
قصة وعبرة صابرة الملتقى العام 0 05-11-2017 06:55 AM
قصة وعبرة صابرة الملتقى العام 0 04-28-2017 09:09 AM
قصة وعبرة صابرة الملتقى العام 0 04-11-2017 06:13 AM
قصة وعبرة صابرة الملتقى العام 0 03-21-2017 07:02 AM

 

 

 
 

 

 
     
 

  sitemap  forummap

 


جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 05:31 PM.

الاستايل الأصلي من تصميم استضافة لمسات


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.
جميع المواضيع والمشاركات المطروحة تعبر عن وجهة نظر كاتبها ولا تعبر بالضرورة عن رأي إدارة الموقع
جميع الحقوق محفوظة لـ موقع شذرات